التخطي إلى المحتوى

صور سياحية في دولة كمبوديا مملكة كمبوديا إحدى دول جنوب شرق آسيا، تشترك في الحدود مع تايلاند,لاوس وفيتنام ويمر بها نهر “ميكونغ”، وبالطبع كأغلب عواصم العالم تعد العاصمة الكمبودية “بنوم بنه” المركز السياسي، التجاري، الصناعي، الاقتصادي والثقافي في المملكة و لأننا نتحدث عن السياحة في كمبوديا فكان من الطبيعي ذكر العاصمة السياحية “سيام ريب” والتي تحتوي على العديد من أماكن الترفيه، المنتجعات،الفنادق، المطاعم وغيرها، كما سنرى لاحقا تفاصيل أكثر.

عوامل الجذب السياحي في كمبوديا

كمبوديا تمتلك العديد من المقومات الطبيعية والمعالم الأثرية و كدولة بشكل عام تجعلها وجهة من أهم وجهات السياحة في العالم، حيث بها الكثير يجعلها كذلك:

  1. من أسهل الدول في الحصول على الفيزا، فلن تنتظر شهورا ولن تجد شروطا تعجيزية للسفر.
  2. سهولة التواصل مع المحليين، فأغلبهم يتحدثون الانجليزية مما سيجعل رحتلك أكثر إفادة و متعة.
  3. اعتدال الحرارة أغلب العام، مما يوفر عامل جذب هام لمن لا يشعر بارتياح في الأماكن متطرفة الأجواء.
  4. طيبة الشعب، هم الشعب الأطيب في بلاد جنوب شرق آسيا فلن تجدهم يستغلونك كمسافر بل على العكس تماما، يرحبون بك ويعطيك أفضل الخدمات بأفضل الأسعار دون مغالاة أو نصب.
  5. لن تخشى على نفسك أو أموالك في كمبوديا فهي من أكثر البلاد أمنا و أمانا.

أشهر الأماكن السياحية في كمبوديا بالصور

أنغكور

تعتبر حديقة أنغكور واحدة من أهم المواقع الأثرية في منطقة جنوب شرق آسيا، , وعلى مساحة 400 كم مربع تمتد الحديقة التي تملأ أغلبها الغابات والتي تذخر بالعديد من الآثار الرائعة للعواصم الكمبودية السابقة الباقية من فترة حكم إمبراطورية الخمير، وبالإضافة لوجود معبد أنجكور وات يوجد معبد بايون الذي تزينه العديد من المنحوتات، وقد حرصت اليونسكو على الحفاظ على هذا التراث، المعمار، والموقع الرمزي لهذه الحديقة وما يحيطها من بيئة بشكل عام.

جزيرة الأرانب

صور مختلفة عن السياحة في كمبوديا من أشهر الأماكن المخصصة لمحبي سياحة البحر، الشمس والرمال، يحيطها الساحل الكمبودي وتملئها الغابات الكثيفة، تعد الجزيرة ملاذا من الزحام في البر الرئيسي ومكانا للاستمتاع بالهدوء الغائب عن عواصمنا المكدسة، كما يمكن البقاء في الغابة بتكلفة 7 دولارات فقط.

كراتي

المدينة الساحرة الممتدة على طول نهر ميكونغ، والتي تتمتع بأفضل شروق للشمس بين كل المدن المطلة على النهر، بالإضافة إلى أنها تعطينا لمحة عن المناظر الطبيعية في كمبوديا والريف الهادئ، ومن المعروف أن كراتي واحدة من أفضل الأماكن في البلاد لتجد الدلافين في المياه العذبة، والتي تعيش فى نهر ميكونغ حوالي 9 أميال إلى الشمال من المدينة.

أشهر الأماكن لقضاء شهر العسل في كمبوديا 2020

كوه رونغ

ببساطة هي واحدة من أجمل الجزر، مع الرمال البيضاء والمياه الفيروزية الذي يمكن أن تذهب للغوص فيها مع وجود أروع الجنات الاستوائية. في المساء، كنت قد تلمح العوالق ذات الانارة الحيوية خالقة إضاءة مؤرقة في المياه أثناء الليل المظلم. بالإضافة إلى الشواطئ الرملية الممتدة بطول الساحل، ويتغطى الجزيرة الغابات البكر نسبيا حيث ستجد الطيور وغيرها من الحيوانات البرية. على الرغم من الغوص والغوص، والرحلات يمكن أن يتم ترتيبها والمخطط لها، إلا أن الشاطئ يكاد يكون في حالته الطبيعية.

شاطئ بارادايس

تخيل صورك أنت و عروسك الجديدة يمسكان بأيدي بعضهما البعض و يرقصان على الأنغام الكمبودية، تحت أرجل كلما الرمال البيضاء وفي أيديكم كوبا من عصير الفاكهة وكل هذا أمام الكاميرا، أو المعانقة وخلفك غروب الشمس في المحيط، لن تجد مكانا أكثر رومانسية من ذلك لقضاء شهر العسل.

أفضل 5 فنادق في كمبوديا 2020

  1. فندق “شينتا ماني” في مدينة “سيام ريب”، الحاصل على تقييم خمس نجوم.
  2. منتجع ” ذا بريفليدج فلور” في مدينة “سيام ريب”، الحاصل على تقييم خمس نجوم.
  3. منتجع و فندق ” برينس دي أنغكور” في مدينة “سيام ريب”, الحاصل على تقييم خمس نجوم.
  4. منتجع “أنغكور سينشري” في مدينة “سيام ريب”، الحاصل على تقييم خمس نجوم.
  5. فندق “ناجا ورلد” في “بنوم بنه”، الحاصل على تقييم خمس نجوم.

أفضل 5 مطاعم في كمبوديا 2020

  1. مطعم “ماريز كمبوديا”، مطعم فاخر للمأكولات البحرية الكمبودية والآسيوية لأصحاب الميزانيات المفتوحة ، في مدينة “بنوم بن”.
  2. مطعم “كرويا”، مطعم فاخر للأطعمة الكمبودية، الآسيوية والأوروبية لأصحاب الميزانيات المفتوحة ، في مدينة “سيام ريب”.
  3. مطعم “هيريتيدج”، مطعم فاخر للأطعمة الكمبودية، الآسيوية والأوروبية لأصحاب الميزانيات المفتوحة ، في مدينة “سيام ريب”.
  4. مطعم “موك موني”، مطعم للأكلات الكمبودية والآسيوية منخفضة السعر، في مدينة “بنوم بن”.
  5. مطعم “”، مطعم للأكلات منخفضة السعر ، في مدينة “سيام ريب”.

في النهاية قد مرت هذه البلاد بالعديد من الفترات التاريخية ما بين الاستعمار والاستقلال مما يتيح لنا الآن مشاهدة تلك الآثار التي تمزج الماضي بالحاضر مُجَسَدة في العبقرية الهندسية والطبيعة التي لا تزال تتمتع بنقائها الطبيعي والبدائي، وبالطبع لن تجد الكثير من الدول المحافظة على هذا بالرغم من استفادة واستخدام السياح والمحليين لهذه الطبيعة والموارد التي ميز بها الله هذه الأرض العتيقة الصامدة برونقها الأصلي حتى الآن.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *