التخطي إلى المحتوى

يعتبر تاريخ عملة اليابان من القصص التي ستود التعرف عليها لما مرت به من مراحل ضعف وانهيار وحتى أصبحت واحدة من أهم العملات التي يتم تداولها على مستوى العالم إلى جوار اليورو والدولار الأمريكي.

لذا سيصحبكم موقع محتوى عبر جولة قصيرة لنتعرف سويًا من خلالها على تاريخ عملة اليابان منذ بداية تداول النقود باليابان وحتى ظهور الين .. كما سنتطرق إلى توضيح الفئات وسعره في مقابل أبرز العملات الأخرى مثل الدولار الأمريكي.. كما سنوضح وضع الاقتصاد الياباني والتخبطات التي مر بها.. كل ذلك وأكثر ستجده خلال السطور التالية.. لنتابع.

تاريخ عملة اليابان

تاريخ عملة اليابان

يتساءل الكثيرون عن بداية تاريخ عملة اليابان.. يعود تاريخ عملة اليابان إلى القرن الميلادي الثامن.. في ذلك الوقت تم سك أول عملة خاصة بدولة اليابان وكان يتوافر منها نسخة فضية وأخرى ذهبية.. أطلق عليها وادوكايشين، وكانت تلك العملة تشبه العملة الخاصة بدولة الصين بنسبة كبيرة.. حتى إنه عندما أصبحت الدولة اليابانية غير قادرة على سك العملة في وقت ما.. قامت باستيراد بعض العملات من الصين، وتم تداولها داخل اليابان.

لكن الكمية التي تم استيرادها لم تكفي حاجة المواطنين اليابانيين؛ لذا قامت الدولة اليابانية بسك بعض العملات المعدنية بعض ذلك عليها shichusen وToraisen.. واللتان تم سكهما بواسطة إحدى الشركات الخاصة التي لجأت لها الدولة اليابانية لحل مشكلة العملة.. يذكر أنه تم تداول هاتين العملتين خلال الفترة من القرن الرابع عشر الميلادي وحتى القرن السادس عشر الميلادي.

لكن الدولة اليابانية لم تكتفي بهاتين العملتين.. لذا قامت بسك عملة أخرى معهما بحلول القرن الخامس عشر الميلادي.. تم تسميتها بـ كوشو كاينز، وتم تداول تلك العملة بإصدارين الأول هو الذهبي.. أما الآخر فهو الفضي.

مع حلول القرن التاسع عشر الميلادي.. كان اليابانيين يقومون بتداول الدولار الإسباني إلى جانب العملات السابق ذكرها.. حتى شهدنا ظهور الين الياباني مع حلول العام الميلادي 1871.

الين الياباني

الين الياباني

يرجع ظهور الين الياباني إلى العام الميلادي 1871، ومنذ ذلك الوقت يعد هو العملة الرسمية لليابان حتى الآن.. وتم اشتقاق الاسم الخاص به من إحدى العملات الصينية وهي اليوان.

حيث إنها كانت تعد العملة الرسمية لليابان فيما مضى خلال الفترة التي تحدثنا عنها.. عندما كانت اليابان غير قادرة على سك العملة الخاصة بها.. لذا فمع استخدام تلك العملة لفترة طويلة وتشابهها مع العملة اليابانية فقد طال التشابه الاسم أيضًا.. ويعني مصطلح اليوان في اللغة الشيء الدائري.

تم استخدامها بعدما قررت الحكومة اليابانية وقف تداول العملة التي أصدرتها الطبقة الإقطاعية مع حلول العام القرن الميلادي السادس عشر؛ لتقوم بعد ذلك بإعطاء البنك المركزي الياباني شرعية سك العملة في دولة اليابان، والذي بدوره بدأ على الفور بسك الين الياباني.

في بادئ الأمر كان الين مصنوعًا من الفضة فقط، ولكم مع حلول العام الميلادي 1897.. تلقت اليابان تعويضات هائلة من الذهب بعد فترة حربها مع الصين.. فكانت تتوافر كميات هائلة من الذهب في اليابان.. تم الاعتماد عليها في إنشاء بعض الفئات المعدنية .

فئات الين الياباني

بعدما أصبحنا نعرف ما هو تاريخ عملة اليابان، والعملة الحالية التي يتم تداولها وهي الين الياباني كما ذكرنا.. توجب علينا أن نقدم لكم الفئات الخاصة بها والتي تتمثل في:

الفئات الورقية

الفئات الورقية

تضم تلك النسخة 4 فئات وهم:

  • فئة الـ 10 آلاف ين.
  • فئة الـ 5 آلاف ين.
  • الـ 2000 ين.
  • فئة الـ 1000 ين.

الفئات المعدنية

الفئات المعدنية

تضم تلك النسخة 6 فئات وهم:

  • فئة الـ 500 ين.
  • فئة الـ 100 ين.
  • الـ 50 ين.
  • فئة الـ 10 ين.
  • فئة الـ 5 ين.
  • الـ 1 ين.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

قيمة الين الياباني مقابل العملات الأخرى

بعدما تعرفنا على التاريخ الخاص بعملة اليابان والفئات الخاصة بهم.. إذن لنلقي نظرة على قيمتها في مقابل العملات الأخرى وفقًا لتاريخ الـ 12 من يناير للعام 2021.

  • تعادل قيمة الـ 1 ين الياباني ما يقارب 15 في مقابل الجنيه المصري.
  • تعادل عملة الين ما يقارب 0096 في مقابل الدولار الأمريكي.
  • تساوي قيمة الـ 1 ين الياباني ما يقارب 0071 في مقابل الجنيه الإسترليني.
  • تعادل عملة الينما يقارب 0079 في مقابل اليورو.
  • تعادل قيمة الـ 1 ين الياباني ما يقارب 062 في مقابل اليوان الصيني.
  • تساوي عملة الينما يقارب 035 في مقابل الدرهم الإماراتي.
  • تعادل قيمة الـ 1 ين الياباني ما يقارب 0029 في مقابل الدينار الكويتي.
  • تعادل عملة الين ما يقارب 036 في مقابل الريال السعودي.

اقتصاد اليابان

يعد الاقتصاد من العوامل الهامة التي تقوم بتحديد قيمة سعر الصرف الخاص بالعملة؛ لذا فإنه حال سير العجلة الاقتصادية بخطى ثابتة فهذا من شأنه أن يرفع من قيمة العملة والعكس صحيح، وفيما يلي سنوضح مثالًا حيًا على العلاقة بين الاقتصاد الياباني والين الياباني.

مع انتهاء الحرب العالمية الثانية واستسلام اليابان في تلك الحرب.. تأثر الاقتصاد الياباني وتراجع الين الياباني أمام العملات الأخرى.. ليس ذلك وحسب، بل خسرت اليابان البنية التحتية الخاصة بالقطاع الصناعي.. مما كان سببًا في انخفاض قيمة الإجمالي المحلي الخاص بها.. لتزيد بعد ذلك قيمة التضخم وتزداد الأوضاع سوءًا؛ لينهار تمامًا.

بعد ذلك قررت الدولة اليابانية إطلاق بعض القواعد خاصة بالصادرات المالية.. حتى يتم الحد من قيمة التضخم وإيقاف النزيف الذي تتعرض له العملة أمام العملات الأخرى، وبالفعل نجحت اليابان بموجب ذلك القرار في الحفاظ على سعر ثابت للين الياباني.

لم يكتفي اليابانيون بذلك الأمر.. بل قرروا تعويم الين الياباني من أجل أن تعود معدلاته الطبيعية إلى ما كنت عليه.. لم يمر وقت طويل حتى عادة هيبة الين الياباني كواحد من أهم العملات المتداولة على مستوى العالم خلف اليورو والدولار الأمريكي.. وخلف الدولار واليورو والجنيه الإسترليني كرابع عملة احتياطية.

أسباب اتجاه المستثمرين إلى الاستثمار بالسوق الياباني

يتجه المستثمرون للاستثمار بالأسواق اليابانية لعدد من الأسباب التي سنذكرها لكم سريعًا خلال السطور التالية.

أصبحنا نعلم أن الين الياباني واحد من أهم 3 عملات موجودة على مستوى العالم كما ذكرنا فيما سبق، لذا فهو أحد الأسباب الرئيسية في ذلك الأمر.. كما يتجه المستثمرون إلى الأسواق اليابانية لأنها تتمتع بفائدة أقل بكثير عن غيرها من الأسواق.

إضافة إلى ما سبق فإن الاقتصاد الياباني يتمتع بسمعة طيبة من حيث الاستقرار.. فهو يسير على خطى ثابتة من أجل تحقيق الأهداف التي يتمناها المستثمرون.

العوامل المؤثرة على قيمة الين الياباني

يوجد بعض العوامل التي تؤثر بدورها على قيمة الين الياباني بالسوق الاقتصادي أمام العملات الأخرى.. وفيما يلي سنعرض لكم تلك العوامل.

  • المؤشرات الاقتصادية.
  • السياسة النقدية التي يتبعها البنك المركزي في اليابان.
  • المعنويات الخاصة بالأسواق المالية.

بذلك نكون قد أوضحنا لكم ما هو تاريخ عملة اليابان، والتي أصبح جميعنا يعرف أنها الين الياباني.. كما تطرقنا إلى توضيح الفئات الخاصة بها سواء الورقية أو المعدنية.. ليس ذلك وحسب بل قمنا أيضًا بنشر قائمة ضمت سعر الصرف في مقابل بعض العملات الأخرى والتي جاء أبرزها الدولار الأمريكي واليورو.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *