التخطي إلى المحتوى

من هو مكتشف لقاح التهاب الكبد الفيروسي؟ وفي أي عام؟، يعد مرض التهاب الكبد الفيروسي واحدا من أخطر الأمراض التي مازالت تهدد البشرية حتى الآن. وظل الأطباء أمام حيرة كبيرة، وهي عدم تمكنهم من اكتشاف لقاح فعال يقضى عليه بنسبة 100% إلا منذ سنوات قليلة للغاية.

  • مكتشف لقاح التهاب الكبد الفيروسي هو موريس هيلمان.

مكتشف لقاح التهاب الكبد الفيروسي

بالرغم من الأهمية الكبيرة التي يتمتع بها لقاح التهاب الكبد الفيروسي، وإسهاماته العديدة في تقليل خطورة المرض. فضلا عن تقليص عدد الوفيات به بعد أن تعرض عدد كبير من الأشخاص للوفاة بسبب صعوبة علاجهم في ذلك الوقت.

ويرجع الفضل في اكتشاف مصل ضده إلى العالم القدير موريس هيلمان الذي تمكن من تقديم أول لقاح يقضى عليه معتمد رسميا من قبل منظمة الصحة العالمية. ولكن لم يتوقف الأطباء عند هذه المرحلة، بل مازالوا يواصلون تطويره. ومحاولة الوصول إلى مرحلة القضاء عليه نهائيا بدلا من إعطاء أدوية مؤقتة.

مكتشف لقاح التهاب الكبد الفيروسي

عام اكتشاف لقاح التهاب الكبد الفيروسي

يعد اكتشاف لقاح التهاب الكبد الفيروسي ب من أحدث الاكتشافات، حيث تم تقديمها للمرة الأولى في العالم منذ وقت قصير. وبالتحديد عام 1968 على يد العالم الجليل موريس هيلمان، ومازالت البشرية تستخدمه حتى هذه اللحظة. وخاصة مع فئة الأطفال الذين يتعرضون للمرض، ويؤدي إلى تدهور حالتهم الصحية في وقت قليل.

فكرة اختراع لقاح التهاب الكبد الفيروسي

ظل مرض التهاب الكبد الفيروسي ب يهدد البشرية لسنوات طويلة، ولم يتمكن الأطباء من التعرف على فعالياته. وكيفية مواجهته، وظل الأمر على ما هو عليه حتى جاء العالم باروخ بلومبرغ الذي نجح من التعرف على المرض. وتشخيص الحالات المصابة به بسهولة تامة، مما جعل الأطباء يبدأون في محاولة إنتاج أول مصل ضده من من أجل تقليل أعراضه.

تاريخ اكتشاف لقاح التهاب الكبد الفيروسي

بالرغم من أن العلماء قد نسبوا اكتشاف لقاح التهاب الكبد الفيروسي للعالم موريس هيلمان، إلا أنه لم يكن أول من اتجه إلى التفكير في هذا الأمر. بل سبقه باروخ بلومبرغ الذي نجح في الوصول إلى مرحلة متطورة من اللقاح.

ثم جاء من بعده هيلمان الذي استكمل المشوار، وقام بتقديم أول لقاح ضد هذا المرض للمرة الأولى عام 1968.

ولكنه واجه مشكلة في بداية مشواره. وهي عدم اعتراف منظمة الصحة العالمية به، مما جعله يبذل قصارى جهده لإنقاذ آلاف الأرواح عن طريق إعطائهم المصل. وأصبح مرخص ومتاح في الأسواق في مختلف أنحاء العالم بداية من عام 1986.

معلومات عن موريس هيلمان

موريس هيلمان هو عالم ومخترع وطبيب أمريكي معروف، يعتبر واحدا من الأشخاص الذين ساهموا بشكل مباشر في إنقاذ أرواح الملايين خلال فترة زمنية بسيطة. من مواليد يوم 30 من شهر أغسطس عام 1919 في مدينة مايلز سيتي المتواجدة في مونتانا.

طفولة موريس هيلمان

قضى طفولته مع أسرته، عمل والده في إحدي المزارع المتواجدة داخل قريته، ومر بظروف صعبة في البداية بسبب موت شقيقته قبل ميلاده. وأيضا وفاة والدته بعد ميلاده بيومين فقط، عاش مع عمه بعد ذلك. اضطر إلى العمل في مزرعة الأسرة، واختار قسم الدواجن.

نجح في التطوير فيه. وخاصة مع استخدامه البيض الملقح ضد الفيروسات لمواجهة معظم الأمراض التي كانت تهدد البشر في ذلك الوقت. تلقى تعليمه الأول في إحدى المدارس الحكومية المتواجدة داخل مدينته، ونتيجة توفقه الشديد، أراد دخول الجامعة.

ولكن الظروف المادية السيئة التي كان يمر بها قد منعه في البداية. وتوسط له شقيقه، والتحق بجامعة ولاية مونتانا. تمكن من الحصول على درجة الدكتوراة في علم الأحياء الدقيقة عام 1944.

حياة موريس هيلمان المهنية

بعد أن تخرج من الجامعة مباشرة، اتجه للعمل، وعمل في البداية كمدير لقسم الأمراض التنفسية في المركز الطبي للقوات. نجح خلال هذه الفترة من تطوير لقاح الالتهاب الدماغي الياباني، ثم اكتشف لقاح التهاب الكبد الفيروسي ب. بالإضافة إلى مساهمته بشكل كبير في تطوير 18 لقاح ضد العديد من الأمراض.

وفاة موريس هيلمان

توفي العالم الكبير موريس هيلمان يوم 11 من شهر إبريل عام 2005 بعد صراع طويل مع مرض السرطان. عن عمر يناهز 85 عام كامل، وتم دفن الجثمان الخاص به في مسقط رأسه في الولايات المتحدة الأمريكية.

المقصود بالتهاب الكبد الفيروسي

يعرف التهاب الكبد الفيروسي ب على أنه عبارة عن أحد الأمراض المعدية التي تسببها الفيروسات. تسبب الضرر لخلايا الكبد، وقد يكون الضرر الناتج مؤقتا وقد يكون دائما. يتميز التهاب الكبد الفيروسي بوجود خلايا الالتهاب داخل أنسجة الكبد، وهو يصيب الجسم باليرقان أي صفرة الجلد وخاصة عند الأطفال.

مكتشف لقاح التهاب الكبد الفيروسي

أسباب التهاب الكبد الفيروسي

توجد العديد من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي ب، جاءت على رأسهم:

  1. الطعام أو الماء الملوثين.
  2. التعرض لفضلات أي شخص مصاب، وكذلك في حالة لمس الدم الخاص به.
  3. قد ينتقل من الأم إلى الجنين أو الطفل.
  4. الإتصال الجنسي مع شخص مصاب.

طرق الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي

إليكم أبرز طرق الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي بدلا من الحصول على اللقاح الخاص به:

  • الإهتمام بالنظافة الشخصية، أبرزها غسل اليدين بطريقة مستمرة، وخاصة بعد الاستحمام.
  • غسل الخضراوات والفاكهة بطريقة جيدة قبل تناولها.
  • القيام بإعطاء الأطفال التطعيمات اللازمة لهم في أوقاتها المحددة، وعدم إهمالها.
  • لابد أن يقوم أي شخص مقبل على الزواج بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من سلامة الثنائي من المرض.
  • تجنب السباحة في البرك العامة.
  • تنظيف الجروح وتطهيرها بشكل دائم.

الفئات الأكثر حصولا على لقاح التهاب الكبد

ينصح بإعطاء هذا المصل لبعض الفئات العمرية المحددة لتجنب إصابتهم بالمرض نهائيا، على رأسهم كلا من:

  1. الأطفال الذين يتم ولادتهم لأمهات أو آباء مصابة بالمرض، وخاصة أنهم يكونوا عرضة للإصابة به في خلال 48 ساعة أو أقل.
  2. الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل السكر والضغط.
  3. المصابون بأمراض السرطان.

مدة الحماية من لقاح التهاب الكبد

بالرغم من اعتقاد الأطباء في البداية إلى أن اللقاح يحمى الشخص من الإصابة بالتهاب الكبد لمدة تتراوح بين 5 إلى 7 سنوات. ولكن مع انتشار الدراسات في هذا المجال، توصل العلماء إلى أن الأشخاص الذين حصلوا على المصل لا يتعرضون للمرض نهائيا طوال 25 عام كامل.

الآثار الجانبة للقاح التهاب الكبد الفيروسي

يوجد بعض الآثار الجانبية التي قد يتعرض لها الشخص عند حصوله على لقاح التهاب الكبد الفيروسي ب. ولكنها آثار خفيفة تزول في خلال 24 ساعة فقط أو أقل، أبرزها ما يلي:

  • قد يكون موضع الحقن مؤلم بالنسبة لبعض الأشخاص، وخاصة كبار السن أو الذين يعانون من أمراض مزمنة.
  • من الممكن أن يتسبب اللقاح في وجود حمى خفيفة للشخص، وارتفاع درجة حرارة الشخص نسبيا.
  • قد يتسبب في إحمرار شديد للجلد، وفي هذه الحالة، لا ينصح نهائيا بإعطاء الشخص هذا المصل مرة أخرى.

ما رأيك في هذه المقالة؟، وهل قدمنا لكم كافة المعلومات التي ترغبون في التعرف عليها؟، أم مازال يوجد لديكم أي استفسار آخر لم نقوم بتوضيحه نهائيا؟، نرجو منكم توضيح السبب في تعليق اسفل الشاشة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *