التخطي إلى المحتوى

معلومات عن مكتشف لقاح الحمى الصفراء ماكس تيلر، اتجه الكثير من الأشخاص في الوقت الراهن للبحث عن مكتشفي بعض اللقاحات. وخاصة في ظل انتشار وتواجد فيروس كورونا المستجد أو كوفيد 19، من بينهم المصل المضاد للحمى الصفراء. والتي تعتبر بمثابة واحدا من أخطر الأمراض التي واجهت البشرية خلال فترة معينة.

  • مكتشف لقاح الحمى الصفراء هو ماكس تيلر.

معلومات عن ماكس تيلر

ماكس تيلر هو طبيب وكيميائي وعالم فيروسات أمريكي معروف، يعد واحدا من الأشخاص الذين تمكنوا من إفادة البشرية طوال السنوات الماضية. من مواليد يوم 30 من شهر يناير عام 1899 في مدينة بريتوريا، والتي تعد بمثابة عاصمة جنوب إفريقيا حاليا.

مكتشف لقاح الحمى الصفراء

تعليم ماكس تيلر

نشأ في وسط أسرة متوسطة الحال، عمل والده كطبيب بيطري في سويسرا. ولكن ماكس لم يذهب معه هو ووالدته إلى هناك، وقضى طفولته في جنوب إفريقيا. عرف عنه حبه الشديد للتعليم منذ السنوات الأولى من عمره، وقرر أن يلتحق بالمدرسة الإبتدائية.

ثم واصل تعليمه وصولا للمرحلة الثانوية، وانضم إلى مدرسة بريتوريا الثانوية للبنين. وبعد ذلك، التحق بكلية رودس الجامعية، ثم مدرسة الطب بجامعة كيب تاون، تخرج منها عام 1918.

مسيرة تيلر التعليمية في بريطانيا

كانت أمنيته الأولى منذ أن كان صغيرا أن يصبح طيب مشهور ومعروف على مستوى العالم. فقرر مغادرة إفريقيا، والتوجه مباشرة إلى بريطانيا من أجل الالتحاق بجامعة سانت توماس المتواجدة في لندن.

وتخصص في مجال حفظ الصحة والطب في المناطق الحارة، وتميز في هذا المجال نظرا لقضائه العديد من السنوات في مثل هذه المناطق. نجح في الحصول على شهادة في هذا المجال عام 1922. تمكن بعد ذلك من الحصول على ترخيص من قبل كلية الأطباء الملكية بلندن، فضلا عن حصوله على عضوية كلية الجراحين الملكية التابعة لدولة إنجلترا.

مؤلفات ماكس تيلر

نجح في تقديم العديد من المؤلفات المختلفة طوال حياته في مجال الطب والأمراض التي تمكن من اكتشافها. ومازال يتم تدريس هذه المؤلفات في مختلف جامعات العالم، بالإضافة إلى استعانة الأطباء بها في التعرف على بعض الأمور المتعلقة بالطب. ومن أشهر هذه المؤلفات ما يلي:

  1. العدوى الفيروسية الريكتسيا في الإنسان Viral and Rickettsial Infections of Man.
  2. الحمى الصفراء Yellow Fever.
  3. فيروسات الفقاريات المنقولة بواسطة مفصليات الأرجل The Arthropod-Borne Viruses of Vertebrates: An Account of The Rockefeller Foundation Virus Program.

جوائز حصل عليها ماكس تيلر

تمكن من حصد العديد من الجوائز والتكريمات طوال حياته عن أبحاثه في مجال الطب وعن اكتشافه بعض الأمراض المعدية والفيروسية. ومن بين الجوائز التي حصل عليها ما يلي:

  • قلادة تشالمرز من الجمعية الملكية لطب المناطق الحارة وحفظ الصحة 1939.
  • قلادة فلاتري من جامعة هارفارد 1945.
  • جائزة لاسكر من الرابطة الأمريكية للصحة العامة 1949.
  • جائزة نوبل في الطب 1951.

أبحاث ماكس تيلر حول الحمى الصفراء

انتشر مرض يسمى الحمى الصفراء في الولايات المتحدة الأمريكية بصورة كبيرة، وكان ينتقل عن طريق قرصة البعوض. وحاول تيلر إيجاد لقاح مضاد له من أجل تطعيم الشعوب به، وخاصة أنه كان مرض مميت، ولم ينجح الأطباء في علاجه نهائيا في البداية.

قام بحقن بعض فئران التجارب بالحمى الصفراء، وأثناء إجرائه الأبحاث المختلفة عليها. اكتشف أن الفيروس يعطى مناعة كبيرة لفصيلة قرود ريسوس، وهو ما ساعده بعد ذلك في تطوير مصل للمرض.

تم إنتاج اللقاح المضاد للحمى الصفراء للمرة الأولى في العالم من خلال شركة روكفلر بين عامي 1940 و 1947. وتمكن من الحصول عليه أكثر من 28 مليون شخص، وكان له الفضل الأكبر في تقليص حجم الإصابات به، فضلا عن تقليل عدد الوفيات بصورة كبيرة.

والجدير بالذكر أنه اختفى بصورة ملحوظة في الوقت الحالي، ولم يعد يعاني منه إلا بعض الفئات القليلة من مختلف أنحاء العالم. نجح تيلر بفضل هذا الاكتشاف العظيم من الحصول على جائزة نوبل في الطب عام 1951 عن جدارة واستحقاق، ويعد من أوائل الحاصلين عليها في العالم بأكمله.

وفاة ماكس تيلر

بعد أن قدم اكتشافا عظيما تستفيد منه البشرية حتى الوقت الحالي، وإنقاذه لأرواح الملايين. توفي العالم والطبيب الكبير ماكس تيلر يوم 11 من شهر أغسطس عام 1972 عن عمر يناهز 73 عام كامل.

وذلك بعد أن عانى لمدة سنوات عديدة من مرض سرطان الرئة، ولم يستطيع الأطباء إنقاذه نهائيا. وتم دفن الجثمان الخاص به في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن بالرغم من وفاته. إلا أن جميع أبحاثه مازالت يتم تدريسها حتى هذه اللحظة في مختلفة كليات الطب.

المقصود بلقاح الحمى الصفراء

يقصد بلقاح الحمى الصفراء بأنه لقاح يستعمل للوقاية ضد الحمى الصفراء، ويعرف المرض على أنه عبارة عن عدوى فيروسية توجد في أفريقيا وأمريكا الجنوبية، ينتقل عن طريق قرصة البعوضة بطريقة مباشرة.

مكتشف لقاح الحمى الصفراء

أعراض مرض الحمى الصفراء

قامت منظمة الصحة العالمية بالإعلان رسميا عن بعض الأعراض التي تؤكد على إصابة الشخص بمرض الحمى الصفراء. وخاصة بعد انتشارها في بداية القرن العشرين، ويمكن تلخيص هذه الأعراض فيما يلي:

  1. تبدأ المراحل الأولى من الإصابة بالمرض عقب تعرض الشخص مباشرة لـ لدغة من قبل البعوضة لمدة تتراوح بين ثلاثة إلى ستة أيام كاملة.
  2. يظهر على الشخص المصاب بعد ذلك بعض العلامات الشديدة، أبرزها وجود إمساك شديد.
  3. ثم يعاني المريض من صداع شديد لا يستطيع أي مسكن في العالم من تهدئته، بالإضافة إلى دوخة شديدة.
  4. وتتدهور الحالة بعد ذلك، حيث يعاني المريض من آلام شديدة من العضلات والمفاصل، ولا يستطيع التحرك والمشي بسهولة.
  5. تتراجع الحمى بعد كل هذه المراحل، ويتماثل المريض في الشفاء لمدة يوم أو يومين.
  6. ولكن بعد ذلك، تظهر عليه العديد من الأعراض الشرسة مثل نزيف في اللثة، بالإضافة إلى تغير لون الجلد إلى الأصفر.
  7. وتتدهور الحالة وصولا إلى غثيان ونزيف في المعدة تصل في بعض الأحيان إلى غيبوبة تامة، ومن ثم وفاة المريض على الفور.

مدة حضانة فيروس الحمى الصفراء

توجد مدة محددة لـ حضانة فيروس الحمى الصفراء أعلنت عنها منظمة الصحة العالمية، وهي مدة ظهور الأعراض السابقة بالتدريج. وتتراوح بين ثلاثة إلى ستة أيام كاملة، وقد لا تظهر أعراضه نهائيا على أي شخص. ولكنه يتعرض بعد ذلك لـ تدهور في حالته الصحية على الفور تؤدي إلى الوفاة.

الآثار الجانبية للقاح الحمى الصفراء

يعتبر لقاح الحمى الصفراء واحدا من اللقاحات الآمنة على صحة الأفراد، حيث يتمكن الجميع من الحصول عليه. من بينهم كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، ولكنه يوجد له بعض الآثار الجانبية البسيطة التي تظهر في بعض الحالات فقط، من بينهم ما يلي:

  • آلام خفيفة مكان الحقن، وخاصة لدى كبار السن، والذين يعانون من ضعف المناعة.
  • صداع بسيط.
  • طفح جلدي يزول في أقل من 48 ساعة.
  • آلام بسيطة في العضلات والمفاصل.
  • حمى وارتفاع في درجة الحرارة، ولكنها تستمر لمدة يوم أو يومين فقط.

فئات لا يحصلون على لقاح الحمى الصفراء

نصحت منظمة الصحة العالمية بعدم إعطاء لقاح الحمى الصفراء لبعض الفئات البسيطة من المجتمع لتجنب إصابتهم بأي مرض آخر. على رأسهم كلا من:

  • المرأة الحامل، وكذلك المرأة في فترة الرضاعة.
  • الأطفال الصغار أو المولودين حديثا.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية من أي مكون من مكونات اللقاح.
  • وينصح بإعطائه للأطفال في الفترة بين 9 إلى 12 شهر، بالإضافة إلى الأشخاص الذين لم يحصلوا عليه سابقا أو الذين يعيشون في مناطق يتواجد فيها المرض بكثرة.

هل قدمنا لكم كافة المعلومات والتفاصيل التي ترغبون في الحصول عليها؟، أم مازال يوجد لديكم أي استفسار آخر لم نقوم بتوضيحه نهائيا؟، نرجو منكم توضيح السبب في تعليق اسفل الشاشة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *