التخطي إلى المحتوى

متى يبدأ ألم الثدي في الحمل ومتى ينتهي، تمر عموم النساء التي يحملن داخل جوفهن جنين أو أكثر بتغيرات جسيمة طوال الـ 9 أشهر، وأبرز التحولات التي ترافقهم أوجاع الثدي وتبدل لونه، ومن ناحية أخرى ينتاب منطقة الظهر من الأوسط بعض الآلام، علاوة على ذلك تطارد المرأة تشنجات بمنطقة المهبل وفي غالبية حواف البطن، وتلاحق معظم السيدات معضلات نفسية وتحولات مزاجية تزول لفترات وتؤوب ثانية وتكون ناتجة عن التفاعلات الهرمونية داخل الجسم.

الحمل يُساهم في تبديل غالبية النظام التي تسير عليه المرأة، فبمجرد شعورها به ينتابها غثيان صباحي، علاوة على الآلام التي تهاجمها من أماكن عدة، ومنها أوجاع الثدي التي تبدأ وتزول كالتالي:-

بداية الأوجاع

  • يرافق كافة الأمهات أوجاع في كلا الثديين باكرًا، حيث يتم عقب مرور 15 أو 20 يوم على التخصيب.
  • يكون الثدي متألم بغزارة خلال الـ 3 أشهر الأولى لأن الجسد يكون ممتلئ بالهرمونات.

نهاية الألم

  • يزول وجع الثديين عند غالبية السيدات عقب تولي 3 شهور، ويدوم عند البعض حتى إخراج الجنين منها.
  • يستمر الثدي في التضخم والتحول على الرغم من زوال الألم عند بعض الحوامل وقدرتهن على تحسسه.

أسباب ألم الثدي في بداية الحمل

تتواجد بواعث جمة تجعل ثدي الحامل ترافقه الأوجاع مما يعيقها من التقلب ليلًا أو الاستمرار في مزاولة أشغالها كالسابق، علاوة على عدم تقبلها لمسه، وهي كالآتي:-

الهرمونات

شاهد أيضا:
  • يمتلئ جسد السيدة بالهرمونات بمجرد ثبات البويضة، والتي تُساند في تهيئة الجسم ليتقبل تطور الجنين ومن جهة أخرى يساعدها على نمائه.

تدفق الدم

  • يتوجع الثدي نتيجة ضخ الجسم قدر هائل من الدم له، علاوة على ذلك تلازمه حكة ضليعة.

نمو القنوات

  • يبرز وجع الثدي نتيجة اتساع قنوات الموصلة اللبن والخاصة بالإرضاع، علاوة على تيقظ الغدد وتفعيلها لوظائفها.

انسداد القنوات

  • يبرز وجع الثدي أحيانًا عند انغلاق قنوات الحليب أثناء قيام الغدد بإنتاجه ويتسبب في بروز ألم.

ألم الثدي في الحمل

الأعراض المبكرة للحمل المرافقة لألم الثدي

تعتبر أوجاع الثدي من الأعراض التي تبرز بمنوال مبكر للحمل ويرافقها المزيد من الآثار؛ كالتالي:-

الغثيان

  • يبرز الغثيان عند بعض النساء عقب التخصيب بـ 18 يوم وقد يتأخر لشهر وأحيانًا يرافقه قيء.

وهن بدني

  • يطارد غالبية السيدات الوهن والإعياء من الحمل في وقت باكر، وقبل أن يتوافر لديها علم بوجوده.

كثرة التبول

  • معظم الحوامل يبرز لديهم التبول بكثرة مع ثقل الحمل، لكن البعض يبدو لهن منذ بدايته.
  • يحدث انضغاط بمنطقة الحوض بمجرد شعور الرحم بالحمل يتحول الألم إلى بارز عند تفعيل التبول.

تبدل التذوق

  • تشعر أغلب النساء بتبدل طعم المأكولات، ومن جهة أخرى تختلف نكهة المياه عن السابق.

تغير الثدي

  • تتبدل هيئة الثدي فلا يصير بنفس المنوال الذي كان عليه بالماضي.

صداع نصفي

  • ينتاب بعض النساء صداع في جزء واحد من الدماغ قبيل معرفة الحمل مع قلة التركيز، ويدوم ذاك الوجع لبضعة أيام.

ألم بالظهر

  • يبرز الم منتصف الظهر ويبدو بقوة عند التحرك أو حمل أغراض عديدة خلال اليوم.

تشنج الساق

  • تبرز تشنجات في إحدى الساقين تعيق الحامل عن السير، علاوة على ألم بالقدم ومنطقة الوركين.

تقلب المزاج

  • يلازم الحامل عدم الارتياح علاوة على التقلبات مجهولة السبب، وأحيانًا يتطور الأمر لبروز اكتئاب.

تقلصات البطن

  • تبرز تقلصات بطنية على أوقات متفاوتة أحيانًا تكون شديدة، وفي بعض الأحيان تبدو عادية.

ألم وتغيرات الثدي في بداية الحمل

تندثر أوجاع بمختلف جهات الثدي من الشهر الأول علاوة على احتقان حاد به، ومن جهة أخرى يرافقه التالي:-

بروز الحلمات

  • تبرز حلمات الثدي بمنوال أوضح زيادة على ذلك تنتفخ وتصير أضخم من حجمها الطبيعي.

تغير الحلمة

  • يتبدل لون الجزء الداكن المحيط بالحلمة فيصبح أغمق من الماضي، ومن جهة أخرى تعتليه بعض النقاط ويبدو بحجم أبرز.

نتوءات ضئيلة

  • تبرز نتوءات ضئيلة بمنطقة الثدي خلال أول شهر تكون ناتجة عن نشاط الغدد وتستمر لدى غالبية الحوامل حتى انتهاء الحمل.

بروز الأوردة

  • تبرز خيوط من الأوردة تحت الجلد وتكمن مسؤولياتها في توصيل المغذيات من الأم لجنينها.

كبر الثديين

  • يزداد الثديين عن المعتاد ويصيران بمنوال أكبر مع مرافقة الأوجاع لهم خلال أول 90 يوم في الحمل.

تغيرات الثدي بأواخر الحمل

تعقب التبدلات التي ترافق الأيام الأولى تغيرات أخرى في الشهور التي تلحقها، وهي كالتالي:-

الغدد اللبنية

  • تعمل الغدد اللبنية على تحفيز الحليب على التكون داخل الأوردة ومنطقة الثدي.
  • ينثر الثدي نقاط من السوائل الصفراء في ملابس الحامل محملة بلبن السرسوب المعزز لمناعة الصغير في وقت باكر من الحمل.

ازدياد الثدي

  • يستمر الثدي في الكبر ويتضاعف حجمه عن أول الحمل بمنوال أوضح، لذا يتوجب اقتناء حمالة تتمكن من استيعاب هيئته الجديدة.
  • يصير وزن الثدي أثقل كلما تقدم الحمل، علاوة على ذلك تنتفخ كافة الأوردة المتواجدة به نتيجة لتحميلها قدر جاسر من اللبن.

الفرق بين ألم الثدي قبل الدورة والحمل

تتشابه أوجاع الثدي التي تلازم الحمل مع الآلام التي ترافق السيدات قبيل مجيء الدورة؛ وتكون كالتالي:-

قبل الدورة

  • يحدث انتفاخ واضح في الثدي قبل بروز الدورة بأسبوع أو 10 أيام، علاوة على ذلك يرافقه ألم.
  • يختفي وجع الثدي والاحتقان عقب بروز الدورة بيوم، ومن جهة أخرى يُقصى الانتفاخ عنه.

عند الحمل

  • يُساهم الحمل في إبراز الثدي بمنوال أضخم حجمًا، وتكون الآلام المرافقة له أشد من أوجاع الدورة.
  • يمكن أن يدوم وجع الثدي طوال الحمل، وقد يُمحي في منتصفه، ولكن الانتفاخ يستمر أوقات جمة.

نصائح لتقليل الانزعاج من ألم الثدي

يمكن للسيدات التي يرافقها جنين بين طيات الرحم تقليل الأوجاع التي تهاجم الثدي بقوة خلال ذاك الوقت؛ كالتالي:-

حمالة الصدر

  • يجب اصطفاء حمالة صدر فضفاضة بحيث تحتوي الثديين، ومن ناحية أخرى تخفف الأوجاع المندثرة بهم.
  • انتقاء النوعية الواسعة التي لا تحتاج لغلق والتي يتم ارتداؤها مباشرة من المنطقة العليا وليس من الأمام.
  • يمكن اختيار النوعية المدرجة الغلق، وكلما ازداد وزن الثديين يتم توسيعها.
  • يجب ارتداء الحمالة عند الولوج للنوم لأنها تحد من اهتزاز الثديين وتقي الحلمات من الفرك الذي يحدث وقت الاضطجاع.

تبديل الحمالة

  • يُفضل تغيير الحمالة اليومية التي تلبسها السيدة وقت النهار وعند الاضطجاع بواحدة رياضية عند تفعيل التمرينات.
  • ارتداء الحمالة الرياضية يقي السيدة من رجرجة الثدي، علاوة على ثباته بمقربة من الجدار الداخلي للجسم.

استعمال الضمادات

  • يمكن استعمال الضمادات لتخفيف تحسس الثديين وإجلاء الحكة والوجع منهما وجلب الرطوبة لهم.
  • تُستعمل الضمادات لحجب تسلل الحليب للملابس في الأوقات التي تلي الولادة علاوة على الفترات التي تصاب فيها الحامل بالتحسس.
  • يُفضل اقتناء الضمادات القطنية وإدراجها أمام الحلمة بمنوال مباشرة لتخفيف ألمها.

استعمال الزيوت

  • يُفضل إدراج قطرات من الزيوت على المنطقة المتوجعة لمحو الاحتقان والوخز، على سبيل المثال الهندباء والشمر.

الكمادات الدافئة

  • يمكن إدراج كمادات أعلى المنطقة المتألمة، علاوة على تدليكها عند ازدياد الوجع كي تُفتح القنوات ويخف الاحتقان.

تسأل النساء متى يبدأ ألم الثدي في الحمل، وتكون بدايته خلال الـ 20 يوم الأولى ولكنه غير مرتبط بميقات محدد للزوال، فقد يزول عقب اليوم الـ 90 للحمل وأحيانًا يرافق السيدة حتى النهاية.

يصاحبه أعراض عدة منها، الوهن البدني وتبدل التذوق والغثيان وتبدل المزاج، علاوة على كثرة التبول والصداع والتشنجات البطنية، وينشأ بسبب ازدياد الهرمونات وتدفق الدم ونمو القنوات أو انسدادها.

عزيزي القارئ نتمنى أن نكون قد قدمنا كافة المعلومات عن متى يبدأ ألم الثدي في الحمل ومتى ينتهي عبر موقع محتوى ونحن على أتم الاستعداد للرد على استفساراتكم في أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *