التخطي إلى المحتوى

شرح خطوات أداء مناسك الحج بالتفصيل، الحج هو الركن الخامس من أركان الإسلام الخمسة، وهو فريضة على كل مسلم ومسلمة لمن استطاع إليه سبيلاً، ولا يشترط أن يؤدي المسلم أكثر من حج في حياته، حيث يكتفي بالحج مرة واحدة في العمر، ونظراً لأننا نعيش أجواء وفرحة هذه الأيام الكريمة المباركة أعادها الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات، فإن كثير من الحجاج يبحثون عن الطريقة الصحيحة لأداء مناسك الحج حتى يكون حجاً صحيحاً متقبلاً.

أنواع مناسك الحج

يسمع الكثيرون عن حج إفراد أو حج التمتع، وحج القران، ويعتقد أنهم شيئاً واحداً إلا أنهم مختلفين، وفيما يلي توضيح لهذه المناسك الثلاثة:

  • حج إفراد: ينوي فيه الحاج فقط نية الحج دون غيرها.
  • حج قران: أما هذا النوع ينوي فيه الحاج نية الحج والعمرة معاً في وقت واحد وبالتالي أفعال واحدة.
  • أو يمكنه أن يقوم بالاحترام للعمرة ثم يشرع بعد ذلك في الحج، ويختلف القرآن عن الأفراد أن القرآن عليه هدى، أما المفرد لا يكون عليه هدى.
  • حج تمتع: يعد أفضل أنواع الحج على الإطلاق، حيث يبدأ فيه الحاج بنية العمرة في الشهور الأولى من أشهر الحج وهي “شوال، وذي القعدة، والعشر الأوائل من شهر ذي الحجة”.
  • حيث ينوي العمرة فقط، ويقوم بتأدية جميع مناسكها، بعد ذلك يتحلل من الإحرام.
  • ويتمتع بحياته بشكل طبيعي مثل ارتداء الملابس العادية، ومعاشرة زوجته.
  • ومع بداية يوم الثامن من شهر ذي الحجة ينوي الحاج الحج من مكانه بمكة المكرمة، ثم يلبس ملابس الإحرام، ويقوم بأداء مناسك الحج.

مناسك الحج

 

شاهد أيضاً: أفضل دعاء في العشر الأوائل من ذي الحجة خير ما قاله الرسول والنبيون

كيفية أداء مناسك الحج

تتضمن فريضة الحج عدد من المناسك التي يجب على الحاج القيام بها على الترتيب حتى يكون الحج صحيحاً، وتأتي هذه المناسك على النحو التالي:

الركن الأول: الإحرام

  • يبدأ الحج من خلال قيام المسلم بالاحترام من المكان المتواجد فيه، حيث يتجرد من الثياب.
  • ثم يغتسل غسل الجنابة، بعد ذلك يتطيب الحاج بالطيب العطور على راسه ولحيته، ولا يجوز أن يعطر ثياب الإحرام.
  • بعدها يرتدي المسلم ثياب الإحرام، والتي تتكون من إزار ورداء للرجل، يقوم بلف الرداء على كتفيه، ولا يخرج كتفه الأيمن إلا عند الطواف.
  • أما لباس الإحرام بالنسبة للمرأة يكون من الملابس العادية، ولكن يجب ألا يكون بها زينة أو شهرة.
  • بعد ذلك القيام بصلاة ركعتين هما سنة الإحرام، وإذا لم تقم بذلك فلا حرج.

الركن الثاني: النية

  • إذا خرج المسلم من منزله متوجاَ لقضاء فريضة الحج أو العمرة يجب عليه أن ينوي أو يقدم النية للنسك الذي يرغب به:
  • إذا كنت ترغب في الحج فقط عليك أن تنوي بذلك قائلاً لبيك حجاً”.
  • أما إذا كنت ترغب في الحج والعمرة معاً، فعليك أن تنوي قائلاً” لبيك عمرة ممتعاً بها إلى الحج”.
  • وإذا كنت ترغب في قضاء الحج والعمرة” القارن”، يجب أن تنوي قائلاً” لبيك عمرة وحجاً.
  • لا يشترط أن تكرر النية ثلاث مرات، بل تكفي مرة واحدة.

الركن الثالث: التلبية

  • يبدأ بعد ذلك الحاج بتلبية النداء قائلا التلبية كلاَ على حدا ولا يجب أن تكون جماعية، وذلك حتى يصل أرض الحرم (البيت الحرام).
  • لاسيما يجهر الرجل بالتلبية، بينما المرأة فتقول التلبية سراً، فلا يجوز أن ترفع صوتها بها.
  • ويشرع لكل منهما قول” الله أكبر” كلما ارتفع، ويسبح الله كلما هبط في وادي أو مكان منخفض ثم يعود لتلبية مرة أخرى.
  • وتأتي التلبية على النحو التالي “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك. إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك”.

الركن الرابع: الطواف

  • وعندما يصل الحاج مكة المكرمة، يدخل المسجد الحرام ولكن بالقدم اليمنى.
  • ثم يبدأ في طواف عدد سبعة أشواط تكون طواف حول الكعبة المشرفة.
  • وذلك بداية من الحجر الأسود، حيث يجب أن يقول مع بداية الطواف وكلما انتهى من شوط ومر على الحجر الأسود يقول “ بسم الله والله أكبر”.
  • وإذا كان لا يوجد زحام عند الحجر الأسود يجب أن يتسلم بيده اليمنى ويقبله، ولكن لا يزاحم عليه.
  • إن لم يستطع فمن الممكن أن يشير إليه بعصاه أو من بعيد فلا بأس في ذلك.
  • كما يجب على الرجل أن يقوم بكشف كتفه الأيمن عند الطواف، والإسراع في الأشواط الثلاثة الأولى.
  • بجانب مقاربة الخطوات، أما باقي الأشواط فيمكنه أن تكون خطواته عادية وغير متسارعة.
  • بعد الانتهاء من الطواف يتقدم الحاج نحو مقام سيدنا إبراهيم، ويقرأ قوله تعالى:
  • واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى”، ثم القيام بصلاة ركعتين خلفه تبدأ بسورة الفاتحة ويليها سورة الإخلاص وسورة الكافرون.

الركن الخامس: السعي

  • يأتي ركن السعي حيث يخرج الحاج من باب الصفا، ثم يصعد عليه، على أن يكون مستقبلاَ الكعبة.
  • ثم يبدأ في قراءة “ إن الصفا والمروة من شعائر الله….. “.
  • بعد ذلك يرفع يديه متضرعاً إلى الله بالدعاء ويحمده ويكبره، ثم يقول:
  • “لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، ثم يكررها ثلاث مرات. 
  • وبعدها ينزل ماشياً من الصفا إلى المروة، ولكنه يسرع بعد ذلك إذا بلغ العلمين الأخضرين “الهرولة”، وهذا بالنسبة للرجال فقط.
  • ومن ثم يمشي بشكل طبيعي حتى يصل العلم الآخر، ويكرر هذا الأمر في كل شوط، وعندما يصعد المروة يقول ما قاله في الصفا.
  • ويتم حساب الشوط الواحد بداية من الصفا وحتى المروة، ثم يحسب شوطاً آخر من المروة إلى الصفا.

الركن السادس: يوم التروية “منى”

  • يوم التروية “منى” هو يوم الثامن من شهر ذي الحجة، حيث يخرج الحاج متجهاً إلى منى.
  • ثم يقوم بصلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء بها ولكن قصراً.
  • أي أن الصلاة الرباعية يصليها الحاج ركعتين فقط، وذلك في أوقاتها دون أن يجمع بينهما.

شاهد أيضاً: استطلاع رؤية هلال ذي الحجة في السعودية وموعد وقفة عرفات

الركن السابع: يوم عرفة

  • عند طلوع شمس يوم التاسع من ذي الحجة، وهو يوم عرفة يتوجه الحاج إلى عرفات.
  • كي يصلي به صلاة الظهر والعصر جمع تقديم قصراً.
  • بعد أداء الصلاة يتجه الحاج إلى القبلة ويشرع في الدعاء وقراءة ما تيسر من الدعاء والذكر، وذلك حتى تغيب شمس يوم عرفة.

الركن الثامن: المبيت في مزدلفة

  • أما عند غروب شمس يوم عرفة، يتوجه الحاج إلى مزدلفة في سكينة تامة ملبياً، ثم يصلي بها صلاة المغرب والعشاء جمعاَ وقصراً.
  • بعد ذلك يبيت بها، حتى يصلي صلاة فجر يوم العاشر من شهر ذي الحجة (يوم النحر) أول أيام عيد الأضحى المبارك.
  • بعد ذلك يسير الحاج إلى منى قبل طلوع الشمس، وذلك مع أخذ نحو عدد 7 حصيات.
  • وذلك لرمي جمرة العقبة، أما باقي الحصى يحصل عليه من مني.

الركن التاسع: الهدى والتحلل الأول

  • إذا فرغ الحاج يقوم بذبح الهدي، ثم يأكل منه، بعد ذلك يحلق راسه إذا كان رجلاً.
  • أما إذا كان امرأة تقصر فقط من شعرها مقدار أنملة، وبذلك يتم التحلل الأول، حيث يسمح له بعد ذلك بلبس الملابس العادية.

الركن العاشر: طواف الإفاضة

  • ينزل بعد ذلك إلى البيت الحرام من أجل طواف الإفاضة، ثم السعي، ويجوز تأخيره.
  • إلى ما بعد أيام منى، ثم النزول إلى مكة من أجل رمي الجمرات.

الركن الحادي عشر: رمى الجمرات

  • بعد الانتهاء من السعي والطواف، يعود الحاج مرة أخرى إلى منى، ويبيت بها أيام التشريق الثلاثة.
  • وهم (الحادي والثاني، والثالث عشر) من شهر ذي الحجة.
  • ثم يرمي الجمرات الثلاث تقريباً في يومين أو ثلاث أيام، كل جمرة منهم تتكون من سبع حصيات.
  • مع كل مرة يرمي بها الحاج يدعوا بما تيسر من الدعاء والذكر، بعدها ينصرف إلى مكة ولا يعود ثانية إلى منى.

الركن الثاني عشر: طواف الوداع

  • يأتي طواف الوداع في نهاية مناسك الحج، فإذا أراد الحاج العودة مرة أخرى إلى بلاده.
  • فلا يجب أن يخرج من مكة المكرمة إلا بعد أن يقوم بقضاء طواف الوداع بالكعبة المشرفة.
  • ويذكر أنه لا يتم إعفاء أحد من الحجاج من قضاء منسك طواف الوداع إلا:
  • المرأة الحائض، والنفساء فقط، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم “لا ينفر أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *