التخطي إلى المحتوى

كان العالم يتبع نظام المقايضة؛ ومن ثم تم إصدار أول عملة في التاريخ حتى يصبح التعامل من خلال دفع العملات النقدية وتجنب اعتراضات الطرف الآخر، وأخذت العملات تتطور على مر التاريخ حتى أصبح التعامل بالعملات النقدية هي الطريقة الرسمية للتعامل بين الناس وحتى وقتنا الحالي.

أول عملة في التاريخ

أول عملة في التاريخ

كان العالم قديمًا يتبع نظام المقايضة حتى يتمكن كل منهم الحصول على احتياجاته الخاصة من خلال تبادل السلع فيما بينهم.. من ثم ظهرت أول عملة معدنية على يد الليديون والذي يعود إلى 600 سنة قبل الميلاد.

كانت ترتبط مملكة ليديا باليونان القديمة، وأصبحت في وقتنا الحالي تقع داخل دولة تركيا.. وعمل الليديون على ضرب أول عملة من مادة الإليكتروم والتي تُعد خليط من الفضة والذهب.

من ثم عمل ملك ليديا كرويسيوس على إصدار عمل معدنية من الذهب والفضة النقيين.. وهناك بعض الدراسات التاريخية التي تنص على أن العملات المعدنية المصنوعة من الذهب والفضة ترجع إلى الملك غيغس وسماها الاغريق الذهب الأبيض، كما كانت مطبوعة من جهة واحدة برأس أسد ورأس ثور متقابلين.

كما يعود تاريخ أول عملة معدنية إلى القرن الخامس أو القرن الخامس قبل الميلاد.. ودخلت العملات المعدنية بلاد فارس لأول مرة حينما تم غزو الفرس عام 546 قبل الميلاد لمملكة ليديا، وحتى منتصف القرن الخامس قبل الميلاد لم يضرب الفينيقيون العملات، ومن ثم عمل القرطاجيون على ضرب العملة داخل مدينة صقلية.. وسرعان ما عملت الرومان على ضرب العملة عام 326 قبل الميلاد.

من ثم أخذت العملات تنتشر حتى وصلت إلى بلاد الهند عن طريق الإمبراطورية الإخمينية.. ومن أجمل العملات المعدنية التي تم سكها في العصر الكلاسيكي كانت على يد الملك سمودراغوبتا والذي عمل على رسم نفسه عليها بأنه موسيقي وفاتح منتصر.

أول ضرب للعملة في التاريخ

أول ضرب للعملة في التاريخ

تختلف الآراء حول ضرب أول عملة في التاريخ؛ فعلى أساس المؤرخ هيرودوت فإن أول عملة في التاريخ ضربت على يد الليديين، ولكن أرسطو صرح بأن أول من ضرب العملة هي زوجة ميداس ملك فريجيا.

بينما ينص علم المسكوكات بأن العملة ضربت لأول مرة داخل جزيرة إيجينا اليونانية عن طريق ملك آرغوس فايدون أو عن طريق الحكام المحليين.

مادة تصنيع العملات المعدنية

صنعت أغلب العملات النقدية من المعادن، ويرجع ذلك إلى أن المعادن يسهل تشكيلها من خلال عمليات الصب والصهر، ويعد الصب أحد الأجزاء التي لا تتجزأ من عملية صناعة العملات المعدنية.

من ثم عملت البلاد على استخدام طرق مختلفة لصناعة العملات، حيث عملت دولة الصين على استخدام معدن البرونز وأخذت تصنع العملات على شكل معاول وسكاكين، كما استخدم الرومان البرونز الثقيل في صناعة العملات.

عرفت العملات المعدنية المصنوعة في بلاد الهند بأنها تتكون من بعض الأشرطة الفضية الصغيرة والتي يتم إضافة 6 علامات رسمية عليها، كما كان يتم صبها في أحد القوالب المصنوعة من الفضة والتي تأخذ شكل قارب.

أول عملة ورقية في التاريخ

أول عملة ورقية في التاريخ

عملت بريطانيا على إصدار أول عملة ورقية في التاريخ عام 1797، وكانت تلك العملة من فئة الجنيه والجنيهين.

كما حرصت بريطانيا على إصدار العملة الورقية نتيجة للمشاكل التي تتعلق بنقل وتخزين النقود السلعية ومن أهم تلك النقود هي معدن الذهب والفضة.. حيث كانت تستخدم في عمليات التبادل السلعي.

من ثم أصبح كل فرد باستطاعته شراء كافة احتياجاته من خلالها دون خوف ودون أي اعتراض من الطرف الآخر.

على الرغم من أن بريطانيا أعلنت طرحها لأول عملة ورقية في التاريخ.. إلا أن هناك بعض الدراسات التي تنص بأن الصين هي أول دولة قامت بصناعة العملات الورقية وطباعتها.. ويرجع ذلك إلى زمن الإمبراطور تانج والذي كان يحكم من فترة (618- 907).

من ثم توسع مجال التجارة داخل دولة الصين وأصبح استخدام العملة الفضية أو المعدنية استخدام غير عملي.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

قصة أول عملة ورقية في الصين

قصة أول عملة ورقية في الصين

تمت صناعة أول عملة ورقية في الصين من لحاء شجر التوت في القرن السابع الميلادي في فترة الامبراطور تانغ.. ويعد ذلك العصر واحد من أزهى العصور القديمة تجاريًا واقتصاديًا وعلميًا، وشهدت تلك الفترة انفتاح كبير على العالم.. وفي ذلك الوقت عملت الصين على إصدار أول عملة في العالم مصنوعة من الورق.

بذلك تكون الصين قد وضعت بصمة خاصة بها وسط تاريخ التعاملات المالية للإنسان.

كانت رغبة التجار في تلك الفترة هو عدم حملهم لعملات معدنية بكميات كبيرة وثقيلة أثناء عقد صفقاتهم الكبرى.. بالإضافة إلى حالات السرقة التي كان يتعرض لها التجار في تلك الفترة، وكانت ثقافة الأعراف داخل دولة الصين تقبل فكرة الائتمان.. فكانت كل تلك الظروف دافع لظهور أول عملة ورقية في التاريخ وتحديدًا على ضفاف النهر الأصفر.

كما قامت دولة الصين بإنشاء أول منظومة مالية متكاملة تشوف عليها الحكومة.. حتى تتمكن من كشف الأوراق الرسمية من الأوراق المزورة.. وكان هناك بعض العلامات التي كانت تجعل عملية تقليد الأموال عملية صعبة مثل العلامة المائية كما تم صناعة بعض الأختام المميزة والخاصة بتلك الأوراق التي يكون من الصعب تقليدها.

كما كان يقوم التجار في تلك الفترة بإيداع أموالهم داخل الخزينة الحكومية ويحصل في المقابل على مذكرة رسمية تثبت المبلغ الذي قام بإيداعه.. من ثم استمر تطور النقود وأصبح التعامل بالعملة الورقية هو التعامل الرسمي الوحيد المعترف بها.. وظهرت أوراق مالية تحمل قيم معينة تساوي أوزان محددة من معدن الذهب والفضة.

أول عملة للدولة الإسلامية في التاريخ

أول عملة للدولة الإسلامية في التاريخ

تعد أول عملة تم استخدامها في تاريخ الدولة الإسلامية هي عملة الدينار الذي أنشأها الخليفة عبدالملك بن مروان عام 696 ميلاديًا وأطلق عليها اسم الدينار الذهبي لتميزها باللون الذهبي.. من ثم جاءت عملة الدرهم والتي كانت تتميز بلونها الفضي..

وكان يتداول الناس العملات الفارسية والبيزنطية قبل ظهور أول عملة إسلامية.

أول عملة فرعونية في التاريخ

أول عملة فرعونية في التاريخ

تأخذ العملات شكل وطبيعة الفترة الزمنية التي تم إصدارها فيها.. وتم ضرب العملة الفرعونية لأول مرة في عهد الأسرة الثلاثين.. وفيما قبلها كان يتبع النظام الفرعوني نظام المقايضة بالحبوب أو الماشية أو البيض أو بعض المنتجات اليدوية.

كما عملت مصر على ضرب العملة للمرة الأولى تحت بعض الضغوط السياسية.. لأن الملك تاخوس اضطر أن يأتي بعدد من الجنود المرتزقة من بلاد اليونان حتى يحارب الفرس الذين جاءوا إلى مصر بغرض احتلالها.

لذلك عملت الحكومة المصرية على ضرب العملة حتى تتمكن من دفع الأجور التي تخص تلك الجنود المرتزقة بدون التعامل بها على المستوى الشعبي.

تم ضرب العملة باسم الملك تاخوس سنة 350 قبل الميلاد وكان يطلق عليها اسم النوب نفر وتعني الذهب الخالص أو الذهب الجيد.

قدمنا لكم فيما سبق أول عملة في التاريخ والتي كانت عملة معدنية.. ومن ثم تم إصدار العملة الورقية وهناك خلاف بين إصدارها لأول مرة في بريطانيا واصدارها في الصين.. كما قدمنا أيضًا أول عملة في التاريخ للدولة الإسلامية، وأول عملة فرعونية تم إصدارها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *