التخطي إلى المحتوى

ما هو معنى شعار كنتاكي KFC ومن هو ذلك الرجل الذي يظهر في الشعار؟ تعد سلسلة مطاعم كنتاكي من أشهر المطاعم التي توجد في العالم، وهي مطاعم مختصة بتقديم الوجبات السريعة.. وانتشرت علامة كنتاكي التجارية في جميع أنحاء العالم بعد أن كانت في ولاية صغيرة بالولايات المتحدة الأمريكية، ومن خلال موقع محتوى سنعرض ليكم قصة شعار كنتاكي في السطور التالية.

معنى شعار كنتاكي

معنى شعار كنتاكي

يعد كنتاكي واحدًا من أشهر مطاعم الوجبات السريعة التي توجد في العالم، حيث تقوم بتقديم الدجاج المقلي، وقد اشتهر شعاره بوجود رجل كبير بالإضافة إلى وجود كلمة KFC.

الرجل الذي يوجد في صورة شعار كنتاكي هو مؤسس سلسلة مطاعم كنتاكي والذي يدعى “هارلوند ساندرز“، أما فيما يتعلق بكلمة  KFC”” فهي تعد اختصارًا لكلمة ” Kentucky Fried Chicken” وهي تعني باللغة العربية “دجاج كنتاكي المقلي”، كما أن تم تسمية المطعم بمطعم كنتاكي نسبة إلى الولاية التي بدأت منها مطاعم كنتاكي في الظهور، والتي ظهرت في شعار المطعم.

تاريخ مطعم كنتاكي

هارلند دافيد ساندرز (مؤسس سلسلة (KFC)) ولد في عام 1890، وتحديدًا في التاسع عشر من سبتمبر.. كما توفى عام 1980، كانت اسرته تعاني من الفقر، حيث توفى والده وهو في سن صغير جدًا، الأمر الذي جعل والدته تعمل من أجله هو وأخوته، وهو كان يقوم برعاية أخته وأخاه.

منذ ذلك اللحظة أتقن الطبخ وأصبح عاشق له ولعمل الأطعمة الجديدة والمميزة، ومن هنا قام باختراع الخلطة الشهيرة لدجاج كنتاكي المشهورة الآن.. وعلى الرغم من الظروف والصعاب التي تحدت هارلند إلا أنه استطاع أن ينهي دراسته الثانوية والالتحاق بالجامعة والتخصص في المحاماة.

شاهد أيضا:

عمل هارلند في خدمة الجيش والمزارع والسيارات والإطفاء، وعمل في العديد من الوظائف من أجل العيش ومساعدة والدته في المنزل، وبعد أن تخرج من الجامعة عمل في إحدى الشركات كمحامي.. بعد ذلك قام بشراء محطة لخدمة السيارات بولاية كنتاكي.

عندما بلغ سن 39 شكى إليه أحد أصدقائه من سوء الطبخ الذي يوجد في جميع المطاعم التي توجد في ولاية كنتاكي، فلمعت فكرة إنشاء مطعم في الولاية.

بداية مطعم كنتاكي

معنى شعار كنتاكي

بدأ هارلند دافيد ساندرز في العمل على إنشاء مطعم بعدما اكتشف سوء المطاعم في ولاية كنتاكي، وقام بتحويل إحدى الغرف التي كانت توجد في المحطة إلى مطبخ من أجل أن يقوم ببيع البطاطس والدجاج المقلي والخضار.. الأمر الذي جعل المطعم يشتهر بسرعة جدًا بين سكان مدينة كنتاكي.

من ثم أغلق المحطة وحولها إلى مطعم باسم كافي ساندرز، وبعد مرور عشر سنوات اكتشف طريقة سرية لقلي الدجاج بدون استخدام الزيت.

مع مرور الوقت بدأ اسمه بالانتشار بين الناس، فأصبح الناس يأتون إلى محطة الوقود الخاصة به لتناول الدجاج الذي يقوم بطهوه ليس إلا.. الأمر الذي أدى فيما بعد لانتقاله إلى العمل في أحد الفنادق في منصب كبير الطهاة؛ ليتطور الأمر شيئًا فشيئًا ويقوم بإعداد الوصفة الخاصة به، والتي اعتمدت على الجمع بين 11 نوعًا مختلفًا من التوابل.

كما استطاع بعد ذلك أن يجعل المطعم متسعًا لـ 142 عميل بدلاً من 45 عميل، بالإضافة إلى أنه قام بإنشاء فندق صغير بجانب المطعم على الطريق السريع من أجل المسافرين.

قصة حصول ساندرز على لقب كولونيل

عند بلوغ ساندرز عامه الـ 45.. قام محافظ مدينة كنتاكي بإعطائه لقب كولونيل، ويرجع ذلك إلى إجادته للطهي بنسبة كبيرة، ولكن كان يعيبه شيء واحد فقط.. ألا وهو أنه يجعل الزبائن ينتظرون لأكثر من 30 دقيقة.

على عكس المطاعم الأخرى.. التي كانت تتفوق عليه في هذه النقطة من خلال استخدام السمن المركز لطهي الدجاج.. الأمر الذي كان يجعلها تنضج بسرعة، ولكن ساندرز كان يتفوق في المذاق بالطبع.

اتجه ساندرز إلى تجربة عدد من أواني الطهي المختلفة، وذلك من أجل تخطي عقبة كونه يجعل الزبائن ينتظرون للكثير من الوقت.. لم يتوقف الأمر عند ذلك فقط؛ حيث إنه أدخل بعض التعديلات الخاصة به على تلك الأواني، حيث أصبحت تعمل بضغط الهواء.

لكن الرياح دائمًا ما تأتي بما لا تشتهي السفن.. حيث إنه بمجرد أن تمكن ساندرز من إرضاء زبائنه وقدم الخدمة لهم في وقت قياسي حتى تم تغيير الطريق العام.. مما جعله لا يمر على المدينة التي يوجد بها مطعم ساندرز، وبالتالي لم يعد يأتيه أحد.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا:

مصير ساندرز بعد قرار تحويل الطريق

اتجه ساندرز فيما بعد إلى التقاعد وبيع كل شيء.. حيث إنه أصبح لا يوجد دافع لأن يستكمل رحلة عمله بالمطعم، ولكنه سرعان ما تراجع عن ذلك الأمر.. حيث وجد أنه غير مستعد بعد للإقدام على خطوة التقاعد بالمنزل دون عمل؛ لذا قام على الفور بالذهاب إلى عدد من المستثمرين من أجل إقناعهم بالاستثمار في مشروع دجاج مقلي.

لنشهد مع حلول العام الميلادي 1952 البداية الحقيقية لإطلاق سلسلة دجاج (KFC).. ومن ثم اتخذ ساندرز في ذلك الوقت قرارًا يبدو غريبًا للبعض، وهو أن يأخذ سيارته وينتقل عبر الولايات المختلفة، ويقوم بعرض الدجاج الذي يقدمه على ملاك المطاعم.

فوجئ ساندرز برد الفعل الإيجابي على الجولة التي قام بها؛ ليتم الاتفاق بينه وبين أصحاب تلك المطاعم على أن يتقاضى بعض المال في مقابل كل دجاجة يقوم ببيعها، وكان ذلك في مقابل 5 سنت.. لم يمض سوى 12 عام فقط لا غير؛ لنرى أكثر من 600 مطعم يقومون ببيع دجاج ساندرز داخل الولايات المتحدة الأمريكية، ويصبح واحدًا من أكبر المطاعم الموجودة في ذلك الوقت.

نهاية ساندرز مع الدجاج

مع بلوغ ساندرز الـ 73 من عمره، والذي كان يوافق حينها عام 1964.. اتخذ قرارًا ببيع كافة ممتلكاته إلى مجموعة من المستثمرين.. تم تقدير تلك الممتلكات بما يقارب 2 مليون دولارًا أمريكيًا.

كان من بين هؤلاء المستثمرين أحد الأشخاص الذي تولى فيما بعد منصب محافظ ولاية كنتاكي.. وبمناسبة ذلك الأمر هذا الشخص هو الموجود على لوجو كنتاكي مرتديًا أحد القمصان البيضاء.

لم يمض الكثير من الوقت حتى أصبحت تلك الشركة تحت قيادة المستثمرين الجدد، من الشركات المساهمة في البورصة الأمريكية.. ومع حلول العام الميلادي 1971 تم بيع الشركة في مقابل 285 مليون دولار.. في عام 1986 قامت شركة بيبسي بشراء الشركة في مقابل 840 مليون دولار.

لنشهد تحويل اسم الشركة إلى دجاج كنتاكي عام 1991، والذي متداولًا حتى وقتنا هذا.. كما أصبح الاختصار المعروف عنها هو KFC، يذكر أنه وفقًا لآخر إحصائية عن عدد العاملين بسلسلة مطاعم (KFC) في جميع أنحاء العالم قد بلغ عددهم ما يقارب الـ 33 ألف موظف.. توفى الكولونيل ساندرز عن عمر يناهز الـ 90 عامًا، وظلت الوصفة الخاصة به تستخدم حتى وقتنا هذا.

قد ذكرنا لكم فيما سبق معنى لوجو كنتاكي ومن هو الرجل الذي يوجد على شعار المطعم، كما ذكرنا معنى اختصار كلمة KFC، وذكرنا بداية سلسلة مطاعم (KFC) من الصفر حتى وصلت للعالمية وأصبحت لها العديد من الفروع حول العالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *