التخطي إلى المحتوى

مطويات عن واجبات الصلاة، لقد بني الدين الإسلامي على أركان الإسلام الخمس َوفي حال إهمالهم لا يكون إسلام الشخص صحيح، وتُعد أهم هذه الأركان هي الصلاة، التي لا يستطيع المسلم أن ينال السعادة في حياته بدونها، فهي العمل الأول الذي سيُسأل عليه الإنسان يوم الحساب، لذلك يجب الحرص على تأديتها بانتظام وقلب صافي، ويوجد العديد من المطويات عن واجبات الصلاة تعرض كل شيء متعلق بها.

مطويات عن واجبات الصلاة

الصلاة هي أحد أركان الإسلام والأهم بينهم فمن قطعها ولم يهتم بها قُطع الوصل بينه وبينه المولى سبحانه وتعالى، فهي نبراس الحياة الذي يُنير للمسلم طريقه، وبدونها لا تستقيم الدنيا، وقد وضح النبي صلى الله عليه وسلم على أهميتها في أحاديثه النبوية، وكذلك ذُكر في أكثر من آية قرآنية قيمة الصلاة، لذلك يجب المواظبة على أدائها في وقتها وعدم التكاسل عنها، لنيل رضا الله في الدنيا والآخرة، ومن أهم المطويات التي توضح واجبات الصلاة وكل ما يتعلق بها:

مطويات عن واجبات الصلاة

مطويات عن واجبات الصلاة

واجبات الصلاة

مطويات عن واجبات الصلاة

شاهد أيضا:

واجبات الصلاة

مطويات عن واجبات الصلاة

واجبات الصلاة

أنواع الصلاة

الصلاة هي الشيء الأول الذي سوف يُحاسب عليه العبد يوم القيامة، لذلك يجب الاهتمام بها ومعرفتها بشكل كامل، حتى نقوم بتأديتها دون مواجهة أي أخطاء، و يتقبلها الكريم عز وجل منا وينعم علينا بكرمه، ويبعد عنا أذى الدنيا ومشقاتها، وتتمثل أنواع الصلاة في التالي:

  • الصلوات الخمس المفروضة، هي صلاة الفجر، الظهر، العصر، المغرب، والعشاء.
  • صلاة عيد الأضحى.
  • صلاة الحاجة.
  • صّلاة الجنازة.
  • صلاة عيد الفطر.
  • صلاة الاستسقاء عند انحباس المطر.
  • صّلاة الضحى.

شروط تأدية الصلاة

الصلاة هي العمود الرئيسي للدين، فبدونها لا تستقيم الحياة ولا تهدأ النفس ولا تشعر بأي راحة، وللصلاة عدة شروط يجب أن تتوافر، لتكون صحيحة، وهي:

  • يجب أن يكون الشخص طاهر ويتوضأ على نظافة ويصلي في مكان نظيف.
  • استقبال القبلة بشكل صحيح.
  • استحضار نية الصلاة في القلب.
  • لابد من ستر العورة، وهي عند المرأة كل منطقة في جسدها ماعدا الوجه والكف، بينما الرجل من السرة للركبة.
  • البدء في الصلاة بعد انتهاء الأذان.
  • الابتعاد عن أي شيء يُبطل الصلاة مثل الحمام والكلام وكذلك الطعام.
  • يجب معرفة جميع فرائض وأركان الصلاة حتى يتم تأديتها بشكل سليم.

فوائد تأدية الصلاة

إن تأدية الصلاة شيء ضروري في حياة المسلم، لابد أن يلتزم بها بشكل يومي، للحصول على فوائدها التي تتمثل في التالي:

  • تُنشط من الجسم وتمنحه الحيوية، بفعل الحركات التي يتم تأديتها خلال الصلاة.
  • تُعطي إحساس بالسعادة ومحبة الحياة، كونها تُجدد الطاقة الإيجابية للمصلي.
  • تُعطى إحساس بالطمأنينة والسلام النفسي الذي يُسيطر على الإنسان بشكل كامل.
  • تطور العلاقة بين العبد وبين ربه ونيل ثواب الدنيا والآخرة.

أركان الصلاة

يوجد للصلاة عدد من الأركان التي لابد من تأديتها، حتى تكون الصلاة سليمة، وهي:

  • النية القلبية.
  • البدء في تكبيرة الإحرام، وهي قول الله أكبر استعداداً لتأدية الصلاة.
  • القيام.
  • قول سورة الفاتحة كاملة مرة واحدة.
  • الركوع.
  • النهوض من الركوع.
  • ثم يبدأ في السجود بكل خشوع.
  • القيام من السجود.
  • يتم الجلوس بين السجدتين.
  • قول التشهد في نهاية الصلاة.
  • الهدوء والطمأنينة.
  • الحرص على ترتيب الأركان.
  • التسليم في نهاية الصلاة.

حكم ترك الصلاة

إن ترك الصلاة يُعد من الكبائر التي لا يُتهاون معها، حيثُ يقول أبو حنيفة من ترك الصلاة متكاسلاََ في أدائها يتم الحكم عليه بالفسق، وقد اتفق الكثير من الخلف والسلف مع هذا الرأي، وقاموا بالاستدلال عليها من خلال قول الله تعالى” إِنَّ اللَّه لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَك بِه ويغْفِر مَا دُونَ ذلك لِمن يَشَاء ومن يُشْرِكْ بِاللَّه فَقَد افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا“، وتوضيح الآية أن ترك الصلاة ليس شرك بالله، ولكنه من الكبائر التي حرمها المولى، وهو بيده كل شيء إن يشاء يغفر له أو يعذبه.

بينما طبقاََ لمذهب الإمام أحمد وبعض أهل العلم أمثال إسحق بن راهويه، ابن كبير، وغيرهم الكثير ترك الصلاة بقصد وتكاسل من الشخص يُعد كُفر، وقد استدلوا على ذلك بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم، حيثُ قال:

“العهدُ الذي بيننا وبينهم الصلاةُ فمَنْ تَرَكَهَا فقدْ كَفَرَ”، وقالوا: يستتاب وإلا يُقتل.

يرد الإمام ابن قدامة  أشهر المُنتمين إلى المذهب الحنفي عن حكم الشخص  المُتكاسل في الصلاة، حيث يقول:

“فإنَّا لا نعلم في عصر من الأعصار أحدًا من تاركي الصلاة تُرِكَ تغسيلُه، والصلاةُ عليه، ودفنه في مقابر المسلمين، ولا منع ورثته ميراثه، ولا مُنِع هو ميراث مورثه، ولا فُرِّق بين زوجين لترك الصلاة من أحدهما، مع كثرة تاركي الصلاة، ولو كان كافرًا لثبتت هذه الأحكام كلِّها”، وبين أصحاب القولين أخذٌ وردٌ في توجيه الأدلة التي تنصر رأي كلِّ منهما”.

بينما من ترك الصلاة جحوداََ فقد خرج عن الملة وكفر بالله، حيث الجحود إنكار الأمر رغم العلم به، وقد وضح معظم الفقهاء حكم ذلك من خلال القرآن، حيثُ قال تعالى:

” يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ، خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ۖ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ”.

كيفية الالتزام بالصلاة

يوجد بعض الأشياء الضرورية التي يجب على المسلم اتباعها، وتطبيقها بكل إرادة، حتى يستطيع المحافظة على الصلاة والالتزام بها، ومن أهمها:

  • معرفة قيمة الصلاة والأجر العظيم الذي سوف يناله عند الالتزام بها، وأنها أفضل وأحب الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى، وهي حلقة الوصل بينهم.
  • الاستعلام عن الذنب الكبير الذي سوف يناله في حال تركها والتهاون في قضائها، حيثُ يقول الله عز وجل: ” فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ*الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ”، وفي حال تذكر هذا الأمر سوف يتعود الإنسان على الصلاة وعدم تركها نهائياً.
  • إتباع الخطوات التي تساعد على الالتزام بالصلاة مثل كثرة الدعاء للتغلب على الشيطان الرجيم.
  • تشجيع النفس على التحمل، وصلابة العزيمة والإرادة، والإسراع إلى تأدية الصلاة عند سماع الأذان.
  • اختيار البيئة المناسبة التي تُشجع على الصلاة، وتُعطي شعور بالراحة والسكينة، وتجعل المُصلي يُخاطب ربّه دون حرج، وكذلك الصحبة الصالحة، التي هدفها الرئيسي رضا الله واتباع نهجه.

يسعى كافة المسلمين إلى تأدية الصلاة في ميعادها من أجل نيل رضا الله وتجنب سخطه، وكذلك تحقيق النجاح في الدنيا والسعادة في الآخرة، وتتكون من خمس صلوات فرضية لا يجب إهمالها، فهي العبادة الوحيدة التي حث الله عز وجل على أهميتها وضرورة الحرص عليها في كتابه الشريف والأحاديث النبوية، كما أنها نور لصاحبها في القبر، وتوضح بعض المطويات عن الصلاة مدى أهميتها.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن مطويات عن واجبات الصلاة، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *