التخطي إلى المحتوى

ثلاثة حلقات بيضاوية متداخلة تحكي قصة شعار تويوتا العلامة التجارية اليابانية للسيارات التي أصبحت أكثر من مجرد سيارة بل فرد أساسي من أفراد العائلة لمن يقتني هذه السيارة.. فجاء الشعار كحلقة وصل تربط بين المنتج والمستهلك برموز بسيطة ذات دلالة كبيرة تهم الشركة والمستخدم، فأصبح الشعار علامة ثقة يعتز بها الطرفين.. ومن خلال الجولة التي سيصحبكم بها موقع محتوى سنتعرف اليوم على معنى لوجو شركة Toyota الشهير.

قصة شعار تويوتا

نرى شعار تويوتا بشكل يومي في شوارع المدينة.. واعتاد الناس رؤية الشعار، ومع الوقت اكتسب الرمز معنى معنوي أكثر من مجرد علامة.. حيث اكتسب ثقة العملاء فما من شخص يرى علامة تويوتا على السيارة.. حتى يدرك جودة السيارة وأنها تستحق الاقتناء.

كان عام 1989 هو بداية ظهور تويوتا تحديدًا في شهر أكتوبر.. وظهر الشعار في الاحتفال الذي اقامته الشركة بمناسبة مرور 50 عام على تأسيسها.

تم عمل اجتماع في الشركة لحاجة تويوتا الملحة إلى شعار جديد وعصري.. يتماشى مع رؤية الشركة والمنتج الذي تقدمه ويناسب الشهرة التي اكتسبتها الشركة عالميًا.. وفي نفس الوقت يكون رمز سهل يلتصق بأذهان من يراه.

استغرق العمل على تصميم الشعار حوالي 5 سنوات تقريبًا.. وكانت المحاور التي يعمل المصممون على أساسها هي:

  • أن يكون الشعار فريد ومتميز قوي التأثير يميز تويوتا عن أي سيارة أخرى.
  • يمكن التعرف عليه بسهولة من على بعد مسافات بعيدة كلسان حال يقول تويوتا آتية.

تم الاتفاق على الشعار النهائي للشركة.. بعد سنوات من اعتصار الأفكار ليأتي الشكل المشهور لتويوتا، والذي لا تزال تعرف الشركة به عالميًا؛ مما يدل أن المصممين أتقنوا عملهم حقًا وأتموا المطلوب بدقة.

وصف شعار Toyota

وصف الشعار

كان الشعار الذي تم تصميمه هو 3 دوائر بيضاوية متداخلة أفقيًا مع بعضها.. لكلٍ منها دلالة معينة.

  • الحلقة البيضاوية الخارجية التي تحتضن الدائرتين الأصغر ترمز إلى العالم نفسه.. وهي دلالة على احتضان العالم للعلامة أي انتشارها عالميًا وبهذا يكون دليل على الشهرة الواسعة لتويوتا.
  • الحلقتان الأخريان متداخلان سويًا ومتعامدان في آن واحد.. وهما إشارة إلى قلب المستخدم أو العميل وقلب الشركة نفسها.. الأمر الذي قلل الفجوة بين الشركة والعميل لإشارته إلى المصلحة والثقة المتبادلة بين الطرفين.
  • التعامد بين الحلقتين الذي يكون بالمخيلة حرف الـ (T) فهو رموز واضح إلى أول حرف في اسم الشركة (TOYOTA).
  • سمك خطوط الحلقات مختلف كإشارة إلى فن (الفرشاة) الياباني مما يعد لمحة تدل على الجذور.
  • المساحة الخالية الموجودة كخلفية للشعار لم توجد هباءً.. بل هي تمثل التقدم التكنولوجي للشركة والإمكانات اللامحدودة والمستقبل الواعد.

مبدأ الاستمتاع بالقيادة لسيارات تويوتا

ربما رأيت يومًا شخص يحتضن سيارته ويقول عنها زوجته أو العكس.. هذا مثال ضمن عدة أمثلة للعلاقة التي تتكون بين الشخص وسيارته.. ولأن السيارة تصبح وكأنها شخص عزيز على صاحبها فتهدف تويوتا إلى تقديم كل ما من شأنه أن يعزز هذه العلاقة.

تعتقد شركة تويوتا أن اللحظات المشتركة مع أي شيء هي التي تكون العلاقة القوية فيما بينهم.. وتقرب بين الطرفين ولاسيما اللحظات الممتعة السعيدة.. انطلاقًا من هذه الفكرة جاء مبدأ (الاستمتاع بالقيادة) هدف للشركة.

حتى تتمكن تويوتا من ربط العميل بالسيارة عملت على تحقيق 3 أهداف هي:

  • “استكشف المجهول”: وعملت على ذلك بتصميم سيارة قوية تخوض المغامرات وتنطلق لاستكشاف المجهول دون خوف.. الأمر الذي يجعل هذه القوة والمتانة تضفي مزيد من الثقة في قلب العميل لإمكانية قيادتها لمسافات بعيدة.. دون عطل أو مشكلة.
  • “أشعل حماسك”: المتعة كانت كلمة السر سواءً في التصميم الخارجي.. الذي يعطيك إحساس بالتميز باقتناء تحفة ثمينة هكذا أو بجودة السيارة التي تشعل حماس الشخص للقيادة.
  • “استمتع بالقيادة”: مع سيارة تويوتا العالمية عالية الجودة لن تكون القيادة مهمة.. ينبغي القيام بها للوصول من مكان لمكان بل كل مرة سيدخل بها الشخص السيارة سيستمتع بالقيادة.

ما الذي تقدمه تويوتا للعملاء؟

تقدم لك تويوتا الكثير تحت عنوانين رئيسيين تضعهما الشركة نصب أعينها هما:

أولًا: راحة البال الفائقة

حتى تضمن شركة تويوتا تحقيق راحة البال لعملائها.. فإنها تقدم لهم 4 عناصر وهي:

المتانة والجودة والثقة

يتم مراعاة هذه الثلاث مبادئ من أول مرحلة في تصميم السيارة حتى آخر مرحلة تمر بها بالسيارة.. بحيث تراعي أدق التفاصيل فأدق الخطوط على هيكل السيارة تراعيها الشركة.

تصرف تويوتا مليون دولار في الساعة على أبحاث التطوير.. الذي تعمل على قدم وساق في كل مكان في العالم.. ومن الأهداف التي تريد الشركة تحقيقها هو إنتاج سيارة ضد الأعطال.

تحقيق السلامة

يتم تطوير الأبحاث للوصول إلى أعلى درجة ممكنة من السلامة التي يمكن توفيرها للعملاء.. فالعمل على عنصر السلامة لطالما جنب العملاء حوادث وأنقذ حياتهم بشكل أو بآخر.

في أبحاث تحقيق السلامة يتم استخدام 1600 سيارة تويوتا في الأبحاث.. بحيث توضع كل سيارة حول اختبار تحطيم السيارة ليتم استخلاص نتائج وتفادي أصغر العيوب؛ للوصول إلى أعلى درجة ممكنة من الأمن والسلامة للعميل وللسيارة.

الجودة مقابل السعر

كل سنت يتم دفعة في السيارة يكون مستحقًا لأنها ليست مجرد سيارة بل صديقة العمر.. فجودتها العالية التي تجعلك تبيع السيارة حتى لو مستعملة بسعر جيد تجعل العميل مطمئن لشرائها.. فجدير بالذكر أن سيارات تويوتا التي تم إنتاجها منذ أكثر من 20 عامًا تعمل على خير ما يرام.

سيارة صديقة للبيئة

تسعى الأبحاث جهدها حتى تكون السيارة صديقة للبيئة وحققت نجاح في ذلك.. حيث وفرت السيارات الهجينة الصديقة للبيئة نحو 500 مليون جالون بترول في السنة الأمر الذي يينا مقدار التقدم والحرص على التطور.

ثانيًا: “واكو دوكي”

واكو دوكي هذه كلمات يابانية والتي تعني الإثارة والمتعة اللانهائية.. ولتحقيق هذا للعميل تتوخى الشركة مراعاة 4 عناصر، وهي:

  • متعة القيادة: قصة رمز تويوتا حولت السيارة من مجرد وسيلة تنقل إلى وسيلة للحصول على المتعة والإثارة.. وصرحت شركة تويوتا إنها تهدف لرفع نسبة الأدرينالين عند سائق السيارة.. من خلال المتعة التي يحصل عليها بقيادة السيارة.
  • الأناقة: الأناقة في تويوتا تشع من كل ركن منها لتصبح سيارة تدير رؤوس كل من رأها.. الأمر الذي يعود بالفخر على مقتني السيارة.
  • الشبابية: الشبابية والعصرية التي تناسب الجيل الذي يقوم بالمغامرات هو ما تحقق تويوتا للشباب الذي تؤمن أنهم أرواح حرة لم تروض.. فتعكس السيارة هذه الرؤية.
  • كايزن: بمعنى الابتكار.. والذي يظهر بوضوح في أنواع السيارات التي تقدمها تويوتا.

القوة الناعمة خلف شعار تويوتا

إن حكاية لوجو Toyota ليس فقط لوجو لشركة عالمية بل يعد الشعار رمز لقوى من القوة الناعمة في العالم.. فالشركة اليابانية تعد مثال في التقدم التكنولوجي والاقتصادي.

سيارات تويوتا هي أحد السيارات الأكثر مبيعًا على المستوى العالمي.. الأمر الذي ساهم في تحقيق القوى الناعمة التي تستهدفها الشركة لنشر ثقافة دولتهم عالميًا من معاني وكلمات وشعارات حتى العادات وأسماء المقاطعات داخلها.

تدعم الشركة الاقتصاد الوطني في اليابان خاصة محافظة (آيتشي).. التي تضم الفرع الأصلي للشركة.. مما جعل تويوتا ذات مكانة لا يستهان بها في اليابان وتقديرًا لجهودها تم تحويل اسم مدينة (كورومو) إلى (تويوتا) وكان ذلك قبل بضعة عقود تحديدًا عام 1959.

ترتبط مدينة تويوتا اليابانية بتاريخ عائلة (تويودا) المؤسسة لشركة تويوتا.. ففي المدينة حاول (ساكيشي تويودا) اختراع آلة نسيج يدوية حتى يتمكن من تطوير أعماله وصناعاته.

أكمل مسيرة الأب ابنه (كيشيرو) الذي هو المؤسس الحقيقي للشركة ونجحت محاولاته في ابتكار محرك آلي للخياطة.. ثم بعد هذا ذهب الابن في رحلة لأوروبا لاستكشاف مدى تطور مجال صناعة السيارات.. بعد أن قام ببيع اختراعه للحياكة الذي عاد عليه بمبلغ جيد.

بعدها اتجه تفكيره للسيارات وكان يحلم بأن تكن اليابان مصدرة في مجال السيارات وليس مستوردة.. كان الحلم هو الدافع الذي جعل (كيشيرو) يبدأ أبحاثه في هذا المجال الجديد ونجح أيضًا في ذلك عام 1935 بإنتاج سيارة (ايه وان).

بداية انطلاق سيارات تويوتا

أنطلق منذ ذلك الحين في النجاحات حتى تحولت لشركة عالمية.. وكانت بعدها الحاجة لشعار يعكس الثقافة اليابانية ويكون ذا اسم ذا حروف إنجليزية يسهل تداولها عالميًا.. فعمدت الشركة إلى الشعب ليختار ما يناسبه فتلقت الشركة ما يقرب من 27 ألف تصميم.

وقع الاختيار على الشعار رقم 8 لما للرقم من دلالاة شعبية يابانية تقول بأنه يجلب الحظ الجيد والنمو.. وتماشيًا مع الشعار الجديد غيرت الشركة اسمها من (تويودا) وهو اسم عائلة المؤسس إلى (تويوتا).

هكذا نرى أنه خلافًا للتوقعات بالفشل التي تحاوط الأشخاص المنتقلين من مجال لمجال.. فإن واحدة من أشهر شركات صناعة السيارات عالميًا كانت نتيجة لحلم شخص يعمل في مجال الغزل والنسيج، فلا تتخلى عن حلمك فلربما تكون غدًا واحد من صناع المستقبل.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

تاريخ شعارات تويوتا

إن قصة رمز تويوتا الشهير مرت بمراحل حتى وصلت إلى اللوجو الذي نعرفه الآن.. وفيما يلي سنتناول الشعارات بشكل من التفصيل الوجيز.

معنى شعار تويوتا 1935

معنى شعار تويوتا 1935

كان أول شعار للشركة عام 1935.. ظهر الشعار على شكل ماسي من الأحمر والأبيض وهو للدلالة على التميز والتناسق.. وفي منتصف الشكل الماسي جاء اسم (TOYOTA) بالأحمر وبخط واضح قوي يعكس قوة المنتج ويعطي انطباع بالاحترافية.

كما تم استخدام اللون الأحمر دلالة على (الحب.. والعاطفة.. والطاقة) بالإضافة إلى اللون الأبيض المحايد الذي يمثل السلام في الخلفية.

قصة شعار تويوتا 1949

قصة شعار تويوتا 1949

نرى هنا أن معنى لوجو تويوتا يظهر للعالم الثقافة اليابانية بوضوح عام 1949.. وظل الشعار الرسمي بمثابة 10 سنوات.. إلا أنه عام 1958 تم تأسيس أو إصدار دولي للسيارات فكانت الحاجة لتطوير الشعار.

نرى في التصميم أن الشعار هو دائرة باللون الأحمر الجريء المرتبط باليابان.. مع نقوش أو حروف بيضاء في المنتصف باللغة الهيروغليفية ترمز إلى تويوتا.. مما يجعل الأصالة والحداثة تظهر في شعار واحد.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

شعار تويوتا 1958

شعار تويوتا 1958

كان هذا الشعار بالتزامن مع طرح المنتج في السوق الامريكي عام 1958.. فظهر اللوجو مكتوب عليه اسم (TOYOTA) باللون الأسود على خلفية بيضاء.. وجاء خط كتابة الكلمة عريضة واضح ليعطي مع اللون الأسود انطباع بالصرامة ولكن البساطة في نفس الوقت.

معنى لوجو تويوتا عام 1969

معنى لوجو تويوتا عام 1969

نرى أن الشعار لا يزال كما هو ولكن تغير نمط الخط المكتوب به اسم تويوتا.. ربما لا تبدو الحركة للبعض انطباع بتغيير، ولكن جاء تغيير الخط ممثلًا للعصرية والحداثة التي تتبناها الشركة فظهر اسم الشركة بمظهر أفضل.

شعار تويوتا عام 1978

شعار تويوتا عام 1978

عاد اللونين الأبيض والأحمر يتصدران شعار تويوتا.. ربما لا يزال هذا الشعار متداول حتى اليوم وتعرف شركة تويوتا به.. كما كان التغيير هنا يظهر اسم الشركة بشكل أكثر جراءة، حيث تم تغيير نوع الخط المستخدم لإجراء بعض التعديلات مثل تقصير ذيول الحروف بعض الشيء.

شعار تويوتا عام 1989

شعار تويوتا عام 1989

هنا ظهرت في التصميم الثلاث حلقات البيضاوية المتداخلة وتقريبًا لم يتغير الكثير من وقتها.. وقد تم شرح دلالات هذا الشعار سلفًا في الموضوع.

شعار تويوتا عام 2019

شعار تويوتا عام 2019

تم العمل على تطوير الشعار وتم رسمه باللون الأبيض منتصف مربع أحمر.. والذي تعتز به تويوتا لأنه يدل على ثقافتها الأم.. وبجانبه تم كتابه اسم العلامة التجارية باللون الأسود.. هذا اللوجو يعطي انطباع أكثر بالعصرية التي تناسب عام 2019.

شعار تويوتا عام 2020

شعار تويوتا عام 2020

قررت شركة Toyota بعد شهرة اسمها وارتباطه في أذهان المستخدمين بشعار الثلاث حلقات المتداخلة.. أن تزيل اسم العلامة التجارية وتعرض فقط الشعار كتبسيط للعلامة.

قدمنا لكم قصة شعار تويوتا Toyota العلامة التجارية الشهيرة في مجال صناعة السيارات حول العالم.. وهي قصة ملهمة بدأت بحلم رجل عادي بتحقيق الاكتفاء الذاتي لبلاده فعاد الحلم بالفائدة على اليابان والعالم كله لتصبح تويوتا واحدة من حيتان الشركات عالميًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *