التخطي إلى المحتوى

في الثالث عشر من مارس عام 2015 أعلنت الحكومة المصرية عن مشروع العاصمة الإدارية، وبمرور الوقت استمرت معلومات عن العاصمة الإدارية الجديدة في الظهور حتى أصبحت جاهزة تمامًا في مخيلة الكثيرين، فتعد هذه المدينة تلخيصًا لمجهودات الدولة في السنوات الماضية، وأحد أكبر المشاريع ليس فقط في مصر أو الشرق الأوسط أو الوطن العربي.. بل في العالم أسره، فهي مدينة ذكية ضخمة يتوقع الخبراء بأن يصل عدد سكانها في عام 2050 لحوالي 40 مليون نسمة، وهذا ما قد يغير الكثير في الحياة السكانية للمصريين.

لذا.. ومن خلال موقع محتوى دعونا نقدم لكم معلومات عن العاصمة الإدارية الجديدة وإجابات أهم الأسئلة التي قد تخطر على بال المهتمين.

أهم المعلومات عن العاصمة الإدارية الجديدة

أهم المعلومات عن العاصمة الإدارية الجديدة

تعد العاصمة الإدارية الجديدة المدينة العالمية الأولى في جمهورية مصر العربية، والهدف الأساسي منها هو توفير فرص جديدة للسكان نظرًا لصعوبة العيش في المدن الحضرية الكبرى الأخرى كالقاهرة والإسكندرية.. كذلك السعي في حل ومواجهة الكثير من المشكلات التي تواجه الدولة من الناحية الاقتصادية والعمرانية والاجتماعية وحتى السياسية.

يرى الخبراء أن هذه المدينة ستكون كالإسفنجة تمتص ما يقدم عليها من تقدم علمي وحضاري متواتر، ولكن لما كل ذلك؟ هل بالأمر مبالغة؟ الإجابة وبكل صراحة هي لا.. وما يدعم هذه الإجابة المعلومات الضخمة التي تتوفر عن العاصمة الجديدة، فمنها:

  • هنالك ما يقارب الـ30% من المدينة يخضع لخدمة القطاعات المالية، فتعد بذلك مدينة من الدرجة الأولى للأعمال والقطاع الاقتصادي.
  • أما عن المساحات السكانية فهي تقدر بنسبة 40%.. أي أن تقريبًا نصف المدينة مجهز تمامًا لاستقبال السكان الوافدين من جميع أنحاء الجمهورية ومن خارجها.
  • تمتلك المدينة شبكة معلوماتية ضخمة.. حيث إنه وبنسبة 70% من المدينة تمت تغطيته بشبكة معلوماتية عالمية، فتعد بذلك أول مدينة ذكية بجمهورية مصر العربية.
  • تتوافر كذلك في المدينة دار أوبرا بها ثلاث قاعات ومسرح خارجي.. ووصلت السعة الإجمالية للحضور في تلك القاعات الثلاث إلى 3300 فرد.

كل ما تود معرفته عن المساحات في العاصمة الإدارية الجديدة

لم تقتصر المعلومات الخاصة بالعاصمة الإدارية الجديدة المصرية على ما سبق ذكره فقط، بل تمتد تلك المعلومات لدرجة أنه لا يمكننا ذكرها جميعًا في هذا الموضوع -بالرغم من محاولاتنا لإضافة أكبر عدد ممكن من تلك المعلومات- ومن المعلومات الخاصة بالمساحات وكيفية توظيفها داخل المدينة:

  • وضعت الحكومة المصرية كذلك خططًا صناعية في المدينة.. حيث عملت على إقامة مناطق صناعية وصلوت مساحتها إلى 11.5 كيلومتر مربع.
  • أما عن الأبراج الإدارية.. فهي تتوافر بكميات كبيرة في مساحة واسعة تصل إلى 38.6 كيلومتر مربع.
  • خصصت الحكومة المصرية في العاصمة الإدارية الجديدة أراضي خاصة بالتطوير العمراني لمعرفتها أنه عاجلًا أم آجلًا ستحتاج المدينة لتلك الأراضي، وقد وصلت مساحتها إلى 50 كيلومتر مربع.
  • كذلك تم توفير مساحة 5 كيلومتر مربع لكافة الهيئات الحكومية والوزارات المخطط لتواجدها داخل المدينة.
  • تعد مساحة 25 كيلو متر مربع هي المساحة التي تتوفر بالمدينة لإنشاء وإقامة المشروعات والاستثمارات الكبرى.
  • بالطبع لا يمكن تجاهل تواجد مطارًا دوليًا في العاصمة الإدارية الجديدة، فيتواجد ذلك المطار في المدينة بمساحة وصلت إلى 33 كيلومتر مربع.
  • يوجد بالمدينة العديد من المراكز الخاصة بالأبحاث العلمية والتكنولوجية فيما يسمى بالقرية الذكية، والتي تتواجد بمساحة 0.86 كيلومتر مربع.
  • كما يتواجد في المدينة مركز خاص بالمؤتمرات.. وتصل مساحته إلى 1 كيلومتر مربع.
  • يوجد بالعاصمة الإدارية الجديدة مدينة طبية كاملة وضخمة.. حيث يصل حجمها إلى 2.26 كيلومتر مربع، وذلك حتى تتوفر سعه استيعاب كبيرة داخل المستشفيات التي سيتم تواجدها داخل المدينة.
  • يوجد بالمدينة مساحة 49 كيلومتر مربع تم تخصيصها لما يسمى بمدينة المعرفة، وهي عبارة عن مجمع خاص بالمدارس والجامعات المصرية منها والأجنبية.
  • كذلك عملت الحكومة المصرية على توفير مدينة خاصة بالمعارض تتشابه مع أرض المعارض التي تم إنشاؤها بمنطقة التجمع في القاهرة الكبرى.. فقد وصلت مساحة مدينة المعارض إلى 78 كيلومتر مربع.
  • اهتمت الحكومة بأن تجعل العاصمة الإدارية الجديدة غير مضرة للبيئة، فعملت على توفير مساحات خضراء ضخمة في جميع أنحائها، فتقدر تلك المساحة بحوالي 15 متر مربع للفرد الواحد.

شبكة الطرق في العاصمة الإدارية الجديدة

قامت الحكومة المصرية بتوفير العديد من المعلومات الهامة عن شبكة الطرق التي ستتوافر في العاصمة الإدارية الجديدة، وأهم تلك المعلومات:

  • قد أدركت الحكومة المصرية أزمة الزحام في الطرق الرئيسية في مدن الجمهورية الكبرى كالقاهرة الكبرى والإسكندرية، لذا حاولت تجنب هذه المشكلة من خلال توفير طرق رئيسية بعرض يبدأ من 40 متر.. ومن الممكن أن يصل إلى 150 متر.
  • لم تتناسى المدينة تواجد عشاق التنزه والترفيه من المواطنين.. لذلك فعملت على توفير طرق خاصة بالدراجات والمشاة في ما يقارب نسبة الـ40% من كافة الطرق الموجودة في المدينة.
  • أما عن طول الطرق الرئيسية في المدينة فهي تصل إلى 650 كيلومتر.. مما يجعلها تربط بين جميع أجزائها، وتضمن سهولة التنقل داخل المدينة.

الطاقة الطبيعية في العاصمة الإدارية الجديدة

سعت الحكومة المصرية إلى توفير طاقة متجددة لا تنتهي بكل أرجاء المدينة والبعد عن الحلول المكلفة والملوثة للبيئة، ومن أدلة سعيهم:

شاهد أيضا:
  • هنالك ما يقارب الـ70% من أسطح المباني في العاصمة الإدارية الجديدة بهم وحدات طاقة شمسية.
  • عملت كذلك الحكومة المصرية على توفير مزارع خاصة بالطاقة الشمسية.. والتي قد وصلت مساحتها إلى ما يقارب 11.5 كيلومتر مربع.

أين تقع العاصمة الإدارية الجديدة في مصر؟

العاصمة الإدارية الجديدة تتواجد في بين طريق القاهرة العين السخنة والقاهرة السويس، تحديدًا على حدود مدينة بدر في الصحراء الشرقية من ناحية الشرق، ومن ناحية الغرب فهي الأقرب لمدن القاهرة الجديدة كمدينة المستقبل ومدينتي.

تتميز العاصمة الإدارية الجديدة بقربها من مدينتي السويس والعين السخنة ومناطق قلب القاهرة، حيث تبعد عنهم جميعًا حوالي 60 كيلومتر مربع سواء من ناحية الشرق أو الغرب.

الطريق الأساسي المؤقت الذي يؤدي إلى العاصمة الإدارية الجديدة هو طريق جندالي 2، وذلك حتى تتم عملية إنشاء طريق محمد بن زايد وافتتاحه.

مساحة العاصمة الإدارية الجديدة

من الطبيعي أن يكون حجم العاصمة الإدارية المصرية الجديدة كبيرًا نسبيًا، وذلك لاحتواء المدينة على العديد من المشاريع والخدمات التي سبق وأشرنا إلى بعض منها في السطور السابقة.. فقد وصلت مساحة العاصمة الإدارية الجديدة إلى 170 فدان.. وتلك المساحة هي تقريبا نفس مساحة دولة بأكملها مثل دولة سنغافورة.

أما عن مساحة المرحلة الأولى من المدينة فهي 10 آلاف فدان فقط، مع تواجد مراحل أخرى تعمل على توفير توسيعات أكبر بالمدينة.

قد تم تقسيم العاصمة الجديدة بشكل يضمن الترتيب وسهولة الوصول إلى جميع أنحائها دون عناء.. وذلك لتجنب العشوائية في البناء التي طالت القاهرة العاصمة الحالية للجمهورية المصرية، فتتألف المدينة من:

  • حي سكني.
  • حديقة مركزية.
  • حي حكومي.
  • المدينة الذكية.
  • مركز المؤتمرات.
  • مدينة المعارض.
  • مدينة رياضية.
  • تجمع محمد بن زايد الشمالي.
  • مدينة طبية.
  • مطار العاصمة الإدارية.

وغيرهم…

أفضل مشاريع العاصمة الإدارية الجديدة

أفضل مشاريع العاصمة الإدارية الجديدة

مع نمو مشروع العاصمة الإدارية الجديدة.. تبدأ مشاريع جديدة في الظهور لتكون الشكل الأولي للعاصمة، فكل مشروع من المشاريع القادمة سيكون له جزء في تشكيل هوية المدينة، ومن تلك المشاريع:

الجامعات الكندية في مصر

كانت الجامعات الكندية بمصر هي نتيجة قرار جمهوري تم إصداره بهدف إنشاء إحدى المؤسسات الجامعية الأجنبية في العاصمة الإدارية الجديدة.. فوقع الاختيار على تلك الجامعة لتكون أول جامعة أجنبية يتم إنشاؤها في المدينة.

تعد هذه الجامعة فرع دولي لأحد أشهر الجامعات الكندية.. ألا وهي جامعة جزيرة الأمير إدوارد الكندية.

تم توفير العديد من الخدمات الترفيهية في تلك الجامعة كملاعب كرة السلة وكرة القدم وغيرها في مساحة وصلت إلى 30 فدان.

مسجد الفتاح العليم

يتواجد هذا المسجد أمام الطريق الدائري الأوسط شرق القاهرة.. وهو يعد واحدًا من أكبر المساجد الموجودة على سطح الكرة الأرضية، فيقع المسجد على مساحة ضخمة تقدر بحوالي 106 فدان، أما الطول الخاص به فيتخطى الثلاثة آلاف متر.. ويتسع المسجد لأكثر من 17 ألف مصلي.

يمتلك المسجد 21 قبة.. و4 مآذن صممت وبنيت على الطراز الفاطمي.. ويصل ارتفاع المأذنة الواحدة منهم إلى 95 متر أي ما يوازي 31 دورًا.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا:

الحديقة المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة

حسب ما أوضحه وزير الإسكان المصري.. سيكون مشروع الحديقة المركزية أو كما يطلق عليه “كابيتال بارك” بمساحة ضخمة تتخطى مساحة حديقة “سينترال بارك” التي تتواجد في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، بل تصل إلى أكثر من ضعفيها.. وذلك لكون مساحتها حوالي 1000 فدان، ولكون طولها حوالي 10 كيلومتر، فتكون بذلك الحديقة الأكبر على مستوى العالم.

كما أن تلك الحديقة ستكون مقسمة إلى 3 قطاعات تخطيطية.. وسيتم ترتيبهم من الغرب إلى الشرق.

مشروع القطار الكهربائي السلام/ العاصمة الإدارية الجديدة

يعد مشروع القطار الكهربائي الذي يبدأ من محطة السلام وصولًا إلى العاصمة الإدارية الجديدة أحد المشاريع المهمة التي تم العمل عليها منذ بداية إنشاء المدينة، فهو مشروع مخصص للنقل الجماعي عبر تقديم خدمات عالية لكافة ركابه، فهو بمثابة نقطة وصل سريعة وعالية الجودة بين القاهرة الكبرى والعاصمة الإدارية.

هذا المشروع هو نتاج شراكة الهيئة القومية للأنفاق ووزارة النقل، وتعاونهما مع شركات كريك أفيك الصينية وشركة إيديكس حتى يتم تنفيذه بأفضل شكل ممكن.

مسار القطار سيكون موازيًا لطريق القاهرة الإسماعيلية إلى أن يصل إلى المركز الطبي العالمي والذي من بعده يتغير مسار القطار فيجه إلى ناحية الشمال فيقترب من مدينة العاشر من رمضان، ومن ثم يتجه جنوبًا صوب العاصمة الإدارية الجديدة.

يتقابل القطار الكهربائي مع مترو الأنفاق في محطة عدلي منصور، فيمكن لركاب أي منهما استقلال الآخر للوصول لوجهته؛ فذلك يساعد في تحسين وتطوير منظومة النقل الجماعي في الجهة الشرقية من الجمهورية المصرية، كما يساهم في تحسين حركة التجارة والاستثمار في المدن الجديدة شرق مدينة القاهرة.

سيمر القطار على  16 محطة، على أن تكون السرعة القصوى للقطار 120 كيلومتر في الساعة الواحدة، وستصل المسافة الذي سيقطعها إلى 90 كيلومترًا، وسينقل ما يقارب الـ350 ألف مسافر بشكل يومي.

هكذا وبعد أن تحدثنا عن العاصمة الإدارية الجديدة في مصر وأهم معلومات عنها من حيث مساحة مشروعاتها والنسب التي تهم في كل مشروع منهم.. وبعض أهم 4 مشاريع في العاصمة الإدارية الجديدة، نتمنى أن نكون قد أفدناكم بحديثنا في هذا الموضوع، وأن نكون قد أثرينا معلوماتكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *