التخطي إلى المحتوى

ما هو تلوث الماء؟ وما هي مصادر تلوث الماء مختصر؟ حيث يوجد العديد من المصادر التي تعمل على تلوث الماء، فيعد التلوث المائي أحد أكبر المشاكل التي تواجه البشر.. كما أنها من المشكلات التي تعمل على موت البشر في العديد من المناطق حول العالم، بل إن تلوث المياه لا يضر البشر فقط بل يضر جميع الكائنات الحية الأخرى.

مصادر تلوث الماء 

ما هي مصادر تلوث الماء مختصر

ينتج تلوث الماء عادة بسبب الأنشطة البشرية والذي يعد السبب الأول في تلوث الماء حول العالم.. حيث يحدث بسبب تسرب المواد الملوثة إلى الماء، كما أن هذه المشكلة تعد واحدة من أكبر المشاكل التي تواجه البشرية، والتي تتطلب التقييم المستمر ومراجعة سياسة الموارد المائية على كافة المستويات.

يتسبب تلوث المياه في موت البشر في جميع الأماكن حول العالم، كما أنه قد يؤدي إلى العديد من الأضرار المختلفة للكائنات الحية التي تشرب من هذه الماء.. ومن أسباب تلوث الماء:

  • مياه الصرف الصحي.
  • المشتقات النفطية.
  • المخلفات الصناعية.
  • التلوث الحراري.
  • المخلفات الزراعية.
  • المواد المشعة.
  • نقل رواسب التعرية.
  • رواسب الغلاف الجوي.

مياه الصرف الصحي

تعد مياه الصرف الصحي هي المصدر الأساسي لمسببات الأمراض والمواد العضوية المتعفنة، والتي تنتقل عادةً إلى المسطحات المائية المختلفة.. وذلك عبر أنابيب الصرف الصحي القادمة من المنازل.

كما تعد المواد العضوية المتعفنة التي توجد موجودة في مياه الصرف الصحي واحدة من أكبر تهديدات جودة الماء ونوعيتها،  حيث تعمل هذه المواد على خفض نسبة الأكسجين.. وبالتالي تقوم بالتأثير على إمكانية عيش الأسماك والكائنات البحرية الأخرى.

شاهد أيضا:

من الممكن أن تؤثر مياه الصرف الصحي على جودة المياه بواسطة توفير مصدر تغذية كالفوسفات والنترات لنمو الطحالب، الأمر الذي يسبب نمو الطحالب بشكل كثيف، وعند موت هذه الطحالب سوف يتم استهلاك كميات كبيرة من الأكسجين حتى تتحلل.

مما سيؤدي إلى الموت المبكر للجسم المائي، ومن المعروف أن عملية معالجة مياه الصرف الصحي، من الممكن أن تساهم في خفض تلوث المياه إلا أنها لا تعمل على القضاء عليها بشكل كامل.

المشتقات النفطية

يتم استخدام المشتقات النفطية في العديد من التطبيقات الحياتية اليومية مثل: إنتاج الكهرباء وتزويد كافة الأجهزة في المنزل بالطاقة.. لكن تسرب هذه المشتقات النفطية إلى المياه يؤدي إلى إحداث العديد من الأضرار في جودة الماء ونوعيتها.

كما أن هذه التسربات تلحق بإحداث العديد من الأضرار للكائنات البحرية أيضًا، مما يؤدي إلى جعل كافة المأكولات البحرية غير آمنة وسامة، فيحدث الانسكابات النفطية في المياه آلاف المرات كل عام.

قد تكون هذه الانسكابات النفطية صغيرة ناتجة عن تزويد السفن بالوقود، لكن الانسكابات النفطية الكبيرة تعد خطيرة جدًا على تلوث المياه، وقد تحدث هذه الانسكابات الكبيرة بسبب غرق سفن ناقلات النفط الكبيرة.. أو كسر خطوط أنابيب النفط، أو عندما تسوء عمليات الحفر.

من الممكن أن تؤثر هذه الانسكابات الكبيرة على المياه،  وعلى النظام البيئي ككل ولسنوات طويلة الأمد، قد تحدث هذه الانسكابات عادةً في أماكن الحفر التي يتم البحث فيها عن النفط.. أو عند نقله لاستخدامه.

المخلفات الزراعية

حوالي 70 % من إجمال استهلاك المياه يتم استهلاكها  في الزراعة في كافة أنحاء العالم.. كما أن المخلفات الزراعية تعد واحدة من أكبر المصادر التي تؤثر بشكل كبير في تلوث المياه.

تؤثر الأنشطة الزراعية على تلوث المياه من خلال عمليات تكثيف الزراعة وعمليات التسميد؛ من أجل زيادة الإنتاجية..  والذي يحد عن طريق زيادة تآكل التربة والملوحة، بالإضافة إلى نقل الرواسب إلى المياه.

كما أن مبيدات الآفات التي يتم استخدامها  في الزراعة تتسبب في  تلويث المياه الجوفية والسطحية.

يمكن أن تتسبب المياه الملوثة بالعديد من الأضرار الوخيمة التي تعود على صحة الإنسان عند استخدامها في الزراعة.. والذي يحدث عن طريق تراكم الملوثات الكيميائية والميكروبيولوجية في المنتجات والمحاصيل الزراعية، الأمر الذي سوف يعود على مستهلكي هذه الأغذية بالضرر.

التلوث الحراري

الحرارة واحدة من أسباب تلوث المياه، حيث تقوم درجات الحرارة المرتفعة بتقليل كمية الأكسجين التي يتم إذابتها في المياه.. وقد ينتج تلوث المياه بواسطة الحرارة إما بسبب الأنشطة البشرية أو طبيعيًا.

تعد الينابيع الساخنة والبرك الضحلة في فصل الصيف تلوث حراري طبيعي، بينما التلوث الحراري الذي ينتج بسبب الأنشطة البشرية يشتمل على تصريف المياه التي يتم استخدامها من أجل تبريد محطات الطاقة أو غيرها من المعدات الصناعية.

التلوث الحراري للمياه يحد من تنوع الحياة المائية، وذلك لأن بقاء النباتات البحرية والأسماك على قيد الحياة يحتاج إلى مستويات أكسجين ودرجات حرارة معينة.

المخلفات الصناعية

العديد من المصانع تقوم بالتخلص من نفاياتها عن طريق إلقائها في المياه.. هذه النفايات تشتمل على: الحصى، الأوساخ، المذيبات، الدهانات، الزيوت، الكيماويات، مواد البناء والخرسانة، القمامة، خردة المعادن، المنظفات، الأعشاب الضارة.. والخردة الخشبية وغيرها.

من الممكن أن تكون هذه النفايات صلبة أو سائلة أو غازية، تصنف المخلفات الصناعية وفقًا للضرر الذي ينتج عنها.. لذا فإن بعض النفايات ضارة في المياه مثل: مبيدات الآفات والدهانات، والبعض  الآخر منها غير ضار.

كما أنه يمكن أن تكون النفايات الصناعية سامة، أو قابلة للاشتعال، أو تفاعلية، وبالتالي فإن التخلص من هذه المخلفات في المياه يعمل على تلويثها.. بالإضافة إلى إحداث أكبر الأضرار على الحياة المائية وصحة الإنسان.

المواد المشعة

المواد المشعة أو ما يعرف بالتلوث الإشعاعي، هي عبارة عن مجموعة من النويدات المشعة المنبعثة في البيئة، وتعرف بأنها ذرات ذات نواة غير مستقرة تمتلك طاقة زائدة.. عندما تتحلل تنبعث منها أشعة جاما والتي تسبب ضرر في المياه والبيئات المختلفة.

قد تتسبب هذه المواد عادةً في تلوث المياه عن طريق انهيار الغواصات النووية،  وتجارب الأسلحة النووية، وإلقاء النفايات النووية في المحيط.. بالإضافة إلى التسريبات من محطات الطاقة النووية ومحطات إعادة المعالجة النووية.. وبعض الحوادث كحادث تشيرنوبيل.

هذه المواد قد تكون صلبة أو سائلة أو غازية، والتي تستمر في التأثير من بضع ساعات لمئات الآلاف السنين، ومن المعروف أن هناك ما يزيد عن 16 عنصر كيميائي مشع يوجد في المحيطات.. والذي له دور في التأثير على تلوث المياه.

وفقًا لخطورة المواد المشعة ظهرت اتفاقية لمنع التلوث البحري التي تعرف باتفاقية لندن، حيث تنص على منع إلقاء النفايات في البحر بما في ذلك النفايات المشعة.

نقل رواسب التعرية

تتم عملية نقل الرواسب إلى المياه من خلال تعرية الصخور والمعادن والمواد ذات الأصل العضوي،  حيث يتم نقلها بفعل الماء أو الرياح أو الجاذبية للمسطحات المائية.. كما تساعد بعض الأنشطة البشرية في نسبة الرواسب التي يتم نقلها إلى المياه.

هذه الأنشطة تشتمل على التعدين والزراعة والتحضر، يكون تلوث المياه عن طريق رواسب التعرية ذات تأثير محلي أو عابر للحدود.

من أبرز تأثيرات رواسب التعرية على المياه: انخفاض نسبة ضوء الشمس الذي يحد من نمو النباتات والطحالب، اختناق المجتمعات البحرية أو دفنها بالكامل.. إغلاق مجاري المياه ومصارف مياه الأمطار، تدهور موائل الأسماك وموتها.

رواسب الغلاف الجوي

هي عملية نقل الغازات والرواسب من الغلاف الجوي لسطح الأرض عن طريق الثلوج والأمطار.. فالترسب الحمضي يعد واحدًا من أبرز مصادر تلوث الماء، وذلك عن طريق رواسب الغلاف الجوي.. والذي يساهم في العديد من التأثيرات على الغابات والبحيرات والجداول.

يمكن أن تكون هذه الترسيبات من المركبات العضوية السامة والمعادن النادرة، من أهم الأمثلة على رواسب الغلاف الجوي: النيتروجين المفرط الذي يتركز من الكبريتات والنترات، حيث إن المياه التي تحتوي على هذه الرواسب تعد مياه حمضية.

تعمل رواسب الغلاف الجوي على التأثير على المياه، وذلك عن طريق خفض مستويات الأكسجين.. وموت النباتات تحت الماء..  وتكاثر الطحالب، وانخفاض أعداد المحار والأسماك.

تشتمل هذه الرواسب على: الزرنيخ، الكروم، الكادميوم، النحاس، الموليبدينوم، الرصاص، السيلينيوم، الزنك، الزئبق، النيكل، الفاناديوم.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا:

تلوث الماء

ما هي مصادر تلوث الماء مختصر

بعد أن عرضنا لكم الإجابة عن سؤال ما هي مصادر تلوث الماء مختصر، سوف نعرض إليكم ما هو تلوث الماء.

تلوث الماء هو عبارة عن وجود أي مواد كيميائية، أو فيزيائية، أو بيولوجية في الماء بكميات كبيرة، والتي تعمل على التغيير من جودتها.. كما أنها تقوم بإلحاق الضرر على الكائنات الحية.. فالماء الغير ملوث يتميز بأنه عديم المذاق، والرائحة، واللون.

أما إذا كان الماء ملوث فيكون مذاقه ورائحته ولونه سيئين، حيث يظهر متعكر، وذات مظهر ضبابي.. حيث يوجد العديد من الملوثات التي يصعب علينا أن نراها كالكائنات الحية المجهرية، والمبيدات الحشرية اللذان ينتقلان بالماء ويسببوا العديد من الأمراض.

لذا يجب علينا ألا نستخدم هذه المياه في الاستحمام، أو الزراعة أو الغسيل، أو الشرب.. وذلك لأنها تؤثر سلبيًا على جسم الإنسان بالعديد من الطرق المختلفة، وذلك طبقًا لنوع الملوث وتركيزه.

طرق التخلص من تلوث المياه

بعد أن ذكرنا لكم أبرز منابع تلوث المياه، سوف نعرض لكم بعض الطرق الصحيح للتخلص من هذا التلوث:

  • يجب أن يتم نشر الوعي بين المواطنين من أجل الحفاظ على سلامة المياه، وعدم إلقاء أي مخلفات بها.
  • محاولة إدخال الأجهزة المضادة للتلوث في كافة المصانع، من أجل الحد من انتشار تلوث المياه.
  • بناء عدد من المنشآت التي تهدف لمعالجة المياه الملوثة بشكل مناسب.
  • دفن النفايات المشعة في الصحراء تحت إشراف الدولة.
  • وضع القوانين الحاسمة من أجل المحافظة على المياه.. وبالأخص المياه الجوفية.
  • منع وصول أي مواد ضارة للبحيرات والمسطحات المائية.

ذكرنا لكم في هذا الموضوع الإجابة عن سؤال ما هي مصادر تلوث الماء مختصر، وكيف يسبب كل مصدر منهم تلوث الماء وإلحاق الضرر بالبشرية والحياة البحرية.. بالإضافة إلى التعريف بتلوث الماء، والطرق الصحيحة التي يجب أن نتبعها للتخلص من هذا التلوث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *