التخطي إلى المحتوى

الحاجة أم الاختراع هي قصة شعار لاكوست الماركة العالمية التي تعد واحدة من أشهر الماركات العالمية الرائدة في مجالها، فمن يرى شعار Lacoste ربما لا يدري قصة الكفاح خلف التمساح الفاتح فاه.. فنجد أن خلف شعار التمساح قصة فشل ونجاح وصعود وهبوط وصولًا إلى العالمية، الأمر الذي يعد إلهمًا يحتاجه شباب اليوم .

قصة شعار لاكوست

قصة شعار لاكوست

 

أسس العلامة التجارية الشهيرة (رينيه لاكوست) لاعب التنس الفرنسي والذي كان بطل العالم في التنس لعامين على التوالي هما (1926، و1927)، ذلك بالإضافة إلى تحقيقه 7 بطولات في التنس.

كان لاكوست يشعر بالضيق والخنقة في الملابس التي كانت مخصصة للعب التنس وقتها والتي تمثلت في:

  • ربطة عنق.
  • بنطال طويل.
  • قميص بأكمام طويلة.

بعد قراءة السابق يتكون لدى الشخص انطباع أن اللاعب ذاهب إلى اجتماع مجلس إدارة.. وليس للعب تنس الذي يحتاج إلى حركات كثيرة وقفز وتدافع وما إلى ذلك.. الشيء الذي كان يسبب الضيق للاعبين وعلى رأسهم رينيه.

شاهد أيضا:

بدأت الفكرة في الظهور في عقل رينيه عندما رأى صديق له يرتدي ملابس لعبة (البولو) في الملعب.. فآثاره الأمر ومضى في رأسه وتعاقد مع خياط إنجليزي لحياكة قمصان أفضل من الرسمية المتداولة للعب التنس، كما صمم ملابس خاصة للصيف وأخرى للشتاء لتحقيق الراحة المطلوبة للاعبين.

انتشرت الفكرة في الولايات المتحدة بعد أن قام الفريق الإنجليزي للعب التنس بارتداء ملابس لعبة (البولو) أثناء مباراة في الهند في القرن الـ 19، وارتدى لاكوست القميص الخاص به أول مرة عام 1926 في مباراة للبطولة في مدينة نيويورك.

منذ هذا التوقيت تم إطلاق اسم (التمساح) على اللاعب لاكوست من قبل المعجبين ووسائل الإعلام والتلفزيون.. وهو أيضًا الاسم الذي أطلقته الصحافة الأمريكية عليه، حيث أطلقت عليه (Alligator) أي التمساح.. وذلك بعد رهان كابتن فريق فرنسا مع رينه على (حقيبة جلدية) مصنوعة من جلد التمساح إذا فاز رينيه.

فاز رينيه بالفعل وحصل على الحقيبة، وبعد أن عاد رينيه إلى موطنه تحول اسم (Alligator) إلى (Crocodile ومن هنا التصق اللقب بصاحبه إلى الأبد.. وكانت هنا بداية قصة لوجو Lacoste.

التمساح الفاشل

أطلق بعض المغرضين هذا اللقب على رينيه لاكوست.. حيث قالوا إنه أسس علامته التجارية بعد أن فشل في مجال لعب التنس.. الأمر الذي يجعلك تقف حائرًا أمام تعريف النجاح عند هؤلاء، فإذا كان الفوز ببطولة العالم لعامين على التوالي وخوص 7 بطولات يعد فشلًا فما النجاح إذا.

إن قصة رينيه من النجاح المتوالي نتيجة السعي الدؤوب لتحقيق المبتغى.. فهي قصة ملهمة يجب أن يحتذى بها من يخطو خطواته الأولى في هذا المجال، فما الأماني تحدث بالتمني ولكن بالسعي قدر المستطاع.. الأمر الذي يظهر جليًا في قصص الناجحين ومنهم رينيه لاكوست مؤسس العلامة التجارية الشهيرة.

التمساح يفرض نفسه

التمساح يفرض نفسه

بعد أن أدت حركة رينيه بتغيير ملابس التنس الكلاسيكية إلى أخرى أكثر راحة لاقت الفكرة الإعجاب فلم يطل الأمد حتى كان الجميع يحذو حذوه.. ولكن طموح لاكوست لم يتوقف هنا بل شرع في تأسيس شركته الخاصة لتصميم الملابس الرياضية عام 1933.

حرص لاكوست في شركته على مراعاة حتى أدق التفاصيل في الملابس.. والتي تسبب الراحة لمن يرتديها، الأمر الذي أذاع صيت ملابسه لجودتها وإتقانها ومراعاتها لأصغر التفاصيل.

استمر رينيه في التطوير وتوسعت شركته ومنتجاته حتى أصبحت لها شهرة عالمية.. الأمر الذي سبب ظهور البائعين الذين حاولوا تقليد شعار العلامة وبيعها للناس كدلالة على منتج عالي القيمة أو حتى ليتباهى المشترون برسمه التمساح على المنتج وهو دليل على اتساع نطاق لاكوست لتحتضن العالم كله.

رحلة لاكوست من البداية حتى الشهرة

معنى شعار لاكوست الذي يدل على الاحترافية والقوة اللذان هما مزيج من مهارة رينيه وقوة التمساح.. مما نتج عنه شعور شريحة عريضة من الجمهور المعجب ليس فقط بالراحة والجودة التي توفرها العلامة بل كذلك بشعار القوة والمتانة على المنتجات فتعتبر فخرًا يتباهى به العميل.

في البداية كان نشاط الشركة هو مجموعة قمصان صممها لاكوست من القماش الشبكي ذا الفتحات بقماش يسمى (جيرسيه بوتي بيكيه).. كان القميص باللون الأبيض وكان أقصر قليلًا من القمصان المتعارف عليها وبأكمام أقصر لتساعد على سهولة الحركة.

عام 1933 اشترك رينيه لاكوست مع (أندريه جيليي) صاحب أكبر شركة تريكو فرنسية.. وتم إنتاج قميص مطرز بشعار التمساح الشهير مع اسم الشركة على المنتجات وكان يرمز لها بحرف (L) نسمة إلى (Lacoste).

مع الوقت تم تطوير المنتج ليكون قميص من القطن الذي يمتص العرق ومريح في اللبس وأحدث هذا القميص فور صدوره ضجة وثورة في عالم الملابس الرياضية وأصبح اللاعبون يستخدمونه بدلًا من السابق.

بعد قيام الحرب العالمية الثانية توقف نشاط الشركة حوالي 6 سنوات.. ثم بعد انتهاء الحرب تم العودة لإنتاج القمصان القطنية وبعدها تم تصدير هذه المنتجات إلى أوروبا ثم الولايات المتحدة.

وقت ثمانينات القرن الماضي تحديدًا في النصف الثاني منه.. خاضت لاكوست في مجال العطور بالتعاون مع عطار يدعى (جون باتو)، بعد هذا الحين توسع نشاط الشركة أكثر وأكثر حتى انضمت لميدان الأحذية عام 1985.

2001 قامت شركة فرنسية بالتسويق لعطور Lacoste عالميًا.. واستمرت قصة نجاح لكوست حتى لاقت من الشهرة ما هي عليه اليوم، حتى وصل بنا القول من يجرؤ على منافسة التمساح.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

منتجات لاكوست

منتجات لاكوست

معنى شعار لاكوست هو أن تحصل على منتج عالمي متقن عالي الجودة، وقد أدرك العملاء هذا حتى وصل Lacoste اليوم بعد أكثر من 80 عام على تأسيسه إلى الخوض أكثر في مجال صناعة الملابس للجنسين والأطفال.. بالإضافة إلى دخولها مجالات جديدة فنرى شعار التمساح على:

  • المنتجات الجلدية.
  • الساعات.
  • الأحذية.
  • النظارات.
  • الإكسسوارات.
  • الأحزمة.
  • بعض المقتنيات المنزلية.

تسبب في نجاح لاكوست جمع الماركة بين (الأصالة، والأناقة، الجودة، الإتقان، الاهتمام بالتفاصيل) الذي تم تطبيقها على كافة المنتجات.. فأصبح العميل يشتري المنتج مطمئنًا إلى أن السعر مقابل جودة عالية تعيش لسنوات.

مميزات منتجات لاكوست

تعددت منتجات لاكوست ولعل أبرز ما يميزها الآتي:

  • الأحذية: تنتج الأحذية الرياضية للجميع، وتتميز أحذية لاكوست بالخفة التي يحتاجها الرياضيين، كما أنها مبطنة من الداخل لتضفي راحة على العميل.
  • قمصان لاكوست: انتجت التيشرتات المتنوعة التي تناسب كافة الفصول سواء بأكمام طويلة أو قصيرة، كما تميزت منتجاتها بكونها مصنوعة من القطن وألوان مميزة عن باقي ألوان المنتجات الأخرى.
  • السويت شيرت: تنتج أفخم أنواع من السويت شيرت المصنوع من القطن الذي يضفي راحة على مرتديه.. بالإضافة إلى الابتكار في التصميم فتجد أن مرتدي لاكوست يرتدي تصميم مميز من حيث الشكل والألوان والتصاميم.

يمكننا الاسترسال حول جودة Lacoste إلا أن الاسم العالمي الذي اكتسبته الماركة يكفي ليطمئن العميل حول جودة المنتجات وتميز التصاميم التي تتحدث عن نفسها.

أرقام ومعلومات حول لاكوست

هناك بعض المعلومات التي تهم المهتمين بالماركة سنعرضها في الآتي:

  • في الثانية الواحدة التي تمر فإن منتج من منتجات Lacoste يباع في مكان ما حول العالم.
  • عام 2008 حازت (ميشال لاكوست) على منصب رئيس مجلس إدارة الشركة.. وقبلها كان (كريستوف شينوت) هو الذي يتولى هذا المنصب.
  • الشركة شراكة بين (لاكوست) و(موس).. حيث يملك لاكوست وعائلته حصة 65% من أسهم الشركة بينما (موس) وعائلة يمتلكون الباقي.
  • شركة Lacoste لديها 10% من حصة (ديفانلاي) وهي المركز المصرح له ببيع منتجات لاكوست حول العالم.
  • أكثر الأسواق التي تنشط فيها عملية بيع منتجات لاكوست هي: (إيطاليا، والولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا، وإسبانيا).
  • تمتلك ما يتخطى الـ 1165 متجر حول العالم.
  • يمتلك ما يتخطى الـ 2000 مركز بيع في المتاجر متعددة الأقسام.
  • يمتلك منافذ بيع خاصة به بأسعار أقل وعرض وخصومات لعملائه.
  • أرباح لاكوست سنويًا تتخطى 4 مليار دولار.
  • يمكنك الوصول بسهولة إلى ماركة لاكوست عبر المتاجر الإلكترونية المعروفة، حيث تمتلك المتاجر على الإنترنت جزء خاص بمنتجات العلامة فاختر الموقع الأنسب لك ليصلك المنتج حتى باب المنزل.
  • توجد منتجات لاكوست حول أكثر من 114 دولة حول العالم.

لاكوست في الوطن العربي

غزت Lacoste السوق العربي في التسعينات بأذواقها المميزة العصرية التي اختلفت عن الملابس الكلاسيكية المتعارف عليها.. وساعد على انتشارها وسط المهتمين بالملابس جودتها وأناقتها التي سرعان ما غزت قلوب المستهلكين العرب وليس أسواقهم فقط.

قدمنا لكم قصة شعار لاكوست التي تعتبر قصة نجاح لرجل يعد من القامات الملهمة عالميًا اليوم.. حيث وصل من لاعب تنس إلى امتلاك واحدة من الشركات الرائدة عالميًا في صناعة الملابس الرياضية.. بالإضافة للمنتجات الأخرى التي توفرها الشركة، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *