التخطي إلى المحتوى

وقت قراءة سورة الكهف يوم الجمعة تم تحديد يوم الجمعة من كل أسبوع لقراءة سورة الكهف، حيث جاء ذلك في السنة النبوية الشريفة على أن يكون، في عدد من الأحاديث المختلف على درجة صحتها، وعلى الرغم من هذا، يوصي كبار علماء الدين، ومن بينهم ابن باز -رحمه الله-، أن؟ يلتزم المسلم بقراءة هذه السورة كل يوم جمعة قاصداً بذلك الأجر والثواب من الله -سبحانه وتعالى- حتى وإن لم تصح هذه الأحاديث عن رسول الله سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-.

[الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا ۜ* قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِّن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا* مَّاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا* وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا].

قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

تم التعرف على وقت قراءة سورة الكهف من خلال الأحاديث النبوية الشريفة، التي جاء بها أن وقت القراءة، يكون؟ في كل جمعة من كل أسبوع بحيث تبدأ القراءة بدايةً من؟ هذه الليلة وحتى نهاية اليوم كاملاً، وقد حدد العلماء، هذا الوقت على أنه؟ يبدأ عقب غروب شمس يوم الخميس حتى غروب شمس يوم الجمعة، وخلال هذا الوقت؟ يمكن للمرء أن يقوم بقراءة هذه السورة كاملة.

سورة الكهف يو الجمعة

أحاديث عن فضل قراءة سورة الكهف

جاء في السنة النبوية الشريفة مجموعة من الأحاديث عن، فضل قراءة سورة الكهف كل جمعة، والتي تشير إلى أن أجر هذه السورة عظيم، بحيث يتمتع به العبد طوال حياته، وحتى بعد مماته في الآخرة.

عن أبي سعيد الخدري، قال: «من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة، أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق»، وفي رواية آخرى: «من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين».

عن ابن عمر -رضي الله عنهما-، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : «من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء يضيء له يوم القيامة ، وغفر له ما بين الجمعتين».

:عن أبي سعيد الخدري، قال

فضل قراءة سورة الكهف يوم جمعة

جاء في الأحاديث السابق ذكرها أن فضل قراءة سورة الكهف يوم جمعة، هو السكينة والهدوء في القلب, كما أن العبد يتمتع بوجود نور عظيم يمتد ما بين السماء والأرض، وقد اختلف العلماء حول تفسير هذه الأحاديث، وما إن كان هذا النور معنوياً أو حسياً, كما سوف نوضح فيما يلي ذلك بالتفصيل:

  • نوراً معنوياً: بأن ينعم الله -سبحانه وتعالى- على عبده بنور في قلبه؟ يعصمه من ارتكاب المعاصي والذنوب، ويزيد من قوة إيمانه، ويهديه إلى الطريق الصحيح ويبعده عن طريق الضلال. “الرأي الأضعف”.
  • نوراً حسياً: والمقصود هنا؟ أن فضل قراءة سورة الكهف كل جمعة سوف ينعم به العبد في كلِِ من الدنيا والآخرة، بأن يظهر على وجهه النور وبهاء: كأحد سمات العبد الصالح أما في الآخرة؟ يكون هذا النور تحت قدميه ظاهراً وواضحاً أيضاً على وجهه في يوم القيامة. “الرأي الأصح وفقاً لحديث ابن عمر”.

صحة أحاديث فضل قراءة سورة الكهف

على الرغم من وجود خلاف بين العلماء على صحة أحاديث فضل قراءة سورة الكهف ، وذهاب أغلب الآراء إلى أن هذه الأحاديث ضعيفة، إلا أن جمهور الفقهاء، وهم “الحنفية، الحنابلة، الشافعية” استحبوا قراءة هذه السورة في كل يوم جمعة، وذهب معهم في هذا الرأي كلِِ من: الشيخ ابن باز والشيخ ابن العثيمين ، وابن الحاج من المالكية -رحمهم الله جميعاً-.

  • «… تلك السكينة تنزلت بالقرآن»: هذا الحديث متفق عليه, كما أنه ورد في صحيح البخاري.
  • حديث أبي سعيد الخدري «… أضاء له من النور ما بين الجمعتين» : أقوى الأحاديث التي وردت في ذلك من حيث درجة صحتها. “حديث حسن”.
  • «… أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق» : الصيغة الأخرى لحديث أبي سعيد الخدري، وهو أيضاً حديث حسن. “صححه الألباني”.
  • حديث ابن عمر: «… سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء …» : جاء في هذا الحديث أن إسناده لا بأس به.

ملحوظة: توجد مجموعة من الأحاديث الضعيفة والمرفوعة التي تتحدث عن فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة، والتي قال بعض العلماء أنه يجوز الأخذ بها! لأنه وفقاً للقاعدة الشرعية، أنه يمكن الأخذ بالأحاديث الضعيفة إن اتفقت مع الشريعة والسنة، ولا تتعارض معهما في شيء.

هل يجوز قراءة سورة الكهف على فترات ؟

اتفق جموع الجمهور على أنه لا يلزم قراءة سورة الكهف يوم الجمعة كاملة في وقت واحد بل أجاز هؤلاء العلماء قراءتها على فترات خاصةً أنها أحد السور القرآنية الكبيرة التي تحتوي على 110 آية, كما استند هؤلاء العلماء في رأيهم على بعض الروايات، في أحاديث خاتم المرسلين -عليه أفضل الصلاة والسلام”، التي تحدثت عن قراءة سورة الكهف، في كل أسبوع في الليلة ويومها.

  • هل يجوز قراءة سورة الكهف على فترات؟ نعم يجوز ذلك.

علاقة قراءة سورة الكهف بفتنة المسيح الدجال

علاقة قراءة سورة الكهف بفتنة المسيح الدجال، قد تكون أحد الأسباب الهامة التي قد تجعل المسلم يلتزم بقراءة هذه السورة باستمرار في حياته، وليس في كل جمعة فقط حيث أخبرنا رسولنا الكريم -صلوات الله عليه وتسليمه-، في أكثر من حديث نبوي صحيح، أن أحد طرق الوقاية من فتنة المسيح الدجال، هي: قراءة العشر آيات الأولى من سورة الكهف، وقيل خواتيمها أيضاً إلا أن الأخيرة ليست بدرجة صحة الأحاديث الأولى.

من حديث النواس بن سمعان الطويل، وفيه قوله : «… فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف». رواية مسلم، حديث رقم 5228 .

عن أبي الدرداء -رضي الله عنه-، أن النبي -صلى الله عليه وسلم-، قال : «من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف، عصم من الدجال». أي : من فتنته، قال مسلم : قال شعبة : ” من آخر الكهف، وقال همام: من أول الكهف”. روى مسلم في حديث رقم 1342.

:عن أبي سعيد الخدري، قال

العشر آيات الأولى من سورة الكهف

قبل التعرف على العشر آيات الأولى من سورة الكهف؛ يجب التعرف على أن؟ هذه السورة أحد السور المكية التي تحتوي على 110 آية، وتقع في الجزء الخامس عشر من القرآن الكريم بعد سورة الإسراء مباشرةً، وقبل سورة مريم, كما أنه من السور الخمس التي تبدأ بالحمد، وأهم ما يميز سورة الكهف؟ أنها تحتوي على مجموعة من القصص المختلفة، منها: “أصحاب الكهف، النبي موسى مع الخضر، ذي القرنين (يأجوج ومأجوج)، أصحاب الجنتين”.

[الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا ۜ* قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِّن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا* مَّاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا* وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا* مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ ۚ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ ۚ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا* فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَىٰ آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَٰذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا* إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا* وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا* أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا* إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا} (الكهف: 1-10).

:عن أبي سعيد الخدري، قال

في الختام؛ يجب أن نصحح أحد المعلومات الخاطئة والمنتشرة وسط الكثير من الناس، وهو أن ؟ قراءة سورة الكهف يوم الجمعة له علاقة بفتنة يأجوج ومأجوج؟ من حيث الحفاظ على السد الذي بناه ذي القرنين بيننا وبينهم، وتأخير حدوث هذه الفتنة، وهذا خاطئ؟ وفقاً لكبار العلماء الذين أكدوا على عدم وجود سند على هذا الأمر خاصةً أن؟ يوم القيامة له موعد محدد ومعلوم عند الله وحده -سبحانه وتعالى-، وكذلك علامات هذا اليوم، والتي من بينها؟ خروج يأجوج ومأجوج.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *