افضل 5 خواطر أبو فراس الحمداني

خواطر أبو فراس الحمداني من خلال موقع محتوي فراس الحمداني الذي ولد عام 932 اسمه بالكامل أبو فراس الحارث بن سعيد بن حمدان لذلك لقب بالحمداني وهو من قبيلة الحمدانيين وهي قبيلة سورية وكان سيف الدولة الحمداني هو ابن عم شاعرنا الذي قام بصداقته حيث تربى عندهم في البيت وذلك بعد موت والده.

كان أبو فراس الحمداني محارباً وشاعراً تعلم الفروسية والقتال وذلك لنشأته في بيئة مليئة بالحروب تحتاج للمحاربين والمقاتلين.

اجمل ما قال أبو فراس الحمداني
سَيَذكُرُني قَومي إِذا جَدَّ جِدُّهُم وَفي اللَيلَةِ الظَلماءِ يُفتَقَدُ البَدرُ فَإِن عِشتُ فَالطَعنُ الَّذي يَعرِفونَهُ وَتِلكَ القَنا وَالبيضُ وَالضُمَّرُ الشُقرُ 
من قصائد أبي فراس الحمداني أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ ،أما للهوى نهيٌّ عليكَ ولا أمرُ ؟
فقالتْ: ” لقد أزرى بكَ الدهرُ بعدنا !فقلتُ: “معاذَ اللهِ! بلْ أنت لاِ الدهرُ،
شعر أبو فراس الحمداني في الفخر إِذا اللَيلُ أَضواني بَسَطتُ يَدَ الهَوى وَأَذلَلتُ دَمعاً مِن خَلائِقِهِ الكِبرُ تَكادُ تُضيءُ النارُ بَينَ جَوانِحي إِذا هِيَ أَذكَتها الصَبابَةُ وَالفِكرُ مُعَلِّلَتي بِالوَصلِ وَالمَوتُ دونَهُ إِذا مِتَّ ظَمآناً فَلا نَزَلَ القَطرُ حَفِظتُ وَضَيَّعتِ المَوَدَّةَ بَينَنا
شعر أبو فراس الحمداني في الحكمة أَما لِجَميلٍ عِندَكُنَّ ثَوابُ وَلا لِمُسيءٍ عِندَكُنَّ مَتابُ لَقَد ضَلَّ مَن تَحوي هَواهُ خَريدَةٌ وَقَد ذَلَّ مَن تَقضي عَلَيهِ كَعابُ وَلَكِنَّني وَالحَمدُ لِلَّهِ حازِمٌ أَعِزُّ إِذا ذَلَّت لَهُنَّ رِقابُ وَلا تَملِكُ الحَسناءُ قَلبِيَ كُلَّهُ وَإِن شَمِلَتها رِقَّةٌ وَشَبابُ

حياة أبو فراس الحمداني

خواطر وأشعار أبو فراس الحمداني

شارك أبو فراس الحمداني في الكثير من الحروب وهو في ريعان شبابه ولكن في إحدى الحروب تم أسره في مكان يسمى بمغادرة الكحل ولكن لم يستمر طويلاً في الأسر، كثرت الأقاويل حول ذلك الأسر فهناك روايات تقول أن ابن عمه سيف الدولة الحمداني افتداه والروايات الأخرى تقول أن أبي فراس الحمداني أستطاع الهروب.

ولكن من هنا يمكننا القول بأن الحمدانيين يتميزون بالشجاعة والإقدام وأثناء وقوع أبو فراس في الأسر الذي أستمر ثلاث سنوات كان يشكو من وحدته ونسيان ابن عمه له بعض الأوقات حتى ماتت والدته من شدة حزنها على ولدها الوحيد.

خواطر وأشعار أبو فراس الحمداني

خواطر وأشعار أبو فراس الحمداني

كتب أبو فراس الحمداني الكثير من الأشعار والقصائد ولكنه لم يفكر في أن يقوم بتجميعها ولكن شاء القدر بأن يقوم ابن خالوية بتجميع قصائده وتم طبع ديوان أبو فراس الحمداني في بيروت وتم ترجمة شعره إلى اللغة الألمانية، وفيما يلي مجموعة من الخواطر والأشعار لأبي فراس الحمداني.

زماني كلهُ غضبٌ وعتبُ وأنتَ عليَّ والأيامُ إلبُ وَعَيْشُ العالَمِينَ لَدَيْكَ سَهْلٌ، وعيشي وحدهُ بفناكَ صعبُ وَأنتَ وَأنْتَ دافعُ كُلّ خَطْبٍ، معَ الخطبِ الملمِّ عليَّ خطبُ إلى كَمْ ذا العِقَابُ وَلَيْسَ جُرْمٌ وكمْ ذا الاعتذار وليسَ ذنبُ؟ فلا بالشامِ لذَّ بفيَّ شربٌ وَلا في الأسْرِ رَقّ عَليّ قَلْبُ فَلا تَحْمِلْ عَلى قَلْبٍ جَريحٍ بهِ لحوادثِ الأيامِ ندبُ أمثلي تقبلُ الأقوالُ فيهِ ؟ وَمِثْلُكَ يَسْتَمِرّ عَلَيهِ كِذْبُ؟ جناني ما علمتَ، ولي لسانٌ يَقُدّ الدّرْعَ وَالإنْسانَ عَضْبُ وزندي، وهوَ زندكَ، ليسَ يكبو وَنَاري، وَهْيَ نَارُكَ، لَيسَ تخبو وفرعي فرعكَ الزاكي المعلى وَأصْلي أصْلُكَ الزّاكي وَحَسْبُ “لإسمعيلَ” بي وبنيهِ فخرٌ وَفي إسْحَقَ بي وَبَنِيهِ عُجْبُ وأعمامي “ربيعة ُ” وهيَ صيدٌ وَأخْوَالي بَلَصْفَر وَهْيَ غُلْبُ وفضلي تعجزُ الفضلاءُ عنهُ لأنكَ أصلهُ والمجدُ تربُ فدتْ نفسي الأميرَ، كأنَّ حظي وَقُرْبي عِنْدَهُ، مَا دامَ قُرْبُ فَلَمّا حَالَتِ الأعدَاءُ دُوني، وأصبحَ بيننا بحرٌ ودرب” ظَلِلْتَ تُبَدّلُ الأقْوَالَ بَعْدِي ويبلغني اغتيابكَ ما يغبُّ فقلْ ما شئتَ فيَّ فلي لسانٌ مليءٌ بالثناءِ عليكَ رطبُ وعاملني بإنصافٍ وظلمٍ تَجِدْني في الجَمِيعِ كمَا تَحِبّ.

 

لَوْلا العَجُوزُ بِمَنْبِجٍ مَا خِفْتُ أسْبَابَ المَنِيّهْ وَلَكَانَ لي، عَمّا سَأَلْـ ـتُ منَ الفدا، نفسٌ أبيهْ لكنْ أردتُ مرادها ، وَلَوِ انْجَذَبْتُ إلى الدّنِيّهْ وَأرَى مُحَامَاتي عَلَيْـ ـهَا أنْ تُضَامَ مِنَ الحَمِيّهْ أمستْ بـ ” منبج “، حرة ً بالحُزْنِ، من بَعدي، حَرِيّهْ لوْ كانَ يدفعُ حادثٌ ، أوْ طارقٌ بجميلِ نيهْ لَمْ تَطّرِقْ نُوَبُ الحَوَا دثِ أرضَ هاتيكَ التقيهْ لَكِنْ قَضَاءُ الله، وَالـ أحكامُ تنفذُ في البريهْ وَالصَّبْرُ يَأتي كُلَّ ذِي رُزْءٍ عَلى قَدْرِ الرّزِيّهْ لا زَالَ يَطْرِقُ مَنْبِجاً، في كلِّ غادية ٍ، تحيهْ فيها التقى، والدينُ مجــ ـمُوعَانِ في نَفْسٍ زَكِيّهْ يَا أُمّتَا! لا تَحْزَني، وثقي بفضلِ اللهِ فيَّــهْ ! يَا أُمّتَا! لا تَيّأسِي، للهِ ألطافٌُ خفيهْ كَمْ حَادِثٍ عَنّا جَلا هُ، وَكَمْ كَفَانَا مِنْ بَلِيّهْ أوصيكِ بالصبرِ الجميــ ــلِ ‍! فإنهُ خيرُ الوصية.

 

يا أمَّ الأسيرِ، سقاكِ غيثٌ بكُرْهٍ مِنْكِ، مَا لَقِيَ الأسِيرُ! أيا أمَّ الأسيرِ، سقاكِ غيثٌ تَحَيّرَ، لا يُقِيم وَلا يَسِير! أيا أمَّ الأسيرِ، سقاكِ غيثٌ إلى منْ بالفدا يأتي البشيرُ؟ أيا أمَّ الأسيرِ، لمن تربى وقدْ متِّ، الذوائبُ والشعورُ ؟
أما يردعُ الموتُ أهلَ النهى وَيَمْنَعُ عَنْ غَيّهِ مَنْ غَوَى ! أمَا عَالِمٌ، عَارِفٌ بالزّمانِ يروحُ ويغدوقصيرَ الخطا فَيَا لاهِياً، آمِناً، وَالحِمَامُ إليهِ سريعٌ، قريبُ المدى.

 

أبَتْ عَبَرَاتُهُ إلاّ انْسِكَابَا ونارُ ضلوعهِ إلا التهابا ومنْ حقِّ الطلولِ عليَّ ألا أُغِبَّ مِنَ الدّموعِ لهَا سَحابَا وَمَا قَصّرْتُ في تَسْآلِ رَبْعٍ، ولكني سألتُ فما أجابا.

وفاة أبو فراس الحمداني

خواطر وأشعار أبو فراس الحمداني

توفي أبو فراس الحمداني عام 968 مقتولاً في معركة ضد جيش أبو المعالي والذي كان بقيادة قرغويه.

في نهاية المقالة ارجو ان قد تكون نالت إعجابكم من خلال موقع محتوي ونود ان تشاركونا آرائكم وتعليقاتكم اسفل المقالة 

  • ميادة احمد
  • منذ شهرين
  • خواطر عامة

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.