التخطي إلى المحتوى

الفرق بين الخلع والطلاق والفسخ تعد من أكثر الأمور التي تشغل بال الكثير من الأشخاص، خاصة أن الطلاق والخلع انتشر بشكل كبير في السنوات الأخيرة التي تستخدم لإنهاء العلاقات الزوجية، لذلك يمكننا اليوم توضيح الفرق بينهم بالتفصيل.

الفرق بين الخلع والطلاق والفسخ

يأتي الفرق اللغوي بين تلك الكلمات تعني كلمة الخُلع هو الانفصال أو نزع الشيء عن الشيء الآخر، بينما كلمة الطلاق فقد اشتقت من الطلق التي تعني التحرر.

في حين المعنى اللغوي لكلمة الفسخ فهي إنهاء الرابطة، كما يجب أن نعرف هناك فرق بين المعنى اللغوي والاصطلاحي حيث أن المعنى اللغوي هو الذي قد أطلقه العرب على الكلمات بينما الاصطلاحي هو المعنى الذي اجتمع عليه الناس.

كما أن المعنى الاصطلاحي الذي يوضح الفرق بين الخلع والطلاق والفسخ هو على النحو التالي:

  • الخلع : يعد هو أحد أشكال الانفصال حيث تقوم فيه الزوجة بتقديم شكوى إلى المحكمة، وهو ينتج بناءً على الكثير من الأسباب التي تصل إلى كراهية الزوجة إلى زوجها وعدم قدرتها على إكمال المعيشة الزوجية معه، كذلك فإن الدين الإسلامي قد أباح الخلع ولكنه غير مستحب، ولكن تم العمل به حتى تتمكن الزوجة من الحصول على حريتها وانتهاء المشاكل الزوجية.
  • الطلاق : هو الانفصال الذي يحدث بين الزوجين ولكن بالتراضي، بعد أن يثبت كلاهما عدم القدرة على حل الخلافات التي تواجههم في حياتهم، كما ينقسم الطلاق إلى نوعين الأول هو الطلاق الرجعي، الطلاق البائن.
  • الانفصال (الفسخ) : يعني حل الرابطة التي تنتهي خلالها أحكام الربط والفسخ والطلاق يتشابهان في المعنى ولكن مع اختلاف أن الطلاق تنتهي فيه أثار عقد الزواج، بينما الفسخ ينحل فيه الرابطة الزوجية، من أمثلة ما يثبت به فسخ العقد هو عدم وجود كفاءة بين الزوجين، ارتداد أحد الطرفين عن دينه.

الفرق بين الطلاق والخلع

  • الطلاق يكون بإرادة الزوج واختياره وهو الذي يقوم بلفظه، بينما الخلع يقع بدون لفظ من الزوج ولا يشترط رضاه واختياره عن هذا الخلع.
  • الخلع لا يمكن للزوج إرجاع زوجته إلى عصمته مرة أخرى، إلا برضاها وكذلك رضا ولي أمرها مع حضور شخصين من الشهود، وكذلك القيام بدفع مهر جديد، وكتب كتاب جديد، بينما الطلاق فإن الزوجة تبقى على ذمته حتى انتهاء فترة العدة الخاصة بالزوجة، كما يحق للزوج إعادة زوجته إلى العصمة سواء كان برضاها أو عدم رضاها.
  • لا يحتسب الخلع واحداً من عدد الطلقات التي يمتلكها الرجل، في حين أن الطلقة تحتسب من ضمن عدد الطلقات للزوجة.
  • كذلك فإن الطلاق حق من حقوق الزوج ولا يشترط فيه قضاء القاضي، ولكن الخلع لا يتم إلا بحكم الشرع أو حكم من القاضي.

الفرق بين الخلع والطلاق والفسخ

أحكام الخلع والطلاق

الخلع والطلاق هو يحدث لإنهاء المشاكل الزوجية التي لا يتحمل كلا الأطراف ولكن هناك أحكام لكلاً منهما وهي على النحو التالي:

أحكام الخلع

يتم الخلع في حالة كره الزوجة لزوجها سواء كان سوء أخلاق الزوج أو العشرة أو غيرها من الأسباب التي تجعل الزوجة تنفر من زوجها في تلك الحالة يحق لها خلع الزوج مقابل دفع شيء مادي كما جاء في قول الله تعالى (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّـهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ).

أركان الخلع

الأحكام الخاصة بالخلع هي أربعة جاءت على النحو التالي:

  • المخالع: هو الزوج حيث اشترط الفقهاء أن يكون المخالع من الأشخاص التي تمتلك التطليق فقد قد قيل من جاز طلاقه جاز خلعه
  • المختلعة: يقصد بها الزوجة فقد اشترط الفقهاء أن تكون المختلعة هو الزوجة الشرعية بنكاح صحيح.
  • العوض: عبارة عن الشيء المادي الذي يأخذه الزوج من زوجته مقابل الخلع.
  • الصيغة: هي الإيجاب والقبول من جانب كلا الطرفين.

أحكام الطلاق

الطلاق مشروع بنص الكتاب والسنة والإجماع كذلك فإن هناك الكثير من الآيات التي تدل على مشروعية الطلاق كما جاء في قول الله تعالى الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ)،[١٧] وقال أيضاً: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ)، كما يصبح الطلاق باطلاً في حالة إجبار وتهديد الزوج على القيام بالطلاق ويصبح غير صحيحاً

أركان الطلاق

يقع الطلاق صحيحاً في حالة توفر الأربعة الأركان التالية:

  • الزوج: هو المسؤول عن الطلاق، فهو الشخص الوحيد الذي يملك عقدة النكاح، لأن الطلاق لا يقع إلا بعد عقد الزواج.
  • الزوجة: هي المرأة التي تكون في عصمة المُطلق حيث هناك رابطة الزواج الرابطة بينها وبين زوجها.
  • صيغة الطلاق: عبارة عن اللفظ الدال على الطلاق سواء كان صريحاً أو كناية.
  • القصد: يقصد به اللفظ الذي يقوله الزوج وقت الطلاق.

أنواع الطلاق

ينقسم الطلاق إلى نوعين هما على النحو التالي:

  • الطلاق الرجعي: في هذه الحالة تظل الزوجة في منزل الزوجية، كما يحق الزوج رد زوجته إلى عصمته مرة ثانية، ولكن مع شرط عدم انتهاء فترة العدة الخاصة بالزوجة ولا يشترط قبول الزوجة لهذا الطلاق، ولا يدفع لها مهراً جديداً عند الرد.
  • الطلاق البائن: يتساوى هذا النوع من الطلاق مع الخلع هنا يجب على الزوج مغادرة منزل زوجها لقضاء فترة العدة، ويجب على الزوج القيام بدفع مهر جديد لها وعقد قران جديد في حالة الرغبة إلى إعادة الزوج إلى عصمته.

حكم فسخ الزواج في الإسلام

أباح الدين الإسلامي إمكانية فسخ عقد النكاح ولكن بشروط محددة جاءت على النحو التالي:

  • عجز الزوج عن توفير النفقات الهامة للزوجة منها تأمين المأكل والمشرب والملابس.
  • وجود عيوب في أحد الطرفين يجعل الطرف الآخر يشعر بالإكراه.
  • أن يكون عقد النكاح باطلاً في الأصل أو قد تم الموافقة على العقد بدون الحصول على موافقة ولي الزوجة أو بدون شهود.

قدمنا في نهاية مقالنا اليوم عن الفرق بين الخلع والطلاق والفسخ، وأحكام كلاً منهم والأركان الخاصة بهم، إذا كان لديك أي اتركه اسفل المقال للإجابة عليه

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *