التخطي إلى المحتوى
حواديت أطفال شيقة (قصة ذات الشعر الأحمر)
قصة ذات الشعر الأحمر

حواديت أطفال شيقة (قصة ذات الشعر الأحمر) نشأت هذه المملكة الكبيرة علي التعاون والحب والإتحاد بين أكثر من بلدة صغيرة ولإستمرار الإتحاد بينهم لابد من تقوية الروابط بينهم وظن كل أمير أن زواجه من الأميرة ميردا هو عامل أساسي لتقوية العلاقات بين بلادهم والمملكة العظيمة.

من هي ميردا

ولكن ما لا يعرفونه عن ميردا أنها ليست مثل أي أميرة عادية فهي بنت متحررة لا تحب الإلتزام بقواعد القصر.

تهوي الصيد وركوب الخيل أكثر من حبها للتزين وتصفيف الشعر والتأنق ومتابعة الأزياء الجديدة مثل باقي الأميرات في سنها.

كانت دائماً علي خلاف مع والدتها الملكة التجهيزات إلينور حيث كانت الأم تتمني أن تكون إبنتها أجمل أميرة بين أقرانها علي عكس إهتمامات ميردا.

تجهيز ميردا كأميرة للحفلة

وعندما بدأت الملكة للتجهيز للحفلة لإختيار أحد الأمراء ليتزوج ميردا وعلي رأس هذه التجهيزات كانت المهمة الأصعب وهي تجهيز ميردا نفسها لتظهر بمظهر لائق كأميرة المملكة العظيمة.

حيث لم تكن ميردا معتادة علي التأنق وإرتياد الحفلات وكانت الملكة تعلمها أداب التعامل في الحفلات والتعامل مع الأمراء والملوك.

تضايقت ميردا فهي تريد أن تنهي هذه الدروس وتذهب للصيد ,وتضايقت الملكة من عدم إهتمام ميردا ودار بينهم نقاش حاد خلاله قطعت ميردا الرداء الملكي المعلق والذي كان مزين بصورتها مع والديها ,وكانت ترفض أن يختار لها أحد زوجها وأن لاعلاقة لزواجها بإستمرار الإتحاد.

مما أغضب الملكة كثيراً وأخذت بسهام ميردا وألقتها في نار المدفأة ,بكت ميردا وخرجت مسرعة من الغرفة ,وأخذت الملكة تلوم نفسها علي فعلتها فكان يجب أن تحتويها أكثر من ذلك.

ذات الشعر الأحمر والعرافة الطيبة

خرجت ميردا من القصر وأخذت قوسها وذهبت للغابة فهو المكان المفضل لديها وتجد نفسها هناك .


بينما تمشي بين الأشجار وجدت طريقاً ينشق لها بين أغصان الأشجار ويزينه لؤلؤ مضئ لم تعرف ميردا ما هذه الأضواء البراقة.

ظلت تتبعها حتي وصلت لكوخ قديم في الغابة وإذا بالباب يفتح إندهشت ميردا ودخلت الكوخ تستكشفه فوجدت سيدة عجوز سألتها عن حاجتها.

عرفتها ميردا أنها العرافة الطيبة أخذت ميردا تحكي لها خلافاتها مع والدتها الملكة فأعدت العرافة لها كعكة مما ضايقها قالت أنا لا أريد كعكة أريد تعويذة كي أعرف أتعامل مع أمي وتفهمني.

التعويذة السحرية

قالت العرافة هذه الكعكة سوف تحل مشكلتك يا عزيزتي ,اخذتها وذهبت تفكر كيف ستحل هذه الكعكة المشكلة ,قالت ربما تريدني أن أصالح أمي وأعطيها الكعكة كهدية.

وصلت ميردا للقصر وذهبت ووضعت الكعكة في حجرة الملكة إبتسمت وأخذت منها قطعة ثم ذهب لتري ميردا وتتحدث معها ,إذا بها تشعر بألم حاد وتصيح من شدته.

جاءت لها ميردا ووجدت أمها تتحول لدب أسود كبير تفاجأت وأخذت تصيح أمي سامحيني يا أمي أنا السبب ,أنتبهت لها الملكة بعدما أكتمل تحولها لدب قالت ميردا نعم يا أمي أنا السبب إنها الكعكة وقصت لأمها ما حدث مع العرافة .

العودة للعرافة للبحث عن فك التعويذة

ذهبت ميردا ووالدتها للغابة للبحث عن العرافة ووجدوا منزلها بعد عناء ولكن العرافة غادرت المنزل وتركت لها رسالة أن ما أفسده الغرور يجمعه الحب والتفاهم ولكن عليها أن تسعي بسرعة قبل شروق الشمس.

توقفت ميردا عند البحيرة لصيد السمك لتتناوله هي ووالدتها الدب والتي كانت لازالت تحاول التأنق كملكة وأرهقت ميردا من الصيد حيث أن الدب يحتاج كمية من السمك كي يشبع.

علمت ميردا أمها كيف تصطاد بنفسها وبينما هي تصطاد وأتتها فكرة لمعني جملة العرافة حيث ظنت أنها تقصد تصليح الرداء الذي أفسدته.

فك التعويذة

ذهبتا للقصر وبينما حاولت ميردا الحصول علي الرداء سمعت صياح والدتها حيث يطاردها الحراس هرعت لها ميردا ممسكة الرداء بيدها تحاول حياكته بسرعة بينما هي علي ظهر الحصان لتلحق بأمها.

وأخذت تدافع عنها ولكن الحراس لايستمعون لها فكانت تبارزهم بسيفها لتدافع عن والدتها حتي بدات الشمس في الشروق ألقت بالرداء علي والدتها وهي تبكي.

وعندما إكتمل سطوع الشمس عادت الملكة لطبيعتها وإحتضنت ميردا ثم أصدرت قراراً ملكياً بتولي ميردا العرش فيما بعد وهي غير ملزمة بإختيار أحد الأمراء ليتزوج بها حتى يكون الملك ,ولكن هي من تختار زوجها دون أي شروط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *