التخطي إلى المحتوى

الحمد لله دائما وابداً بالتشكيل مزخرفة، يُكثر العباد الأتقياء من شكر مالك الملك في كل حين، علاوة على ذلك يحمدونه طمعًا في رضاه ورغبة في الولوج لجنات النعيم، ولا يتوقف الصالحين على ذلك بل يذكرونه بشكل دائم، كي تظل قلوبهم مستيقظة بالإيمان وحتى لا يقدر الشيطان على سحبهم ناحية المعاصي، فالمسلم الفطن يعرف المداخل التي يتخذها إبليس طريق كي يفسد عليه حياته ويجعله يستسهل عمل الذنوب ويقوم بتجنبها.

الحمد لله دائما وابداً بالتشكيل

يتقصى البعض عن جملة الحمد لله بشكل مزخرف، كي يضعوها أمام أعينهم وقت الشدة أو حينما يحدث أمر جميل في حياتهم يستدعي شكر الخالق عليها، ومن الجيد جعل الشكر على اللسان بشكل دائم، وعدم نسيان ترديده في كل صباح وقبل تطبيق أي عمل، ومن ناحية أخرى يجب ذكره عند إنهاء الأعمال، ومن أفضل كلمات الحمد المزخرفة ما يلي:

  • “ﺍﻟﺤﻤْﺪُ لَلَهہ دآئمہًآ ؤُأبہدًآ تہهہز آلَؤُجہعہ هہزًآ، ؤُتہُخہفہفہ حہَرآرة آلَألَمہ ؤُتہنہثہرهہ فہيہ آلَهہؤُآء، ؤُكہأنہ شہيہئًآ لَمہ يہكہنہ، آلَحہَمہْدُ لَلَهہ عہلَى كہُلَ حہَآلَ، ؤُآلَحہمہْدُ لَلَهہ فہؤُْقہ آلَشہُعہؤُر”
  • “ألـلـهہمہ لـﮏ ألــحَّمہْدُ ـحِِّتًَّى ِِتًَرضًًَى، وُلـﮏ ألــحَّمہْدُ إذأ رضًًِيّــِِّتً، ألـلـهہمہ لـﮏ ألــحَّمہْدُ دأئمہًأ وُأبِدًأ”
  • ” آلُِحٍمدِ لُِلُِهـ دِآئمآ وُآبَدِآً ڪمآ ينبَغي لُِجٍلُِآلُِ وُجٍهـهـ وُعٍظًيم سلُِطُآنهـ، آلُِحٍمدِ لُِلُِهـ فُي جٍميعٍ آلُِأحٍوُآلُِ”
  • ” ̀́ آلُِحٍمدِ لُِلُِهـ ڪمآ حٍمدِت نفُسڪ، آلُِحٍمدِ لُِلُِهـ فُي آلُِيسرٍ وُآلُِعٍسرٍ، آلُِحٍمدِ لُِلُِهـ ملُِء آلُِسموُآت وُآلُِأرٍض وُمآ بَينهـمآ، آلُِحٍمدِ لُِلُِهـ دِآئمآ وُأبَدِآً”
  • ” آلُلُہم لُگ من آلُحٍمدِ أگملُہ ۆمن آلُثنآء أجٍملُہ ۆمن آلُقۆلُ أبلُغہ، آلُلُہم لُگ آلُسلُطُآن ۆآلُعٍزة، آلُلُہم لُگ آلُحٍمدِ دِآئمًآ ۆأبدًِآ”
  • ” ألــحّمہد لـلـهہ ـحّمہدًأ يّــّلـيّــّقّ بِجٌلـألـ وُجٌهہهہ ألـﮏريّــّمہ، ألــحّمہد لـلـهہ عًلـى دوُأمہ ألـِِتًوُفّيّــّقّ، ألــحّمہد لـلـهہ دأئمہأ وُأبِدًأ”

عبارات الحمد لله دائما وأبدا

العبد الشكور الذي يكثر من التقرب لخالقه بالحمد عندما يهبه نعمة أو حينما يصرف عنه مصيبة يحمل فؤاد لين ومتسامح، علاوة على ذلك يمنحه الجبار قوة لتخطي عامة الأزمات كبيرها وصغيرها، ولا تستطيع مصيبة مهما كان قدرها إضعاف إيمانه أو إحداث زلزلة داخل قلبه، وأشهر عبارات الحمد عند المتقين ما يلي:

  • ” الحمدلله على أوقاتنا المبهجة، الحمد لله على لحظاتنا السعيدة، الحمد لله في كل وقت، الحمد لله في كل حين، الحمد لله على كل حال يغشانا، الحمد لله دائمًا وأبدًا”
  • ” اللهم لك الحمد والشكر ملء السماوات والأرض، اللهم لك الحمد والشكر عدد ذرات الكون في السماوات والأرض وما بينهما وما وراء ذلك الحمد لله دائمًا وأبدًا”
  • ” الحمد لله دائمًا وأبدًا، الحمد لله في السراء والضراء، ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين”
  • ” الحمد على ما أنا عليه وعلى ما كنت عليه وعلى ما سوف أكون عليه، الحمد لله في جميع الأحوال ونعوذ بالله من حال أهل النار، الحمد لله دائمًا وأبدًا”
  • اللهم لك الحمد دائمًا وأبدًا، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت، أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت ولا إله غيرك”

الحمد لله دائما وابداً

دعاء الحمد لله دائما وابداً مكتوب

يتوجب على كل مسلم تفعيل كافة العبادات التي وضحها النبي سواء أكانت واردة داخل كتاب الله، أو جاءت عن طريق السنة، ومن الجيد الاقتداء بما كان يفعله الصحابة لأنهم عاصروا عهد الرسول وشاهدوه، ويعتبر حمد الوهاب على جميع العطايا التي أمد البشر بها من أهم العبادات التي يمكن تنفيذها؛ كالتالي:

” الحمد لله دائمًا وأبدًا على الحال الذي نحن فيه، الحمد لله حمدًا كثيرًا مباركًا فيه، اللهم أنزل علينا رحمتك وشفاءك”

شاهد أيضا:

” الحمد لله دائمًا وأبدًا على نعمك، الحمد لله دائمًا وأبدًا على سترك، الحمد لله دائمًا وأبدًا على كرمك، الحمد لله دائمًا وأبدًا على لطفك”

” الحمدّ لله على ما مضى الحمد لله على ما أنا به الآن، الحمد لله على ما سيأتيني الحمد لله في جميع أحوالي، الحمد لله دائمًا وأبدًا حمدًا يليق بجلالك”

” الحمد لله دائمًا وأبدًا حمدًا تطيب به الحياة، الحمد لله حتى يصل الحمد إلى منتهاه، الحمد لله حمدًا تدوم به النعم وتنفرج به الكرب”

” سبحانك يا خالقي ما أحلمك وبحالي ما أعلمك، وعلى تفريج همي ما أقدّرك، أنت ثقتي ورجائي فاجعل حسن ظني فيك جزائي، الحمد لله دائمًا وأبدًا على جميع العطايا والنعم التي منحني ربي إياها”

كلمات الحمد لله دائما وأبدا على النعم

كل إنسان يمتلك الكثير من النعم والرحيم وحده هو من يهب كافة النعم، فلا يستطيع الإنسان تزويد نفسه بأي منها، لذا يتوجب عليه حمايتها وعدم استخدامها في الشر، ومن الجيد تسخيرها لعبادة الرحمن ونيل رضاه علاوة على شكر المولى دائما وأبدا على وجودها؛ وذلك بالعبارات التالية:

  • “اللهم لك الحمد أنت قيوم السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت فاطر السماوات والأرض ومن فيهن، اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، الحمد لله دائمًا وأبدًا”
  • ” اللهم لك الحمد حمدًا خالدًا مع خلودك، ولك الحمد حمدًا دائمًا لا منتهى له دون مشيئتك وعند كل طرفة عين وتنفس نفس”
  • ” اللهّم لك الحمد دائمًا وأبدًا، الحمد لله حمدًا لا ينفذ أوله ولا ينقطع آخره، اللهم لك الحمد دائمًا وأبدًا فأنت أهل أن تحمد وأنت أهل أن تعبد وأنت أهل أن تشكر”
  • ” الحمد لله دائمًا وأبدا الحمد لله الذي أحصى كل شيء عددا وجعل لكل شيء أمدا، ولا يشرك في حكمه أحدا وخلق الجن واجعلهم طرائق قددا”
  • ” الحمد لله حتى تهدئ النفس الحمد لله حتى يطيب الجرح، الحمد لله حتى يزول الألم الحمد لله دائمًا وأبدًا”
  • “الحمدّ لله بكل المحامد على النعم، الحمد لله عدد خلقه، الحمد لله رضا نفسه الحمد لله زنة عرشه الحمد لله مداد كلماته الحمد لله كثيرا”

دعاء الحمد لله دائما وأبدا مستجاب

يستجيب الرحمن للموحد حينما يلح في الدعاء وبالأخص إن كان يتضرع بما فيه مرضاته، ومن الملائم شكر القهار عقب منح العبد النعم، علاوة على ذلك يفضل تجنب السخط عندما يمنع الله شيء كان يتمناه المسلم، لأن الله يعطي العبد ما يراه مناسب له، ومن الجيد حمد الخالق على النحو الآتي:

“اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السماوات والأرض ومن فيهن، اللهم لك الحمد أنت الحق ووعدك حق وقولك حق ولقاؤك حق والجنة حق والنار حق والساعة حق والنبيون حق ومحمد حق اللهم لك أسلمت وعليك توكلت وبك أمنت وإليك أنبت”

” الحمد لله دائمًا وأبدًا بعدد ما يسبح الملائكة الحافين حول عرشك الكريم وبعدد ما يسبح به الطير والشجر والخلائق أجمعين إلى يوم الدين”

” اللهم إن شكرك نعمة تستحق الشكر فعلمني كيف أشكرك يا الله، الحمد لله الذي جعلنا مسلمين، الحمد لله الذي جعلنا مؤمنين، الحمد لله الذي جعلنا متقين، الحمد لله دائمًا وأبدًا على جميع النعم”

” من أقوى أسرار السعادة تذكر النعم قبل تذكر المصائب والنقم، فالحمد لله دائمًا وأبدًا على كل النعم التي أنعمت بها علينا”

” الحمد لله دائمًا وأبدًا، اللهم ارزقنا الرضا عن كل شيء في حياتنا، وارزقنا السعادة الدائمة يا الله واصرف عنا السوء أينما ذهبنا”

دعاء الحمد لله دائما وابداً قصير

مرور العبد بضائقة ما تجعله يشعر بالاختناق، فيضطر اللجوء للعباد فيجد أنهم غير مقدرين لحاله، وعندما يفكر بأسلوب سوي يجد أن الله هو الملاذ الحقيقي فهو من يفرج الكربات ويُساهم في إخراج العباد من الضيق إلى المتسع ويصرف المصائب والبلايا عن العبد، ويُفضل أن يحمد المسلم خالقه في كل لحظة؛ كالتالي:

  • ” علينا أن نبتسم دائمًا فكل ما كتبه الله لنا جميل الحمد لله دائمًا وأبدًا”
  • ” اللهم لك الحمد آناء الليل، اللهم لك الحمد أطراف النهار اللهم لك الحمد في كل حين الحمد لله دائمًا وأبدًا”
  • ” الحمد لله دائمًا وأبدًا أنه جعل لكل شيء قدرا وجعل لكل قدر أجلا وجعل لكل أجل كتابا”
  • ” الحمدّ لله على تمام الصحة الحمد لله على تمام العافية، الحمد لله على لطفه وكرمه الحمد لله دائمًا وأبدًا”
  • ” الحمد لله المبتدئ بالنعم قبل استحقاقها، المستحق للحمد في كل آن وعلى كل حال الحمد لله دائمًا وأبدًا”
  • ” يكفينا الرحمن أشياء نريدها، حتى لا يصيبنا الضرر، فالحمد لله دائمًا وأبدًا على نعمه”
  • ” الحمد لله على نعمة الأصحاب الحمد لله على نعمة الإخوان، الحمد لله على وجود قلوب تخبرنا بمحبتها”

فضائل شكر الله

يتعين على كل من أكرمه الخالق بنعمة أن يشكر فضله على ذاك العطاء حتى لا تزول النعم منه، وشكر الرحمن في كل حين له فضائل عديدة، أبرزها التالي:

محبة الله

  • الشكور اسم من الأسماء التي اختص بها الرحمن نفسه، فالله يحب العبد التقى ويكافئه ويشكره على ما يصنع من خير.

صفة الأنبياء

  • الشكر صفة أساسية لدى الأنبياء فقد وصف الرحمن كلا من نبينا إبراهيم ونوح بتلك الصفة.
  • كان النبي من أكثر البشر الشاكرين لله، لذا يفضل الاقتداء به وشكر الخالق في كل حين.

أمر الرحمن

  • أمر الرحمن جميع عباده بأن يشكروه دائمًا على الطيبات التي يمنحها لهم، كما أمر بشكر الوالدين على حسن صنيعهما مع الابن.

صفة المؤمن

  • الشكر من الصفات الحسنة التي تتواجد في المؤمن، فقد وصفه الرسول أنه يشكر الرحمن في السراء والضراء.

رضي الله

  • يرضى الرحمن عن العبد الذي يتذكر شكره ولا يتكبر عن ذلك.

الشكر أمان

  • الشكر يساهم في تأمين المؤمن من العذاب، فالرحمن لا يعذب عبد يكثر من شكره.

زيادة النعم

  • تزداد النعم ويدعمها الخالق بالبركة عند اهتمام العبد بشكر الرحمن عليها، وتنزع منه عند نسيان شكرها.

الأجر الوفير

  • يمد الوهاب العباد الشاكرين بالأجر الوفير، ويمن عليهم برضاه ولطفه في الدنيا والآخرة.
  • ينال العبد العفو ويصير من العباد القليل الذين وصفهم الجبار بسبب كثرة الشكر.

يبحث البعض عن عبارات الحمد لله دائما وابداً مزخرفة عبر المواقع لانتقّاء الجميل منها، ومن الملائم أن يتجه العباد بالشكر للباري بكل ساعات اليوم على المنح والعطايا التي أكرمهم بها، ولا يكونوا جاحدين وينسون كرم الله، فالرحمن يحب الشاكرين وقد أمر كل العباد أن يتخذوه ضمن العبادات، لأنه يُساهم في تزويد الأجر علاوة على ذلك فهو يبارك في النعم ويزيدها.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن الحمد لله دائما وابداً بالتشكيل مزخرفة، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *