التخطي إلى المحتوى

السياحة العلاجية في لندن تعد العاصمة البريطانية لندن من أهم الدول التي توفر سياحة علاجية من الدرجة الأولى لاسيما وهى الرائدة فى مجال الأبحاث العلمية وخاصة تلك المتعلقة بالعلاج بالخلايا الجذعية التي تعتبر من أكثر طرق العلاج أمانا فضلا عن أبحاثها فى علاج مرض السكري الأمر الذي دفع الحكومة البريطانية لتقديم تسهيلات عديدة للمرضى الوافدين إليها ولاسيما المريض العربى سواء فى القوانين أو الأوراق الحكومية اللازمة للحصول على العلاج.

مجموعة سباير للعناية الطبيّة

تعد مجموعة سباير الطبية من أهم المراكز العلاجية فى العالم بأسره وليس فى لندن فقط إذ تمتلك المجموعة 40 مستشفى داخل بريطانيا لتوفر خدماتها الطبية لأكثر عدد ممكن من مواطنيها فضلا عن تقديم خدماتها الطبية للمرضى خارج بريطانيا إذ تتعامل سباير مع عدد كبير من السفارات والمكاتب الصحية في مختلف الدول .

مؤسسة امبريال برايفت هيلث كير

ربما زادت شهرة المؤسسة بعد أن وضعت فيها الدوقة كيت ميدلتون زوجة الأمير ويليام إبنها جورج حيث تشتهر المؤسسة بوحدتها الخاصة العالمية فى التوليد ، تمتلك المؤسسة ما يزيد عن 450 إستشارى فى تخصصات متعددة مثل القلب وأمراض الكلى والأعصاب وأمراض المناعة بشكل عام مما يجعلها تعالج أكثر من 40 ألف مريض سنويا من داخل وخارج بريطانيا .

مؤسسة إتش إس إيه

تمتلك المؤسسة عددا من المراكز الطبية الهامة مثل مستشفى الأميرة غريس كما تمتلك المؤسسة ما يزيد عن عشرة مكاتب تدير عملها خارج بريطانيا .

مؤسسة بوبا كرومويل

تنفرد هذه المؤسسة بأستقبال المرضى العرب حيث تقدم تسهيلات فى الحصول على الأوراق الحكومية الخاصة بدخول بريطانيا ودخول المستشفى فضلا عن توفيرها عددا كبيرا من الأطباء الذى يتحدثون العربية لسهولة التواصل مع المرضى كما توفر المؤسسة وسائل الراحة والترفيه للمريض العربى بشكل عام وتمتلك بوبا ثلاثة مكاتب لها خارج بريطانيا في قبرص وليبيا والصين.

جدير بالذكر أن أغلب الحالات المرضية التى تأتى من منطقة الشرق الأوسط تتراوح ما بين العمليات التجميلية وجراحات الركبة والأسنان والحوض حيث تشتهر بريطانيا بسمعة طبية كبيرة فى مجال جراحات التجميل ، تقع المؤسسة في مستشفى كرومويل غرب لندن.

مستشفى بورتلاند

أشتهرت مستشفى بورتلاند الخاصة مؤخرا إذ قامت بشراء روبرت يدعى دافنشى بمبلغ يزيد عن مليون إسترلينى من أجل القيام بالجراحات الدقيقة ولاسيما فى عمليات القلب والبروستاتا والكلى حيث يمنح الروبوت صورا ثلاثية الأبعاد لموقع الجراحة .

مستشفى جريت أورموند للأطفال

يطلق البريطانيين على هذه المستشفى إسم ( الثقة ) نظرا لبراعته فى علاج الأمراض المعقدة التى تصيب الأطفال كالسرطان وأمراض نقص المناعة ،تم إنشاء المستشفى فى عام 1852 كما تعالج أكثر من 90 ألف طفل سنويا يعانون من أمراض بالغة الصعوبة كما يعالج المركز الأطفال منذ الولادة وحتى عمر التاسعة عشر كما أن المستشفى توفر عددا كبيرا من المترجمين العرب لتسهيل التعامل مع المرضى عملا على راحة المرضى .

مستشفى رويال مارسدن

قام ويليام مارسدن بإنشاء المستشفى فى عام 1851 حيث تعالج المستشفى أكثر من 540 ألف شخص من مختلف أنحاء العالم يعانون من أنواع عدة من السرطان كما أن رويال مارسدن قامت بعمل شراكة مع معهد أبحاث السرطان فى بريطانيا وكذلك مع مركز ماونت فيرنون للسرطان .

ويذكر أن الحكومة البريطانية ومؤسسة لندن أند بارتنرز تلك المؤسسة المعنية بتحويل بريطانيا لمدينة سياحية عالمية علاجية قامت بتوفير عدة مواقع الكترونية تزود الراغبين فى العلاج داخل بريطانيا بكافة المعلومات المراد الإستفسار عنها مثل تسهيلات أوراق دخول المملكة المتحدة ودخول المستشفى والخدمات الصحية ونفقاتها والطاقم الطبى المعالج ومستوى الرفاهية وغيرها من المعلومات التى تهم المريض بشكل عام سواء كان بريطانيا أو عربيا.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *