التخطي إلى المحتوى

بحث عن اتخاذ القرار وتحديد الأولويات من أكثر ما يبحث عنه الكثير من المهتمين بالتنمية البشرية بشكل عام، وعملية اتخاذ القرارات بشكل خاص، إذ أن المستقبل يتم بنائه بناء على بعض القرارات التي يتم اتخاذها في كل دقيقة من الحاضر.

بحث عن اتخاذ القرار

  • عادة ما يقال أن المستقبل هو نتاج الحاضر وبشكل دقيق أكبر المستقبل هو عبارة عن قرارات الحاضر.
  • اتخاذ القرارات المختلفة من أبسطها وحتي أعقدها ليس مجرد أمرًا عادية يمارسه الإنسان كل يوم دون وعي.
  • بل هي عملية لها خطوات معينة، وذات أسس علمية أيضًا، كما أنها مرتبطة بشكل أساسي بعملية أخرى تتمثل في تحديد الأولويات.
  • إذ أن عملية اتخاذ القرار وتحديد الأولويات هما بمثابة لبنات أساسية في جدار المستقبل الذي يسعى الإنسان لبنائه لحظة بلحظة.
  • ويعتبر اتخاذ القرار من المهارات الأساسية التي يجب على الجميع أن يحاول أن يتقنها بشتى الطرق.
  • كما أنها تُعد من المهارات الأساسية التي تتطلبها معظم الوظائف في المؤسسات والشركات المختلفة.

مقدمة بحث عن اتخاذ القرار

بحث عن اتخاذ القرار

  • العمليات الإدارية بشكل عام لها العديد من المكونات، ومن أهم تلك المكونات تتمثل في عملية اتخاذ القرار.
  • ويعتبر اتخاذ القرار وتحديد الأولويات المهمة الأصعب على الإطلاق، ولكنها في نفس الوقت من أكثر المهمات التي يتم تنفيذها.
  • إذ أن كل خطة تخطوها مؤسسة أو شركة بل كل خطوة يخطوها الفرد في حياته مهما كانت بسيطة تتطلب أن يمتلك الفرد مهارة اتخاذ القرار.
  • في الفقرات القادمة سوف نتناول عملية اتخاذ القرار وتحديد الأولويات بشكل مفصل.

اتخاذ القرار وتحديد الأولويات

  • عملية اتخاذ القرار يتم تعريفها طبقًا لعلم النفس على أنها عملية معرفية ناتجة عن اختيار المعتقد.
  • أو ناتج عن أحد الاختيارات بين العديد من الاحتمالات الممكنة، بحيث تؤدي عملية اتخاذ القرار إلى خيارات نهائية.
  • بمعنى آخر يتم تعريف عملية اتخاذ القرار وتحديد الأولويات على أنها اختيار أفضل البدائل المتاحة.
  • بحيث يكون ذلك البديل قائم على عدد من المعتقدات والقيم التابعة لمُتخذ القرار.
  • الهدف من عملية اتخاذ القرار وتحديد الأولويات يتمثل في اتخاذ حل مثالي أو لا ضرر منه لحل مشكلة ما.

أهمية تحديد الأولويات

  • كما ذكرنا سابقًا عملية اتخاذ القرار وتحديد الأولويات يمارسها الإنسان بشكل يومي في حياته العملية واليومية وهنا يكمن أهميتها الأساسية.
  • إذ أنها تُعد من أهم الوسائل المتبعة في تنفيذ الخطط والاستراتيجيات المختلفة.
  • وهي وسيلة فعالة أيضًا لتحقيق تنفيذ العمليات الإدارية بشكل فعال ومنظم.
  • تعتبر عملية اتخاذ القرار أداة مهمة من أدوات مسؤولي الشركات والمؤسسات، وتعتبر المسؤولة الأولى عن ارتفاع أداء تلك المؤسسات.
  • يعتمد مستقبل الشركات المختلفة على عملية اتخاذ القرار، وذلك لما لتلك القرارات من تأثيرات مختلفة على المدى البعيد والقريب.
  • تساهم عملية اتخاذ القرار في توزيع المناصب والوظائف بشكل مناسب بين أفراد الشركة.

خصائص عملية اتخاذ القرار

  • تتميز عملية اتخاذ القرار وتحديد الأولويات بعدة خصائص أهمها أنها عملية تعتمد على النشاط الفكري والذهني بشكل أساسي.
  • أي أنها تقوم على أسس منطقية وعلمية وطرق التفكير المنهجي السليم.
  • تتميز عملية اتخاذ القرار بأنها عملية تسلسلية أي تعتمد على مجموعة من الخطوات التي يترتب كلا منها على الآخر.
  • تتميز أيضًا بأنها عملية اختيارية غير إجبارية، بمعني أن عملية اتخاذ القرار تعتمد على اختيار البديل الأمثل من بين عدد من البدائل.
  • كما أن تحديد البدائل يعتمد على بعض الخطوات لتحديد الأولويات بشكل عام، لكي يتم اختيارها بناء على عدد من الأسس والمعايير.
  • عملية اتخاذ القرار وتحديد الأولويات تتميز بأنها غير مثالية، أي لا تسعى لإيجاد البديل الأمثل بل الأنسب.
  • أخيرًا تتميز عملية اتخاذ القرار أنها عملية مستقبلية، إذ أن القرار يتم اتخاذه في الوقت الحالي لكن تبعاته تظهر في المستقبل.
  • لذلك فهو يعتمد بشكل كبير على بعض الحسابات والتنبؤات الخاصة بالمستقبل.

أنواع اتخاذ القرار

  • هناك نوعين أساسيين لاتخاذ القرار، النوع الأول يتعلق بالقرارات الاستراتيجية.
  • وتُعرف تلك القرارات بالقرارات المصيرية مثل قرار الزواج، أو قرار الهجرة، أو قرار الإنجاب وهكذا.
  • وذلك لما لتلك القرارات من تأثير مباشر على حياة الإنسان.
  • كما أن هناك عددًا من القرارات التكتيكية التي يجب اتخاذها قبل القرارات الاستراتيجية.
  • وتُعرف القرارات التكتيكية بأنها أبسط يمكن اتخاذها بسهولة ولا تحتاج لكثير من الوقت.
  • النوع الثاني من القرارات المتعلقة بعملية اتخاذ القرار تتعلق بالقرارات الفردية والجماعية.
  • والقرارات الفردية تُعرف بأن فرد واحد يتحمل عواقبها وينبع منه شخصيًا، أما الجماعية فيعمل الفريق بشكل كامل على اتخاذها.

العوامل المؤثرة على عملية اتخاذ القرار

  • هناك عدد من العوامل المؤثرة على عملية اتخاذ القرار، منها تتعلق بالحالة النفسية لمُتخذ القرار.
  • إذ أن القرار يختلف تمامًا إذا صدر عن شخص هادئ ومتزن وحكيم وعقلاني وعند صدوره من شخص يتصف بعكس تلك الصفات.
  • للوقت أيضًا تأثير كبير على عملية اتخاذ القرار، إذ يمكن أن يتسبب في فشل أو نجاح تلك العملية.
  • المشاركة أو التفكير الجماعي له دور كبير في نجاح أو فشل عملية اتخاذ القرار.
  • تتأثر عملية اتخاذ القرار أيضًا بالظروف والعوامل المحيطة بمُتخذ القرار، كما ترتبط بكثير من الأوضاع العامة بالبلاد.
  • من أهم العوامل المؤثرة في عملية اتخاذ القرار هي الظروف الداخلية للمؤسسة أو الشركة أو حتى للأسرة.

خطوات اتخاذ القرارات وتحديد الأولويات

  • هناك بعض الخطوات التي يتم اتباعها في عملية اتخاذ القرار وتحديد الأولويات.
  • يجب على مُتخذ القرار أن يكون مُلمًا بالمشكلة وبالوضع الحالي المحيط بها، إلى جانب تحليل كافة الجوانب المختلفة لها.
  • ويعتبر تلك الخطوة هي الأولى في خطوات عملية اتخاذ القرار، أما الخطوة الثانية فتتمثل في تحديد المشكلة على وجه الدقة.
  • الخطوة الثالثة هي البحث عن البدائل وذلك من خلال التحري والبحث وتدوين تلك الحلول بشكل ورقي كي تظل أمام مُتخذ القرار.
  • كما أن أسلوب الكتابة يساعد أيضًا في استنباط حلول جديدة ومختلفة، ويمكن الاستعانة بالخبراء في إيجاد تلك الحلول.
  • عقب البحث والوصول إلى مجموعة كبيرة من البدائل المختلفة، تبدأ الخطوة الرابعة المعنية بمناقشة تلك البدائل.
  • وذلك من خلال دراسة العيوب والمميزات التابعة لكل بديل، وأيضًا الظروف المناسبة لكل واحد منهم.
  • الخطوة الخامسة هي اختيار أفضل بديل، والخطوة السادسة تتمثل في تطبيق القرار.
  • وذلك من خلال وضع خطة تنفيذية محكمة تضمن تطبيق القرار المُتخذ على أتم وجه.
  • لا يتوقف دور مُتخذ القرار على هذا فحسب، بل يجب متابعة تطبيقه أيضًا من خلال عدد كبير من الأدوات والوسائل.
  • وذلك لكي يتمكن من مراقبة عملية التنفيذ بطريقة تضمن عدم ظهور أي جوانب سلبية.

نصائح عملية اتخاذ قرار ناجحة

  • هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها لنجاح عمليات اتخاذ القرار مثل إنشاء علاقات مبنية على التكامل.
  • بمعنى أن يتعاون الشخص مع آخرين لديهم إمكانيات وقدرات تتكامل مع ما يملكه وبالتالي يمكن له أن يشاورهم في القرار المُراد اتخاذه.
  • وبهذا الشكل يضمن متخذ القرار أنه صائب في من كافة النواحي والاتجاهات.
  • يجب على متخذ القرار أيضًا أن يتشاور مع الأفراد المتأثرين بالقرار المُتخذ.
  • مثل رب الأسرة الذي يتخذ قرارًا في شأن من شئون الأسرة يجب عليه أن يتشاور مع أهله أولًا لأنهم المتأثرون بشكل مباشر بهذا القرار.
  • البحث عن أكبر مجموعة من البدائل والحلول، مع أخذ كافة الاحتياطات حول التغيرات الزمنية التي قد تطرأ على المستقبل.

وفي النهاية لقد تناولها موضوع بحث عن اتخاذ القرار وتحديد الأولويات وتحدثنا عن كل شيء يخص ذلك الموضوع، وإذا كان هناك أي استفسار يرجى كتابته أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *