التخطي إلى المحتوى

تغذية الرضيع من العمليات الهامة التي تشغل كل أم تهتم بصحة صغيرها وسلامة جسمه، والإجابة على بعض الأسئلة مثل متى يأكل الطفل طعام غير مهروس؟ وما هو الطعام المناسب للطفل في كل مرحلة؟ ومتى يأكل الطفل من طعام العائلة؟ من أهم الجوانب المرتبطة بتلك العملية، والتي سنجيب عليها بشيءٍ من التفصيل في السطور التالية.

متى يأكل الطفل طعام غير مهروس

  • الفترة الأولى من حياة الطفل تعتمد بشكل أساسي على الرضاعة الطبيعية أو الصناعية في بعض الحالات، وتمتد تلك الفترة حتى الشهر الرابع أو السادس حسب استعداد الطفل لتناول الطعام.
  • يحتوي لبن الرضاعة الطبيعي وحتى الصناعي منه على احتياجات الطفل في تلك الفترة من المغذيات والمركبات الضرورية لينمو بشكل سليم وبصحة جيدة.
  • مع بداية الشهر السادس وعند ملاحظة الأم علامات استعداد الطفل لتناول الطعام، يمكن إضافة بعض الوجبات الصغيرة والخفيفة للنظام الغذائي للطفل في صورة أطعمة مهروسة.
  • يحتاج الطفل في تلك المرحلة إلى المزيد من مصادر الطاقة والعناصر الغذائية، كما أن أجهزته الحيوية وخاصةً جهازه الهضمي قد تطور وزادت كفاءته للتعامل مع الأطعمة الصلبة.
  • بدايةً من الشهر الثامن يستطيع الطفل التعامل مع الطعام غير المهروس، فيمكن تقديم بعض قطع الفاكهة أو الخضروات في صورة أصابع، بمعدل 4 وجبات مناسبة موزعة على ساعات اليوم.
  • لا حاجة للقيام بهرس الحبوب المسلوقة أو قطع اللحوم بعد الشهر الثامن، كما يستطيع الطفل الاعتماد على نفسه عند تناول طعامه في تلك المرحلة بشكل كبير.

الأطعمة المناسبة للرضيع

  1. يتم البدء بتناول الأطعمة المهروسة من الخضروات المختلفة بعد سلقها جيدًا، مثل البطاطس والجزر، أو الحبوب المختلفة مثل الأرز والشوفان وذلك في الشهر السادس وحتى الشهر الثامن من عمره.
  2. مع دخول الرضيع الشهر الثامن يمكن للأم تقديم بعض الأطعمة الصلبة غير المهروسة من بعض الفواكه الطازجة مثل التفاح المقشر، أو المكرونة وتستمر تلك المرحلة حتى الشهر العاشر.
  3. من الشهر العاشر وحتى إتمام الرضيع عامه الأول يستطيع وقتها تناول بعض القطع الصغيرة من اللحوم الحمراء أو لحوم الدجاج بجانب وجبات من الفواكه والخضروات غير المهروسة.
  4. من الضروري الانتظام على تناول الطفل لوجباته من الرضاعة بمعدل وجبة كل ساعتين على مدار اليوم، للحصول على فوائده العظيمة والمتعددة، وعدم الاكتفاء بالأطعمة الصلبة.
  5. بالتزامن مع إجابة السؤال الهام متى يأكل الطفل طعام غير مهروس؟ كان من اللازم الحرص على شرب الماء للرضيع ليساعده على هضم الطعام غير المهروس في المعدة، كما يحميه من الإصابة بالجفاف.
  6. من المهم الاستمرار على نوع واحد من الطعام لبضع أيام حتى يتقبله الرضيع، بجانب ملاحظة أي رد فعل تحسسي من الجسم تجاه ذلك الطعام.
  7. بعد العام الأول يمكن تقديم من 5 إلى 6 وجبات للرضيع مكونة من الأطعمة الصلبة، مع مراعاة التوازن في اختيار مكونات كل وجبة.

 علامات استعداد الطفل لتناول الطعام

  1. توقف الطفل عن دفع الطعام خارج الفم باستخدام لسانه، فيما يسمى بحركة البلع العكسي والتي تنتهي بنمو الطفل وقدرته على البلع التلقائي للطعام.
  2. قدرة الطفل على التحكم في أعضاء جسمه الصغير وتظهر في حركة اليد والقدم والرأس.
  3. نمو الصغير بشكل طبيعي وزيادة وزنه بالصورة المناسبة لعمره في تلك المرحلة، حيث يتضاعف وزن الرضيع في تلك المرحلة بالنسبة لوزنه عند الولادة.
  4. الجلوس بوضع صحيح واستقامة الظهر والرقبة مع وجود تدعيم لجسمه في المرحلة الأولى.
  5. النوم بشكل منتظم وحصوله على احتياجاته من الراحة والاسترخاء.
  6. التعبير عن الرغبة في الطعام والجوع بالفرح عند رؤية زجاجة الرضاعة، وكذلك الشبع بإزاحة الطعام بعيدًا والإعراض عنه.
  7. من الضروري استشارة الطبيب عن غياب تلك العلامات بوصول الرضيع للشهر السادس، لاكتشاف أي مشاكل صحية وعلاجها مبكرًا.

لا تفوت أيضا فرصة مشاهدة: ما هو اول طعام للطفل الرضيع

متى يأكل الطفل طعام غير مهروس

نصائح تقديم الطعام للرضع

  • التدرج من أهم الأمور التي يجب أن تراعى عند البدء في إدخال الطعام غير المهروس إلى الرضيع، حيث نختلف قابلية الأطفال للطعام الخارجي.
  • الامتناع عن تناول العسل الأبيض والحليب البقري قبل إتمام الطفل العام الأول من عمره، لاحتوائهم على بعض المركبات التي لا يتحملها جسم الصغار.
  • لا يجب إضافة الملح وغيره من التوابل، بالإضافة إلى السكر إلى طعام الرضيع، وفي حالة رفض الطفل للطعام غير المهروس تكرر العملية في وقت لاحق دون ضغط أو إجبار.
  • الحرص على تناول الصغير لطعامه في وضع الجلوس وليس الاستلقاء لتفادي أي مخاطر قد تنتج عن ذلك الأمر مع عدم زيادة كمية الطعام للرضع عن الحد الطبيعي خاصةً قبل النوم.
  • من المفيد مزج الأطعمة المختلفة بالقليل من حليب الرضاعة للحصول على قوام سهل البلع والهضم بالنسبة للرضع في مرحلة تناول الطعام المهروس.
  • تجنب الإفراط في تقديم الأرز كوجبة مستقلة للرضيع، حيث يعرضه ذلك لبعض الأضرار مثل زيادة الزرنيخ في جسمه.
  • لا يقدم الطعام غير المهروس للطفل إلا إذا تم التأكد من قدرته على تناوله بشكل صحي وسليم.
  • إذا أكل الطفل طعام غير مهروس وظهر عليه أي أعراض مرضية يجب التوقف عن ذلك والرجوع إلى الطعام المهروس لفترة إضافية.

العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الرضيع

جسم الرضيع كالنبتة الصغيرة التي تحتاج إلى عدد من العناصر الغذائية لتزويده بالطاقة اللازمة له، ولينمو ويتطور بشكل صحي سليم.

  • أول تلك العناصر الفيتامينات المختلفة، وأهمها فيتامين E وفيتامين D، والموجودة في الفواكه والخضراوات الطازجة مثل البرتقال والموز والجزر.
  • المعادن الموجودة في الكبدة واللحوم الحمراء مثل الكالسيوم والزنك والحديد، الهامة لتعزيز الجهاز المناعي للجسم وحمايته من الكثير من الأمراض.
  • البروتينات والدهون المفيدة الموجودة في البيض ومنتجات الألبان المتنوعة، والتي تدعم نمو خلايا الجسم وتضمن نمو صحي للرضيع.
  • الألياف الطبيعية الضرورية لصحة الجهاز الهضمي وكفاءة وظائفه من هضم الطعام والامتصاص، والمتوفرة في البقوليات والحبوب الكاملة.

حساسية الجسم تجاه بعض الأطعمة

  • تظهر بعض أعراض الحساسية عند تناول الرضيع لبعض الأطعمة، وذلك نتيجة رد الفعل العنيف من الجهاز المناعي بالجسم تجاه بعض الأطعمة وعدم تقبل الجهاز الهضمي لها.
  • من أبرز الأطعمة المسببة للحساسية بين الأطفال البيض وفول الصويا والقمح، بجانب حليب الأبقار ومنتجاته المختلفة وبعض المكسرات مثل الفول السوداني.
  • من أعراض تحسس الجسم تجاه بعض الأطعمة القيء والإسهال والطفح الجلدي، بالإضافة إلى ضيق التنفس واضطرابات الجهاز التنفسي.
  • تلعب الوراثة دور كبير في إصابة الطفل بحساسية الطعام، لذا ينصح في حالة إصابة الوالدين أو أحدهما بنوع من الحساسية بالمتابعة مع الطبيب المختص للاطمئنان على حالة الرضيع.
  • يجب مراجعة أي من الأطعمة للتأكد من عدم احتوائها على أيٍ من المركبات التي تعمل كمثير للحساسية لديه، مع استخدام نوع من مضادات الحساسية عند اللزوم تحت الإشراف الطبي.

قد يهمك أيضا التعرف على:   أكل الطفل في الشهر الثامن

في ختام حديثنا فإن قدرة الأطفال على تناول الطعام وقابلية أنواع مختلفة منه تختلف من طفل إلى آخر بحسب طبيعة جسمه وحالته الصحية، لذا فمن الضروري عدم المقارنة بينهم في ذلك الأمر، حيث تعتمد إجابة ذلك السؤال الهام ” متى يبدأ الطفل بالاكل غير المهروس؟” على استعداد جهازه الهضمي لاستقبال تلك الأطعمة، وكذلك رؤية طبيبه المختص.

وقد كان هذا كل شيء عن متى يأكل الطفل طعام غير مهروس ، نرجو أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف نحاول الرد عليكم في خلال أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *