التخطي إلى المحتوى

مع فرحة الأم بنمو صغيرها أمام عينها وسعادتها بتطور حواسه وأجهزته الحيوية، تتسائل كثيرًا متى يأكل الطفل من طعام العائلة؟ متى يأكل الطفل طعام غير مهروس؟ وما هي الأطعمة المناسبة له في تلك الفترة التي سينتقل فيها من الرضاعة إلى تناول الطعام؟، حيث تتسم تلك المرحلة بأهمية كبيرة في بناء جسم الرضيع وصحة بنيانه للباقي من حياته.

متى يأكل الطفل من طعام العائلة

متى يأكل الطفل طعام الكبار

  • يقوم النظام الغذائي الذي يعتمد عليه الرضيع منذ ولادته على عنصر واحد وهو حليب الرضاعة سواء الطبيعية أو الصناعية، حيث يمثل واحد من أغنى الأطعمة بالعناصر الغذائية الهامة.
  • وجبات الطفل من حليب الرضاعة في تلك الفترة الأولى من حياته لامداده بكافة احتياجاته الغذائية والصحية اللازمة لنموه بشكل طبيعي، دون الحاجة إلى أي مكملات أخرى في الحالات الطبيعية.
  • قد أوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بعدم إدخال الأطعمة الصلبة إلى النظام الغذائي للرضيع حتى وصوله إلى الشهر السادس من عمره، أو الشهر الرابع بحسب الحالة الصحية للطفل واستعداده لاستقبال الطعام.
  • طوال الشهور الستة الأولى من عمر الطفل يحاول جهازه الهضمي التأقلم مع حياة الرضيع خارج رحم أمه، حيث لم يكتمل نموه على الوجه الأكمل بعد، ولم تصل كفاءة وظائفه للحد المطلوب للتعامل مع الأطعمة الصلبة.
  • مع بداية الشهر السادس يصبح الجهاز الهضمي على أتم الاستعداد للقيام بعملية الهضم والامتصاص في المعدة بشكل صحيح، لذا فيمكن تقديم أول وجبات الرضيع من الطعام في تلك المرحلة ولكن بكميات صغيرة.
  • الطعام المهروس المخفف بالقليل من حليب الرضاعة أو الماء هو الأفضل في المرحلة الأولى لإطعام الصغير، ومع بدايتها يمكن للرضيع شرب القليل من الماء لتساعد في هضم الطعام كما تحمي جسمه من الجفاف.
  • وجبات الطفل من الأطعمة الصلبة تقدم كوجبات إضافية مع وجبات الصغير من الرضاعة، حيث تعمل كمكمل لاحتياجات الطفل من المغذيات الضرورية المتزايدة مع نموه وتقدمه من العمر.
  • من الضروري التدرج في كمية ونوع الطعام المقدم للرضيع، حتى يعتاد على مذاقه وقوامه المختلف، وكذلك لإعطاء الجهاز الهضمي فرصة للتعامل معه بشكل طبيعي دون الإصابة بأيٍ من اضطرابات الهضم المزعجة.

لا تفوت أيضا فرصة مشاهدة: متى يأكل الطفل طعام غير مهروس

جدول تغذية الطفل الرضيع من الشهر الأول

  • بدايةً من ميلاد الطفل وحتى وصوله إلى الشهر السادس يتناول الرضيع وجباته من حليب الرضاعة بمعدل وجبة مشبعة كل ساعتين على مدار اليوم.
  • اول طعام للطفل الرضيع من الطعام في الشهر السادس تتكون من نوع من أنواع الحبوب المفيدة مثل الأرز أو الشوفان بعد سلقها وهرسها جيدًا، مع إضافة القليل من ماء السلق أو حليب الرضاعة لتخفيف قوامه بمعدل وجبتان صغيرتان بالتبادل مع الرضاعة يوميًا.
  • في الشهر السابع والثامن يتناول الطفل الخضراوات المسلوقة مثل البطاطس أو الجزر، مع الفواكه الطازجة المهروسة مثل الموز والتفاح بعد تقشيره والفراولة، وتزداد عدد الوجبات لتصل إلى أربع وجبات موزعة على ساعات اليوم.
  • بعد الشهر الثامن تزداد حاجة الطفل من العناصر الغذائية وتزداد قدرة جسمه على التعامل مع الأطعمة المختلفة لذا يمكن تقديم منتجات الألبان واللحوم المختلفة مثل الدجاج والسمك واللحوم الحمراء بعد سلقها جيدًا وهرسها بالكامل، ليستمتد الجسم حاجته من البروتينات والدهون المفيدة.
  • مع وصول الطفل إلى الشهر التاسع وحتى إتمامه العام الأول من العمر يمكن للطفل تناول طعام العائلة بشكل واسع على أن يراعى إعداده وتقديمه بطريقة مناسبة لعمره وقدراته في تلك المرحلة.
  • تختلف قابلية الطعام من طفل إلى آخر، فإذا رفض الطفل أحد تلك الوجبات في أي من مراحل إدخال الطعام إليه، فيمكن تأجيلها إلى وقت آخر دون إكراه.

متى يأكل الطفل من طعام العائلة

علامات استعداد الطفل لتناول طعام العائلة

هناك مجموعة من العلامات التي تنبه الأم لتهيؤ صغيرها لتناول الطعام والتي قد تتفاوت بين الأطفال بحسب صحة الجسم ونموه، فتظهر أحيانًا من الشهر الرابع أو السادس، من أهمها:

  1. الجلوس بشكل مستقيم ولو في وجود ما يدعم جسم الطفل مع ارتفاع قدرته على التحكم في حركة يديه ورأسه من أول تلك العلامات التي تلاحظها الأم.
  2. تظهر على الطفل في تلك المرحلة علامات الجوع والرغبة في الطعام بالفرح عند رؤيته والتحرك نحوه، كما يستطيع إظهار مشاعر الشبع بالإعراض والبعد عند رؤية الطعام.
  3. يزداد وزن الطفل ويتضاعف بالمقارنة مع وزنه عند الولادة، كما ينمو الجسم بشكل صحي وطبيعي بشكل ملحوظ.
  4. تنتظم عملية النوم عند الصغير ويستطيع الحصول على قدر كافي من الاسترخاء والراحة تمكنه من النمو بشكل صحي والاستفادة من طعامه.
  5. عند استعداد الجسم لتناول الأطعمة الصلبة تختفي حركة البلع العكسي والتي يتم فيها طرد الطعام خارج الفم، لتزداد قدرة الطفل على البلع التلقائي وتذوق الطعام.
  6. إذا لم تظهر تلك العلامات لفترة مبالغ فيها يجب التوجه للطبيب المعالج للوقوف على أسباب ذلك التأخير وعلاجها أول بأول.

اضرار تناول الطفل للطعام مبكرًا

  1. المعدة عند الرضع في المراحل الأولى من حياتهم حجمها صغير نسبيًا، فقد يؤدي تناول الطعام إلى شبع الطفل سريعًا والإعراض عن حليب الرضاعة، مما يفقده الكثير من الفوائد العظيمة لصحة الجسم.
  2. تقل كمية الحليب المنتج في ثدي الأم مع قلة مرات الرضاعة وكمية الحليب الذي يتناوله الطفل نتيجة لتناول الأطعمة الصلبة.
  3. تضرر الجهاز الهضمي للطفل وعدم قدرته على التعامل الجيد مع الطعام، مما ينتج عنه الإصابة بالعديد من الاضطرابات مثل عسر الهضم والإمساك.
  4. الإصابة بحساسية الطعام لدى الأطفال نتيجة لعدم تحمل الجسم للكثير من المواد والأطعمة في تلك الفترة الحساسة من عمره.
  5. نتيجة لعدم قدرة الطفل على البلع التلقائي بشكل سليم، قد يصاب الطفل بعدم القدرة على الأكل أو الاختناق.

يمكنك أيضا الاطلاع على: متى يبدا الطفل بالأكل لوحده

حساسية الطعام لدى الأطفال

  • يجب الانتباه بعد التعرف على متى يبدأ الطفل يأكل من أكل البيت، فقد ينتج بعض الأعراض القاسية والمختلفة عند تناول الطفل نوع من أنواع الطعام المتناول لأول مرة.
  • لذا كان من الضروري الاقتصار على نوع واحد من الأطعمة في كل مرة ولمدة ثلاث أيام وبكميات صغيرة، مع مراقبة الطفل لاكتشاف أي أعراض غريبة قد تنتج عنه، وتُسمى تلك الأعراض بحساسية الطعام تجاه نوع معين من الأطعمة.
  • ينتج عنها رد فعل تحسسي في صورة قيء وطفح جلدي، مع ضيق التنفس والاضطرابات الهضمية المختلفة مثل الإسهال والتقلصات المعدية، بالإضافة إلى ارتفاع درجات الحرارة والتعرق.
  • البيض والفراولة والعسل وفول الصويا والفول السوداني أشهر الأطعمة المسببة لحساسية الطعام بين الأطفال، لذا يجب الانتباه عند تقديمها للصغير خاصةً في حالة وجود تاريخ مرضي بالحساسية في العائلة.
  • تساعد مضادات الحساسية في التخفيف من أعراض التحسس بشكل كبير، على ألا يتم استخدامها إلا بعد استشارة الطبيب لتحديد النوع المناسب لحالة الطفل ونوع الحساسية.

في الختام فإن الإجابة على هذه التساؤلات الخاصة بكل ما يتعلق بتغذية الطفل في تلك المرحلة الهامة من الأمور الأساسية التي تشغل كل أم تهتم بصحة صغيرها وسلامة نموه، وأهم تلك الأسئلة متى يأكل الطفل من طعام العائلة؟ وما هي الكيفية الصحية للتعامل مع طعام الطفل في كل مرحلة؟ وهو ما تناولناه بشيءٍ من التفصيل في السطور السابقة.

وقد كان هذا كل شيء عن متى يبدأ الطفل بالاكل، نرجو أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف نحاول الرد عليكم في خلال أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *