التخطي إلى المحتوى

متى يبدا الطفل بالأكل لوحده، تغذية الصغير من أجدى الأشياء الشاغلة للأم عقب الإنجاب، حيث تهتم بإعطائه حليبها منذ مولده، وبمجرد تعلمه الأكل تسعى للتقصي عن أبرز الأطعمة الملائمة التي تُساهم في تقدمه وتمنحه الراحة وتبعده عن المُعضلات المعوية، وتكون حريصة على أن تطعمه بذاتها بأول شهور، وحينما يتمكن من التقاط بعض الأغراض بيديه تبدأ بتدريبه على تناول بعض المأكولات بمساعدتها إلى أن يتمكن من أكلها بمفرده.

تود عموم الأمهات مشاهدة الابن يتفادى الاعتماد على غيره، ويفعل مختلف المتطلبات الأساسية ومنها الطعام دون مُساندة، ويتمكن الصغير من هذه الخطوة حينما يكون ساعده صلب ويستطيع جر الأغراض وقبضها جيدًا، على سبيل المثال جذب المأكولات والكؤوس المنطوية على مياه.

يحاول الرضيع تلقف الأطعمة حينما يلج ثامن شهر، ولكنه لا يستطيع إتمام عملية إطعام الذات، ويتمكن من الإمساك بالمأكولات بمنوال أجدر وإدراجها بفمه حين يُغلق العام الأول، ولكنه ينثر بعض الفتات حوله لعدم قدرته على إيلاج كافة القطع مكتملة بالفم.

متى يبدا الطفل بالاكل لوحده

تعليم الطفل الأكل بالملعقة

يستطيع الصغير التقاط الملعقة والسيطرة عليها حين يُدرك الشهر الــ 18، ومن الأجدر أن تُسانده الأم وتعلمه الأسلوب الملائم لمسكها والكيفية التي يرفعها بها، وعليها أن تتوقع حدوث زعزعة عند بداية التدريب، ويمكن تطبيق عدة توجيهات أثناء ذلك؛ كالتالي:-

اختيار الملعقة

شاهد أيضا:
  • يفضل انتقاء ملعقة ملائمة للصغار، على سبيل المثال حجمها صغير ولونها فتان، ومن ناحية أخرى تنطوي على ملمس جيد كي يتمكن من التحكم بها.

المسكة الجيدة

  • أجدر مسكة تعيين الرضيع في السيطرة على الملعقة عقب التقاطها؛ وضعها بين السبابة بالإضافة إلى الإبهام.

إدراج الملعقة

  • يجب الإمساك بالملعقة أمام الصغير وتدريبه على الطريقة التي يدرجها بها عند حافة الحاوية كي يلتقط المأكولات.

اللعب بالملعقة

  • قبيل تدريب الصغير على التقاط الأطعمة بواسطة الملعقة؛ يُفضل تركها له كي يتعرف عليها ويلعب بها.

الطعام الصلب

  • يجب إدراج مأكولات وطيدة ومتماسكة أمام الرضيع؛ كي يستطيع التقاطها بيسر وتكون أقل انسكابًا.

تفادي الضجر

  • يسكب الطفل الكثير من المأكولات حينما يتدرب على المعلقة، علاوة على ذلك تتسخ يديه وردائه، لذا يفضل التأني وتفادي ضجره.

تطور مهارة الأكل عند الأطفال

يخطو الرضيع أكثر من مرحلة حينما يلج لمرحلة الطعام دون مُساندة؛ وهم كالآتي:-

الشهر الــ 8

  • يقدر الرضيع على المكوث في كرسي الطعام، ويقوم بالتقام وجبته بواسطة اليدين فقط، وتبرز النتيجة على منوال اندثار ثلثي الطعام وابتلاع ثلث.

الشهر الــ 9

  • يقوم الصغير بالسيطرة على الببرونة زيادة على ذلك يدرجها بفمه، ويتمكن من إخراجها حينما يشبع.

الشهر الــ 10

  • يلتقط الملعقة ويلهو بها ويحاول إدراجها بالطعام لكنه لا يتمكن، ويقوم بوضع يديه معًا داخل حاوية المأكولات.

عمر العام

  • يقبض على شطيرة البسكويت علاوة على قطعة الكيك، ويتمكن من الإمساك بهما بمنوال سليم ويدّرجهما في فمه دون إسقاط الفتات.

الشهر الــ 15

  • يلتقط الصغير الكوب ويدّرجه بين يديه كي يسقي نفسه، ومن جهة أخرى يحاول إحكام أصابعه حول الملعقة.

الشهر الــ 16

  • يقوم بإدراج الملعقة داخل الفم ولكن يتم هذا دون أن تكون متكدسة بالطعام، حيث يُدرج حبة مكرونة بمفرده.

الشهر الــ 18

  • يقوم بغرف المأكولات بنفسه عن طريق الملعقة ولكن تصل كمية ضئيلة لفمه والباقي يندثر بمحيطة.

عمر العامين

  • يمكن ضم الصغير للطاولة الكبرى للمأكولات وتخصيص كرسي له، لأنه صار متمكنًا من الأكل بذاته.
  • مراقبة الطفل وتصحيح السقطات، علاوة على إقصاء العثرات يحفز أكثر على الأكل دون مساندة.

أبرز أطعمة يتناولها الطفل الرضيع

يجب انتقاء أطعمة تلائم الصغير عند تدريبه على الأكل بذاته أو تعليمه إيلاج المأكولات بواسطة الملعقة، كالتالي:-

الأرز المطحون

  • يفضل تنعيم الأرز وصبه في ماء يتلظى ليستوي به، ومن الملائم إراقة بعض اللبن وقت الغليان ودمج الكل معًا، وإدراجه على مائدة الرضيع عقب برودته.

التفاح المسلوق

  • يمكن بتر التفاح لقطع متوسطة وتثبيته في حاوية شديدة الغليان وإقصّائه عنها عقب ليونته، ويُفضل فركه بعد تلاشي الحرارة وإدراجه في صحن الصغير ليأكله.

الفواكه الطرية

  • يستطيع الصغار أكل الفواكه إن كانت هشة دون سلقها، على سبيل المثال البطيخ.

اليسيرة القبض

  • يفضل إعطاء الرضيع حينما يبدأ أكل أطعمة يسيرة السيطرة، مثل الموز.

الأطعمة المطبوخة

  • يستطيع الرضيع ابتلاع الأكلات المطبوخة عقب فرمها، على سبيل المثال المكرونة والأسماك.

كيفية جعل الطفل يأكل بمفرده

يبادر بعقول الأمهات تلك الأسئلة متى يبدا الطفل بالأكل لوحده وما الكيفية التي تجعله يتمكن من ذاك الفعل؛ وهي كالتالي:-

التشجيع المستمر

  • يجب تحفيز الرضيع بمنوال دوري على إيلاج أكلاته بفمه دون مساندة، علاوة على تعليمه المثابرة عندما يفشل والتنويع في سبل التشجيع.

تعليمه باكرًا

  • يجب تعريف الطفل بكيفية التحكم في أدوات المائدة وسبل استعمالها والأشياء التي يتلافى فعلها.
  • تشجيعه على تقليد إخوته وتكرار ما يفعلونه وقت الطعام ليصير الأمر يسيرًا عند يكون بمفرده.

الأطعمة الطرية

  • يجب إمداد الطفل بأكلات طرية وتفادي تفعيل نوعيات معقدة، تسبب معضلات أثناء البلع أو الهشم.
  • الأطعمة صعبة البلع تجعل الصغير لا يود تكرار الأكل وكذلك التي لا تُهضم سريعًا.

تقديم الأطباق

  • يفضل وضع المأكولات الملائمة لعمر الرضيع داخل أطباق وتركها أمامه دون حديث، سيحاول التقاطها وإيلاجه في فمه مباشرة.

السماح بالفوضى

  • زجر الرضيع عند أول أيام التدرب على الأكل يجعله ينفر ويتردد قبل الإمساك بأي قطعة، لذا يجب تركه يُحدث بعض الفوضى لحين التعلم.

خطوات تيسر للطفل تناول الطعام لوحده

يُفضل تهيئة الجو للرضيع كي يُقبل على التقاط الطعام بنفسه؛ كالتالي:-

فرش المكان

  • يُفضل فرد قماشة بالمنطقة التي سيجلس بها الصغير، حتى لا تخرج الفوضى الناشئة من التدريب على الإطعام عن سيطرة الأم.
  • تهيئة المنطقة التي يأكل بها الصغير تجعله يتعلم التحكم في الفوضى حتى ينهيها تمامًا.

تحضير الكرسي

  • يمكن إجلاس الابن داخل الكرسي المُعد للطعام وخاصة إن كان لا يقوى على المكوث بمفردة.
  • يساعد كرسي الطعام الصغير في الانضباط وإيلاج المأكولات بمنوال فوري في الفم.

راحة الطفل

  • يفضل التأكد من هدوء وأمن الصغير وقت الطعام، علاوة على تركه يصطفي المكان الذي يريده كي يقبل على الأكل دون مساندة.

الأطعمة المحببة

  • إدراج أطعمة يرغبها الرضيع تجعله يخطو سريعًا عند تعلم الأكل، لذا يفضل التركيز مع الصغير لمعرفة ما يوده وما لا يشتهيه.

تجهيز الأدوات

  • يجب تجهيز قاطبة الأدوات عند الأكل حتى لا يضجر الصغير من كثرة تنقل الأم كي تحضرها، على سبيل المثال زجاجة المياه.

نصائح تحبب الطفل بتناول الأكل بمفرده

يقدم المختصون توجيهات جمة تساند الأم في تحبيب الرضيع في الأكل دون مساندة؛ كالتالي:-

  • إدراج أكلات تنطوي على ألوان متعددة حتى ينجذب الابن ويقبل عليها.
  • تحفيز الرضيع على تذوق كافة المأكولات المُدرجة أمامه وتركه ليختار ما أعجبه.
  • يفضل اهتمام العائلة بأكل الخضروات ومختلف الأطعمة الجيدة كي يتعود الصغير على اللجوء الصحي.
  • التفنن في تقديم المأكولات يحفز الرضيع على الإقبال عليها، على سبيل المثال تصميم ثورة ضاحكة بالخضار.
  • التنويع في هيئة الحليب عند إعطائه للرضيع، فيمكن عصره مع الموز أو الفراولة، كما يمكن إدراج الشوكولاتة السائلة له.
  • تجزئة المأكولات بما يتناسب مع حجم الصغير، وتعليمه كيفية غرس الشوكة بها.

تتساءل طائفة من النساء متى يبدا الطفل بالأكل دون اللجوء لمساعدة المحيطين، ويتمكن قاطبة الأبناء الذين لم تطاردهم معضلات من هذا عند استكمال العام؛ حيث يستطيعون التقاط النوعيات الطرية وإدراجها فوريًّا للفم، ويقوى الرضيع على فرض قبضته على الملعقة عندما يسترسل في الشهر الـ 18، ويجب إمداده بالأرز المطحون والفواكه الهشة علاوة على الأطعمة المطبوخة واليسيرة المسك والهشم.

عزيزي القارئ نتمنى أن نكون قد قدمنا كافة المعلومات عن متى يبدا الطفل بالأكل لوحده عبر موقع محتوى ونحن على أتم الاستعداد للرد على استفساراتكم في أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *