التخطي إلى المحتوى

معلومات عن فوبيا الثقوب من أكثر ما يتم البحث عنه عبر مواقع الإنترنت، إذ أنها من أحد أنواع المخاوف التي تواجه الكثيرين والتي تصل لمرحلة الفوبيا لدى البعض، ولكن هذا لا يمنع وجود عدة طرق يمكن من خلالها علاج ذلك الرهاب.

يتم تعريف الفوبيا على أنها الخوف أو الرهاب الشديد الذي يُغيب العقل، سواء كان هذا الخوف من كائن ما أو من شيء آخر وطبيًا يتم تصنيف ذلك المرض على أنه أحد اضطرابات القلق، إذ أن من أهم الأعراض المصاحبة للفوبيا هو القلق.

  • يذكر المتخصصون أن الفوبيا أو الرهاب هو استجابة عاطفية لأمر ما يمكن أن يكون من الماضي مثل موقف سيء تعرض له الشخص فيما مضى.
  • وللفوبيا أعراض مختلفة تتشابه مع أعراض العديد من الأمراض النفسية.
  • هناك عدة أسباب تقف وراء الإصابة بفوبيا ما مثل بعض الأسباب والعوامل الجينية والوراثية.
  • وأيضًا التعرض لمواقف تسبب الخوف في الطفولة تحديدًا، ويمكن أيضًا أن تسبب الإصابة في الدماغ بذلك الأمر.
  • هناك بعض أنواع من المخدرات يمكن أن تسبب الإصابة بأنواع الفوبيا المختلفة، إلى جانب بعض الأدوية المعالجة للاكتئاب.
  • هناك عدة أنواع للفوبيا مثل فوبيا الهواء والتي فيها يعاني الشخص من الخوف والرهاب من الطيران.
  • وأيضًا فوبيا العناكب والتي يخشى فيها المرء من حشرة العنكبوت، وهناك فوبيا القيادة، وفوبيا الاحتجاز وتتمثل في الخوف من الأماكن المغلقة.
  • هناك بعض الأشخاص يعانون أيضًا من فوبيا الخلاء وهو عكس فوبيا الاحتجاز إذ تعني الخوف من الأماكن المفتوحة أو المساحات الواسعة.
  • فوبيا القيء من حد أشهر وأبرز الأنواع، إلى جانب فوبيا الحيوانات.
  • وفوبيا الوسواس المرضي التي تتمثل في الخوف من المرض، أيضا الفوبيا الاجتماعية.
  • أي الفوبيا من التواجد في أماكن مزدحمة، وأخيرًا فوبيا الثقوب.
  • ومن خلال السطور التالية سوف نعرض معلومات عن فوبيا الثقوب، ونعرض كافة التفاصيل عن ذلك النوع.

معلومات عن فوبيا الثقوب

  • في عام 2005 ظهر على شبكة الإنترنت مصطلح جديد يُطلق عليه “فوبيا النخاريب”، أو “الثقوب”.
  • وهو مصطلح يُطلق على الرهاب أو التقزز من رؤية الثقوب متلاصقة ، وتُعد تلك الحالة حالة مرضية.
  • يعاني فيها الشخص من الخوف من النظر إلى عدد من الثقوب الصغيرة والمتلاصقة.
  • وكلما زاد تجمع الثقوب المتجاورة زادت درجة الخوف لدى الشخص المصاب بتلك الحالة.
  • يعتبر البعض الخوف من الثقوب بمثابة التقزز دون الوصول إلى مرحلة الفوبيا.
  • إذ أن الجمعية الأمريكية للطب النفسي لم تعتمد تلك الحالة ضمن دليل وإحصاءات الأمراض والاضطرابات النفسية.
  • ولكن يعتبرها الكثيرون بمثابة الفوبيا وذلك لشدة الأعراض التي تظهر لدى الشخص الذي يعاني من تلك الحالة.
  • والتي تكون مشابهة تمامًا لأعراض أشهر أنواع الفوبيا التي يتعرض لها الكثيرين.

أسباب الإصابة بفوبيا الثقوب

معلومات عن فوبيا الثقوب

  • يرجع السبب الرئيسي وراء الإصابة بأي نوع من أنواع الفوبيا المختلفة إلى محاولة الفرد حماية نفسه من خطر ما.
  • ولكل فوبيا معينة عدد من النظريات التي تسعى لمحاولة تفسير السبب الأساسي وراء الإصابة بها.
  • ويرجع الكثير من العلماء الإصابة بفوبيا الثقوب إلى خوف الشخص من بعض الحيوانات الخطيرة الموجود في العقل اللاوعي للشخص.
  • وتحديدًا الخوف من الحيوانات التي تتميز باحتواء أشكالها على نمط الثقوب المتصلة في نمط معين.
  • وأرجع البعض الآخر الخوف والقلق الذي يصيب المصاب بفوبيا الثقوب إلى الخوف من أنواع الجراثيم والفطريات المسببة لعدد من الأمراض المعدية.
  • وتحديدًا التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض جلدية يتميز شكلها باحتوائه على عدد من الثقوب المتلاصقة.
  • وهناك رأي مختلف تمامًا عن هذا وذاك، والذي يفسر سبب الفوبيا على أنه مرتبط بالخصائص البصرية التابعة لتلك الثقوب.

مثيرات فوبيا الثقوب

  • هناك عدد من المثيرات تسبب ظهور ذلك النوع من الفوبيا لدى الأشخاص المصابين بها.
  • ومن أهم تلك المثيرات هي رأس زهرة اللوتس، والفراولة، وخلية النحل، وعيون الحشرات.
  • وأيضًا فقاعات الصابون، واسفنج البحر، والرمان، والبثور التي تظهر على الجلد.
  • والحيوانات التي تتميز جلودها بالتنقيط، إلى غير ذلك.

أعراض فوبيا الثقوب

  • هناك بعض الأعراض المصاحبة وهي الرعشة، والغثيان.
  • وضيق التنفس المصاحب لتسارع دقات القلب، وأيضًا زيادة التعرق، إلى جانب الشعور بالحكة.
  • كما يمكن أن تظهر أعراض أخرى مثل إجهاد العينين، والإصابة بنوبات الهلع، والإحساس بما يعرف زحف الجلد، وأخيرًا الشعور بالاشمئزاز.

مضاعفات خطيرة لفوبيا الثقوب

  • يمكن أن تكون فوبيا الثقوب مصاحبة لبعض الأمراض النفسية الأخرى وهنا تكمن الخطورة.
  • إذ يمكن أن تكون مصاحبة لاضطراب الاكتئاب الرئيسي، أو اضطراب القلق الجماعي، وأخيرًا اضطراب القلق المعمم.

طرق علاج فوبيا الثقوب

  • هناك عدة طرق يمكن من خلالها علاج فوبيا الثقوب، ومن أهم تلك الطرق هي اتباع ما يُعرف بالعلاج السلوكي المعرفي.
  • والذي من خلاله يتحدث المصاب إلى الطبيب النفسي موضحًا الأفكار التي تجول في ذهنه، ومدى تأثيرها على مشاعره وسلوكياته المختلفة.
  • كما يمكن أن ينضم المصاب بذلك النوع من الفوبيا إلى مجموعة من الأشخاص الذي يعانون من نفس المشكلة.
  • بحيث ينظم ذلك اللقاء طبيب نفسي يشرف على جلسات الحوار الدائرة في تلك المجموعة.
  • يجب على المصاب بفوبيا الثقوب أن يتجنب منتجات الكافيين بكل ما في وسعه، إلى جانب جميع المنتجات التي قد تساهم في زيادة التوتر.
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن، يحتوي على كافة العناصر الغذائية.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم وذلك لمدة زمنية لا تقل عن ربع ساعة يوميًا كحد أدنى.
  • ممارسة اليوغا والتأمل وتمارين الاسترخاء وذلك للتخلص من المشاعر السلبية مثل التوتر والقلق والخوف.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن وسائل التكنولوجيا المختلفة سواء الهاتف الجوال، أو الجهاز الكمبيوتر المحمول، وقضاء وقت أطول برفقة العائلة.
  • يجب أن يحرص المريض على أخذ قسط كافي من النوم كل ليلة.
  • ويمكن أن يتناول بعض الأدوية مثل المهدئات ومضادات الاكتئاب وذلك بشرط أن تكون تحت إشراف طبيب مختص.

وفي النهاية لقد تناولها موضوع معلومات عن فوبيا الثقوب وتحدثنا عن كل شيء يخص ذلك الموضوع، وفي حالة وجود أي استفسار يرجى كتابته أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *