التخطي إلى المحتوى

من عمر كم يشرب الطفل الماء؟ وما هي السوائل المفيدة للأطفال؟ وغيرها من الأسئلة التي تشغل بال الكثير من الأمهات خاصةً إذا كانت من الأمهات الجدد، وذلك في ظل حرص الأم على الاهتمام بكل الجوانب المتعلقة بصحة صغيرها وسلامته، لذا سنجيب عن هذا السؤال وغيره من الأسئلة التي تساعد كل أم في الحفاظ على الرضيع في السطور القادمة بنوع من التفصيل.

من عمر كم يشرب الطفل الماء

من عمر كم يشرب الطفل ماء

الماء من أهم العناصر الغذائية لصحة الجسم بشكل عام، ولصغار السن بشكلٍ خاص، ولكن للطبيعة الفيسيولوجية لهذه الفئة من الأطفال فيجب الالتفات للطريقة الصحيحة لإدخال الماء إليهم والتوقيت المناسب لهذه العملية.

  • بوجهٍ عام فإن من الصحي والذي ينصح به أطباء الأطفال المختصين عدم إدخال أيٍ من الأطعمة أو المغذيات الخارجية قبل إتمام الرضيع ست أشهر من عمره، والاكتفاء بوجباته من حليب الرضاعة سواء الطبيعية أو الصناعية، وذلك للحفاظ على صحة جسمه وبالأخص جهازه الهضمي من أي ضرر.
  • من الطبيعي البدء في تناول الرضيع للماء وغيرها من السوائل مع بداية حصوله على الأطعمة الخارجية، ولا تزيد الجرعة المناسبة من الماء للرضع عن 4 ملاعق كبيرة بما يعادل ربع كوب من الماء، والأفضل أن يتناولها بالمزامنة مع تناول الطعام.
  • تبول الطفل بشكل طبيعي وبكمية مناسبة من أهم المؤشرات على تروية جسم الطفل وحصوله على كمية كافية من الماء.
  • ينصح بعدم الاعتماد على الماء المقطر المتوفر في الصيدليات عند شرب الرضيع، وذلك لانخفاض نسبة الصوديوم الموجود به، مما ينتج عنه العديد من الأضرار على صحة الكلى.
  • يمكن تخصيص نوع من الماء المعدنية الخاصة بشرب الأطفال، أو الاستعاضة عنه بغلى مقدار من الماء العادي وتركه لفترة مناسبة للتخلص من الشوائب الموجودة به، أو حتى بماء الفلتر المنزلي.
  • يجب التدرج في إدخال الماء والأطعمة الصلبة إلى النظام الغذائي للرضع، وعدم الإفراط في تقديم الماء له، خاصةً في فصل الصيف ومع ارتفاع درجة حرارة الطقس ظنًا من الأم احتياج الطفل لذلك الأمر، ولكن على العكس فقد ينتج عنه الكثير من الأضرار الصحية.

لا تفوت أيضا فرصة مشاهدة: فوائد شرب الماء بكثرة

كم مرة يشرب الطفل الرضيع الماء

  • تختلف الكمية المناسبة من الماء لكل طفل باختلاف العمر والحالة الصحية ووزن الطفل، بالإضافة إلى البيئة التي يعيش فيها، فإذا أصيب الطفل بالإمساك أو الإسهال فإنه بحاجة أكبر إلى الماء من غيره من الأطفال بنفس العمر.
  • يحتاج جسم الطفل بعد اتمامه للشهر السادس من العمر إلى ما يقارب 800 مل من الماء موزعة على مدار اليوم.
  • مع بلوغ الطفل عامه الأول وحتى العام الثالث يحتاج جسمه يوميًا إلى 3.1 لتر من الماء.
  • في العام الرابع من عمر الطفل وحتى وصوله إلى العام الرابع يحتاج الطفل إلى الماء بمقدار 7.1 لتر تقريبًا.

شرب الماء للرضيع في الصيف

  • من الضروري في حالة ارتفاع درجة الحرارة وزيادة الحاجة إلى رفع معدل شرب الماء للرضيع في الصيف أن تقوم الأم بزيادة كمية الماء التي يتناولها، وخاصةً طوال ساعات النهار وذلك لحمايته من الجفاف بسبب التعرق الزائد.

فوائد شرب الماء للأطفال

  • يحمي الماء وغيره من السوائل الطفل من الجفاف وما قد ينتج عنه من مخاطر صحية للجسم بالكامل.
  • الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي والتخفيف من الاضطرابات الهضمية مثل الإمساك وعسر الهضم.
  • تنشيط الدورة الدموية في الجسم، مما يساعد على وصول أكبر قدر من العناصر الغذائية والأكسجين إلى جميع خلايا الجسم.
  • وقاية الكلى عند الطفل من الكثير من المخاطر الناتجة عن الجفاف ونقص الماء في الجسم.
  • تحسين خلايا الدماغ وتقوية الذاكرة والتحصيل عند الأطفال.
  • تدعيم صحة المفاصل والعظام ووقايته من الكثير من الأمراض.

اضرار شرب الماء للرضيع قبل الستة أشهر

  • ارتفاع نسبة الإصابة بالصفراء بين حديثي الولادة والرضع.
  • فقد الشهية وعزوف الطفل عن الرضاعة.
  • انخفاض معدل إفراز الثدي للبن الرضاعة وذلك لقلة مرات تناول الطفل لوجباته.
  • نزول وزن الرضيع بصورة ملحوظة، وذلك لصغر حجم معدة الرضيع وامتلاء جزء كبير منها بالماء.
  • في بعض الحالات النادرة قد يصاب الطفل بحالة من التسمم نتيجة لتناول الطفل كمية كبيرة من الماء، مما يؤدي إلى تخلص الكلية من صوديوم وأملاح الدم.
  • تضرر وظائف القلب والجهاز العصبي عند الطفل نتيجة لاختلال توازن الأملاح المعدنية بجسمه عن الطبيعي.

قد يهمك أيضا التعرف على: فوائد شرب المياه للبشرة والشعر والجنس

من عمر كم يشرب الطفل الماء

شاهد أيضا:

تسمم الماء عند الأطفال

  • ينتج هذا المرض عن شرب كمية كبيرة من الماء بصورة سريعة ومفاجئة.
  • يؤدي هذا الأمر إلى انخفاض معدل الصوديوم بدم الطفل وزيادة نسبة الماء فيه، مما يترتب عليه الإضرار بصحة الكلى بالجسم.
  • تورم خلايا الجسم والذي قد يصل إلى خلايا الدماغ، مما قد ينتج عنه تسمم الماء، والتي قد تصل مضاعفاته إلى الوفاة.
  • من الأعراض التي تصاحب هذا الخلل الإصابة بالغثيان والصداع.

هل يحتوي حليب الام على الماء

  • في الفترة التي يعتمد فيها الرضيع على حليب الرضاعة لا يحتاج فيها الرضيع لأيٍ من الأطعمة الخارجية أو السوائل، وذلك لأن تكوين الحليب يحتوي على نسبة كبيرة من الماء تصل إلى أكثر من 90%.
  • يحتوي الحليب على نسبة كبيرة من البروتين والفيتامينات الهامة لنمو جسم الطفل وتطور أجهزته الحيوية.
  • المعادن الهامة لصحة الطفل حديث الولادة مثل الحديد والزنك متوفرة في حليب الرضاعة بكمية كافية لاحتياجات جسم الرضيع.
  • يمد حليب الرضاعة الطفل بمضادات الأكسدة والأجسام التي تقوي جهازه المناعي وتقيه من الكثير من الأمراض.

علامات تدل على حاجة الطفل إلى المزيد من الماء

  • إصابة الطفل بتشقق الشفاه.
  • الضعف العام والخمول.
  • برودة أطراف الطفل.
  • إصابة الجلد بالجفاف.
  • تحول البول إلى اللون الغامق.
  • قلة دموع الطفل عند البكاء.
  • قلة عدد مرات تبول الطفل على مدار اليوم.

السوائل المفيدة للطفل

  • يمكن حصول الطفل على نسبة كبيرة من الماء بالقدر الكافي في صورة عصائر طبيعية أو مشروبات دافئة من الأعشاب.
  • للمزيد من الفائدة الصحية والطعم اللذيذ يمكن تحلية تلك المشروبات بالقليل من العسل الأبيض الطبيعي، مع تجنب ذلك الأمر للأطفال أقل من السنة لنجنب بعض المخاطر التي قد تنتج عنه.
  • كوب دافئ من النعناع كافي لحصول جسم الطفل على كمية ممتازة من السوائل، بجانب الحصول على فوائده للجهاز الهضمي بوجه خاص.
  • يمكن تناول الطفل لنوع من العصائر الفواكه الطازجة والمعدة بالمنزل، مثل عصير البرتقال أو الفراولة للحصول على فوائد تلك الفواكه اللذيذة مع زيادة السوائل بالجسم.
  • شاي الينسون مفيد للتخفيف من اضطرابات الجهاز التنفسي عند الأطفال، ويمدهم بمقدار من السوائل التي يحتاجها الجسم على مدار اليوم.
  • على أن يتم استشارة الطبيب عند اختيار السوائل والمشروبات المناسبة للطفل، والاهتمام بالحصول عليها من مصادر موثوق منها.
  • الحرص على إعداد تلك المشروبات بطريقة سليمة وصحية، وعدم الإفراط بها لتجنب عزوف الطفل عن تناول الطعام، مما يفقده العناصر الغذائية التي يحتاج إليها.

في ختام حديثنا في محاولة للإجابة الكافية عن سؤال هام “من عمر كم يشرب الطفل الماء”، فإن الطبيب المختص هو المرجع الأساسي للأم في كل ما يمس صحة طفلها ولا سيما العناصر الغذائية التي يحتاج إليها ومتى يتم تزويدهم بها، مع عدم الانصياع للخبرات والتجارب الحياتية العشوائية من المحيطين والتي قد يترتب عليها بعض المخاطر التي تهدد سلامة الطفل.

وقد كان هذا كل شيء عن متى يعطي الرضيع الماء ، نرجو أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف نحاول الرد عليكم في خلال أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *