التخطي إلى المحتوى

طرق علاج حساسية القمح والوقاية منها نوضحها لكل مصابي هذه الحساسية ليستطيعوا التخلص من أعراضها المزعجة، كما نوضح في هذا المقال كيف تحدث حساسية القمح وكيفية تشخيصها، فتابعوا قراءة المقال لمزيد من المعلومات.

تتمثل طرق علاج حساسية القمح المختلفة في وقف الأعراض المزعجة التي تسببها حساسية القمح مع تجنب احتمالية حدوثها مستقبلًا، ويمكن تقسيم هذه الطرق العلاجية إلى عدة أنواع نوضحها فيما يلي:

العلاج الوقائي من حساسية القمح

تعتمد هذه الطريقة ببساطة على منع تناول الأشياء التي تحتوي على بروتينات القمح التي تسبب التحسس حتى لا يتعرض الجسم لهذه الأزمة، وتشمل هذه الطريقة تجنب التالي:

  • تجنب أكل الخبز والكيك والكعك والكوكيز وأنواع المخبوزات المختلفة.
  • تجنب أكل المعكرونة بأنواعها.
  • عدم أكل السميد والحنطة وأي شيء يحتوي على دقيق.
  • تجنب استخدام الصويا صوص والكاتشب وبعض التوابل التي تحتوي على نوع من أنواع بروتين القمح التي ذكرناها في أول المقال.
  • منتجات اللحوم مثل الهوت دوج واللحوم الباردة واللحوم المصنعة بأنواعها.
  • تجنب منتجات الألبان كالزبادي والآيس كريم وغيره.

العلاج الدوائي لحساسية القمح

عندما يقوم الطبيب بتشخيص الحالة بأنها مصابة بحساسية القمح، فإنه يصف بعض الأدوية التي تتعامل مع الأعراض المختلفة لهذه الحساسية، وتعتمد هذه الأدوية لى بعض المواد الفعالة في القضاء على هذه الأعراض، ويمكن توضيح هذه المواد الفعالة كالتالي، ولكن يجب أن ننوه أنه لا يجب تناول أي أدوية إلا تحت إشراف طبيب:

  • مواد مضادة للهستامين: والمعروفة بفاعليتها في علاج الالتهابات والحساسية بأنواعها.
  • مواد الستيرويدات القشرية: وذلك للتغلب على أعراض الحساسية مع الحرص على اتباع نظام غذائي خالي من الجلوتين أو من المواد المسببة للحساسية.
  • مادة الإبينفرين: عند تناول المريض بعض المواد المسببة للحساسية وظهور بعض الأعراض البسيطة أو المتوسطة، يمكن أن يكون تناول هذه المادة الحل الأمثل لهذه الحالة.
  • حقن موسعة للشعب الهوائية: يمكن للطبيب أن يلجأ لهذه الحقن في الحالة الخطرة التي يشعر فيها المريض بالاختناق وصعوبات شديدة في التنفس.
  • بعض المكملات الغذائية: ينصح بها الأطباء لتعويض الفيتامينات التي سيحرم منها الإنسان في حالة امتناعه عن تناول الأغذية التي تحتوي على هذه البروتينات المسببة للحساسية.

ما هي حساسية القمح

طرق علاج حساسية القمح

يمكن تعريف حساسية القمح بكونها تفاعلات غير طبيعية تحدث في جسم الإنسان عند تناول القمح وأحيانًا عند مجرد استنشاق دقيق القمح، ويتسبب في هذه التفاعلات الاستقبال الغير طبيعي من جهاز المناعة بالجسم لأحد البروتينات الموجودة في القمح، ونتيجة لهذه الأمر قد يحدث بعض المضاعفات الخطيرة للمصاب، وتتمثل أحد هذه المضاعفات في تدمير الطبقة التي تبطن الأمعاء الدقيقة للمصاب.

ويحدث هذا التدمير لبطانة الأمعاء الدقيقة نتيجة لقيام جهاز المناعة في الجسم بإفراز أجسام مضادة للبروتينات التي يتحسس جسم المصاب منها، وتقوم هذه الأجسام المضادة بتدمير الأهداب المبطنة للأمعاء الدقيقة، التي تمثل المرحلة الأولى في عملية الهضم وامتصاص الجسم للغذاء، وتتمثل البروتينات الموجودة في القمح والتي يمكن أن يصاب الإنسان بالحساسية منها إلى أربع أنواع، وهي:

  1. الجلوبيولين.
  2. الألبيومين.
  3. جلادين.
  4. الجلوتين.

أعراض حساسية القمح

قبل معرفة طرق علاج حساسية القمح يجب أولًا معرفة ما هي أعراض حساسية القمح حتى يتمكن المصاب من تشخيص نفسه أو عرض نفسه على الطبيب المختص عند ملاحظة هذه الأعراض.

ليستطيع أخذ العلاجات اللازمة في بداية الأمر وقبل زيادة الحالة أو حدوث بعض المضاعفات الأخرى التي قد تضر بالمصاب، وتتمثل أعراض هذه الحساسية في التالي:

أعراض حساسية القمح البسيطة

إذا كانت الحساسية بنسبة بسيطة أو الإنسان لم يصل إلى مرحلة عالية من الخطورة فقد يلاحظ بعض الأعراض متوسطة الشدة التي تتمثل في التالي:

  • الشعور ببعض التهيجات في الفم أو الحلق.
  • ملاحظة وجود بعض الورم في الفم أو الحلق.
  • تورم في الجلد مع الشعور بالحكة المصحوبة بالطفح الجلدي وبعض التهيجات الجلدية.
  • حدوث حكة في العين أو ملاحظة نزول بعض الدموع.
  • الشعور بالصداع أو احتقان الأنف.
  • حدوث ضيق في التنفس.
  • الشعور بالرغبة في القيء أو الغثيان.
  • الإصابة بالإسهال.
  • الإصابة ببعض التشنجات والتقلصات.

أعراض حساسية القمح المفرطة

إذا اشتدت الحساسية بالإنسان أو وصل إلى مرحلة خطرة من زيادة نسبة المادة التي يتحسس منها، فإنه تطور معه الأعراض السابقة وتظهر لديه مجموعة من الأعراض التي تعتبر أكثر خطورة، وتتمثل هذه الأعراض في التالي:

  • صعوبة شديدة في التنفس تصل إلى حد الاختناق.
  • الشعور بالمعاناة أثناء البلع وعدم القدرة على إتمامه.
  • شحوب لون الجلد وتحوله إلى اللون الأزرق.
  • زيادة الشعور بالدوار إلى أن يصل إلى حالة إغماء شديدة.
  • يمكن أن تؤدي هذه المضاعفات إلى انتهاء الحال بالوفاة.

كيفية تشخيص حالة حساسية القمح

قبل معرفة طرق علاج حساسية القمح يجب أن نعرف كيفية تشخيص الحالة ومعرفة الفحوصات التي قد يحتاج الطبيب إلى إجرائها للتأكد من كون الحالة مصابة بحساسية القمح، وتتمثل هذه الإجراءات في التالي:

  • فحص جلدي: يقوم الطبيب بإجراء هذا الفحص باستخدام حقن مستخلصات القمح لاختبار تحسس الجلد من المادة، فيقوم الطبيب بحقن المريض تحت الجلد في منطقة الذراع أو الظهر بمادة من مستخلصات بروتين القمح، فإذا ظهر على الجلد بعض التهيج أو التورم، فإن هذا يعني وجود حساسية من هذه المادة
  • فحص الدم: يتم فحص لدم المريض للتأكد من وجود أجسام مضادة للمثيرات المسببة للحساسية التي تتمثل في بروتين القمح.
  • اختبار الطعام: تعتمد هذه الطريقة على تناول المصاب ببعض الأطعمة أو الكبسولات الطبية التي تحتوي على مادة مستخلصة من بروتينات القمح، ثم يخضع المريض لرقابة الطبيب للتعرف إذا استجاب الجسم وتحسس من هذه المواد أم لا.
  • التاريخ العائلي مع الحساسية: فإذا كان أحد الوالدين مصاب بأي نوع من أنواع الحساسية فإن احتمال إصابة الابن بهذه الحساسية يزداد، ويراعي أيضًا الفئة العمرية حيث أن الأطفال قبل اكتمال جهازهم المناعي يكونوا أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بحساسية القمح، ولكن في أغلب الأحيان يستطيع هؤلاء الأطفال التخلص من حساسية القمح عند اكتمال نمو جهازهم المناعي في عمر الستة عشر.

نصائح لمرضى حساسية القمح

طرق علاج حساسية القمح

هناك بعض النصائح التي يمكن أن تخفف من معاناة مريض حساسية وتجنبه الكثير من المشكلات عند الالتزام بها، وتتمثل هذه النصائح في النقاط التالية:

  • وضع سوار طبي يدل على كونه مريض بحساسية القمح، وذلك إذا كان المريض يعاني من حالات الإغماء، وفكرة هذه السوار هي توضيح المعلومة للمحيطين به في حالة تعرضه للإغماء.
  • قراءة الملصقات الموجودة على المنتجات الغذائية قبل شرائها للتأكد من خلوها من مسببات الحساسية.
  • الحرص على تناول زيت الخروع لفاعليته في تغليف المعدة وحمايتها من الأجسام المضادة التي تهددها.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين هـ مثل السبانخ والأفوكادو وغيرهم لفاعليتهم في تقليل أعراض الحساسية.

وبهذا نكون انتهينا من عرض كل ما يتعلق بطرق علاج حساسية القمح وكيفية تشخيصها والتعامل معها، ونصائح لمرضى حساسية القمح، نرجو أن نكون قد افدناكم، ونتمنى أن ينال هذا المقال على إعجابكم.

وفي الختام عزيزي القارئ نتمنى أن نكون قد قدمنا كافة المعلومات عبر موقع محتوى ونحن على أتم الاستعداد للرد على استفساراتكم في أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *