التخطي إلى المحتوى

حدوث حمل قبل موعد الدوره الشهريه الحياه الزوجيه هي سنة الله على الأرض من أجل تعميرها وكل زوجين يحلمان باللحظه التي يذهبون فيها إلى الطبيب ليبلغهم عن خبر الحمل ومن هذا المنطلق نجد أن كلا الزوجين يحرصان على اتخاذ كل التدابير من أجل حدوث الحمل ونجدهم يتساءلون عن مواعيد التبويض والمواعيد التي يجب أن يتم فيها الجماع وما موعدها من الدورة الشهرية ومن بين تلك الأسئلة هل من الممكن أن يحدث الحمل في حالة حدوث جماع قبل الدورة بيومين ؟

رد الطبيب المختص على التساؤل

يجيب الطبيب مؤكدا أن هذا الأمر مستبعد وذلك لعده أسباب ولعل أهمها هي فتره التبويض تلك الفترة التي يحددها الأطباء على أنها تبدأ من اليوم الحادي عشر من بدايه الدوره الشهريه الي اليوم الخامس عشر من بدايتها والذي يتم في خلال هذه الفترة خروج البويضات من المبيض وتكون جاهزه لإحداث التبويض من قبل السائل المنوي للزوج ومن هذا المنطلق ينصح الأطباء بضرورة حدوث الجماع في تلك الفترة وعلى وجه الخصوص اليوم الرابع عشر .

وبناءا على ماسبق فإن حدوث جماع بين الزوجين قبل موعد الدوره الشهريه بيومين لا يحدث حمل وإن حدث يكون ناجم عن الجماع الذي حدث في خلال فترة التبويض .

أفضل الطرق للتأكد من حدوث حمل

ويجيب على هذا طبيب نساء متخصص قائلا : أن أفضل الطرق هي عمل اختبار حمل وهناك أنواع من الإختبار النوع الأول الذي يكون متوفر في جميع الصيدليات ويتم عمله في الغالب في داخل المنزل بعد أن تتأخر الدورة الشهرية من سبع أيام فأكثر من خلال وضعه في البول الخاص بالزوجة ويكون يحتوي على خطين فإذا كان خط واحد فقط هو الأحمر فلا يوجد حمل بينما إذا كان الخطين ملونين باللون الأحمر فإن النتيجة تكون إيجابية وهناك حمل .

النوع الثاني هو ذهاب الزوجة إلى معمل تحاليل متخصص ويدعي اختبار حمل دم حيث تؤخذ عينة من دم الزوجة وتفحص من خلال طبيب المعمل وتظهر النتيجه أما إيجابيه أو سلبيه والجدير بالذكر أن هذا النوع من التحاليل يتم في خلال اليوم الأول من تأخر الدورة الشهرية وتظهر النتيجة بوضوح .

بعض النصائح لحدوث الحمل

سنقدم لكم بعض النصائح للمتزوجين حديثا ويرغبون في حدوث الحمل لعل أهم هذه النصائح أن يتم الجماع في الفترة التي حددتها سلفا ( فتره التبويض ) مع الأخذ في الاعتبار أن يتم الجماع في خلال هذه الفترة بمعدل مرة واحدة في اليوم الواحد حتي يحدث التخصيب بشكل أفضل .

هذا وينصح الزوجه علي لسان طبيب متخصص أنه فور إتمام الجماع مع الزوج ينصح بعدم الحركه بل يجب أن تظل الزوجه مستلقيه علي ظهرها بعض الوقت عقب الجماع هذا فضلا عن أنه ينصح بعدم التشطيف في المنطقة المهبلية بالماء قبل مرور 72 ساعة بعد عملية الجماع حيث يؤكد الأطباء على أن الماء تعمل على قتل الحيوانات المنوية في حين أنه إذا لم يتم التشطيف تظل الحيوانات حية وتتحرك لمدة 72 ساعة من وقت حدوث الجماع .

هذا لا يعني ألا تقوم الزوجة الاغتسال من الجنابة بل تحاول الإ تأتي بالماء إلى الداخل الرحم ( منطقه المهبل ) بل ان التشطيف السطحي يسمح به , وهكذا نكون قد قدمنا لكم مجموعه من النصائح التي يجب على كل زوجين أخذها في الإعتبار .

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *