التخطي إلى المحتوى

لماذا سورة الفاتحة مكية هذا السؤال يخطر في بال العديد من الأشخاص كثيراً، القرآن الكريم تم تقسيمه إلى سور مكية التي نزلت قبل الهجرة، وأخرى مدنية هي نزلت بعد الهجرة، كما أنها أول سور في ترتيب سور القرآن الكريم.

سورة الفاتحة هي فاتحة كتاب الله سبحانه وتعالى، كما أنها من السور المكية التي نزلت على رسول الله صلى الله وعليه وسلم في مكة المكرمة، كما أن عدد آياتها هي سبعة آيات مع البسملة.

سورة الفاتحة هي أهم أركان الصلاة الأساسية، حيث أن يتم تلاوتها في كل ركعة، والصلاة بدونها غير صحيحة، وموقعها في الجزء الأول، من الحزب الأول، في الربع الأول.

 سبب تسمية سورة الفاتحة

ما هو السبب في تسمية السورة بهذا الاسم؟ لعله من الأسئلة التي يريد الكثير من الأشخاص معرفة اجابتها ويعود السبب في أنها فاتحة كتاب الله عز وجل، ، وقد وردَ عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، أن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: “هي أمُّ القرآن، وهي فاتحة الكتاب، وهي السَّبع المثاني”،

تُسمى كما وردَ في الحديث- بالسبع المثاني لأنها سبع آيات، وقيل: فيها سبعة آداب في كلل آية أدب، وفيه بُعد، وقيل فيها غير ذلك.

 أسماء سورة الفاتحة ابن عثيمين

تعددت أسماء السورة ولكل اسم لها معنى خاص بها وأسماء سورة الفاتحة هي على النحو التالي:

  • الصلاة: للحديث القدسي: قال الله تعالى: “قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل فإذا قال العبد: الحمد الله رب العالمين، قال الله تعالى: حمدني عبدي….” رواه مسلم.
  • الحمد: حيث ذكر فيها قول الحمد في أول آياتها.
  • فاتحة الكتاب: يطلق عليها هذا الاسم لأنه يفتتح بكتابتها في المصحف، وقيل أنها أول سورة تم كتابتها في اللوح المحفوظ
  • السبع مثاني: أما عن تسميتها سبعًا، حيث أن آياتها مكونة من سبع آيات، وقيل: فيها سبعة آداب في آية أدب، وفيه بُعد.
  • الشافية: سميت بهذا الاسم حيث أن اللديغ تم شفاؤه عند رقيته من أحد أصحاب النبي صلى الله وعليه وسلم.
  • الكافية: أطلق عليها هذا الاسم لأنها تكفي في الصلاة عن غيرها ولا صحة للصلاة بدون قراءتها في كل ركعة.

سورة الفاتحة

 فضل سورة الفاتحة

سورة الفاتحة لها فضل كبير وعظيم، حيث ورد في السن النبوية والقرآن الكريم أن لها فضائل كثيرة منها:

  • سورة الفاتحة هي أم الكتاب لأنها أصله وتلخيص لمجمله جاء في قول رسول الله صلّى الله عليه وسلم فضلها ومكانتها: “ما أنزل اللَّهُ في التَّوراةِ ولاَ في الإنجيلِ ، مثلَ أمِّ القرآنِ وَهي السَّبعُ المثاني وَهي مقسومةٌ بيني وبينَ عبدي ولعبدي ما سألَ.
  • تحتوي السورة على جميع المعاني التي تتعلق بالقرآن الكريم وأيضاً التوحيد والأحكام
  • أوحيت إلى النبي محمد صلّى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء وقد أنزلها ملك لم ينزل من قبل وكانت نوراً فتحت له أبواب السماء وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها:” بيْنَما جِبْرِيلُ قَاعِدٌ عِنْدَ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، سَمِعَ نَقِيضًا مِنفَوْقِهِ، فَرَفَعَ رَأْسَهُ، فَقالَ: هذا بَابٌ مِنَ السَّمَاءِ فُتِحَ اليومَ لَمْ يُفْتَحْ قَطُّ إلَّا اليَومَ، فَنَزَلَ منه مَلَكٌ، فَقالَ: هذا مَلَكٌ نَزَلَ إلى الأرْضِ  لَمْ يَنْزِلْ قَطُّ إلَّا اليَومَ، فَسَلَّمَ، وَقالَ: أَبْشِرْ بنُورَيْنِ أُوتِيتَهُما لَمْ يُؤْتَهُما نَبِيٌّ قَبْلَكَ: فَاتِحَةُ الكِتَابِ، وَخَوَاتِيمُ سُورَةِ البَقَرَةِ، لَنْ تَقْرَأَ بحَرْفٍ منهما إلَّا أُعْطِيتَهُ”.
  • فوائد سورة الفاتحة
  • سورة الفاتحة لها الكثير من الأسرار والفوائد العجيبة للغاية منها:
  • قراءة الفاتحة هي مناجاة المؤمن لربه في صلاته سبعة عشر مرة في كل صلاة وكل يوم.
  • علاج لكل مرض ماعدا الموت حيث يمكن قراءتها على المريض بغرض الشفاء من الأمراض الكثيرة، كما أنها تشفي الأمراض النفسية مع الاستمرار على قراءتها.
  • علاج الآلام: عند مداومة المؤمن على قراءة الفاتحة فهي تساعد على تقليل الشعور بالألم، كما ينصح بقراءتها عدد 41 مرة في الفجر.
  • الدعاء بها للموتي: إذا كان المسلم لا يحفظ أدعية الموت يمكنه قراءة الفاتحة بدلاً من الأدعية.
  • استجابة الأدعية: قراءة فاتحة الكتاب تساعد على تلبية الدعاء، كما أنها هي مفتاح السعادة في الدنيا والآخرة، حيث أن الله تعالى يرزق قارئ هذه السورة بنعيم الجنة ويجعله مع السائرين إليه من الصالحين والأنبياء.
  • علاج الحسد: قراءة الشافية هي الحامية بأمر الله من الحسد والعين والتأثير السلبي على حياة الفرد.
  • زيادة الرزق: قراءتها يساعد في فتح أبواب الرزق وتسير أمور الدنيا وتفريج الهم

فضل سورة الفاتحة 100 مرة

يعد قراءة فاتحة الكتاب مائة مرة من أهم الوسائل التي يعتمد المسلم على استخدامها حتى يقضي حاجته، حيث إذا تعسر أمر معين على الإنسان، عليه بقراءة سورة الفاتحة 100 مرة، فإن الله عز وجل سوف يقضي حاجته مهما إن بدت له أنها صعبة، كما يفضل قراءتها يومي الاثنين والخميس بعد صلاة العصر.

فضل سورة الفاتحة في الزواج

الزواج هو فتح بيت وتأهيله للبدء في حياة زوجية سعيد يدخلها الاستقرار والفرح، لذلك من المفضل قراءتها بغرض طلب البركة والتوفيق والخير في الزواج، حيث أنها سورة تقرأ عندما نريد فعل شيء معين في الحياة ونرغب في الحصول على البركة من الله سبحانه وتعالى.

فضل سورة الفاتحة للأطفال

يجب أن يحرص الآباء على القيام بتحفيظ تلك السورة للأبناء منذ الصغر حتى يتعلمون معناه وهي تحتوي على الكثير من المعاني الرائعة، وهي المكافأة الرائعة التي منحها الله عز وجل إلى الرسول.

الدروس المستفادة من سورة الفاتحة

من قراءة سورة أم الكتاب والتمعن في معاني كل آية فيها فإن هناك العديد من الدروس المستفادة وهي كما يلي:

  • الثناء على الله تعالى بما هو أهله وتمجيده وتعظيمه وهو ما يؤخذ من قوله الله تعالى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)
  • إثبات سلطان الله تعالى على جميع المخلوقات في الأرض والسموات، أنه المربي لهم والمتصرف في أمرهم والمالك لنواصيهم  وهو مأخوذ من قوله تعالى: (رَبِّ الْعَالَمِينَ).
  • اتصاف الله تعالى بصفة الرحمة وأنه الرحمن الموصولة رحمته لعباده وهذا يؤخذ من قول الله تعالى: (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ).
  • إفراد الله تعالى بالعبادة والاستعانة وهو يؤخذ من قول الله تعالى: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) أي نعبدك ولا نعبد سواك، ونستعين بك ولا نستعين بسواك.

قدمنا لكم الإجابة عن سؤال لماذا سورة الفاتحة مكية؟ بالإضافة إلى التعرف على أهم فضائل تلك السورة وأنها الشافية لأمراض كثيرة، إذا كان هناك أي سؤال لك اتركه أسفل المقال

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *