التخطي إلى المحتوى

متى تم تأسيس نادي الريان القطري؟ .. نادي الريان هو واحدا من أشهر الأندية المعروفة في الوطن العربي بوجه عام في الوقت الحالي. وعلى مستوى الدول الخليجية بشكل خاص. يعتبر من أقدم الفرق التي ظهرت وتواجدت في منطقة الخليج العربي، ونافس بقوة على كافة البطولات التي شارك فيها طوال المواسم الماضية.

استطاع أن يحقق شهرة عالمية، حصد العديد من الألقاب طوال مسيرته الكروية والرياضية؛ حتى الآن. يمتلك قاعدة جماهيرية عريقة في قطر، وفي باقي دول العالم. يضم حاليا باقة من أفضل اللاعبين المتواجدين على الساحة الكروية.

تم تأسيس نادي الريان القطري للمرة الأولى عام 1967.

تأسيس نادي الريان القطري

نادي الريان القطري هو عبارة عن نادي رياضي كبير، معروف على مستوى العالم بأكمله؛ وخاصة بعد البطولات والإنجازات التي حققها على مدار المواسم القليلة الماضية. نجح في أن يكون واحدا من أقوي الفرق المتواجدة حاليا على الساحة الرياضية والكروية؛ في ظل امتلاكه العديد من العناصر الشابة التي تمتلك إمكانيات عالية.

ولكن، تراجع مستواه بشكل كبير خلال السنوات السابقة، وفشل في حصد بطولة دوري نجوم قطر. ونهى الموسم الجاري، وهو متواجد على المرتبة الثالثة؛ برصيد 35 نقطة فقط؛ بفارق 12 نقطة كاملة عن الدحيل الذي حسم الوصافة.

وعلى الرغم من شهرته الكبيرة التي يتمتع بها في الوقت الراهن، إلا أن الكثير منا لا يعرفون متى تم تأسيسه للمرة الأولى؟. ومن هو المؤسس الحقيقي والفعلي له؟، ومن أين جاءت الفكرة الرئيسية لإنشائه للمرة الأولى؟.

يعد من أقدم الأندية التي ظهرت في منطقة الخليج بأكملها، حيث ظهر وتواجد للمرة الأولى عام 1967. شارك للمرة الأولى في الدوري الدرجة الثانية، ولكنه، لم يستمر فيه طويلا، ونجح في الصعود إلى الدوري الدرجة الأولى بعد ظهوره بوقت قليل؛ مقارنة بغيره من الفرق التي تواجدت معه على الساحة الكروية والرياضية في نفس التوقيت.

تأسيس نادي الريان القطري

مؤسس نادي الريان القطري

قام عدد من الشباب في البداية بالاتجاه إلى فكرة تأسيس نادي الريان القطري؛ وخاصة بعد أن أتقنوا أصول كرة القدم. وحرصوا على متابعة كافة الدوريات المتواجدة على مستوى العالم في ذلك الوقت.

وقاموا بإقامة بعض اللقاءات بينهم. ولكنهم، لم يمتلكوا الإمكانيات المادية الكافية التي كانت تساعدهم على إنشائه. فـ اضطروا إلى اللجوء إلى بعض الشخصيات والقيادات العامة المتواجدة في قطر؛ لتبني هذا المشروع.

فكرة تأسيس نادي الريان القطري

جاءت فكرة تأسيس نادي الريان القطري في البداية؛ من خلال تواجد عدد من الفرق داخل الدولة. بالإضافة إلى تواجد الكثير من الدوريات المختلفة على مستوى العالم، واشتراكهم في أكثر من بطولة سواء على النطاق المحلي أو القاري. وكانت الفرق القطرية في تلك الفترة عبارة عن مراكز شباب صغيرة، ولم يكن هناك بينهم منافسة شرسة وقوية مثلما يحدث في باقي الأندية.

فـ اتجه شباب بعض المناطق إلى إقامة بعض المباريات فيما بينهم، وتابعوا باقي الدوريات؛ للتعرف على أصول وشروط كرة القدم. من بينهم شباب متواجدين داخل بلدة الريان. وانتشرت هذه الفكرة في مختلف أنحاء البلدة، وقاموا بالإنضمام إليهم. وأصبحوا يرغبون في إيجاد مقر رئيسي لهم؛ يتمكنوا من خلاله من ممارسة كافة اللقاءات، والتدريب فيه؛ بدلا من التواجد في الشوارع.

ولكن، عانوا في البداية من قلة الإمكانيات المادية؛ لشراء كافة المستلزمات التي كان يحتاجها الفريق في ذلك الوقت. وكان عبارة عن مركز شباب لهواة لكرة القدم في البداية، أطلقوا عليه اسم الريان القدم؛ تشبها بالمنطقة التي ظهر فيها للمرة الأولى. قرروا بعد ذلك اللجوء إلى بعض الشخصيات العامة وبعض الوزراء، وذهبوا بالفعل إلى وزارة الشباب والرياضة.

والتقوا بعدد من الأشخاص هناك، ولكنهم، وجدوا صعوبة بالغة في الاعتراف رسميا بالنادي، وتمويله؛ ليتمكن من المنافسة على كافة البطولات في قطر. وظل الوضع على ما هو عليه قرابة سنتين؛ حتى تم الاعتراف به رسميا في الدوري الدرجة الثانية عام 1967.

تاريخ إنشاء النادي

بدأ هؤلاء الشباب من ممارسة كرة القدم في البداية في منتصف الستينات في الشوارع والحارات،تمكنوا من اتخاذ مقر رئيسي لهم بعد ذلك. كان عبارة عن مكان يضم غرفتي نوم، ولكن، تم تغييره بعد ذلك. وأصبح المقر الخاص بهم في إحدى الملاعب المتواجدة داخل واحدة من المدارس الحكومية المتواجدة في بلدة الريان في قطر.

انضم العديد من الشباب إلى الفريق الجديد، وأصبح يضم جيل جديد مع الجيل القديم. اعتمد الفريق في تلك الفترة على الحصول على تبرعات من قبل الأعضاء والمسؤولين؛ ليتمكنوا من شراء كافة المستلزمات الخاصة به.

انضم إليه عدد كبير من الناشئين الذين رغبوا في تعلم أصول كرة القدم، لم يتسع ملعب المدرسة هذا العدد الضخم. فـ كان لابد من الاتجاه إلى المسؤولين في الدولة؛ لتبني هذا المشروع الجديد، والعمل على تمويله، وتوفير مقر جديد له، يتمكن من أن يتسع كل هذا العدد.

لجأوا في البداية إلى وزارة الشباب والرياضة؛ للاعتراف بالنادي ضمن أندية الدوري الدرجة الثانية. ولكنهم، لم يلقوا أي ترحيب في هذا التوقيت. ثم حاولوا مرة ثانية؛ حتى تم الاعتراف به رسميا، وصدر قرار بضمه إلى البطولة مباشرة. تم توفير مقر جديد له، يقع في منتصف بلدة الريان.

تم اختيار الأعضاء والمدربين من اللاعبين القدامى والمؤسسين الأوائل للنادي. ونجح الفريق من إثبات نفسه منذ ظهوره الرسمي الأول على الساحة الرياضية والكروية، ولم يستمر فيها طويلا، وصعد إلى الدوري الدرجة الأولى في بداية السبعينات.

المراحل الأولى في إنشاء النادي

اقترح المؤسسين في البداية ضم فريق النسور إلى النادي، الذي كان يعد واحدا من أقدم الأندية المتواجدة في قطر. ولكن، رفضت القيادات هذا الرأي في البداية، ثم وافقت عليه بعد ذلك. وصدر قرار رسميا بإنشاء نادي رياضي جديد في قطر، أطلق عليه الريان. تم تعيين عاشور سالم الذي كان يحمل الجنسية السودانية مدير فني للفريق في البداية.

قام بإختيار مجموعة كبيرة من اللاعبين الذين كان لهم دور فعال في تطور مستواه بعد ذلك، ولم تقتصر مهامه على كرة القدم فقط. بل أخذ يدرب لاعبي كرة السلة والطائرة واليد؛ نظرا للظروف المادية القاسية التي كان يعاني منها الريان في هذه الفترة، فـ لم يكن بإمكانه الاستعانة بأكثر من مدير فني.

ازدادت نسبة الإقبال عليه بعد إنشائه مباشرة، وتبرع له العديد من القيادات المعروفة، وأيضا الأعضاء. وتم بناء استاد الدوحة؛ ليتمكن من استيعاب كل هذا العدد، وأصبح أكبر استاد متواجد في دولة قطر بأكملها؛ حتى هذه اللحظة.

سقوط النادي وعودته إلى المجد مرة أخرى

تمكن الريان من المشاركة للمرة الأولى في تاريخه في دوري نجوم قطر في موسم 1972/1973، وقدم مستوى هائل فيه. وكاد أن يحسم اللقب؛ وخاصة بعد أن تمكن من الوصول إلى الوصافة. ولكنه، تعرض لمشاجرة كبيرة أمام السد. وهبط إلى الدوري الدرجة الثانية بعد أن صدر قرار من قبل وزارة الشباب والرياضة.

نجح في العودة من جديد في الموسم الثاني على التوالي بعد أن حصد البطولة، وحقق اللقب الأول له في موسم 1976. تمكن بعدها من تكوين قاعدة جماهيرية عريقة على مستوى الدولة بأكملها.

تعرض لسقوط مرة أخرى؛ عقب المشادة التي حدثت بينه وبين العربي في إحدى اللقاءات التي جمعت بينهم.

وأعلن الاتحاد القطري لكرة القدم عن إلغاء الموسم التالي، وقام بتوجيه التحذير للناديين من تكرار هذه المشادة مرة أخرى؛ إلا وسوف يتم شطب الثنائي من البطولة نهائيا. نجح في حصد بطولة دوري نجوم قطر للمرة الثانية في تاريخه موسم 1983/1984؛ بفارق عدد الأهداف عن الوصيف.

تعرض الفريق لتذبذب في مستواه المعروف والمعتاد عليه الظهور به من قبل، وهبط إلى الدوري الدرجة الثانية في موسم 1987/1988. وتعرض للهبوط بعد أن التقى بفريق السد، وكان الأمل الوحيد المتبقي له هو تحقيق الفوز على غريمه؛ للاستمرار في البطولة.

ولكنه، فشل في تحقيق الفوز، وانتهى اللقاء بنتيجة هدف نظيف دون رد لصالح السد. ثم عاد مرة أخرى إلى الدوري الدرجة الأولى في الموسم التالي على التوالي. تمكن من التتويج بالبطولة في موسم 1990، وظهر فيه بمستوى متألق.

مشجعي وأنصار الفريق

تمكن النادي من حصد قاعدة جماهيرية عريقة على مستوى العالم بأكمله؛ بفضل القيمة التسويقية التي حدثت له في بداية عام 2000. نجح في الحصول على أعلى حضور جماهيري في بطولة دوري نجوم قطر موسم 2008/2009، وحصل على لقب نادي المعجبين. ثم تقاسم السد هذا اللقب معه في موسم 2012/2013.

البطولات التي حصدها الريان طوال تاريخه

نجح في حصد العديد من البطولات طوال تاريخه الكروي؛ حتى الآن. جاء معظمها على النطاق المحلي، تم تقسيمها كالآتي:

  1. دوري نجوم قطر: حصد عليه ثماني مرات كاملة.
  2. كأس أمير قطر: حصل عليه ستة مرات.
  3. كأس ولي عهد قطر: حصل عليه أربعة مرات.
  4. بطولة كأس السوبر القطري: حصل عليه خمسة مرات كاملة.

التاريخ الإداري للريان القطري

تولى مسؤولية نادي الريان القطري عدد من المدراء الذين ساهموا بشكل مباشر في تطور مستواه بشكل ملحوظ، على رأسهم كلا من:

  • أشرف مهدي.
  • أسعد أبو الدهب.

مشاركته في بطولة دوري أبطال آسيا

نجح في المشاركة في بطولة دوري أبطال آسيا خمسة مرات كاملة طوال تاريخه الكروي؛ حتى الآن. في موسم 2005 و 2007 و 2011 و 2012 و 2013، ولكنه فشل في التتويج بها نهائيا.

الألعاب المتواجدة داخل النادي

كان النادي مقتصر في البداية على كرة القدم فقط، ولكن. مع التوسع الذي شهده على مدار السنوات الماضية، أصبح يضم الرياضات المختلفة، والمعروفة على مستوى العالم بأكمله، على رأسهم كرة الطائرة والسلة واليد وتنس الطاولة. ويوجد عدد من الملاعب المختلفة المخصصة لكل لعبة من هذه الألعاب.

الملاعب الخاصة بنادي الريان القطري

يمتلك الفريق ملعب وحيد خاص به، وهو استاد أحمد بن على، معروف في قطر باسم الريان. يتسع أكثر من 21 ألف مقعد كامل، يقوم بإستضافة جميع المباريات المحلية والقارية له، بالإضافة إلى عدد من اللقاءات الخارجية، وأيضا بعض البطولات.

ألقاب الريان القطري

حصل نادي الريان القطري على لقب وحيد طوال تاريخه الكروي؛ حتى الآن، وهو الأسود الشرسة. جاء هذا اللقب من قبل الجماهير العاشقة له.

شعار نادي الريان

اتخذ نادي الريان شعار خاص به منذ تأسيسه للمرة الأولى، ولم يتم تغييره حتى الآن. ضم ألوان الأحمر والأخضر والأبيض والأسود. جاء على شكل كرة قدم، محاط بفرعين من فروع الشجر، تتواجد في منتصفها اسم نادي الريان الرياضي.

تأسيس نادي الريان القطري

ما رأيك في مقالة تأسيس نادي الريان القطري ؟، وهل قدمنا لكم كافة التفاصيل والمعلومات التي ترغبون في التعرف عليها؟، أم مازال يوجد لديكم أي تساؤل آخر لم نقوم بتوضيحه نهائيا؟، شاركونا بآرائكم المختلفة في تعليقات اسفل الشاشة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *