التخطي إلى المحتوى

عدد سكان اريتريا 2021، إريتريا هي إحدى الدول الأفريقية الواقعة على ساحل البحر الأحمر، عاصمتها الإدارية هي مدينة أسمرا، وعملتها الرسمية هي الناكفا، يتألف علمها الوطني من أربعة ألوان هم اللون الأحمر، الأصفر، الأزرق، الأخضر.

  • يقدر تعداد سكانها بناءً على تقديرات وإحصائيات نهاية عام 2021 حوالي 5.970.464 نسمة. 
  • بينما بلغ عدد السكان في البلاد عام 2018 الماضي نحو 3.497.117 نسمة.
  • حيث ارتفع عدد سكان اريتريا هذا العام 2021 مقارنةً بالأعوام السابقة بزيادة سكانية سنوية قدرت 2.173.347 نسمة.
  • كما سجل معدل الخصوبة بين النساء في إريتريا حوالي 3.9 مولود لكل امرأة، وفقاَ لتقديرات عام 2018.
  • يصل متوسط أعمار السكان في الدولة بشكل عام نحو 65.09 عاماً.
  • شكل فيها متوسط أعمار الذكور حوالي 63 عاماً، بينما متوسط أعمار الإناث بلغ 68.2 عاماً.
  • ولاسيما بلغت الكثافة السكانية في البلاد ما يقارب 45 نسمة في الكيلو متر مربع الواحد.
  • أي ما يعادل نحو 117 نسمة لكل ميل مربع، وتحتل الدولة المركز رقم 154 على مستوى العالم من حيث الكثافة السكانية.
  • وهذا الأمر جعلها تحصل على المركز رقم 130 على مستوى العالم من حيث عدد السكان، وفق إحصائيات عام 2018.
  • تسبقها دولة أوروغواي في الترتيب العالمي بكثافة سكانية وصلت إلى حوالي 3.518.552 نسمة.
  • تليها دولة البوسنة والهرسك في القائمة العالمية بعدد سكان بلغ نحو 3.301.000 نسمة.

سكان اريتريا

نسبة الذكور والإناث في اريتريا

  • فرضت دولة اريتريا قانون جديد من أجل تعدد الزوجات للرجال، بهدف زيادة أعداد المواليد والسكان.
  • حيث بلغ عدد سكانها في عام 2018 نحو 3.497.117 نسمة، لذا اختلف فيها التركيب العمري للسكان ما بين الذكور والإناث، كما تباينت نسب الفئات العمرية المختلفة.
  • بلغت نسبة الفئة العمرية من يوم حتى 15 عاماً نحو 39.5%، عدد الذكور 1.186.749 نسمة، عدد الإناث 1.173.530 نسمة.
  • شكلت نسبة الفئة العمرية من 15 حتى 24 عاماً ما يقارب 19.94%، عدد الذكور 592.365 نسمة، عدد الإناث 598.305 نسمة.
  • قدرت نسبة الفئة العمرية من 25 حتى 54 عاماً حوالي 32.88%، عدد الذكور 965.405 نسمة، عدد الإناث 997.771 نسمة.
  • تضمنت نسبة الفئة العمرية من 55 حتى 64 عاماً نحو 3.7%، عدد الذكور 96.967 نسمة، عدد الإناث 123.895 نسمة.
  • سجلت نسبة الفئة العمرية من 65 عاماً فيما فوق ما يقارب 3.95%، عدد الذكور 97.816 نسمة، عدد الإناث 137.843 نسمة.
  • كذلك وصل متوسط أعمار السكان عند الولادة وفق تقديرات عام 2018 نحو 19.9 عاماً.
  • شكل فيها متوسط عمر الذكور حوالي 19.4 عاماً، بينما متوسط عمر الإناث 20.4 عاماً، كما وصل معدل النمو السكاني نحو 0.89%.
  • في حين وصل معدل المواليد الرضع في الدولة إلى 29.1 مولود من بين كل 1000 امرأة.
  • أما معدل حالات الوفاة بلغ حوالي 7.1 حالة وفاة من بين كل 1000 مولود جديد.
  • بينما سجل معدل الهجرة من داخل البلاد إلى خارجها ما يقارب -13.1 مهاجر من بين كل 1000 نسمة.

التركيبة السكانية في إريتريا

  • اريتريا دولة متعددة العرقيات والجنسيات، حيث يوجد بها نحو تسع عرقيات متنوعة ومعترف بها في البلاد. 
  • وهم التجرينية، التيجر، الساو، الكوناما، الرشايدة، البيلن، بالإضافة إلى عدد من الأعراق الأخرى مثل بني عامر، العار، والنيرة.
  • وتعتبر مجموعة التجرينية Tigrinya هي أكثر العرقيات انتشاراً في البلاد، حيث يشكلون نسبة بلغت نحو 55% من إجمالي عدد السكان في الدولة.
  • بينما بلغت نسبة مجموعة التايجر نحو 30% من جملة السكان.
  • أما مجموعة السهو Saho تشكل نسبتها نحو 4%، في حين سجلت مجموعة الكوناما Kunama نسبة 2%.
  • كما تضمنت مجموعة الرشايدة Alrashaida نسبة 2%، أما مجموعة البيلن تمثل ما يقارب 2% من سكان الدولة.
  • بالإضافة إلى مجموعة الأعراق الأخرى مثل مجموعة بني عامر، والعفار، وأيضاً النيرة والذين يشكلون نسبة 5% من السكان.

اللغة الرسمية في اريتريا

  • تتمتع دولة إريتريا بتنوع لغوي في البلاد نظراً لتنوعها العرقي بين المجموعات المختلفة. 
  • لذلك نجد أن البلاد تتحدث نحو تسع لغات مختلفة، تتوزع فيما بينهم وفقاَ للقوميات والعرقيات المتنوعة.
  • وهذه المجموعات هي التجري، التيجرينية، الساهو، البلين، الكوماني، الحدارب، الرشايدة العرب، العفر، النارا.
  • أما أكثر اللغات انتشاراً في البلاد هي اللغة العربية، واللغة التجرينية.
  • خاصة وأن اللغة التجرينية تتشابه مع جذور اللغة العربية، فهي تعود إلى أصول سامية تنحدر من شبه الجزيرة العربية. 

اللغة التجرينية

  • يتحدث سكان دولة إريتريا بعض اللغات ذات الأصول المرتبطة مثل اللغة التجزية واللغة التجرينية.
  • وتؤكد المصادر أن هاتان اللغتان اشتقتا من اللغة الأساسية وهي اللغة الجعزية السبئية.
  • فهي تتشابه بشكل كبير مع لهجة سكان المحافظة السادسة في اليمن، وسكان ظفار.
  • وتعد اللغة التجرينية أكثر تشابهاً باللغة الجعزية السبئية من اللغة التجزية، حيث تكتب بنفس الحروف.
  • يتحدث بها أغلب السكان سواء من المسلمين أو من السكان المسيحيين.

اللغة العربية

  • اعتمدت اللغة العربية بجانب اللغة التجرينية كلغة أساسية ورسمية في دولة اريتريا، وذلك وفقاَ للمادة 38 من دستور البلاد. 
  • وكانت اللغة العربية والتجرينية، لغات التدريس في المدارس الحكومية، ولغة الكتابة في الدولة.
  • لكن أغلب السكان يستخدمون اللغة العربية، وذلك لسهولتها ولأنها اللغة المستخدمة في التراث الديني الإسلامي.
  • بالإضافة إلى أنها مازالت اللغة الرسمية المستخدمة في الدواوين، والإذاعة والتليفزيون، والصحف الرسمية في البلاد، خاصة الناطقة باسم الدولة “صحيفة إريتريا الحديثة”.

الديانات في دولة اريتريا

  • إريتريا دولة متعددة الأديان، حيث يوجد بها الديانة المسيحية، الإسلامية، بالإضافة إلى ديانات أخرى. 
  • تعتبر الديانة المسيحية هي الديانة السائدة في البلاد، فهي تشكل نسبة 50% من إجمالي عدد السكان في البلاد.
  • يتوزع المسيحيين في البلاد ما بين ثلاث مجموعات رئيسية وهي:
  • الكنيسة الإنجيلية، الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، وكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإريترية.
  • يعيش أغلب المسيحيين في المرتفعات الإريترية، وتحديداً في المنطقة الجنوبية ووسط الدولة.
  • بالإضافة إلى أجزاء من المنطقة الشمالية، ويمثل شعب التغري أغلب السكان المسيحيين.
  • حيث تصل نسبتهم نحو 60% من جملة السكان المسيحيين.
  • بينما يمثل شعب الكاماني أغلبية المسيحيين الكاثوليك، جانب أقلية من المسلمين.
  • أما شعب البلين يمثلون نحو 40% من جملة المسيحيين، ينتمون غالبيتهم إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية.
  • أما نسبة السكان المسلمين في البلاد تتراوح ما بين 48 وحتى 50% من إجمالي عدد السكان في البلاد.
  • فضلاً عن أن الديانات الأخرى في الدولة تشكل نسبة وصلت إلى نحو 2% من جملة السكان.

كم عدد السكان المسلمين في اريتريا

  • انتشر الدين الإسلامي في العصور الأولى، وذلك عندما اضطهد كفار قريش المسلمين، وأصحاب الرسول. 
  • فطلب منهم صلى الله عليه وسلم الخروج إلى بلاد الحبشة عند الملك المعروف باسم ” أصحمة النجاشي”.
  • وقال حينها المقولة المشهورة وهي” إن بها ملك لا يظلم عنده أحد أبداً”.
  • وخرجت جماعة سيدنا محمد متجهين إلى الحبشة، وتقول القصص القديمة أن سفينة أصحاب رسول الله وصلت إلى ساحل مدينة مصوع، وأخذ الإسلام في الانتشار.
  • خاصةً وأن دولة اريتريا كانت ذات روابط أصيلة في العصور القديمة مع دولة إثيوبيا، ولكنها لم تكن جزءاً منها.
  • وفي أعقاب القرن السابع الميلادي، جاءت العديد من هجرات العرب من الأمويين إلى سواحلها.
  • من أجل تأديب القراصنة الأحباش الذين يسطون على السفن العربية التجارية، في سواحل البحر الأحمر.
  • وعملت على نشر الدعوة الإسلامية في البلاد بداية من سنة 83 هجرياً، وانتشر الإسلام في أغلب البلاد مثل القرن الأفريقي، وسواحل البحر الأحمر.
  • وأكدت الأبحاث العلمية والتاريخية أن دولة إريتريا مازالت محتفظة ببعض متعلقات الملك النجاشي.
  • والجدير بالذكر أن أغلب المناطق المنخفضة في البلاد يسكنها السكان المسلمين، بينما يسكن المرتفعات السكان المسيحيين.

أهم المدن السياحية في دولة اريتريا

تضم دولة إريتريا عدد من المدن السياحية التي لها القدرة على جذب عدد كبير من السياح ومنها:

مدينة أسمرة

  • هي العاصمة الإدارية للبلاد، وتعد أقدم المدن الموجودة في البلاد، فهي مسجلة كإحدى مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو. 
  • وتعرف المدينة أيضاً باسم روما الصغيرة، نظراَ للتصاميم المعمارية الإيطالية الرائعة الموجودة بها.
  • حيث استطاع المهندسون الإيطاليون الإبداع في بناياتها المختلفة، ومن أهم أحيائها الشهيرة حي ترافالو، وحي كزبندا طليان.
  • بالإضافة إلى شارع الحرية، الذي كان يعرف باسم شارع “كمشتاتو”، كما يوجد بها الكاتدرائية المعروفة باسم كاتدرائية القديس جوزيف، وجامع الخلفاء الراشدين.
  • تضم عدد سكان  563.930 نسمة، ومساحتها حوالي 45 كيلو متر مربع.
  • وتقع المدينة على ارتفاع حوالي 2325 متر فوق مستوى سطح البحر، وتحتل المركز السادس عالمياً من بين المدن المرتفعة فوق مستوى سطح البحر.

مدينة مصوع

  • تقع المدينة على ساحل البحر الأحمر، وتعتبر من أقدم الموانئ على مستوى العالم.
  • تشتهر هذه المدينة بشواطئها الساحرة، والمنتجعات الخلابة.
  • حيث تجذب السياح إليها لممارسة جميع أنواع الأنشطة المائية من غوص، صيد، استجمام، واسترخاء وسباحة وغيرها.

مدينة قوحيتو

  • تقع على بعد حوالي 14 كيلو متر من مدينة عسادك، كما تعتبر من أقدم المواقع الحضارية والأثرية المسجلة لدى منظمة اليونسكو.
  • يضم هذا الموقع سدود عتيقة، بالإضافة إلى مخازن مياه، وقطع تاريخية ومنحوتات اثرية تعود إلى أزمنة قديمة جداً.

مدينة نقفة

  • تقع هذه المدينة في المنطقة الشمالية من البلاد، تعود شهرتها إلى دورها العظيم في حرب التحرير.
  • وتقديرا لها على الدور الذي قامت به، تم تسمية عملة البلاد باسمها، كما تحتوي المدينة على أعداد لا بأس بها من المحميات الطبيعية.
  • بالإضافة إلى البحيرات الصناعية التي تعتبر مزاراً رائعاً للسياح والزوار وهم يتجولون في أحضان الطبيعة الخلابة.

 مدينة كرن

  • تعد مدينة كرن ثاني أكبر مدينة في البلاد من حيث المساحة، تشتهر بوجود جبال الجرانيت التي تحيط بها من جميع الجوانب.
  • بالإضافة إلى وجود كنيسة القديسة مريم ديري، وقلعة تيجو، وأيضاً محطة سكك الحديد.
  • يبلغ عدد سكانها نحو 74.800 نسمة، تبعد مسافة 91 كيلو متر عن العاصمة، وذلك اتجاه الشمال الغربي.
  • كما ترتفع المدينة فوق مستوى سطح البحر بما يقارب 1390 متراً.

 المعالم السياحية في اريتريا

على الرغم من وجود عدد من المدن السياحية في دولة إريتريا، إلا أنها تزخر أيضاَ بوجود العديد من المعالم السياحية، والتي تعد مصدراً أساساَ في الجذب السياحي للسكان في الدولة ومنها:

القصر الامبراطوري

  • تم بناء هذا القصر على يد التركي أوزدمير باشا، في القرن السادس عشر.
  • كان يستخدم الإمبراطور الإثيوبي هيلا سيلاسي القصر كمقرأ له، وتم بناء المبنى الموجود حالياً في القرن التاسع عشر.
  • لكن لحقت به أضرار بالغة، خاصة أثناء قيام الشعب بالكفاح والحرب من أجل نيل الاستقلال.
  • ولكن رغم ذلك يستطيع السياح الاستمتاع برؤية الآثار المتبقية منه وانعكاس ما تبقى عليه بعد الحرب.

كاتدرائية القديسة مريم

  • هي كنيسة أرثوذكسية تقع في مدينة مصوع، ويحتوي هذا المبنى على لوحة جدارية رائعة على السطح الخارجي له.
  • كما أن سانت مريم هو عبارة نصب تذكاري يقع عبر الشارع، تم تخصيصه كتذكار من أجل نضال وكفاح الشعب.
  • يتكون من ثلاث دبابات كبيرة، تقف في مكان واحد ومحدد، وهو مكان انتهاء المعركة الأخيرة عام 1990.

مدينة سنافي

  • تقع في جنوب البلاد، ويعد أغلب سكان هذه المدينة هم شعب ساهو، وتغرينا، وتشتهر هذه المدينة بوجود أطلال ميتيورا أو ما تعرف باسم بالاو.
  • تحتوي المدينة على موقع أثري بها وهو مسلة القرن الثالث، كما تشتمل على مواقع أخرى شهيرة مثل Enda-Tradqan
  • وهي عبارة عن كنيسة متجانسة، موجودة وسط الأحجار الضخمة في المنطقة الجنوبية من المدينة.
  • إذا كنت من محبي المغامرة، وتسلق الصخور الوعرة، وتشعر بالإثارة عند قيامك بهذا الأمر.
  • يمكنك تجربة هذه الرحلة من خلال اصطحاب أحد السكان المحليين أثناء التجول والصعود، ودون شك سوف ترى من الأعلى مناظر طبيعية خلابة.

حديقة دهلك البحرية الوطنية

  • تقع في أرخبيل دهلك، وهي محاطة بشكل شبه كامل بالمياه، فهو بمثابة نظام بيئي طبيعي لا يقوم الإنسان بإزعاجه.
  • فإذا كنت من محبي الطبيعة البرية، والحيوانات المائية، يمكنك زيارة الحديقة والاستمتاع بمشاهدة الدلافين،
  • بالإضافة إلى السلاحف، وأشعة مانتا، ونحو أكثر من حوالي 300 نوع مختلف من الأسماك.
  • كما يمكنك الاستمتاع بالمشاهد الرائعة التي خلفتها البراكين تحت الماء مثل حجر الخفاف، وبعض حطام السفن.

بلدة فيلفيلة

  • هي بلدة زراعية، تتميز بوجود مساحات زراعية كبيرة بها تربط ما بين الأراضي المنخفضة والأراضي المرتفعة.
  • وتعد هذه البلدة بالإضافة إلى ما تبقى من الغابات الاستوائية المجاورة لها بمثابة غابة محمية وطنية طبيعية.
  • فقد كان هذا الحزام الأخضر الذي يطوقه الان الجفاف والصحراء موطناً كبيراً لأعداد متنوعة ومختلفة من الطيور والثدييات.

مدينة دنكاليا

  • يمتد جزء كبير من دنكاليا إلى نحو 500 كيلو متر طول ساحل البحر الأحمر.
  • وتحديداَ في المنطقة الداخلية من البلاد، ويعرف باسم انخفاض داناكيل.
  • وتعتبر هذه المنطقة واحدة من أكثر المناطق سخونة على وجه الأرض، وهي تنخفض عن مستوى سطح البحر بنحو 400 قدم.
  • ويتميز سطحها بأنه رقيق جداً، فمن الممكن أن تنفجر الحمم البركانية في أي وقت، وتخرج للأعلى.
  • تشتهر هذه المنطقة بوجود الأقماع البركانية، والوديان العميقة، والمجموعات الجبلية المعزولة.
  • تسكن هذه المنطقة مجموعة عفار، حيث يعيشون على استخراج الملح من الشقوق الكبيرة.

أين تقع إريتريا على خريطة العالم

  • إريتريا هي عبارة عن دولة تقع في القرن الإفريقي، وتحديداً في الجزء الشرقي من القارة على ساحل البحر الأحمر. 
  • وسميت بهذا الاسم نسبةً لوقوعها على البحر الأحمر، واريتريا هي البحر الأحمر باللغة اليونانية.
  • واعتمدت هذا الاسم لها لأول مرة في عام 1890، وكانت تسمى اريتريا الإيطالية.

الحدود البرية

  • تشارك دولة إريتريا حدودها البرية مع بعض الدول الأفريقية المجاورة لها:
  • حيث تحدها من ناحية الشمال والشمال الغربي دولة السودان.
  • أما من ناحية الجنوب الغربي تحدها دولة إثيوبيا، بينما تحدها دولة جيبوتي منا ناحية الجنوب.

الأجزاء الساحلية

  • تمتلك دولة إريتريا حدود ساحلية من ناحية الشمال الشرقي، والشرق.
  • حيث يحدها البحر الأحمر من ناحية الشرق، والشمال الشرقي، فهي تمتلك شريط ساحلي ممتد على طول سواحل البحر الأحمر.
  • وزادت أهميتها الساحلية كدولة تقع على البحر الأحمر، بعد حفر قناة السويس.
  • أما بالنسبة لموقع البلاد فلكياً، فهي تقع بين دائرتي عرض 15 حتى 18 درجة شمالاً.
  • وبين خطي طول حوالي 36 درجة وحتى 43 درجة شرقاً.

سكان اريتريا

مساحة اريتريا بالكيلو متر مربع

  • تعتبر دولة إريتريا من الدول صغيرة المساحة في القارة الأفريقية. 
  • تغطي مساحة إجمالية من المساحة الكلية للكرة الأرضية، تقدر بنحو 117.600 كيلو متر مربع.
  • أي ما يعادل حوالي 45.406 ميل مربع، فهي تضم نحو 345 جزيرة في البحر الأحمر.
  • أهمها على الإطلاق أرخبيل دهلك، وجزيرة فاطمة، وجزيرة حالب وغيرها من الجزر.

مجموع الحدود البرية

  • تمتلك البلاد حدود برية بينها وبين الدول المجاورة، يصل مجموع حدودها البرية نحو
  • يصل طول الحدود بين إريتريا ودولة السودان حوالي 605 كيلو متر.
  • بينما تشاركها دولة إثيوبيا في طول حدود بلغ ما يقارب 912 كيلو متر.
  • في حين شكل طول الحدود بينها وبين دولة جيبوتي نحو 113 كيلو متر.

إجمالي الحدود الساحلية

  • تطل البلاد على ساحل البحر الأحمر، ويبلغ طول الشريط الساحلي لها نحو 1000 كيلو متر. 
  • فهي تقع بالقرب من مضيق باب المندب، حيث تشكل مثلاً محصوراً بين جيبوتي، وإثيوبيا، والسودان.
  • ويعتبر أعلى نقطة بها هي قمة إمبا سويرا، بينما أدنى نقطة فيها هي بحيرة كولول.
  • التي تقع أسفل مستوى سطح البحر بنحو – 75 متر، أي ما يعادل حوالي 400 قدم.
  • أما بالنسبة للانهيار الموجودة بها يعد نهر القاش الذي يبلغ طوله نحو 440 كيلو متر، أهم الأنهار بها.
  • بالإضافة إلى نهر بركة الذي يبلغ طوله حوالي 630 كيلو متر، نهر عنسبا، نهر سيتيت.
  • كما تقع مدينة أسمرا العاصمة في قمة الهضبة الإريترية، يصل ارتفاعها إلى نحو 3.300 كيلو متر فوق مستوى سطح البحر، أي ما يعادل حوالي 10.000 قدم.

درجات الحرارة اليوم في اريتريا

  • يسود دولة إريتريا مناخ ربيعي دائم على مدار العام، فضلاً عن أن درجة حرارته لا تزيد عن حوالي 18 درجة مئوية. 
  • ما عدا شهر يناير من كل عام، حيث تنخفض فيه درجات الحرارة إلى ما يقارب 5 درجات مئوية تحت الصفر.
  • يعتدل المناخ عند هضبة إريترية الداخلية، وذلك بفضل ارتفاعها عن مستوى سطح البحر ما بين 1800 وحتى 2400 متر.
  • كما يسودها مناخ ربيعي معتدل أغلب شهور السنة، لا تزيد فيها درجات الحرارة عن حوالي 35 درجة مئوية. 
  • أما درجات الحرارة عند الشريط الساحلي للبحر الأحمر تبلغ نحو 45 درجة مئوية.
  • بينما ترتفع درجات الحرارة إلى أعلى مستوى لها في صحراء الدناقل الموجودة في منطقة الجنوب الشرقي، وتصل إلى ما يقارب 50 درجة مئوية.
  • أما بالنسبة لمعدل هطول الأمطار في البلاد، تهطل الأمطار في فصل الصيف على أغلب أنحاء الدولة بداية من شهر يونيو وحتى شهر سبتمبر.
  • ويصل معدل هطول الأمطار سنوياً في منطقة بركة إلى نحو 375 ملم في السنة.
  • بينما يبلغ معدل هطول الأمطار سنوياً في المنطقة الشمالية الغربية في كلاً من منطقة القاش، ومنطقة ستيت حوالي 725 ملم في السنة.
  • في حين ينخفض معدل تساقط الأمطار على منطقة السواحل، ويصل إلى نحو 175 ملم في السنة.
  • أما بالنسبة للمرتفعات، يزيد معدل تساقط الأمطار ويسجل ما يقارب 1000 ملم في السنة، وتحديداَ في المرتفعات الوسطى.
  • مصدر (1): ar.wikipedia.org
  • مصدر (2):worldometers.info

وبعد أن تعرفنا على عدد سكان اريتريا 2021 بالتفصيل ويسعدنا كثيراً تلقي كافة الاستفسارات حول تعداد سكان القارة السمراء من خلال التعليق أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *