التخطي إلى المحتوى

لعلك تتساءل الآن عما هو تاريخ عملة الشيكل، وأي دولة تتبع.. وما الفئات التي تتضمنها، لذا سيصحبكم موقع محتوى عبر جولة قصيرة نتعرف سويًا من خلالها على تاريخ عملة الشيكل منذ بداية ظهورها وحتى وقتنا هذا.. حيث سنتطرق إلى توضيح بعض الفئات الخاصة بتلك العملة والتي تعد فئة الـ 200 شيكل هي أكبر فئاتها.. كل ذلك وأكثر ستجده خلال السطور التالية عبر موقع www.muhtwa.com .

تاريخ عملة الشيكل

تاريخ عملة الشيكل

فيما يلي سنجيبك عن ما هو تاريخ عملة الشيكل.. فهي تعد من العملات المعروفة من قديم الأزل، وذلك من قبل أن تصبح العملة الرسمية المتداولة فيما يسمى بدولة إسرائيل؛ حيث يعود تاريخ عملة الشيكل إلى ما قبل ظهور سيدنا موسى عليه السلام؛ أي منذ ما يقارب الـ 3000 عامًا في العراق أو كما كان معروف عنها بلاد ما بين النهرين، وكان الشيكل هو العملة المستخدمة في التداول وقتها سواء من قِبل الآشوريين أو الفينيقيين أو البابليين.

كان مصطلح الشيكل آنذاك يتم إطلاقه سواء للتعبير عن العملة أو الوزن، فكان 180 شيكل من الشعير يعادل قرابة 11 جرام؛ حيث إن القدماء كانوا يقومون باستخدام مصطلح الشعير للتعبير عن وزن الشيء.

حتى أصبح الشيكل هو العملة الرسمية لما يسمى بما يسمى بدولة إسرائيل، والتي كانت تستخدم من قبل الدينار الأردني، قبل أن يتم إصدار الشيكل الإسرائيلي عام 1985 ميلاديًا، وذلك بعد منع دولة فلسطين من إصدار أي أوراق مالية، أو حتى الإشراف على تلك العملية سواء من بعيد أو قريب.. وذلك وفقًا لما نصت عليه اتفاقية باريس باعتبارها أرض محتلة؛ ليتم اعتبار الشيكل هو العملة المتداولة فيما يسمى بدولة إسرائيل إلى جانب الدينار الأردني.

صك الشيكل باللغة العربية

بعد إصدار إسرائيل لعملة الشيكل جعلت النقوش المكتوبة على العملة تكتب باللغة العربية، وذلك على اعتبار أن اللغة العربية هي اللغة الأم للأرض.

شاهد أيضا:

حصل الشيكل على سمعة جيدة منذ ظهوره في القرون الماضية وحتى وقتنا الحالي، وتم اعتباره من أكثر العملات تداولًا وانتشارًا، ويعود ذلك إلى المنطقة التي نشط فيها وبزغ ضوئه؛ حيث إنه كان يتم استخدامه من قِبل اليهود الذي يتمتعون بباع كبير من الخبرة في كافة الأنشطة الاقتصادية.

لذا اختارت إسرائيل أن تكون العملة الخاصة بها هي الشيكل رغبة منهم في عودة الماضي وأن يصلوا لتلك المكانة التي وصل إليها الكنعانيون من قبل، وأنهم هم الأحق باستخدام عملتهم.

يذكر أن الكنعانيون قد قاموا باستخدام الشيكل من قبل أيضًا، من أجل تسهيل عمليات التجارة بين القبائل في ذلك الوقت.. وأطلق عليه الشيكل الكنعاني، ولكن إلى جانب ذلك أيضًا تم اللجوء إلى عمليات المقايضة في التداول من خلال تبادل البضائع والسلع، لتوفير كافة احتياجات القبائل بأقل التكاليف.

الأصل اللغوي لتاريخ عملة الشيكل

يعود مصطلح الشيكل إلى الفعل يزن والذي يعني شِقل أو سِقل، والمصدر منها مِشقل، أما في اللغة الآرامية فيعود أصلها إلى تقل.. وتم استخدامها في العصور الأكدية في عام 2150 قبل الميلاد، قبل أن يتم استخدامها مرة اخرى في عصر حمورابي في عام 1700 قبل الميلاد.

خلال فترة حكم حمورابي تم ذكر مصطلح الشيكل خلال المخطوطات الخاصة بالشريعة التي قام بوضعها؛ حيث تضمنت المادة 17 أنه إذا قام سيد بالقبض على أحد من الرقيق وأعاده إلى مالكه، فيتوجب على المالك أن يقوم بدفع شيكلين من الفضة.

فئات عملة الشيكل

بعدما تعرفنا سويًا على تاريخ عملة الشيكل، توجب علينا أن نقوم بتوضيح الفئات التي تم تقسيم العملة لها.. ويتم تداولها بين المواطنين في كافة الأمور الخاصة بالحياة اليومية من شراء السلع والبضائع.

تمتلك الأراضي الفلسطينية المحتلة أجمل المعالم السياحية في العالم.. وقد استغلت دولة الاحتلال ذلك في وضع تلك المعالم في عملتها، كما عملت على وضع الإنجازات المزعومة.. سواء الاقتصادية، الاجتماعية، الثقافية، والتي سنوضح ظهورها على عملة الشيكل في الفئات المختلفة، بداية من أصغر فئة الأغورة.. ووصولًا إلى أكبر فئة 200 شيكل، كل ذلك ستجده خلال السطور التالية.

الأغورة

الأغورة

هي أصغر فئة من عملة الشيكل والذي يحتوي على 100 أغورة.. ونجد بها أن الوجه الأمامي للعملة يحتوي على سفينة قديمة، ومدون عليها الشعار الخاص بما يسمى بدولة إسرائيل.. من ثم الاسم الخاص بالدولة.

أما عن الوجه الخلفي فمُدون عليه قيمة الفئة.. كما كانت مصنعة من النحاس والألومونيوم، والنيكل، ولكن النسبة الأكبر كانت من النحاس.. وتم إلغاء تلك الفئة في عام 1991 ميلاديًا وتحديدًا في الأول من إبريل.

5 أغورة

5 أغورة

نجد أن الوجه الأمامي لها ثمرتي الترنج، إلى جانب الاسم ما يسمى بدولة إسرائيل.. والشعار الخاص بها؛ ليعود بالأذهان إلى الوراء حيث الثورة اليهودية الكبرى التي اندلعت في السنة الرابعة.. والعملة التي كانت متداولة في ذلك الوقت.

أما الوجه الخلفي فكان يحتوي على فئة العملة.. وكانت تتكون من مزيج عدد من المعادن النيكل والنحاس والألومنيوم، ولكن النسبة الأكبر كانت تعود إلى النحاس بواقع 92%.. وتم إلغاؤها في عام 2008 ميلاديًا، وتحديدًا في الأول من يناير.

10 أجورات

10 أغورات

هي الفئة الأكبر مباشرة من الـ 5 أغورات، ولكنها تختلف عن سابقاتها.. حيث لم يتم إلغاؤها حتى الآن ويتم تداولها خلال العمليات الشرائية.. وتتكون من مزيج بعض المعادن أيضًا الألومنيوم والنحاس والنيكل، ونجد أن الوجه الأمامي لها كان يحتوي على الشعار الخاص بالدولة واسم إسرائيل إلى جانب الشمعدان.. أما الوجه الخلفي للعملة فكان يحتوي على الفئة الخاصة بها.

نصف شيكل

نصف شيكل

بعدما خرجنا من فئة الأغورات ها نحن قد وصلنا إلى النصف شيكل.. نجد أن الوجه الأمامي للنصف شيكل يحتوي على نقش لآلة القيثار، والتي تعد أحد الآلات الموسيقية التي كان يتم العزف عليها قديمًا.

ترمز إلى مدى اهتمام اليهود في تلك الفترة بالفنون والموسيقى.. وذلك إلى جانب الشعار الخاص بما يسمى بدولة إسرائيل، أما الوجه الخلفي للعملة فكان يتضمن فئة العملة.. وكان النصف شيكل من الفئات المعدنية وتكون من مزيج بين معادن النحاس والألومنيوم والنيكل.

شيكل

شيكل

اختلف الشيكل عن غيره من الفئات المعدنية؛ حيث تكون من مزيج بين النحاس والنيكل فقط.. بواقع 75% من النحاس.. و25% من النيكل، ونجد أن الوجه الأمامي الخاص به يحتوي على كلمة يهودا منقوشة باللغة العبرية القديمة، إلى جانب شعار ما يسمى بدولة إسرائيل ورمز الزئبق.. أما بالنسبة للوجه الخلفي فنجد أنه قد دوِن عليه الفئة الخاصة بالعملة.

2 شيكل

2 شيكل

هي الفئة الأكبر مباشرة من الشيكل، وتختلف عن سابقتها بأنها تتكون من الفولاذ المطلي بالنيكل بنسبة 100%.. ونجد أن الوجه الأمامي يوجد به قرنين من قرون الوفرة، والذي يرمز إلى وفرة الغذاء والمنتجات الزراعية، بالإضافة إلى الشعار الخاص بما يسمى بدولة إسرائيل.. أما بالنسبة للوجه الخلفي فكان يحتوي على الفئة الخاصة بالعملة.

5 شيكل

5 شيكل

تم تصنيع تلك الفئة من معدني النحاس والنيكل بنسبة 75% للنحاس.. و25% من النيكل، ونجد أن الوجه الأمامي لها يحتوي على تاج عمود وهو رمز إلى أحد فنون المعمار التي اشتهرت بها إسرائيل في تلك الفترة، إلى جانب وجود الشعار الخاص بالدولة.. أما عن الوجه الخلفي فكان يتضمن الفئة الخاصة بالعملة.

يذكر أنه قد تم إصدار تلك الفئة عام 1990 ميلاديًا وتحديدًا في الثاني من يناير.. أما بالنسبة إلى الإصدار الورقي فكان يتميز بلونه الأزرق، ونجد أن الوجه الأمامي يحتوي صورة ليڤي إشكول وهو ثالث رئيس وزراء لما يسمى بدولة إسرائيل.. أما الوجه الخلفي فكان يتضمن صورة لأنبوب الناقل القطري للمياه.. وهو المشروع الذي أقيم بإسرائيل بهدف نقل المياه من بحيرة طبريا إلى كافة بقاع الدولة.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

10 شيكل

10 شيكل

تم إصدار تلك الفئة عام 1995 ميلاديًا وتحديدًا في السابع من فبراير.. واختلفت النسخة المعدنية من تلك الفئة عن غيرها؛ حيث تكون مركزها من طبقة من البرونز المطلي بالذهب، أما أطرافها فكانت تتكون من طبقة من النيكل.. ونجد أن الوجه الأمامي لها نقِش عليها نخلة ذات سبع أوراق وسلتين.

إلى جانب الشعار الخاص بما يسمى بدولة إسرائيل عبارة مكتوبة باللغة العبرية معناها الخلاص من صهيون.. وفي الوجه الخلفي نجد قيمة العملة قد تم نقشها، أما في الإصدار الورقي فنجد أنها تتميز باللون البرتقالي.. واحتوى الوجه الأمامي على صورة جولدا مائير وهو رابع رئيس وزراء لما يسمى بدولة إسرائيل.. أما فيما يخص الوجه الخلفي فاحتوى على صورة مائير وسط حشد كبير من الناس.

20 شيكل

20 شيكل

مرت فئة الـ 20 شيكل بالعديد من التغييرات منذ إصدارها عام 1985 ميلاديًا.. وتميزت تلك الفئة باللون الرمادي الداكن، ونجد أن الوجه الأمامي قد نقِش عليه صورة ثاني رئيس وزراء لما يسمى بدولة إسرائيل وهو موشيه شاريت.. أما الوجه الخلفي للعملة فنجد عليه صورة مبنى المدرسة الموجودة في تل أبيب مدرسة هرتسليا.

ثم تم تحديث تلك الفئة في عام 1999 ميلاديًا مع وجود بعض الاختلافات والتي تكمن في تحول اللون الرمادي إلى اللون الأخضر.. وتحول الوجه الخلفي ليحمل صورة بعض المتطوعين من اليهود خلال الحرب العالمية الثانية أمام برج من أبراج المراقبة.

قبل أن يتم تحديثها مرة أخرى مع حلول عام 2014 ميلاديًا.. لنجد أن صورة موشيه شاريت قد تم إزالتها وحل محلها صورة ريتشبل بلوستين.. وهي أحد الشعراء اليهود الذين ذاع صيطهم في القرن الماضي، أما عن الوجه الخلفي فنجد اقتباسًا لبيت من أحد قصائدها يقول “وربما لو اختلفت الأمور”، على خلفية لشواطئ بحيرة طبريا.. وتحول اللون الخاص بتلك الفئة إلى اللون الأحمر.

50 شيكل

50 شيكل

تم إصدار تلك الفئة مع باقي الفئات عام 1985 ميلاديًا.. كانت تحمل اللون البنفسجي، ونجد أنه الوجه الأمامي لها يحتوي على صورة شمونيل عجنون.. والذي حصل على جائزة نوبل في الأدب؛ ليعد من الرموز الثقافية التاريخية التي مرت على ما يسمى بدولة إسرائيل عبر تاريخها.. أما الوجه الخلفي لها فكان يتضمن صورة لمدينة القدس.

لكن مع حلول عام 1999 ميلاديًا تم تحديث تلك الفئة؛ لنجد على الوجه الخلفي لها صورة لمذكرات شمونيل عجنون.. وضِع عليها نظارته وقلمه، قبل أن يتم تحديثها مرة أخرى عام 2014 ميلاديًا؛ لنجد لونها قد تغير إلى الأخضر.

حمل الوجه الأمامي لصورة شاؤول تشرتحوفسكي وهو أحد الشعراء اليهود الذين بزغ نجمهم في الآونة الأخيرة.. أما عن الوجه الخلفي للعملة فقد تضمن وجود تاج العمود الموجود أيضًا على فئة الـ 5 شيكل، والذي كما ذكرنا يعد من أبرز التحف المعمارية.

100 شيكل

100 شيكل

تميزت تلك الفئة باللون البني، وشهدت عددًا من التغييرات بدورها هي الأخرى.. منذ بداية ظهورها عام 1985 ميلاديًا، ونجد أن الوجه الأمامي يحمل صورة لأحد المؤرخين الذي مروا على تاريخ ما يسمى بدولة إسرائيل إسحاق بن تسفي وهو ثاني رئيس لدولة الاحتلال.. أما عن الوجه الخلفي للعملة فكان يظهر به أحد الكهوف القديمة إلى جوار شجرة الخروب.

ثم تم تحديث تلك الفئة في عام 1999 ميلاديًا، ليتحول لونها إلى درجة داكنة من اللون البني.. مع ثبات الوجهين الأمامي والخلفي، قبل أن يتم تحديثها مرة أخرى مع حلول عام 2014 ميلاديًا؛ ليتحول لونها إلى اللون البرتقالي.

نجد أن الوجه الأمامي قد حمل صورى أحد كبار الشعراء اليهود وهي لينا جولدبرج على خلفية أزار من شجرة اللوز.. أما الوجه الخلفي فنجد أنه قد نُقِش عليه جملة من أحد قصائدها “أيامنا بيضاء”، ويظهر في الخلفية عدد من الغزلان نسبة لقصيدتها التي تحمل عنوان “ماذا تفعل الغزلان”.

200 شيكل

200 شيكل

نختم قائمتنا بأكبر الفئات التي تم سكها على مدار تاريخ عملة الشيكل، وهي فئة الـ 200 شيكل.. وحظيت تلك الفئة بالمرور ببعض التحديثات أيضًا منذ ظهورها عام 1985 ميلاديًا باللون الأحمر.. ونجد أن الوجه الأمامي لذلك الإصدار حمل صورة أحد كبار السياسين الإسرائلين وهو زلمان شازار والذي يعد ثالث رئيس جمهورية لما يسمى بدولة إسرائيل.

أما في الوجه الخلفي فنجد صورة فتاة صغيرة تقوم بالكتابة.. ويشير ذلك الأمر إلى قانون التعليم الإلزامي الذي تم فرضه في ذلك الوقت.. ومع حلول عام 1999 ميلاديًا تم تحديث تلك الفئة، ولكن مع إحلال بعض التغييرات البسيطة والتي تمثلت في الوجه الخلفي لها الذي تضمن اقتباس من المذكرات “شازار” عن أحد المدن الفلسطينية “صفد”.. وتظهر في الخلفية صورة لأحد شوارع تلك المدينة الباسلة.

قبل أن يتم تحديثها مرة أخرى عام 2014 ميلاديًا؛ لنجد أن اللون قد تحول إلى الأزرق.. وقد تم إزالة “شيزار” من الوجه الأمامي لها، وحل محلها صورة أحد الشعراء اليهود وهو ناثان ألترمان، أما عن الوجه الخلفي فنجد اقتباسًا من احد أقواله “نحن نحبك أيها الوطن، بالمسرى، بالغناء، وبالعمل”.

بعدما قمنا باستعراض جميع فئات عملة الشيكل.. لعلك قد لاحظت أنه على مدار تاريخ عملة الشيكل لم يوجد الاهتمام بالشعراء مثلما حدث في الآونة الأخيرة.. حيث إن أكبر فئات الشيكل الآن تحمل صورًا لأهم الشعراء الذين سطع نجمهم خلال القرن الماضي.

بذلك نكون قد أوضحنا لكم تاريخ عملة الشيكل منذ ظهوره قبل 3000 عام.. كما تطرقنا إلى فئات تلك العملة المعدنية منها والورقية.. بداية من الأغورة التي تعد أحد أجزاء الشيكل الصغيرة، وصولًا إلى فئة الـ 200 شيكل التي تعد أكبر فئات تلك العملة.. ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة المرجوة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *