التخطي إلى المحتوى

تجربتي مع سيارة بي ام دبليو BMW، تُعد من أفضل السيارات الألمانية التي تنافس السيارات الأخرى المشهورة المعروفة بتقنيتها العالية، والتي تكون من نوعية سمارت، مرسيدس، أودى، وغيرها الكثير، وتمتلك هذه السيارات شركتي هما رولزرويس، وميني، يكون المقر الأساسي لها في ميونيخ، ألمانيا، وهي بلا شك حلم الكثير من الشباب نظراً لمميزاتها المتعددة.

تجربتي مع سيارة بي ام دبليو

تُعتبر من أفضل شركات السيارات المتوفرة في وقتنا الحالي، فهي رمز الثراء والذوق الراقي، وجاء ذلك طبقاََ لتقييمات الخاصة بالأشخاص الذين قاموا بتجربة تلك السيارة، وكانت كالتالي:

بالنسبة للتجربة الأولى:

  • انا من عشاق البي ام وبصفة خاصة الطراز القديم من عام 2001، ولكن مع كامل الأسف يتم طرح قرارات عقلانية من قِبل وزارة التجارة، فعلى سبيل المثال قطع الغيار لا يُمكن الحصول على قطع خاصة بها أو بالمرسيدس أدنى من 95 في الوكالات.
  • كما أنه يوجد عدد محدود مطابق لهذا الموديل في الشوارع، وبعض التي امتلاكها حالياً الفئة السابعة وموديلاتها كالتالي: 87 و 89 و 91 و 94 و 97 و 99، ومع العلم أن هذه الفئه كل الثقل عليها، وبالنسبة ل 94، والتي تكون تحت 8 سلندر تحتوى على مشكلة بالقير، ومن المتوقع أن المكينة تكون اقوى من القير، وقمت بتعديل  قيرها ثلاثة مرات.

التجربة الثانية:

  • لقد قمت باستخدام سيارتي لمدة ستة أشهر، وهي طبيعية ولا يجب تصديق الحديث حول أنها تتعطل بشكل مفاجئ، وفيما يخص سيارتي الخاصة فهي من الفئة الرياضية الباهظة الثمن.
  • لذلك لن أذكر سعر قطع الغيار، ولكني أنصح استخدام الفئة ال ١ من سن العشرين سنة، والفئة 3 من سن 22 حتى 33، بينما الفئة الخامسة من سن 33 حتى 43 سنة، و الفئة ال7 من سن 44 حتي 60 سنة.

التجربة الثالثة:

  • المظهر الخارجي والداخلي للسيارة أكثر من رائع، ينبهر كل شخص يراها، كما أن أداءها ممتاز، فهي تجري بسرعة عالية في جميع الاتجاهات، شيء فوق الخيال، على الرغم من أنها 2000 سي سي، لكنها لا تستهلك بنزين بشكل كبير.
  • فهي مثل اللانوس، تحتوي على فتيس مزود به نقله من النوع دي اس، من أجل الحركات التي تنفذها السيارة، بها كاسيت جميل، علاوة على وصله aux.
  • يجب قبل شراء هذه السيارة الذهاب للتوكيل، من أجل الكشف على صحتها التصنيعية، مثل التأكد على سلامة الموتور، و الفتيس وكذلك من الدركسيون والشكمان، لضمان بقائها مدة طويلة.

تجربتي مع سيارة بي ام دبليو

سيارة بي ام دبليو الفئة الخامسة

تُعتبر هذه السيارة مميزة جداً، فهي تستقبل خمسة أشخاص، وتتميز مقاعدها الأمامية بمساحة كبيرة، كما أنها مُريحة، كما أنها داعمة، وبذلك تُساهم على الثبوت في المكان خلال القيادة، وتشتمل المقاعد الخلفية على  حيز الرأس و وكذلك الأرجل لذلك لن يتم الشعور بأي ضيق.

يوجد عدد من الخيارات الخاصة بالمحرك مع الفئة الخامسة، والتي تكون بدايتها من المحرك الرباعي الإسطوانات، والتي تتميز بسعة 2.0 لتر، وذات قوة 182 حتى المحرك ذات ثماني إسطوانات، وسعته 4400 سى سى، وذات قوة 462 حصان، وجميعهم متصلين بناقل ذو حركة أوتوماتيكية سلس، كما أنه بثماني سرعات.

تُدعم تلك الفئة وسائل الاتصال المتطورة، كما تدعم تشغيل التطبيق الخاص Apple CarPlay و كذلك تطبيق Android Auto، الجودة الداخلية لهذه الفئة جذابة وفاخرة بشكل كبير وليس هناك شكوى خاصة بها، وذلك من حيث الجودة والأسلوب، ومساحة تحميلها معقولة.

سعر  هذه الفئة العالمي للتصنيع الأساسي 530i يبدأ من 54,200 دولار أمريكي، وهو يُعادل 203,250 ريال سعودي، وذلك يزيد 300 دولار عن الموديل الذي ظهر في العام الماضي 2020، بينما سيبدأ السعر  الخاص بالطراز 530e الهجين من 57,200 دولار أمريكي، أي ما يُعادل 214,500 ريال سعودي.

و سعر الطراز 540i يبدأ من 61,750 دولار أمريكي أي يُعادل 231,563 ريال سعودي، و طراز M550i يكون سعره من 76,800 دولار أمريكي، وهو يعادل 288,000 ريال سعودي.

سيارة بي ام دبليو الفئة السادسة

لقد تم إنتاج سيارة BMW الفئة السادسة خلال أربعة أجيال، حيثُ الجيل الأول E24، وهو الذي اُنتج وبيع في سنة 1976 ودام حتى سنة 1989، وقد احتل مكان سيارة E9، كما يتواجد في كوبيا فقط.

و يكون البداية الخاصة بإنتاج خط M6 في العديد من الأسواق، و الجيل الثاني E63/e64، وهو الذي اُنتج  سنة 2003 و ظلت حتى سنة 2010، وتم بيع عدد كبير من السيارات بناقل  ذات حركة يدوي وبه سبع سرعات، ويشتمل على ميزات الفئة الخامسة.

بينما الجيل الثالث F06/F12/F13 اُنتج وتم بيعه سنة  2011  واستمرت حتى سنة 2018، وهو عبارة نسخة كوبية ذات أربعة أبواب، وتم إضافة تعديلات في التصميم الخاص به في عام 2015، علاوة على استهلاك الوقود، ولقد تم ظهور النسخة المكشوفة سنة 2018.

بينما تم إنتاج الجيل الرابع G32، في عام 2017 حتى وقتنا الحالي، وهي سيارة تحتوي على خمسة أبواب، تم الإعلان عنها للمرة الأولى عبر الإنترنت، وتم إصدارها في معرض فرانكفورت الخاص بالسيارات عام 2017.

تشتمل الفئة السادسة الحديثة على محرك فئة V8  ذات سعة 4.4 ليترات، كما أنه يولّد 400 حصان، الذي يتصل بعلبة تروس أوتوماتيكية، كما تكون ثمانية النسب  تقوم بنقل العزم للعجلات الخلفية، ويضمن المحرك تحريك السيارة من نقطة السكون إلى سرعة 100 كلم/س في خلال 4.8 ثواني.

وتكون سرعتها القصوى المحددة إلكترونيًا  250 كلم/س، كما يتواجد بها محرك صغير يتكون من ست أسطوانات وأيضاً شاحني هواء “توربو”، يقوم بتوليد 320 حصانًا عند 5800 د.د، وكذلك محرك ديزل فقط، وبه ست أسطوانات، ويقوم بتوليد 313 حصان عند 4400 د.د.

سيارة بي ام دبليو الفئة السابعة

تتميز سيارة بي ام دبليو الفئة السابعة بشكل مصمم في غاية الروعة والجمال الذي يُحدد مدى فخامته، حيثُ يتواجد بها من الامام شبك كُلى، و الذي أصبح متزايد عن الطراز السابق من السابق بشكل ملحوظ، ليشير إلى  حجمها السيدان الأكبر بين  السيارات الخاصة ببي ام دبليو، علاوة على وجود مصابيح في الامام والخلف  LED، وهي تتميز بنمط إضاءة جبار يساعد في ظهور السيدان الكاملة بشكل رائع على الطرقات.

تقوم هذه السيارة بتجسيد الحضور الواثق القوي والأداء الفريد الذي يقدم جميع مستويات الرفاهية والراحة، ونجد أن سيارة BMW 750Li، تستند قوّتها على محرّك البنزين BMW Twin Power Turbo، والذي يكون ذات ثماني أسطوانات مع xDrive، والذي يُستخدم كَتجهيزات قياسية.

وتدل من شكلها وامكانياتها أنها أتت لكي تعتلي عرش الريادة، بينما التصميم الوجداني لها مصحوب بنوع من الأناقة والتي تُسيطر عليه أجواء خاصة ممتلئ  بالرفاهية في المقصورة.

وذلك يرجع إلى جودتها الفائقة في التفاصيل، وكذلك خيارات التصميم الفريدة والابتكارات التقنية، وكل ذلك يجعل من السيارة الرئيسة الفئة الفخمة في BMW.

كما أن الهيكل من الجوانب يشتمل على خطوط ملساء ومميزة وديناميكية، كما أنها مسحوبة للخلف، لكي تُظهر شعور بطول المقصورة واتساعها الداخلي، وأيضاً يتواجد اثنين من أنابيب العادم الخلفية والتي بها فوهات عريضة  تساعد في إضافة شكل رياضي للتصميم وديناميكي يتناسب مع الرؤية  الحديثة بي ام دبليو.

عيوب سيارة بي ام دبليو

على الرغم من المميزات التي تُعطي لسيارة BMW وضعية مختلفة ومتقدمة ضمن أكبر السيارات المتوفرة في العالم كله، إلا أنه رغم درجة امتيازها يتواجد بها بعض العيوب، ومن بينها:

  • صغر حجم مقاعدها الخلفية، والذي يجعل من يجلس في الخلف لا يتمكن من الوضعية المريحة ويأخذ وضع القرفصاء، وبذلك يتعرض إلى مشاكل في الظهر لمن يجلس في المقاعد الأمامية.
  • وعلى الرغم من أن الأبواب من طراز المقص، بمعنى أنها تزيد مساحة المقاعد، إلا أنها لم تضع حل لهذه المشكلة.
  • تعدّ المقاعد الأمامية لها كهربائية، وهذا يجعل الراكب يظل وقت أطول في التحرك للأمام، وبذلك سيضطر إلى الضغط على الزر لمدة طويلة.
  • يوجد بها أوامر صوتية، وكذلك إيماءات ليست موثوق فيها، كما لا يتوفر بها،Android Auto، وقائمة الخيارات المتاحة مرتفعة الثمن.
  • لا تتوفر مسافة مناسبة بين كل من المقاعد ومساند الرأس، وهذا الأمر يسبب اختناق و كدر للأشخاص الذين يجلسون في المقاعد الخلفية.
  • لا يوجد مدخل AUX.4 بالسيارة بالتالي لن يتمكن مُستخدمها من  ربط الهواتف بنظام المالتيميديا.
  • عدم توافر أي مساحات للتخزين فى الابواب سواء كانت الأمامية أو الخلفية، وذلك على عكس الموديلات الأقدم.
  • مواجهة صعوبة خلال السيطرة على ثبوت السيارة أثناء السرعة الزائدة.
  • عند زيادة سرعة السيارة تُصبح خفيفة بشكل كبير، وذلك قد يقود إلى سرعة الوقوع في حوادث.
  • يبدو الجنط الخاص بها بارز بشكل واضح اكثر من الكفرات، و هذا يُعني أنه في حال حدث احتكاك بالرصيف فإن الجنط هو الذي يتعرض للصدمة أولاً وتحدث به تشوهات.

بذلك نكون قد عرضنا تجربتي مع بي ام دبليو BMW، فمن المتعة رؤيتها تسير في الشوارع بشكلها وتصميمها المميز الذي يجعل الكل يتمنى قيادتها بشكل يومي لقضاء وقت مُرفه بداخلها، وقد تم إضافة بعض التطورات في الإصدار الجديد، لتُنافس غيرها من السيارات الأخرى المعروفة.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن تجربتي مع سيارة بي ام دبليو BMW، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *