التخطي إلى المحتوى

كيف تجعل نفسك تفقد الذاكرة سؤال مهم لابد من التعرف على فقدان الذاكرة في البداية لأنه من أصعب الأشياء التي يصاب بها الإنسان،  فلابد من التعرف على أسباب حدوثها وهذا لأن فقدان الذاكرة له أنواع متعددة حيث أن كل نوع يعتمد على شدة الإصابة التي تعرض لها الدماغ، فهل من الممكن أن ينسى الإنسان اسمه وعنوانه أو أهله، كل هذا يحدث نتيجة فقدان الذاكرة ولكن لا نعرف كيف يحدث هذا الأمر، فمن هنا كان لابد من التعرف على كيفية فقدان الذاكرة.

ما هو فقدان الذاكرة

  • فقدان الذاكرة هو عبارة عن فقدان كامل أو جزئي من الذاكرة، حيث يفقد القدرة على أن يستفيد كل الذكريات او البيانات المخزنة داخل المخ.
  • وهذا الأمر يمكن أن يحدث فقدان لبعض المعلومات في بعض الأيام أو الدقائق أو السنوات الأخيرة قبل فقدان الذاكرة.
  • أيضاً يمكن أن يحدث فقدان لبعض المعلومات والحقائق والمهارات المكتسبة، وهذا يحدث عند عملية تشكيل الذاكرة نتيجة مشاركة بعض أجزاء الدماغ مع بعضها.
  • فمن الممكن أن يتعرض جزء من تلك المناطق إلى الضرر، فمن الممكن أن يؤدي إلى الإعاقة في استرجاع المعلومات مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة.
  • يعتمد مدة فقدان الذاكرة على مدى قوة الإصابة التي حدثت للدماغ.

كيف تفقد الذاكرة ؟

كيف تفقد الذاكرة يمكننا القيام به بمفردنا وهذا من خلال التالي:

  • يوجد نظام تحكم تنفيذي موجود بالمخ يمكنه أن يتدخل حتى يقف العديد من الأوامر التي تحدث بشكل تلقائي، حيث يوجد مجموعة من الأدلة التي تثبت أن هذا الأمر صحيح عندما يتعلق بأي استجابة تذكر، حيث أن المخ يمكن أن يقف من استرجاع كل الذكريات بشكل تلقائي والتي من الممكن أن تكون مزعجة أو مؤلمة له.
  • تظل المعلومات والذكريات داخل المخ من خلال شبكة معلومات متداخلة مع بعضها، هنا من الممكن أن يحدث أن تقوم ذاكر معينة بدفع ذاكرة أخرى تظهر دون أن يقوم الإنسان بأي جهد.
  • يوجد بعض الدراسات الأخرى التي تبين أن المناطق الأمامية في المخ يمكن أن تضعف نشاط الحصين وهو من أهم المكونات للذاكرة، فإذا حدث تثبيط النشاط الحصين هنا تكون النتيجة أنه من الممكن أن يستطيع الإنسان أن يساعد نفسه في نسيان الماضي.

أسباب فقدان الذاكرة

كيف تفقد الذاكرة

يوجد مجموعة من الأسباب المختلفة التي من خلالها نعرف كيف تفقد الذاكرة ومن هذه الأسباب الآتي:

  • إصابة الإنسان أو تعرضه لضربة في الدماغ أو الإصابة بأورام الدماغ، والتعرض للسكتة الدماغية هذا يحدث نتيجة ارتجاج الدماغ مما يؤدي إلى اختلال الذاكرة، فمن الممكن أن تكون لساعات أو أيام أو أسابيع.
  • الإصابة بنقص الأكسجين في الدماغ ولكن يتفاوت الضرر على حسب المدة التي انقطع فيها الأكسجين.
  • إصابة الإنسان بنقص الثيامين والأشخاص الأكثر عرضة لهذا الأمر من يقومون بإدمان الكحوليات أو لديهم إصابة بنقص التغذية.
  • معاناة الأشخاص من الخرف حيث يعانون من فقدان الذكريات الحديثة ومن ضمن هذه الأمراض مرض الزهايمر.
  • الإصابة بالتهابات الدماغ.
  • نوبات الصرع.
  • التعرض للتوتر بصفة مستمرة، أو تعرض الإنسان لصدمة شديدة أدت إلى حدوث اضطرابات واختلال في الذاكرة، وهذا نتيجة أن الدماغ يرفض استقبال أي أفكار أو معلومات جديدة لا يستطيع تحملها.
  • الانسداد الصميمي وبالأخص إذا حدث في أعلى شريان القاعدة الذي يقوم بتغذية الفص الصدغي الأمامي.
  • عندما يتعرض الإنسان المعالجة بالتخليج الكهربائي حتى يتخلص من المشاكل النفسية مثل الاكتئاب هنا من الممكن أن يصاب الإنسان بفقدان الذاكرة الرجعي ويظهر لمدة أسابيع أو فقدان الذاكرة بشكل تقدمي.
  • الإصابة بأورام في منطقة تحت المهاد.

أنواع فقدان الذاكرة

يوجد أنواع مختلفة من فقدان الذاكرة ولكن كل هذا يتم تحديده على شدة الإصابة التي تعرض لها الإنسان حتى يصاب بهذا الأمر وتكون الأنواع كالتالي:

فقدان الذاكرة التقدمي

شاهد أيضا:
  • يعد هذا النوع من فقدان الذاكرة من الأنواع التي لا يتذكر فيه الإنسان أي معلومات جديدة.
  • بالإضافة الى اختفاء كل المعلومات التي حدثت في الفترة الأخيرة والتي لا تستطيع على الذاكرة أن تقوم بتخزينها.
  • يحدث هذا الأمر نتيجة التعرض للخلل أو صدمة بسبب ضربة على الرأس أدى إلى تلف في الدماغ، هنا يمكن أن يتذكر المصادر الأحداث التي حدثت قبل الإصابة ولكن ما حدث بعدها لا يتذكر أو أثناء الإصابة.

فقدان الذاكرة الشامل العابر

  • هنا يصاب بهذا النوع بنسبة كبيرة للأشخاص كبار السن وبالأخص الذين يعانون من مرض في الأوعية الدموية.
  • حيث يحدث لهم فقدان مؤقت لكل الذاكرة بالإضافة إلى صعوبة تكوين معلومات جديدة.

فقدان الذاكرة الرجعي

  • في هذا النوع لا يمكن للشخص أن يتذكر الأحداث التي كانت موجودة قبل الصدمة ولكن يتذكرون ما حدث بعد ذلك.

فقدان الذاكرة بعد الصدمة

  • هنا إذا تعرض الإنسان لضربة على الرأس ولكنها ضربة قاسية مثل التعرض لحادث سيارة فهنا من الممكن أن يفقد الإنسان الوعي أو الذاكرة بشكل مؤقت.
  • يكون فقدان الذاكرة مدة ليست كبيرة ولكنها يتم تحديدها على مدى خطورة الإصابة.

فقدان الذاكرة الهستيري

  • يسمى هذا النوع من فقدان الذاكرة الانفصامي حيث ينسى الشخص كل ما يتعلق بشخصيته، حيث يستيقظ الإنسان ولا يشعر بمن حوله.
  • يكون سبب حدوث هذا الأمر هو أمر لا يستطيع العقل تقبله او التعامل معه بشكل صحيح، ولكن من الممكن أن تعود الذاكرة ببطء في بعض أيام.

متلازمة كورساكوف

  • يصاب الانسان بهذه المتلازمة عندما يتعاطى الكحول يؤدي إلى فقدان تدريجي للذاكرة ومن الممكن أن يزداد الأمر، بالإضافة إلى تعرض الإنسان لبعض المشكلات العصبية.
  • من المشكلات الاجتماعية التي يتعرض لها هي ضعف التناسق البدني والحركي، وعدم الإحساس بأصابع القدم ومن الممكن أن تكون الإصابة بسبب سوء التغذية.

فقدان الذاكرة في مرحلة الطفولة

  • هنا لا يمكن أن يتذكر الإنسان ما حدث في مراحل الطفولة وهذا يحدث نتيجة حدوث مشكلة في تطوير اللغة أو بعض الأماكن الموجودة في الدماغ الخاصة بالذاكرة، حيث أنها لا تنضج بشكل كامل في مرحلة الطفولة.

فقدان الذاكرة ما بعد التنويم المغناطيسي

  • من الممكن عندما يتعرض الإنسان إلى التنويم المغناطيسي لا يمكن أن يتذكر الأحداث خلال هذا الأمر.

أعراض الإصابة بمرض فقدان الذاكرة

عندما يصاب الإنسان بمرض فقدان الذاكرة يظهر عليه بعض الأعراض التي تكون واضحة، وتبين إصابة الإنسان بهذا المرض وهى كالآتي:

  • يصعب على الإنسان أن يكتشف أي معلومات جديدة مما يساعد في فقدان الذاكرة، ويطلق عليه فقدان الذاكرة التقدمي.
  • يصعب أن يتذكر أي أحداث أو معلومات حدثت في السابق ويسمى فقدان الذاكرة الرجعي.
  • يعجز عن الإنسان الاحتفاظ بأي معلومات جديدة ومن الممكن أن ينسى أي معلومات حديثة، لكن من الممكن أن تظل الذكريات القديمة باقية يمكن أن يسترجع الشخص بعض التجارب في فترة الطفولة.
  •  وجود ذكريات كاذبة وغير حقيقية من الممكن أن يخترعها الشخص أو تكون مكونة في ذكرياته ولكن ليست في موضعها الزمني.
  • يظهر عليه بعض أعراض الارتباك وعدم التركيز.
  • حركات الجسم الغير متناسقة التي تشير إلى ضعف الأعصاب.

الوقت المناسب لاستشارة الطبيب

فقدان الذاكرة هو أمر صعب للغاية، وعند إصابة الإنسان لابد من استشارة الطبيب في الوقت المناسب حتى يتلقى المريض العلاج والتخلص من هذه المشكلة، ولكن تكون زيارة الطبيب إذا حدثت هذه الأعراض و هي كالآتي:

  • عندما يتعرض الإنسان لفقدان الذاكرة ويكون السبب مجهول المصدر.
  • إذا تعرض لفقدان الذاكرة عند الإصابة في الرأس أو الشعور بالارتباك هنا لابد من زيارة الطبيب.
  • عدم قدرة الشخص الذي يصاب بفقدان الذاكرة من تحديد مكانه أو يكون الذهن غير حاضر.

عوامل خطر الإصابة بفقدان الذاكرة

من الممكن أن يتعرض الإنسان لفقدان الذاكرة إذا تعرض لبعض المشكلات الصحية والتي منها كالآتي:

  • تعرض الإنسان للسكتات الدماغية.
  •  استخدام الكحول بصورة مفرطة أو غير طبيعية.
  •  الإصابة ببعض النوبات.
  •  التعرض لجراحة الدماغ أو إصابة أو ارتجاز بالرأس.

مضاعفات الإصابة بمرض فقدان الذاكرة

كيف تفقد الذاكرة

يوجد بعض المضاعفات التي يصاب بها الإنسان عندما يتعرض لفقدان في الذاكرة وأهم هذه المضاعفات التالي:

  • فقدان الذاكرة يختلف من شخص لآخر على حسب شدة الإصابة، لكن حتى فقدان الذاكرة الخفيف من الممكن أن يؤثر على الإنسان بشكل سلبي حيث يؤثر على الأنشطة اليومية التي يقوم بها.
  • عند التعرض لمتلازمة من الممكن أن تعيق حركة الشخص حيث تؤدي إلى حدوث مشاكل في العمل أو في المدرسة أو في التعامل مع الآخرين.
  • من الممكن أن لا يستطيع الإنسان أن يستعيد الذكريات التي فقدها، حيث أنه من الممكن أن يوجد بعض الأشخاص أن تتعرض لمشاكل كبيرة مما يضطروا إلى التعرض بشكل مستمر إلى الرعاية.

كيفية الوقاية من فقدان الذاكرة

كيف تفقد الذاكرة تساؤل مهم من خلاله يمكن معرفة طرق الوقاية من الإصابة به لذلك كان يجب أن نعرف كيفية الوقاية من فقدان الذاكرة من خلال بعض الخطوات والاحتياطات التي يجب على الإنسان أن يتخذها حتى يقلل من فرص الإصابة به، حيث الإصابة في الدماغ هو السبب الرئيسي في فقدان الذاكرة وتكون طرق الوقاية كالاتي:

  • عدم الإفراط في تناول المواد الكحولية.
  • عند ركوب الدراجات عليك أن تقوم بارتداء الخوذة، وعند القيادة عليك أن ترتدي حزام الأمان.
  • عند الإصابة بأي عدوى لابد أن يتم علاجها بشكل سريع حتى لا تنتشر في الدماغ.
  • إذا كنت من الأشخاص المعرضون للإصابة بالسكتة الدماغية أو تمدد الأوعية الدموية الدماغية مثل الصداع الشديد أو الشلل في جانب واحد أو الإحساس للتخدير في مكان الوجه عليك أن تتلقى العلاج الطبي الفوري عندما تشعر بأعراض هذه الأمراض.

كيفية تشخيص فقدان الذاكرة

كيف تفقد الذاكرة يمكن معرفته من خلال إصابة الإنسان بهذا المرض حيث يقوم الطبيب بإجراء بعض التقييمات على الحالة حتى يقف على الأسباب التي أدت إلى حدوث فقدان الذاكرة والتأكد من عدم الإصابة بالزهايمر أو الاكتئاب أو الخرف أو وجود ورم، ثم يقوم بعمل تقييم لدراسة بشكل دقيق لحالة المريض الطبية، بالإضافة إلى أن فقدان الذاكرة لا يجعل المريض يقدر على إفادة الطبيب بكل المعلومات التي يريدها، لذلك لابد من مقابلة أحد أفراد العائلة، حيث يقوم الطبيب بتوجيه بعض الأسئلة لمعرفة درجة الإصابة في الذاكرة وتكون الأسئلة كالتالي:

  • هل يستطيع المريض أن يتذكر الأحداث التي حدثت في الماضي القريب أو في الماضي البعيد؟
  • هل تعرض إلى أي عوامل محفزة لهذا الأمر مثل الإصابة بالسكتة الدماغية أو عملية جراحية؟
  • متى بدأت الحالة وكيف كان تطورها؟
  • هل المريض يتناول المشروبات الكحولية أو المخدرات؟
  • هل يوجد تاريخ طبي أم المريض تعرض لحالات من الصرع أو الشعور بألم في الرأس مثل الصداع أو الإكتئاب أو السرطان؟
  • كل هذا يحدث بجانب أن يتعرض المريض لفحص عصبي من خلال فحص الجهاز العصبي حيث يتم اختبار رد الفعل الغير إرادي.
  • أيضًا يقوم الطبيب المعالج لاختبار القدرة على التفكير بالقدر على الحكم، وأيضًا اختبار ذاكرة قصيرة المدى وطويلة الأمد.
  • ثم يقوم الطبيب بامتحان المريض لقياس مدى قدرته على إلمام كل المعلومات مثل اسم الرئيس الحالي أو تذكر بعض المعلومات الشخصية أو الأحداث التي حدثت في الماضي لذلك يساعد هذا التقييم في تحديد مدى فقدان الذاكرة واتباع طرق العلاج المناسبة.
  • إجراء المريض فحوصات أخرى مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، أو التصوير المقطعي المحوسب، وتخطيط كهربية الدماغ.
  • كما يمكنه أن يقوم بعمل فحوصات للدم للكشف عن وجود التهابات أو التعرض لبعض نقص الفيتامينات.

لقد أجبنا على تساؤل كيف تفقد الذاكرة، وتعرفنا على أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به، بالإضافة إلى معرفة أهم التعقيدات الذاكرة بشكل مفصل.

وفي الختام عزيزي القارئ نتمنى أن نكون قد قدمنا كافة المعلومات عبر موقع محتوى ونحن على أتم الاستعداد للرد على استفساراتكم في أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *