التخطي إلى المحتوى

إن الوصول لخدمات الإنترنت أصبح أمرًا عاديًا يعرفه أي فرد مهما بلغ عمره؛ فلم يعد الأمر يحتاج إلى المزيد من الخبرة من أجل التعرف على المزايا التي تقدمها تلك المتصفحات.. يرجع ذلك الأمر إلى التطور التكنولوجي الذي نعيشه مؤخرًا.

لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه لكم موقع محتوى سنتعرف سويًا من خلاله على سهولة الوصول لخدمات الإنترنت ومميزات المتصفحات، وما هي أشهر المتصفحات التي تتواجد على الساحة في الوقت الحالي، كل ذلك وأكثر ستجده خلال السطور التالية.

الوصول لخدمات الإنترنت

الوصول لخدمات الإنترنت

يمكن الوصول إلى الإنترنت عن طريق عدد من المتصفحات الشهيرة، مثل جوجل كروم، وفايرفوكس، ولكن في البداية ما هو المتصفح في الأساس؟ هو واحد من التطبيقات البرمجية التي تهدف إلى التوصل للمعلومات واستردادها ثم إظهارها في النهاية للمستخدم.. على أن يتم ذلك من خلال الإنترنت.

يطلق عليه أيضًا وسيلة استرداد المعلومات عبر شبكات الويب.. وتجدر الإشارة إلى أن مصادر المعلومات يتم تحديدها بواسطة معرف مورد قياسي، وفي أغلب الأحيان قد تشتمل صفحات الويب على صورة أو فيديو.

تعمل الارتباطات التشعبية الموجودة في المصادر على تمكين الفرد الذي يستخدم المتصفحات من التنقل ما بين المصادر المتعلقة بموضوع البحث بكل سهولة.

شاهد أيضا:

إلى جانب ذلك تسمح المتصفحات للمستخدم القيام بمراجعة الملفات، النصوص، والصور، كما يكون ذلك المحتوى مُخزنًا على مزود الإنترنت في معظم الأمور.. حيث يُعرض كصفحة في الشبكات المحلية أو موقع ويب.

تجدر الإشارة إلى أن بعض الصور والنصوص التي تظهر على صفحات الموقع.. قد تتضمن روابط لعدد من الصفحات الأخرى، سواء على موقع آخر أو الموقع ذاته.

ليس ذلك وحسب بل تساعد تلك المتصفحات على إمكانية الحصول على الأخبار والمعلومات من مواقع الويب.. وذلك عن طريق وسيلة سريعة وسهلة؛ فكل ما عليك فعله فقط هو أن تتبع الروابط.

معلومات عن المتصفحات

ضمن إطار عرضنا لسهولة الوصول لخدمات الإنترنت ومزايا المتصفحات.. توجب علينا أن نذكر لكم معلومات حول تلك المتصفحات:

  • يتم استخدامها على نطاق واسع من أجل دعم مجموعة من البروتوكولات أو تنسيقات الملفات.
  • تمتلك عددًا من العناصر الإضافية التي تعمل على دعم نظام الدردشة عبر الإنترنت والبريد الإلكتروني والأخبار.
  • يطلق عليها في بعض الأحيان مجموعة الإنترنت، وذلك بدلًا من الاسم الشائع والذي هو متصفحات الإنترنت.
  • تمكن تلك المتصفحات المستخدمين من فتح عدد من المصادر المختلفة في آنٍ واحد.. سواء كان عن طريق علامات تبويب مختلفة، أو من خلال فتح نوافذ متعددة.
  • يوجد بعض الأدوات في المتصفحات تعد مسئوليتها الشاغلة هي العمل على حظر النوافذ المنبثقة، وذلك حتى يتم منع النوافذ الغير مرغوب فيها من الظهور..إلا حال موافقة المستخدم على ذلك.
  • تستطيع المتصفحات أن تقوم بعرض قائمة للمواقع التي قام المستخدم بتصفحها، وذلك حتى يصبح بإمكانه أن يعود إليها مرة أخرى.
  • تتيح المتصفحات إمكانية تحديد المواقع التي تود زيارتها مرة أخرى عن طرق الإشارة المرجعية المفضلة، وذلك بالنسبة لإنترنت إكسبلور.. أما فيما يخص فايرفوكس فنجد أن بنية موجز المتصفح تتشابه مع الإشارات المرجعية، وفي “أوبرا” نجد أن القارئ بإمكانه أن يقوم بتضمين محتويات الخلاصة وأن يقوم بتخزينها لعرضها فيما بعد.
  • قد تتاح كافة المتصفحات فيما بعد، وذلك عن طريق المكونات القابلة للتنزيل والمكونات الإضافية التي بدورها تتضمن عدد من الميزات الإضافية.

واجهة المتصفح

يمتلك أي متصفح واجهة خاصة به تتضمن عدد من الأدوات المتشابهة، وفيما يلي سنقوم بعرض كافة تلك الأدوات:

  • شريط البحث.. يمكنك ذلك الشريط المستخدم بأن يقوم بتصفح ما يريد على محركات البحث.
  • زر خاص بالتحديث.. يستخدم من أجل تحديث الصفحة التي يتصفحها المستخدم.
  • شريط العنوان.. يستخدم من أجل إدخال الرابط الخاص بالصفحة المراد الموصول إليها، أو التعرف على الـ URL الخاص بالصفحة التي يتم تصفحها.
  • زر الإيقاف.. يعمل ذلك الزر على إيقاف تحميل الصفحة التي تم البحث عنها.
  • شريط المهام.. يمكن من خلال ذلك الشريط إظهار الروابط حال تمرير المؤشر فوقه، ليس ذلك وحسب بل يتيح أيضًا عرض التقدم في تحميل الموارد.. إلى جانب إمكانية تكبير الصفحة.
  • أزرار الأمام والخلف.. لا يخلو أي متصفح من تلك الأزرار، حيث إنها تمكن المستخدم من الذهاب إلى الصفحة التالية أو السابقة بكل سهولة.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا:

أشهر أنواع المتصفحات ومميزاتها

الوصول لخدمات الإنترنت

إن المتصفحات المميزة وإمكانية الوصول لخدمات الإنترنت تعمل على تسهيل البحث عما تريده خلال وقت قصير، ولكن قبل أن نتطرق لذلك الأمر.. تجدر الإشارة إلى أن تلك المتصفحات قد اعتمدت في بادئ الأمر على هيئة بسيطة من لغة HTML.

لكن مع تطور التكنولوجيا وخاصة صفحات الويب؛ فقد شهدنا تطوير لغة HTML.. الأمر الذي ترتب عليه مشاكل في التشغيل البيني فيما بعد.

يذكر أن المتصفحات الحديثة تعمل على دعم مجموعة مختلفة من القواعد والمعايير سواء للغة XML أو لغة HTML.. أما فيما يخص بداية ظهور تلك المتصفحات فيعود الأمر إلى العام الميلادي 1991، وذلك عندما تم إطلاق المتصفح Nexus على يد الخبير Tim Berners.

يُشار إلى أن ذلك الاختراع كان الأول من نو عه الذي يتيح لمستخدمي الكمبيوتر على مستوى العالم أن يقوموا بالوصول إلى المواقع المختلفة على شبكة الإنترنت.. بعد مرور عامين فقط  أي مع حلول عام 1994 تم العمل على تطوير أحد المتصفحات وأطلق عليه متصفح “موازييك”، زالذي لاقى انتشارًا واسعًا بين المستخدمين.

مع وصولنا لعام 1994 تم العمل على تطوير أحد المتصفحات والذي أطلق عليه متصفح Netscape Navigator.. يرجع الفضل في تطوير ذلك المتصفح إلى الباحث “مارك أندرسين”؛ ليظهر بعد ذلك المتصفح الأشهر  الذي ظل مسيطرًا على الساحة لفترات طويلة منذ عام 1995 حتى وقت قريب من الألفية الحديثة.. ألا وهو Internet Explorer.

الإنترنت Wxplorer من إنتاج شركة “Microsoft”، وفيما يلي سنعمل على توضيح أكثر المتصفحات تميزًا وسهولة الوصول لخدمات الإنترنت من خلالها:

Google Chrome

يعد جوجل كروم هو أحد متصفحات الويب الحديثة التي ظهرت مؤخرًا، وتحديدًا في السابع من أكتوبر للعام الميلادي 2009.. والذي كان بمثابة إصدارًا تجريبًا حمل رقم “4.0221.6” بالنسبة لنسخ الويندوز، و”4.0.221.8″ بالنسبة لنسخ لينكس وماك، كما صدر كتابًا إلكترونيًا يعمل على شرح المتصفح والأسباب التي أدت إلى إصداره.

تعود فكرة إنشاء المتصفح إلى الفترة التي كان فيها فريق عمل جوجل جير يعاني من استخدام جميع المتصفحات لخيطًا واحدًا من أجل تنفيذ كافة العمليات.

على سبيل المثال حال فتح صفحة تتضمن جاف سكريبت؛ فإن المتصفح حتى يتوقف لا بد من الانتهاء من معالجة السكريبت.. الأمر الذي يترتب عليه حدوث بطء حال القيام باستعراض الصفحة.

تجدر الإشارة إلى أن ذلك المتصفح هو بمثابة متصفح احتكاري عملت شركة جوجل على إطلاقه حتى يعمل على معظم أنظمة التشغيل.. يعتمد ذلك المتصفح في بناءه على المصدر “كروميوم” والذي بدوره قد تضمن عدد من المكونات، مثل “ويب كيت”.

ظل استخدام جوجل لـ “ويب كيت” حتى الإصدار الـ 27 له بغض النظر عن الإصدارات الخاصة بنظام “IOS“.. بالإضافة إلى ذلك يُشار إلى أنه منذ الإصدار الـ 28؛ فقد عمل جوجل على استخدام “كروم بلينك” والذي هو عبارة عن تحوير “ويب كيت”.

خصائص Google Chrome

يمتلك متصفح جوجل كروم عدد من المميزات التي تجعله يفرض نفسه كواحد من المتصفحات المميزة التي تدعم الوصول لخدمات الإنترنت بسهولة.. فيما يلي سنعمل على توضيح كافة المميزات التي يملكها:

  • السرعة: يتسم متصفح جوجل كروم بسرعته الفائقة، حيث إنه يمتلك القدرة على تحميل مواقع وصفحات الويب المختلفة خلال فترة وجيزة.. ليس ذلك وحسب بل إنه بالإضافة إلى ذلك يمتلك القدرة اللازمة من أجل تشغيل التطبيقات المختلفة مهما بلغت نسبة تعقيدها.
  • سهل الاستخدام: يُشار إلى أن ذلك المتصفح سهل الاستخدام.. يرجع ذلك الأمر إلى إمكانيته لعرض العديد من النوافذ بالشكل الذي يمكنك من الانتقال بينها بكل أريحية، إلى جانب إمكانية ترتيبها بالشكل الذي تريده.
  • يوفر حماية كاملة: يعمل المتصفح على توفير قدر عالي من الحماية لمستخدميه.. الأمر يساعد على التصدي لكافة الفيروسات الضارة، بالإضافة إلى كافة المشاكل التي يمكن أن تؤثر على علامات التبويب المفتوحة.
  • الاحتفاظ بعلامات التبويب: يتيح المتصفح ميزة الاحتفاظ بالعلامات المبوبة.. إلى جانب تثبيت علامات التبويب حتى يتمكن من العودة إليهم مرة أخرى، وحتى تتمكن من تثبيت التبويب سيكون عليك أن تضغط على الزر الأيمن للفأرة واختر تثبيت علامة التبويب.
  • التصفح الخفي: يدعم متصفح جوجل كروم ميزة التصفح الخفي والتي تُمكن مستخدمها من التنقل بين مواقع الويب المختلفة مع إخفاء البيانات الشخصية المتعلقة به.
  • مميزات أخرى: تحديد العديد من علامات التبويب، حظر الإشعارات، التصفح الآمن، كتب الأصوات الخاصة بعلامات التبويب الأخرى.. حال رغبتك في تحميل المتصفح؛ فبإمكانك النقر على الرابط من هنا.

Firefox

عند الحديث عن مزايا المتصفحات وسهولة الوصول لخدمات الإنترنت.. يعتبر “فايرفوكس” هو أحد المتصفحات المجانية التي تم إطلاقها من أجل مواكبة التقدم التكنولوجي.

تجدر الإشارة إلى أن ذلك المتصفح يمكنه العمل على العديد من أنظمة التشغيل، كما أنه يتضمن لعدد كبير من المزايا، والتي منها علامات المواقع الحية، مانع انبثاق النوافذ، الامتدادات، وتصفح الألسنة.

على الرغم منت كون عدد كبير من المتصفحات على تلك المزايا.. إلا أن “فايرفوكس” هو من كان له الأسبقية في احتوائه على تلك المميزات، الأمر الذي جعله يطغى على عدد من المتصفحات الأخرى.

مع حلول العام الميلادي 2006 تم تقدير حصة فايرفوكس بحوالي 12% من قيمة الاستخدام الكلي للبرامج المخصصة للتصفح.

أما فيما يخص أعلى نسبة فقد كانت في ألمانيا، وقدرت بحوالي 39 %.. مما جعلها تحتل المركز الثالث على مستوى العالم خلف إنترنت اكسبلورر، وجوجل كروم.. أما بالنسبة لخصائص فايرفوكس فسنقوم بعرضها فيما يلي خلال السطور التالية.

خصائص Firefox

يمتلك Firefox العديد من الخصائص التي تميزه عن غيره، ومن ضمن هذه الخصائص ما يلي:

  • السرعة: يتميز متصفح فايرفوكس بكونه من المتصفحات السريعة في الوصول إلى مختلف صفحات الويب.
  • توافر السمات: تعمل السمات على تغيير الواجهة الخاصة بالمستخدم، والتي يكمن دورها في إعطاء المتصفح شكلًا رسوميًا جذابًا.
  • التصفح المبوب: يتيح فايرفوكس إمكانية التصفح المبوب أو ما يطلق عليه الألسنة، وتعد هذه الخاصية من الخواص التي تساعد المستخدم على عرض عدد من الصفحات المختلفة في النافذه ذاتها.. ليس ذلك وحسب بل يتيح أيضًا إمكانية تغيير الترتيب الخاص بهم.. من خلال سحب النافذة المطلوبة إلى المكان المراد.
  • استعادة الصفحات المفتوحة: حال قيامك بإغلاق المتصفح بشكل مفاجئ.. مثلما يحدث في حالات انقطاع الكهرباء؛ فإن المتصفح يُمكنك من استعادة الصفحات التي كنت تقوم بتصفحها قبل الإغلاق.

لكن هذا يُتاح فقط في المرة الأولى فور القيام بإعادة التشغيل مرة أخرى، حيث إنه عندما تقوم بفتح المتصفح سيسألك ما إذ كنت تريد العودة للنوافذ التي كنت تتصفحها أم لا، وحال إجابتك بالموافقة فإنه سيمكنك من ذلك الأمر بكل سهولة.

  • التصحيح الإملائي: يعطيك متصفح فايرفوكس ميزة التصحيح الإملائي خلال النماذج التي تقوم بمشاركتها في المنتديات، ولكن هذه الخاصية لا تعمل على دعم اللغة العربية.
  • اللغات المتعددة: يتوافر متصفح فايرفوكس بعدد من اللغات العالمية، والتي يتخطى عددها الـ 10 لغات.. مما يجعله مناسبًا للعديد من المستخدمين.
  • منع انبثاق النوافذ: يملك متصفح فايرفوكس عدد من الأدوات التي تعمل على حماية المستخدم، ومن هذه الأدوات ما يعمل على منع انبثاق النوافذ.

ليس ذلك وحسب بل يتيح أيضًا للمستخدم أن يقوم بعمل قائمة تتضمن أسماء المواقع التي يريد أن يقوم بتصفحها ويسمح لها بانبثاق النوافذ بداخلها.. حال رغبتك في تحميل متصفح فايرفوكس كل ما عليك فعله فقط هو النقر على الرابط من هنا.

Microsoft Edge

مايكروسوفت إيدج يعد ذلك المتصفح من المتصفحات التي عملت شركه مايكروسوفت على تطويرها في الآونة الأخيرة.. ويعتبر هو البديل لمتصفح إنترنت إكسبلورر.

سنقوم بعرض عدد من الخصائص التي يحتوي عليها ذلك المتصفح، والتي ساهمت في جعله سرعان ما يتبادر إلى ذهننا حال الحديث عن مزايا المتصفحات التي تبسط الوصول لخدمات الإنترنت، وذلك فيما يلي:

خصائص Microsoft Edge

تكمن الخصائص التي يتضمنها متصفح Microsoft Edge في:

  • البساطة: أعلنت عدد من التقارير أن متصفح ميكروسوفت إيدج من أكثر المتصفحات خفة وبساطة من حيث الاستخدام.
  • تدوين الملاحظات: قامت شركة مايكروسوفت بدمج الميزة الخاصه بتدوين الملاحظات الموجودة داخل المتصفح، وتعمل هذه الميزة على السماح للمستخدمين باستخدام القلم ومشاركة الشروحات والملاحظات.. بالإضافة إلى دعم الكتابة والرسم بشكل مباشر على صفحات الويب.

ذلك عن طريق الأقلام المخصصة للكتابة على الشاشات اللمسية، حيث أصبح من الممكن أن يتم تدوين الملاحظات وإرسالها إلى الأصدقاء.. وذلك بواسطه خدمة الملاحظات الجديده التي تم اطلاقها من مايكروسوفت.

تعمل هذه الخدمة على إتاحة مشاركة الملفات من خلال الخدمة السحابيه 1 كلاود، ويستطيع المستخدم أن يقوم بمشاركة الصفحة معه، ويرفق بها الملاحظات والرسوم الموجودة.. كما يمكن للمستخدمين أن يقوموا بإجراء عدد من التعديلات ومشاركتها مع الآخرين.

  • تجميع التبويبات: يقدم مايكروسوفت طريقة مبتكره من أجل تجميع التبويبات، وتكمن تلك الطريقة في فصل التبويبات الخاصة عن التبويبات الشخصية.. الأمر الذي بدوره سيعمل على تخفيف ازدحام التبويبات حال القيام بفتح الكثير منها.
  • لا يدعم الحاسب الآلي: تقدر الإشارة إلى أن متصفح مايكروسوفت إيدج لا يدعم أجهزه الحاسب الآلي، حيث إنه يتاح فقط للهواتف الذكية والأجهزه اللوحية.. بالإضافة إلى متجر تطبيقات ويندوز.
  • المطالعة: تعد تلك الميزة من المميزات التي اتسم بها متصفح مايكروسوفت إيدج، وتعمل على حذف كافة الإعلانات والأقسام الغير هامة التي تتضمنها صفحة الويب.. وذلك حتى تمكن المستخدم من القراءة بشكل مريح.
  • دمج المساعد الرقمي “كورتانا”: تعتبر هذه الميزة من أفضل مميزات متصفح مايكروسوفت إيدج، حيث إنها تعمل على تسهيل متابعة المعلومات الهامة بشكل بسيط.. بالإضافة إلى ذلك فهي تسمح بالتحكم في المتصفح من خلال الأوامر الصوتية، وحال رغبتك في تحميل متصفح مايكروسوفت إيدج كل ما عليك فعله فقط هو النقر على الرابط من هنا.

Tor

يعد ذلك المتصفح من المتصفحات المميزة التي تبسط الوصول لخدمات الإنترنت.. حيث إنه قد تم تصميمه خصيصًا من أجل إخفاء أي دليل على عملية التصفح.. حيث لا يمكن لأي جهة مهما كانت أن تقوم بتتبع التصفح الخاص بك، وذلك عن طريق تكنولوجيا ذات طابع خاص.

تجدر الإشارة إلى أن ذلك النوع من المتصفحات هو النوع ذاته الذي يتم استخدامه في الإنترنت المظلم.. حيث تعتبر المواقع التي تتواجد على ما يُعرف بـ Dark Web هي مواقع يُحظر الدخول إليها لكونها منافية للأخلاق والقوانين.

Safari

يعتبر ذلك المتصفح هو واحد من أهم المنتجات التي أصدرتها شركة أبل، وتجدر الإشارة إلى أنه يتميز بالسرعة المتناهية في الأداء.. ليس ذلك وحسب بل يتضمن أيضًا العديد من الخواص والمزايا، بالإضافة إلى ذلك فهو يوفر الأمان اللازم لمستخدميه.

مع حلول العام الميلادي 2012 قامت شركة أبل بتقديم نسخة خاصة من ذلك المتصفح خاصة بالويندوز، ولكنها بعد ذلك لم تقم بتحديث تلك النسخة.. ولم تكتفي بذلك بل قامت أيضًا بحذف الصفحة الخاصة بالتحميل من الموقع، الأمر الذي يشير إلى أنها لم تصبح تدعم الويندوز.

Yandex

يعد ذلك المتصفح تابعًا لمحرك البحث الروسي  Yandex، ويُشار إلى أنه يتمتع بالعديد من المزايا الرائعة، والتي تتوافر في الكثير من المتصفحات الأخرى.. الأمر الذي يجعله قادرًا على منافستها والوقوف أمامها.

يعد المتصفح على درجة عالية من السرعة وسهولة الاستخدام.. كما أنه يوفر لمستخدميه الأمان اللازم خلال تصفحهم، ليس ذلك وحسب بل يتضمن أيضًا مجموعة من الخلفيات المتحركة.. الأمر الذي يجعلك تشعر بالمتعة أثناء التعامل معه، حيث يمكنك أن تقوم باختيار خلفية خاصة بأحد المناظر الطبيعية التي تفضلها سبيل المثال.

بالإضافة إلى ذلك يمكنك من خلال نقرة واحدة أن تضع أي صفحة ويب في Book Mark“..  كما يمكنك أن تذهب إلى أي صفحة قد قمت بإضافتها من قبل، إلى جانب إمكانية الوصول لتاريخ التصفح.. الأمر الذي مكنه من وضع نفسه ضمن المتصفحات المميزة التي تدعم الحصول على خدمات الإنترنت كافة.

Opera

يعتبر هذا المتصفح من المتصفحات العريقة التي لها باع في عالم متصفحات الإنترنت، حيث يصنف على أنه واحدًا من أميز المتصفحات التي تسهل عملية الوصول إلى خدمات الإنترنت.. يعود التاريخ الخاص به إلى العام الميلادي 1995، حيث إنه قد تم إطلاقه في العام ذاته رفقة المتصفح “إنترنت إكسبلورر”.

بالإضافة إلى ذلك فهو يعد من من أفضل المتصفحات المتاحة حال أردنا التقييم عن طريق المميزات والخواص.. إلى جانب ذلك يتضمن ذلك المتصفح شريطًا جانبيًا به كافة الخواص، ومن تلك الخواص إضافة الموقع لقائمة المفضلة، أو التقاط صورة للشاشة.. ليس ذلك وحسب بل يعمل أيضًا على حظر الإعلانات المنبثقة.

Dolphin

يعد ذلك المتصفح من المتصفحات المتميزة التي تسهل الوصول لخدمات الإنترنت، كما أنه يتسم بكونه متصفح شخصي.. كما أنه يسهل على المستخدم أن يقوم من خلاله بعملية التصفح، حيث يوفر له ميزة البحث المتخفي.. بالإضافة إلى البحث الصوتي الأمر الذي يجعل العملية أكثر سهولة.

ليس ذلك وحسب بل تتوافر أيضًا عدد من المزايا الأخرى بذلك المتصفح، والتي منها مشغل الفلاش، مشغل فيديو.. إلى جانب ذلك فهو قادر على مزامنة الكلمة الخاصة بالمرور وسجل التصفح مع الأنظمة المركزية الموجودة على الجهاز أو المتصفحات الأخرى.

العيب الوحيد الذي يتصف به هو أن نظام الحماية الخاص به لا يمكنه إعاقة دخول ملفات السبام إلى الجهاز.

Semantic

يساعدك متصفح Semantic على الوصول بسهولة لخدمات الإنترنت ومميزات المتصفحات، حيث يرتبط ارتباطًا وثيقًا مع الشبكة العنكوبتية.. حيث إنه بإمكانه أن يقوم بربط البيانات ومصادرها المختلفة مع بعضهم البعض مثلما نجد في ربط نصوص الويب.

يُشار إلى أنه يوجد نوعان من ذلك المتصفح.. الأول هو الذي قد تم تخصيصه خصيصًا من أجل مستعرضات الويب، أما الآخر فهو المتصفح المستقل.

نصائح هامة لمستخدمي متصفحات الإنترنت

بعدما تطرقنا لعرض مميزات المتصفحات وسهولة الوصول لخدمات الإنترنت.. توجب علينا أن نعرض عدد من النصائح والمعلومات الهامة التي من شأنها أن تفيد مستخدمي متصفحات الإنترنت، ومن أمثلتها ما يلي:

  • تتضمن المتصفحات الكثير من الإضافات.. الأمر الذي يجعلها قادرة على تقديم الكثير من الخواص والمزايا.
  • يتوجب عليك أن تقوم بضبط خيارات الضبط في المتصفح الذي تقوم باستخدامه وفقًا لما يناسبك.
  • تتيح المتصفحات إمكانية إنشاء حساب من أجل ربط المتصفح على الهاتف الذكي وإمكانية الوصول لبيانات التصفح بشكل سهل.
  • يمكن لتلك المتصفحات أن تقوم بحقظ بعض البيانات الخاص، مثل أسماء المستخدمين وكلمات المرور، ولكن ذلك الأمر لا يتم إلا حال إعطاء المستخدم للمتصفح موافقته على ذلك الأمر.
  • إذا قمت بالإبقاء على سجل التصفح الخاص بك لفترة كبيرة من الوقت؛ فإن الجهاز الخاص بك سيتعرض للبطء أثناء إجراء العمليات.. الأمر الذي يوجب عليك ضرورة تنظيفه منا بين الحين والآخر.
  • قبل أن تطبق أحكامًا على مدى جودة المتصفح.. يرجى التأكد أولًا من اتصالط من الإنترنت، حيث إنه من الممكن أن تكون المشكلة لديك ولا علاقة لها بالمتصفح.

بذلك نكون قد أوضحنا لكم المزايا التي توفرها سهولة الوصول لخدمات الإنترنت ومميزات المتصفحات.. إلى جانب عدد من المعلومات عن المتصفحات، والواجهة الخاصة بها.. ليس ذلك وحسب بل تطرقنا لعرض عدد من أشهر المتصفحات التي تتوافر على الساحة، والمزايا الخاصة بها، والتي منها Google Chrome، Firefox، Microsoft Edge، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة والنفع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *