التخطي إلى المحتوى

علاج ارتفاع هرمون الحليب في الجسم وما هي أهم الأسباب التي أدت إلى تزايد هذا الهرمون الذي يعرف باسم البرولاكتين المسئول عن إفراز الحليب في الثدي خاصة في حالات حدوث الحمل أو أسباب أخرى عديدة سوف نتعرف عليها بالتفصيل خلال المقال، لذا سوف نعرض لكم عبر السطور التالية جميع العلاجات المناسبة سواء كانت طبيعية أو دوائية لتوقف ارتفاع هرمون الحليب في الدم.

علاج ارتفاع هرمون الحليب

  •  من مؤشرات ارتفاع هرمون الحليب في جسم الإنسان هو وجود خلل في الهرمونات بسبب الإصابة بأمراض صحية، ولذلك ينبغي على كل شخص يتعرض لهذه المشكلة من الضروري أن يستشير الطبيب فورًا.
  •  فيقصد بارتفاع معدلات هرمون الحليب هو أن نسبة إفراز مادة البرولاكتين في الدم عالية، وهو هرمون ينتج من خلال الغدة النخامية ودوره الأساسي في الجسم هو تكبير حجم الثديين أثناء فترة الحمل.
  • يعتبر زيادة هرمون الحليب في فترة الحمل والرضاعة من الأشياء الطبيعية، ولكن قد يحدث هذا الأمر في أوقات مختلفة لتدل على وجود مشاكل صحية تستدعي الذهاب للطبيب، للحصول على علاج ارتفاع هرمون الحليب، وينطبق ذلك على كل من الرجال والسيدات.

أسباب ارتفاع هرمون الحليب

هناك عدة أسباب تؤدي إلى تزايد مستويات هرمون الحليب في جسم الإنسان، وتشمل الآتي:

  • وجود ورم حميد ليس مصاحب للسرطان في الغدة النخامية: يعرف هذا الورم باسم الورم البرولاكتيني (Prolactinomas)، ويسبب هذا الورم الحميد في ارتفاع إنتاج نسب البرولاكتين، بينما يعمل على تقليل معدل الهرمونات الجنسية المختلفة في الجسم.
  • الإصابة بمشاكل صحية تؤثر على جزء من الدماغ: يمكن أن تتسبب الأمراض المؤثرة على جزء من الدماغ، والتي تعرف باسم الوطاء في زيادة برولاكتين الدم، وهذا الجزء يعمل تحت المهاد كأداة تواصل بين الجهاز العصبي والغدة النخامية، وفي الغالب ما يصاحب هذا الارتفاع  في معدلات هرمون البرولاكتين بصورة مباشرة مع ورم أو صدمة أو الإصابة تحت المهاد.
  • الإصابة بقصور الغدة الدرقية: حيث يسبب ذلك وجود عدم انتظام بالهرمونات وخفض مستويات هرمون الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى تزايد هرمون الحليب.
  • أخذ بعض الأدوية: وذلك مثل بعض العلاجات المضادة للاكتئاب، وأيضًا المضادة للذهان، وبعض العلاجات الخاصة بارتفاع ضغط الدم، وحاصرات حمض H2، ودواء رفع معدلات الأستروجين بالجسم.
  • تناول بعض الأعشاب: قد يؤدي شرب بعض الأعشاب بشراهة إلى حدوث ارتفاع كبير في معدلات هرمون الحليب مثل الحلبة، وحبوب الشمر، وأعشاب البرسيم الأحمر.
  • الإصابة ببعض الأمراض: فمن أبرز هذه الأمراض تليف الكبد والفشل الكلوي المزمن.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية الشديدة والمجهدة.
  • تهيج جدار الثدي بسبب الندب الجراحية أو حمالات الثدي الضيقة.

أعراض ارتفاع معدلات هرمون الحليب

سوف نتعرف معًا فيما يلي أهم أعراض ارتفاع هرمون الحليب لدى الإنسان، لذا تابع الآتي:

  • العقم.
  • خروج الحليب من حلمات الثدي.
  • عدم الانتظام في الدورة الشهرية أو غيابها بشكل تام.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • الشعور بالألم خلال الجماع.
  • الجفاف المهبلي.
  • حب الشباب.
  • النمو بشكل مفرط لشعيرات الجسم وخاصة شعر الوجه.
  • الصداع.

تشخيص الإصابة بارتفاع هرمون الحليب

من الممكن تشخيص الإصابة بارتفاع هرمون الحليب من خلال اللجوء إلى الوسائل التالية:

 اختبارات الدم

  • حيث يتم القيام بعمل اختبار الدم، من أجل التأكيد من وجود ارتفاع في هرمون البرولاكتين في الدم.
  • وفي حالة تخطيه المعدل المسموح به يتم عمل اختبار لهرمونات الغدة الدرقيّة للتعرف على السبب، حيث يتم بُعد هبوط الغدّة الدرقيّة من ضمن أسباب ارتفاع هرمون البرولاكتين، وذلك في حال كانت نسب هرمونات الغدة الدرقيّة بمعدلات طبيعية.
  • كما أنه من الضروري أن يتم السؤال عن الحالة الصحية للمريض والعلاجات التي يتم تناولها، واستبعاد تواجد حملٍ يسبب زيادة هرمون الحليب.

التصوير باستخدام الرنين المغناطيسي

  • حيث يتم استخدام هذا الحل في الحالات التي يتم الاشتباه بها بوجود ورمٍ يسبب ارتفاع في إنتاج هرمون البرولاكتين.
  • إذ يتم اللجوء من أجل التصوير باستخدام الرنين المغناطيسي للدماغ، وفي معظم الحالات يتمّ تصوير الغدّة النخامية، حيث من خلال هذا الجهاز يتم الكشف بشكل نهائي، هل بالفعل هناك ورم في الغدّة النخامية أم لا مع توضيح حجمه في المكان.

ما هو علاج ارتفاع هرمون الحليب

علاج ارتفاع هرمون الحليب

يتم إقرار علاج ارتفاع هرمون الحليب وفقًا لأسبابه، ففي كثير من الأحيان لا تحتاج المشكلة إلى أخذ أدوية، ولكن هناك بعض الحالات التي تكون بحاجة إلى العلاج، لذا سوف نتعرف معًا على كل مشكلة لها علاقة بارتفاع هرمون الحليب وكيفية علاجه وتشمل:

العلاجات الدوائية والجراحية لارتفاع هرمون الحليب

أولاً: علاج الورم البرولاكتيني 

  • من الممكن أخذ علاجات تساعد على خفض إفراز البرولاكتين في الجسم، وذلك في حالة التعرض لورم البرولاكتيني، ويكون هناك نتيجة رائعة عند تناول الأدوية لمن يعانون من الأورام البرولاكتينية.
  • كما أن هناك حالات قد تكون بحاجة إلى إجراء عملية لإزالة الورم، حيث من النادر أن يتم استخدام الإشعاع في استئصال الورم، وذلك في حالة عدم وجود نتيجة فعالة عند تناول الأدوية أو اللجوء للجراحة.

ثانيًا: علاج قصور الغدة الدرقية

  • يعتمد علاج قصور الغدة الدرقية عن طريق هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي.
  • والذي ينبغي أن يقوم بدور إعادة معدلات البرولاكتين إلى مستواها الطبيعي.

ثالثًا: علاج ارتفاع هرمون الحليب الناتج عن بعض المستحضرات العلاجية 

  • إذا كانت نسب البرولاكتين العالية ناتجة عن العلاجات التي تم وصفها لعلاج بعض الأمراض الصحية.
  • فمن الممكن أن يقوم الطبيب بكتابة علاجات بديلة للتخلص من هذه المشكلات.

رابعًا: تناول بعض الأدوية 

  • هناك بعض العلاجات التي تقلّل من إنتاج هرمون الحليب مثل دواء البروموكربتين، ودواء الكابرجولين.
  • حيث يتم استخدام هذه الأدوية لعلاج حالات تزايد هرمون البرولاكتين الناتج عن تواجد ورمٍ، وكذلك للحالات المجهول سبب إصابتها.

خامسًا: التدخّل الجراحي

  • حيث يتم اللجوء إلى هذا الحل لحالات زيادة هرمون الحليب الناتج عن ظهور ورم.
  • إذ يتمّ البدء في استخدامها في حالة عدم وجود أي استجابة للحالة للحلول الدوائية.
  • ويتم استخدامها أيضًا  في حال تأثّرت الرؤية وضعف في النظر بوجود هذا  الورم.

 سادسًا: العلاج الإشعاعي

  • يتم اللجوء إلى هذا العلاج في حال وجود ورم وعدم استجابته لأي علاج سواء كان دوائيّ أو جراحي، حيث يكون دور العلاج الإشعاعي هنا هو تقليل حجم الورم.

العلاجات الطبيعية لارتفاع هرمون الحليب

من الممكن أن يتم استخدام العلاجات الطبيعية الآتية لـ علاج ارتفاع هرمون الحليب وتشمل تناوُل الأعشاب الطبيعية التي تقوي وتحافظ على جهاز الغدد الصماء، حيث صنفت هذه الأعشاب من العناصر  التي تدعم جهاز الغدد الصمّاء على كيفية التأقلم والتماشي مع كافة الظروف، ومن أفضل هذه النباتات:

 عشبة الماكا المشهورة

  • تعمل هذه العشبة على تغذية جهاز الغدد الصماء.
  • تحفز من عمل الغدد الدرقيّة في حالات خفضها.
  • تُحافظ على معدل الطاقة والرغبة الجنسيّة والهرمونات عند الرجال والسيدات.

عشبة مريم

  • عشبة مريم أو ما تُعرف باسم شجرة العفّة التي لها نتيجة فعالة وأكيدة على معدل هرمون الحليب.
  • حيث تعمل على تقليل مستويات البرولاكتين عندما يرتفع.
  • تُعزز الهرمونات وتجعلها متوازنة، كما تساعد على انتظام الدورة الشهريّة.
  • كما تعمل أيضًا في الحفاظ على مستوى هرمون البروجسترون الطبيعي في الجسم وبالتالي تعمل على تحفيز الإباضة بصورة منتظمة.

الميرمية والبردقوش

  • يمكن شرب هذه الوصفة مغلية بشكل يومي، حيث تشتهر بنتيجتها الفعالة في تنظيم إفراز هرمون الأستروجين الذي يقلل نسب البرولاكتين ويساهم في نظام الدورة الشهرية.
  • يوصي بتناول 2 كوب من هذا المزيج من الميرمية مع كوب ونصف من البردقوش مرتين يوميًا للحصول على نتيجة فعالة.

حبة البركة

  • حبة البركة لها نتيجة فعالة في إنتاج هرمون الأستروجين الذي يقلل من هرمون الحليب في الجسم.
  • لذا ينصح بخلط 2 كوب من حبة البركة مع نصف كوب من حب الرشاد مع كمية مناسبة من العسل.
  • ثم نضيف المياه المغلية ويتم تغطيته لعدة دقائق ويتم شربه دافئًا لمدة يومين مع متابعة عمل الاختبارات اللازمة.

 مزيج الأعشاب البرية

  • يتم تجهيز مجموعة من النباتات البرية التالية وهي  كوب من نفل بنفسجي، كوب من القراص، كوب من النعناع البري وكوب من عنب الحجال.
  • يتم طحن  هذه المكونات معًا ثم يتم غلي ملعقة واحدة من المزيج في كوب من المياه ويتم تناوله مرتين في اليوم الواحد.
  • هذه الوصفة تعمل على زيادة فرص حدوث الحمل وترفع من توازن معدلات الهرمونات بالجسم.

 أعشاب اليانسون

  • من الممكن علاج ارتفاع هرمون الحليب بالأعشاب الطبيعية من خلال خلط كمية من اليانسون مع الورد الجوري.
  • ثم يتم طحن المكونات مع بعضها حتى تصبح أكثر نعومة ويؤخذ منها بعد ذلك مقدار ملعقة  كبيرة ويتم وضعها في كوب من المياه المغلية، ويتم تناوله مرة في الصباح وأخرى في المساء.

مشروب الشعير

  • يتم تناول الشعير الخالي من الكحول في الصباح لـ علاج ارتفاع هرمون الحليب، ويشرب مغلي.

عروق الصباغين

  • وذلك عن طريق مزج عروق الصباغين مع الكمون الناعم، ثم يضاف إلى هذه المقادير الماء المغلي ويتم تركه لينقع قليلًا.
  • يتم تناول الخليط مرتين يوميًا.

 بذور السمسم

  • يقوم السمسم على تنظيم مستوى هرمونات الجسم جميعها ومن أهمها هرمون الحليب.
  • لذا يمكن أكل السمسم بشكل منتظم  للوصول لنسب الهرمون الطبيعي في الدم.

عشبة تشاستيبيري

  • من الممكن أيضًا علاج ارتفاع هرمون الحليب بالنباتات وذلك باستخدام نبتة تشاستيبيري، وذلك بسبب نتيجتها في تقليل معدلات هرمون البرولاكتين في الدم.

وهنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا، وقمنا بشرح وافي ومفصل عن ما هو علاج ارتفاع هرمون الحليب، وكذلك ما هي أسباب ارتفاع هرمون الحليب وأهم أعراضه وطريقة تشخيصه، كما ذكرنا أيضًا أهم العلاجات الطبيعية التي تساعد تقليل هرمون البرولاكتين وطريقة استخدامها.

وفي الختام عزيزي القارئ نتمنى أن نكون قد قدمنا كافة المعلومات عبر موقع محتوى ونحن على أتم الاستعداد للرد على استفساراتكم في أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *