التخطي إلى المحتوى

المهر في مصر علي موقع محتوى المهر أمر اساسي لإتمام عقد الزواج وفقا للشريعه الإسلاميه ولكن يختلف قدره وقيمته وطريقه أداؤه من دوله عربيه لدوله أخري ونحن في هذا الصدد سوف نتكلم عن مصر ووضع المهر فيها وكيف يكون ولمن يهمه الأمر عليه أن يتابعنا في هذه المقاله .

 شكل المهر في مصر

إن المجتمع كبير ومتنوع لذلك لا نجد أسلوب واحد بالنسبه لشكل المهر لكنه يختلف باختلاف المكان وطبيعه التنشئه الإجتماعيه لأسره المتقدم للزواج والمتقدم اليها اي ان هناك عوامل كثيره تتدخل في هذا الامر ونحن سنعرض اشكال المهر في داخل مصر .

أشكال المهر في مصر

1-  الشكل الاول

المهر متمثل في ان الزوج هو الذي يقوم بشراء كل شيء من الالف الي الياء في شقه الزوجيه أما العروسه لا تأتي سوي بشنطه ملابسها وأصحاب هذا الشكل من جانب اهل العروسه يقدمون مبررا  لطلبهم المهر بهذا الشكل ان هذا الشرع وان الرجل لابد وأن يتكفل بكل كبيره وصغيره والزوجه ليس عليها من الامر اي شيء ولكن هذا الشكل نجده مقتصرا علي بعض الاسر اي انه ليس بشائع الا في البعض القليل نتيجه ان الظروف الاقتصاديه الان في داخل مصر لا تمكن الكثير من الشباب ان يقوموا بكل متطلبات الزواج بمفردهم دون ان يكون هناك مشاركه من جانب اهل الزوجه .

2- الشكل الثاني

اما هذا الشكل متمثل في ان الزوج يكون عليه جميع الإجهزه الكهربائيه في شقه الزوجيه بالإضافه لذلك غرفتين علي أن يكون إحدي هاتين الغرفتين هي غرفه النوم وكذلك عليه المطبخ اما بالنسبه للعروسه فيكون عليها احد غرفتين اما غرفه السفره او غرفه الصالون كما انها تاتي بكل محتويات المطبخ بالإضافه لمتطلباتها الشخصيه من ملابس وما الي ذلك مع العلم ان كل طرف يكون عليه غرفه فانه ياتي بهذه الغرفه كامله بمعني ان يكون بها جميع فرشها من سجاد وخلافه وستائر أيضا , والجدير بالذكر ان هذا الشكل يعد الأكثر شيوعا في المدن المصريه بصفه عامه .

3- الشكل الثالث

اما هذا الشكل فهو يقوم علي أساس أن العروسه تأتي بجميع الإجهزه الكهربائيه في شقه الزوجيه اما باقي الامر برمته يتولاه العريس والجدير بالذكر ان هذا الشكل يعد الأكثر انتشارا في المناطق التي تتميز بالريف اي في المناطق الريفيه .

موقف الشبكه

هذا الأمر هو الأخر لا يرتبط بقاعده عامه بل يتحدد وفقا لطبيعه الأسره وتتدخل به العديد من العوامل فنجد بعض الاسر تقول انها هديه من العريس لعروسته ولا نتدخل في هذا الامر بل نجد اسر اخري تتفق عليها كشرط أساسي لإتمام الزيجه بعدد من المبالغ او في الآونه الأخيره أصبح الاتفاق علي عدد الجرامات من الذهب بل ان هناك من يشترط ان تكون شبكه بنته سوليتير فهذا الامر ليس فيه قاعده عامه .

مؤخر الصداق

يعد من الأمور التي يتم الأتفاق عليها في بدايه الامر وللأسف في كثير من الأحوال يكون سببا لإفساد الموضوع وعدم إتمامه كليا لأنه دائما تدخل فيه المقارنات من جانب اهل العروسه ان بنت العم كان مؤخرها كذا او بنت الخال وما الي ذلك لكن من المستحب ان يكون مبلغ معقول ويتوقف تحديده علي الحاله الإقتصاديه للأسرتين .

الخلاصه

إن موضوع المهر وغيره من المواضيع الخاصه بالزواج يجب الا ننظر فيها من جانب واحد فقط وهو الجانب المادي بل ان هناك مجموعه هامه من المعايير التي يجب أن تؤخذ في الأعتبار اكثر من ذلك الجانب لانه بإختصار زائل بل الأخلاق والأصل باقيين .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *