التخطي إلى المحتوى

الصقر المستعد للانقضاض يحكي قصة شعار شركة نفط الكويت KOC التي تعترف أن للصقر جميل الفضل على الدولة كلها وليس على الشركة فقط.. فكما أرسل الله الغراب لقابيل ليعلمه كيف يواري سوأة أخيه جعل الله النسر سببًا يساعد في نهوض دولة كاملة؛ لنرى أن الطيور لا تزال ترشدنا السبيل بأمر ربها حتى اليوم.. لذا من خلال موقع محتوى سنحدثكم اليوم عن قصة لوجو شركة ‫Kuwait Oil Company.

قصة شعار شركة نفط الكويت

قصة شعار شركة نفط الكويت

(KOCهو الرمز المختصر لشركة النفط الكويتية Kuwait Oil Company التي مقرها الأحمدي.. وهي شركة تابعة لمؤسسة البترول الكويتية حيث تعتبر الشركة من الشركات القابضة المملوكة للحكومة.

احتلت دولة الكويت المركز العاشر عالميًا من حيث إنتاج النفط والسوائل المشتقة في عام 2013.. كما احتلت المركز الخامس كأكبر مصدر من حيث حجم النفط الخام.

كان الشعار المتوقع هو علامة فخمة مليئة بالتفاصيل التي تدل على فخامة شركة النفط.. لكل جاء الرمز مخالفًا للتوقعات فقط كان الرمز بسيط عبارة عن صقر أزرق يتخذ وضع الانقضاض على خلفية بيضاء.

السر خلف هذا الشعار هو أن الصقر كان سبب اكتشاف البترول في منطقة شمال الكويت.. يقال إن الناس في الصحراء كانوا يخرجون فقط للصيد عندما تحوم الصقور حول بقعة ما في الصحراء.. لكن في يوم حظ عظيم اتبع الناس الصقر ليجدوا أكبر غنيمة يمكن أن يجدها أحد (النفط).

فنرى أن الصقر أرشد الناس للبقعة التي اكتشفوا فيها النفط وعاد ذلك بالخير على الدولة كلها، مما يعطي معنى لوجو ‫Kuwait Oil Company معنى عميق دليل على الافتخار بالبدايات والانطلاق منها للقمة.

حول شركة نفط الكويت

ظهرت الشركة أول مرة عام 1934 ميلاديًا بواسطة:

  • شركة البترول البريطانية (BP) والتي كانت تعرف وقتها باسم الشركة الإنجليزية الفارسية للنفط.
  • شركة (شيفرون) التي كانت تعرف باسم شركة نفط الخليج.

منذ تأسيس الشركة حرصت المؤسسة على القيام بالآتي:

  • عمليات المسح والتنقيب البحري والبري.
  • عمليات البحث عن الغاز الطبيعي والنفط الخام.
  • تطوير الآبار المنتجة.
  • حفر الآبار التجريبية.

عام 1938 حالف الشركة الحظ بالكشف عن كميات ضخمة تجارية من النفط في حقل (برقان).. وهكذا نرى نهضة الكويت بسبب البترول بدأت في الظهور والنمو وكانت أول شحنة من النفط المصدر عام 1946 في عهد الأمير الراحل الشيخ أحمد الجابر.

بعد فترة قليلة تم العمل على توسيع مرافق التصدير بالإضافة إلى تطوير حقول جديدة.. نتج عن هذا الأمر بناء:

  • مرسى عائم مفرد.
  • الرصيفين الجنوبي والشمالي.
  • الجزيرة الاصطناعية.

ننتقل إلى عام 1975 وهو العام الذي أصبحت الشركة كلها مملوكة للحكومة الوطنية بالكامل.. أما عن المؤسسة الأم التي سبق ذكرها فنشأت عام 1980 لتضم تحتها كل شركات الكويت للنفط التي تقع تحت طائلة الدولة.

عام 2005 كان عام السعد على دولة الكويت لاكتشاف النفط الخام الخفيف API 52.. كان هذا النفط الذي تم اكتشافه في منطقة حقل (الصابرية) قفزة كبيرة في قدرات الشركة الاستكشافية.

أما عام 2006 فقد كان العام الذي تكلل فيه الحلم الكويتي بالاكتفاء الذاتي في مجال الغاز الطبيعي.. وتحقق هذا الحلم بواسطة اكتشافهم للغاز في عدة حقول نذكر منها على سبيل المثال:

  • الرحبة.
  • أم نقه.
  • مطربة.

حلم آخر تحقق للشركة عام 2011 حين نجحت في التقليل من نسبة حرق الغاز بحيث أضحت 1% بينما كانت في السابق 17% الأمر الذي إن دل على شيء فإنما يدل على التقدم المذهل للشركة.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

تواريخ هامة منذ تأسيس الشركة

إن قصة لوجو شركة نفط الكويت هو شعار يحكي قصة شركة مرت بالكثير من التطورات والاكتشافات حتى استحقت مكانتها القوية بين الشركات.. ومن التواريخ الهامة التي كانت علامة في تاريخ هذا الكيان الكويتي نعرض الآتي:

  • عام 1938 تم الكشف عن النفط في (برقان).. ثم تم حفر 8 آبار في نفس المكان حتى عام 1942 عندما بدأت الحرب.
  • 1945 تم استكمال عمليات التنقيب.
  • 30 يونيو 1946 تم شحن أول شحنة نفط لخارج البلاد.
  • من 1946 إلى 1949 تم عمل تطويرات ومرافق عديدة مثل الرصيف الجنوبي في الأحمدي بالإضافة لمحطات تقطير مياه البحر.. ولا نغفل تأسيس الأحمدي نفسها في هذا التوقيت وتم نقل ورش العمل وإدارة الشركات بها.
  • 1955 تم الكشف عن النفط شمال الكويت تحديدًا في (الروضتين).
  • 1959 تم الكشف عن أماكن أخرى للنفط في (المناقيش.. وحقل الخفجي).. ذلك بالإضافة إلى الإعلان عن بدء تشغيل الرصيف الشمالي للتصدير.
  • 1962 تم الكشف عن حقل جديد تمامًا وهو (أم قدير).
  • 1965 بدء تصدير الغاز.
  • 1966 اتفاق الكويت مع المملكة السعودية على تقسيم منطقة محايدة بينهم.
  • 1970 كان إنجاز كبير بالقدرة على تكرير مليار برميل نفط.
  • 1977 تم الكشف عن بئر بعمق 20 ألف قدم في منطقة حقل (برقان).
  • 1990 توقف العمل بالكامل بسبب غزو العراق للكويت.
  • 1991 أحدثت العراق ضررًا جسيمًا للدولة بتفجير 700 بئر نفط.
  • 1993 تصاعدت قدرة الشركة وتطورت لتنتج ما يتخطى عدد الـ2 مليون برميل نفط في اليوم الواحد.
  • 2005 كان الاحتفال بافتتاح رصيف جديد في منطقة (الأحمدي).
  • 2006 وصل احتياطي الدولة نحو 35 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

قدمنا لكم معنى رمز شركة نفط الكويت الذي يعتز ببداية مؤسسة ساهمت في رفعة دولتها عالميًا لتتصدر الكويت في قائمة الصدارة للدول المالكة للبترول، ولا تزال التطورات مستمرة حتى يومنا هذا.. ونرجو أن نكون قد أفدناكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *