التخطي إلى المحتوى

حوار بين شخصين عن النجاح والفشل من أهم ما يتم البحث عنه وخصوصًا من قِبل الشباب، إذ أن موضوع النجاح والفشل في الدراسة أو في العمل أو في أيًا من جوانب الحياة من أهم المواضيع التي تشغل بال الكثيرين.

حوار عن النجاح والفشل

  • النجاح والفشل من أهم المواضيع التي يتحدث عنها الكثيرين وخصوصًا المتخصصين في مجالات العلاقات البشرية.
  • وفي مجالات التنمية البشرية، إذ أن النجاح هو الهدف الذي يسعى ورائه الكثيرين.
  • وفي المقابل يفر الكثيرون من الوقوع في مصيدة الفشل، بل يشكل هذا المفهوم رعبًا كاملًا لكثير من الناس وخصوصًا الشباب.
  • لذلك تتناول المؤسسات التعليمية سواء المدارس أو الجامعات تلك المواضيع على محمل الجد.
  • لذلك يحث أعضاء هيئة التدريس في تلك المؤسسات على تدعيم تلك المفاهيم لدى الطلاب.
  • ومن الأنشطة التي تعمل على تدعيم تلك المفاهيم الأبحاث والتقارير الإعلامية والإذاعة المدرسية.
  • وأيضًا عمل حوار بين شخصين أو أكثر لتوصيل مفهوم النجاح ومفهوم الفشل.
  • وذلك في إطار حواري تشويقي يلفت الانتباه ويبرز الفكرة ويعرضها بشكل مرتب ومنظم.
  • وفي السطور القادمة سوف نعرض حوارًا بين طالبين يتحدثان عن مفاهيم النجاح والفشل وكل ما يرتبط بهما.

مفهوم النجاح والفشل

النجاح والفشل

  • الطالب الأول: ما هو مفهومك الخاص عن النجاح؟
  • الطالب الثاني: النجاح هو شعور يتولد داخل الإنسان، نتيجة تحقيقه لبعض الأهداف التي وضعها لنفسه.
  • يمكن أن تكون تلك الأهداف دراسية، أو مادية، أو في أيًا من جوانب الحياة الأخرى.
  • لا ينعكس النجاح فقط على داخل الإنسان، بل يمتد تأثيره إلى حياته بمختلف مراحلها.
  • إذ أن النجاح في العمل يؤدي إلى زيادة الراتب، أو في الحصول على ترقية ما.
  • والنجاح في الدراسة يساعد في الانتقال إلى مرحلة دراسية جديدة، أو الحصول على شهادة ما.
  • بشكل عام النجاح يعتمد بشكل أساسي على الأهداف التي يضعها الشخص لنفسه.
  • الطالب الأول: وما هو مفهومك عن الفشل؟
  • الطالب الثاني: الفشل يا صديقي هو الاستسلام، وفي رأيي الخاص لا يوجد فشل بالمعنى الصريح.
  • فالفشل يأتي عند تخلل مشاعر اليأس والاستسلام لدى الشخص، وعدم المحاولة مرة بعد مرة.
  • إذ أن الوقوع في خطأ ما، أو عدم تجاوز مرحلة ما والوقوع في شِباك الفشل أو عدم النجاح في أمر ما لا يعني الفشل أو بالمعنى الدارج “نهاية العالم”.
  • بل يجب أن يكون مرحلة يتوقف فيها الفرد لدراسة أخطائه السابقة، ومحاولة استعادة نفسه مرة أخرى لدخول إلى المحاولة التالية ممتلىء بخبرات أكبر.

الآثار الإيجابية للنجاح

  • الطالب الأول: أحسنت يا صديقي، في رأيك ما هي الآثار التي يخلفها النجاح على الإنسان؟
  • الطالب الثاني: النجاح له آثار إيجابية كثيرة على النفس، وهو سبب أساسي في سعادة الإنسان.
  • بل أحيانًا يكون سببًا في بقاء الإنسان بحد ذاته، فالنجاح هو طريق إيجاد النفس لذاته.
  • ولهذا فإن سعي الإنسان نحو النجاح هو سعي لإيجاد ذاته المشتتة، ومحاولة التعرف على حياته ومسارها المستقبلي.
  • الإنسان الناجح أيضًا يشعر بالفخر والسعادة نتيجة إحساسه بأن له دور في تنمية مجتمعه وبلده.
  • الطالب الأول: وهل في رأيك هناك أثار جانبية للفشل؟
  • الطالب الثاني: نعم بالطبع يا صديقي، إذ أن البعض يعتقد أن الفشل هو جانب أسود مأساوي ليس له أي أهمية.
  • ولكن على العكس تمامًا، الفشل أو بمعنى أصح الفشل في إحدى المحاولات هو بمثابة البوابة التي تقود الفرد إلى بداية جديدة.
  • بحيث يبدأ المحاولة التالية مُحمل بخبرات أكبر وأكثر قيمة، تساعده في تجاوز تلك المرحلة وأيضًا مراحل لاحقة أخرى.
  • الفشل كما يسميه الناس هو طاقة داخلية بالأساس، تؤثر على الفرد حسب الطريقة التي يستخدمها به.
  • بمعنى أن الإنسان الذي يحول طاقة الفشل داخلة إلى طاقة تحفيزية كبيرة تدفعه للأمام سوف يتقدم خطوات أكبر بكثير مما خسره في مرحلة الفشل.
  • أما إذا تحولت تلك الطاقة إلى حزن ويأس وسوداوية، سوف يخسر أكثر مما فقد، بل سوف تتأثر صحته سواء الجسمانية أو النفسية.
  • كما يمكن أن يحدث الفشل فجأة ليذكر الإنسان بشيء مهم في حياته قد غفل عنه أو أثر فيه.
  • فيعود لترتيب حساباته الداخلية والخارجية وبهذا يكون قد حقق نجاحًا في جانب آخر.

مقومات النجاح

  • الطالب الأول: ما هي مقومات النجاح في رأيك؟
  • الطالب الثاني: هناك بعض المقومات التي تصنع النجاح مثل الإرادة الداخلية التي تتحكم في تحركات الإنسان بشكل أساسي.
  • وهناك أيضًا مشاعر الرغبة في مواصلة النجاح، من المقومات المساعدة على النجاح أيضًا هو وجود روح المنافسة بين الأفراد.
  • الشخص الذي يرغب في النجاح يجب أيضًا أن يكون ذو علاقات اجتماعية واسعة.
  • النجاح أيضًا يتطلب في أن يكون المرء راقيًا لا يُفكر في أصغر الأمور، بل يجب أن يشغل باله ما هو ثمين فقط.
  • وثمين هنا بمعنى أنه ذو أهمية، ويجب أيضًا أن يواصل التعلم ويلتزم بمبدأ التعليم المستمر واكتساب المهارات المختلفة.
  • إلى جانب كل هذا الشخص الناجح هو من يستطيع أن يحقق توازنًا بين النجاح في الحياة العلمية والحياة العملية.

صفات الشخص الناجح

  • الطالب الأول: ما هي صفات الشخص الناجح؟
  • الطالب الثاني: هناك بعض الصفات التي تميز الشخص الناجح عن غيره من الأشخاص أولها التواضع.
  • إذ أن التواضع هو تاج الناجحين، فلا يوجد ناجح مغرور يهتم بسفاسف الأمور، إذ لا يمكن أن يجتمع الغرور مع حب النجاح في قلب واحد.
  • ومن الصفات التي تميز الشخص الناجح أيضًا هو الثقة في النفس، إذ أن النجاح يساهم في تقوية الثقة بالنفس والاعتداد بها دون غرور.
  • الشخص الناجح هو شخص ذو مسئولية، يستطيع تحمل مسئولية نفسه ومسئوليه غيره أيضًا.
  • الإبداع والابتكار من أهم صفات الشخصيات الناجحة، إلى جانب أن الإيجابية تميز شخصيته.

كيفية مواجهة الفشل

  • الطالب الأول: صح لسانك يا صديقي، الآن كيف لنا برأيك أن نتجنب الوقوع في الفشل؟
  • الطالب الثاني: هناك بعض الخطوات التي يمكن من خلالها تجنب الوقوع في مصيدة الفشل.
  • أول تلك الخطوات تتمثل في أن يفكر الإنسان دائمًا أن الحياة لا تتوقف على أحد، كما أنها لا تتوقف على أي شيء أو على موقف معين.
  • ثاني تلك الخطوات هو أن يثق الإنسان في نفسه وفي إمكانياته، وأن يبحث دائمًا عن الأمور الإيجابية سواء في نفسه أو في الوسط من حوله.
  • كما يجب أن يتجنب الفرد في الوقوع في الأخطاء التي مر بها من قبل.
  • الخطوة الثالثة تتمثل في وضع الأهداف، وذلك من خلال وضع خطة قصيرة وطويلة المدى.
  • إذ أن وجود الخطط أمام أعين الأفراد يساعدهم في التقدم بخطوات ثابتة نحو الأمام.
  • يجب على الشخص الناجح أن يبدأ في التحقيق الفعلي للهدف وتلك هي الخطوة الرابعة.
  • أما الخطوة الخامسة فهي السعي وراء تطوير النفس من الناحية النفسية والعلمية بشكل مستمر.
  • لكي يتمكن الفرد من تحقيق النجاح أيضًا يجب عليه أن يترك الشكوى، بل يجب عليه أن يتكيف مع كافة التغيرات وتلك هي الخطوة السادسة.
  • الخطوة السابعة هي إقامة التوازن بين الصحة النفسية وبين السعي وراء النجاح وعدم الاستسلام.
  • الخطوة الثامنة هي التفاؤل وتوقع الخير دائمًا حتى يتحقق ويصبح واقعًا.
  • الطالب الأول: أحسنت يا صديقي أتمنى لك النجاح الدائم في حياتك العلمية والعملية.
  • الطالب الثاني: شكرًا لك يا صديقي العزيز وأتمنى لك مثل هذا وأكثر.

في نهاية هذا التقرير الذي تناول حوار بين شخصين عن النجاح والفشل نكون قد عرضنا كافة جوانب هذا الموضوع، وفي حالة وجود أي استفسار يُرجى التكرم بكتابته أسفل التقرير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *