التخطي إلى المحتوى

تتعدد أنواع لبوس للكحة الجافة للأطفال في الأسواق العربية فتشمل الصلاحية لكافة الأعمار؛ لما لها من فاعلية في التخلص نهائيًا من السعال بأنواعه، كما أنها تعمل على تسكين الألم، خفض الحرارة، استعادة نشاط الجسم وطرد البلغم.

ولكن متى نستخدم اللبوس للأطفال؟ وما هي الجرعات التي يجب أن نعطيها لأطفالنا حتى نضمن لهم السلامة من الآثار الجانبية؟ كل ذلك وأكثر سنتناوله في هذا الموضوع من خلال موقع محتوى.

لبوس للكحة الجافة

من أقوى أنواع العلاجات التي يمكن اتباعها، في المحاولة من التخلص من السعال بأنواعه هي تحاميل السعال الطبية، حيث إنها تتكون من عدة مواد فعالة لها القدرة على التخلص من البلغم والأنزيمات والفيروسات التي تتسبب في ذلك السعال.

ذلك بطريقة صحية وآمنة، حيث يمتص الجسم المكونات الفعالة من التحميلة ويقوم بطرد المواد الشمعية غير اللازمة في عملية الإخراج.

الجدير بالذكر أن التحاميل الطبية آمنة للاستخدام حتى للرضع، كونها لا تحتوي على مواد ضارة لهم في ذلك العمر، إذا تم اتباع الإرشادات الطبية والجرعة المحددة بدقة، وإليكم أفضل الأنواع..

أولًا: لبوس الكحة كافسيد باراسيتامول للأطفال

لبوس للكحه

من أشهر أنواع اللبوس للكحه الذي يتم وصفه للأطفال هو لبوس كافسيد بارسيتامول، الذي اشتهر بقدرته الفائقة على التخلص من الكحة في الأطفال بطريقة سريعة وبدون آثار جانبية، دعونا نتوغل في عالمه لنتعرف على تركيبه وكيفية أدائه وجرعته من خلال الفقرات القادمة..

مكونات لبوس كافسيد بارسيتامول

يتكون لبوس كافسيد بارسيتامول من عدة مكونات فعالة في القضاء على كل ما يصاحب نزلات البرد من ارتفاع درجات الحرارة، والسعال وغيره والتي تتشكل فيما يلي:

  • مادة الباراسيتامول الرئيسية، تعتبر تلك هي المادة الفعالة في لبوس كافسيد للكحة والتي تعمل على تخفيف السكون بالألم، فضلًا عن قدرتها الفائقة في خفض الحرارة.
  • نبتة الغربلدية، وهو المكون الذي يحد من الإسهال لدى الأطفال، كما أنه يساعد على التخفيف من التهاب الشعب الهوائية، لاحتوائه على جزيئات عباد الشمس التي لها القدرة الفعالة على ذلك.
  • نبتة الجليسينيوم، هو المكون المسئول عن إيقاف أعراض البرد، كما يعمل على تسكين الألم بسرعة فائقة دون عناء.
  • الزيت النيرولي، هو العنصر المخصص للقضاء على أي التهابات قد اعتلت الجسم أثناء فترة حضانة المرض، كما أنه له القدرة الفائقة في القضاء على الميكروبات بفاعلية وأمان.

دواعي استخدام تحاميل كافسيد باراسيتامول

يستخدم لبوس كافسيد باراسيتامول لعدة تداعيات من أهمها:

  • إذابة البلغم المتسبب في حدوث الكحة اليابسة، حيث إن مستحضر كافسيد باراسيتامول يعمل على إذابة البلغم بأنواعه، وإخراجه من الجسم بصورة طبيعية عن طريق الجهاز الهضمي.
  • يعمل على توسيع الرئتين، تستطيع مكونات التحاميل أن توسع الشعب الهوائية لتستوعب كمية أكبر من الأكسجين، وبالتالي يمكن للطفل التنفس بصورة أكثر سلاسة، مما يعوق حدوث السعال بشكل مستمر.
  • يطرد البلغم، يستطيع المستحضر الطبي الشائع استخدامه أن يقوم بطرد البلغم عن طريق استرجاعه عبر الفم للتخلص منه بصورة أسرع في بعض الحالات.
  • يهدئ السعال، وهو الغرض الرئيسي من استخدام اللبوس كافسيد باراسيتامول حيث إنه من خلال طرد وإذابة البلغم، تهدأ الكحة تدريجيًا، كما أن مكونات التحاميل تعمل على بسط العضلات مما يدعم تهدئة الكحة بشكل أسرع وأكثر راحة.
  • تسكين الألم، يرجع ذلك لاحتوائه على مادة تسكين الألم الرئيسية وهي البراسيتامول.
  • خفض الحرارة، قد يتسبب وجود البلغم في حنجرة الطفل إلى ارتفاع درجة الحرارة، ولكن بزوال البلغم وبفاعلية البراسيتامول يتم إنزال الحرارة والتخلص منها بشكل نهائي.

موانع استعمال كافسيد باراسيتامول

يجب قراءة موانع الاستعمال بعناية قبل الشروع في تناول أي من الأدوية أو المستحضرات الطبية، وتتشكل موانع الاستخدام في لبوس كافسيد باراسيتامول فيما يلي:

  • تناول مستحضر طبي آخر له نفس الفاعلية، حيث من غير الممكن أن يتم الجمع بين مستحضرين لهما نفس التأثير لما في ذلك من خطورة على المريض، خاصة مادة البارسيتامول، فلا يصح تناول علاجين يحتوي كل منهما على تلك المادة.
  • في حالة الإصابة بمرض الكبد أو الكلى، حيث تتعارض المكونات السابق ذكرها مع الأمراض المذكورة، فلا يصلح لبوس كافسيد باراسيتامول في مثل تلك الحالات.
  • الحساسية المفرطة من أحد مكونات اللبوس، ويتم اكتشاف ذلك بعد أخذ أول جرعة من لبوس كافسيد باراسيتامول، فإذا ظهر أي من أنواع الطفح الجلدي أو الحساسية، دل ذلك على ضرورة التوقف عن استعمال المستحضر الطبي.

الأعراض الجانبية التي قد يشكلها لبوس كافسيد باراسيتامول.

قد يشكل لبوس كافسيد بعض الأعراض الجانبية في أول استعمال والتي تتمثل فيما يلي:

  • بعض الحساسية التي تنتج عن التحسس من أحد مكونات المنتج.
  • احمرار فتحة الشرج أو التهابها نتيجة وضع التحميلة بصورة دورية.
  • تهيج الجلد وتحسسه نتيجة استخدام اللبوس أو ظهور بعض البقع الجلدية التي لا تثير القلق، ولا تستدعي لإيقاف العلاج.

أضرار استخدام تحاميل كافسيد باراسيتامول

لا يوجد أضرار كيميائية تتشكل من استخدام هذا الدواء، ولكن في حالة مخالفة الجرعة المحددة، قد يحدث بعض الأعراض التي تتشكل في القيء الشديد أو الإسهال، وحينها يجب إيقاف استخدام اللبوس فورًا.

جرعة تحاميل كافسيد بارسيتامول

تعتبر الجرعة الرائجة لتحاميل كافسيد باراسيتامول هي لبوسة واحدة كل 12 ساعة، لكن يجب استشارة الطبيب المختص في ذلك.

وصف لبوس كافسيد باراسيتامول وسعره

يتوفر لبوس كافسيد باراسيتامول على هيئة تحاميل مدببة الشكل ذات لون بني فاتح وهو الشكل الوحيد المتوافر من هذا الاسم، ويوجد في علبته شريطان يحتوي كل شريط على عدد 6 لبوسات ويبلغ سعر العبوة كاملة نحو 15 جنيهًا مصريًا.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا:

ثانيًا: لبوس ريكتوبلكسيل للكحة

لبوس للكحه

من أفضل التحاميل للسعال التي من الممكن أن تشارك بدور فعال في علاج الكحة للأطفال، نظرًا لتوافره بكثرة في كافة الصيدليات بسعر زهيد، علاوة عن فاعليته التي لا تقارن بثمنه، وإليكم التفاصيل الخاصة به..

مكونات ريكتوبلكسيل

يحتوي ريكتوبلكسيل الذي يعتبر من أفضل أنواع لبوس للكحه على العديد من المكونات، التي لها القدرة الفائقة على القضاء على السعال ومسبباته بشكل خاص، فضلًا عن تسكينه للألم لفترات طويلة، حيث تتشكل مكوناته فيما يلي:

  • الأوكسوميمازين، وهو مضاد للهيستامين (الحساسية)، وهو المسئول عن تخفيف السعال لدى الأطفال.
  • البارسيتامول، وهو المكون المسئول عن تسكين الألم وخفض حرارة الجسم، كما في لبوس كافاسيد باراسيتامول.
  • الجوايافينيزين، وهو المواد التي تعمل على طرد البلغم بصورة طبيعية وآمنة.

دواعي استخدام تحاميل ريكتوبلكسيل

يستخدم ريكتوبلكسيل لعدة دواعي والتي تتشكل فيما يلي:

  • في حالة الرغبة في توسيع الشعب الهوائية، لمقاومة التهابات الجهاز التنفسي.
  • علاج السعال بأنواعه، سواء المصحوب ببلغم أم السعال الجاف الناتج عن التحسس الذي يصيب الأعضاء التنفسية.
  • عدوى والتهابات الجهاز التنفسي المختلفة لدى الأطفال والرضع.

موانع استعمال ريكتوبلكسيل

بعد الرجوع إلى النشرة الداخلية واستشارة الطبيب المختص قبل الشروع في أخذ كافة العلاجات، تبين أن موانع الاستخدام لريكتوبلكسيل تتشكل في الآتي:

  • الحساسية تجاه أي من مكونات التحاميل السابق ذكرها.
  • الإصابة بأي من أمراض الكلى أو الكبد.
  • حالات الإصابة المزمنة بالقصور في الجهاز التنفسي.

الآثار الجانبية لريكتوبلكسيل

بعض الأعراض الجانبية قد تطرأ جراء استعمال لبوس ريكتوبلكسيل والتي يجب الانتباه لها حال ظهورها، وتتشكل فيما يلي:

  • قد يتسبب اللبوس في بعض حدوث بعض اضطرابات الجهاز الهضمي كعسر الهضم الذي يتسبب في الإمساك أو حدوث إسهال طفيف.
  • قد يتسبب اللبوس في الشعور بالنعاس للطفل، فلا داعي للقلق.
  • جفاف الفم لمدة قصيرة وخلوه من الريق.
  • زيادة نسبة اللزوجة في إفرازات الشعب الهوائية، نتيجة طرد البلغم والميكروبات.
  • فرط في حركة الطفل، حيث إن النعاس قد أعطى الطفل النشاط الكافي، ليطبقه في فترة استيقاظه.

أضرار استعمال ريكتوبلكسيل

لا يوجد أي أضرار أثبتتها الدراسات نتيجة استعمال تحاميل ريكتوبلكسيل، ولكن هناك بعض التحذيرات التي يجب اتباعها عند تناوله منعًا لحدوث أي ضرر والتي تتمثل فيما يلي:

  • يجب استشارة الطبيب وإخباره إذا كان الطفل يتناول أي من الأدوية، سواء العلاجات المؤقتة، كعلاجات نزلات البرد وغيرها، أو العلاجات طويلة المدى، والتي تخص الأمراض المزمنة.
  • لا يجب استخدام التحاميل بدون الرجوع إلى الطبيب في حالة الطفل الأقل من العامين.
  • يجب الالتزام بالجرعة المحددة، فلا تضاعفها ولا يتم تقسيم التحميلة إلى أجزاء، لما قد يتسبب في تليف الكبد على المدى البعيد.
  • في حالة عدم استجابة الجسم للعلاج، واستمرت الكحة لوقت مبالغ فيه، يجب إيقاف ريكتوبلكسيل والتوجه للطبيب مرة أخرى.
  • يجب الاحتفاظ به في الثلاجة كما الحال في كافة التحاميل.

جرعة ريكتوبلكسيل

تختلف جرعة ريكتوبلكسيل حسب عمر الطفل، حيث إنه يتم إعطاء قمع واحد يوميًا لمن تتراوح أعمارهم من يوم إلى 30شهر، بينهما تتضاعف الجرعة لتصل إلى 3 أقماع لمن تجاوز عمرهم 30 شهرًا، ويجب مراجعة الطبيب في ذلك.

وصف لبوس ريكتوبلكسيل وسعره

يأتي لبوس ريكتوبلكسيل على هيئة لبوس مدبب، وتحتوي علبته على شريطين، ويحتوي كل شريط على 5 أقماع، ويقدر ثمنه بنحو 5 جنيهات.

ثالثًا: لبوس سيلجون للكحة

لبوس للكحة الجافة

يستخدم لبوس سيلجون في حالات السعال المختلفة، نظرًا لفاعليته وقدرته القوية على ذلك، فهيا بنا نتعرف على نوع من أفضل أنواع لبوس للكحه فيما يلي..

مكونات لبوس سيلجون

لا تختلف مكونات لبوس سيلجون عن كافسيد بارسيتامول أو ريكتوبلكسيل، ولكنها تميزت بالمكون الذي يطلق عليه (ايدروكلوريد البيبازيثات) وهذا العنصر هو الداعم الرئيسي لفاعلية سليجون.

دواعي استعمال سيلجون

يستخدم لبوس سيلجون لمكافحة السعال بأنواعه وفي حالات البرد، واختصت دوافع استعماله فيما يلي:

  • حالات السعال التقلصي، حيث له القدرة على القضاء عليه في فترة وجيزة.
  • السعال الناتج عن تهيج ما، كسعال التدخين أو غيره.
  • السعال المصاحب لنزلات البرد، سواء أكان مصاحبًا لأي نوع من أنواع الإفرازات أم لا.

موانع استعمال سيلجون.

لم تتعدد موانع استعمال مستحضر حيث اقتصر منع استخدامه على مرضى السكر فقط، ماعدا ذلك يمكن استخدامه بشكل طبيعي.

الآثار الجانبية لاستعمال سيلجون

تندر الأعراض الجانبية التي تصاحب استخدام سيجون والتي تتشكل فيما يلي:

  • الخمول.
  • النعاس.
  • القيء.
  • الغثيان.
  • الطفح الجلدي في بعض الحالات.

أضرار استخدام مستحضر سيلجون

لم تثبت أي أضرار نهائيًا لتحاميل سيلجون للسعال، إذا تم اتباع إرشادات الطبيب المعالج، مع الالتزام بالجرعة المحددة.

جرعة تحاميل سيلجون

تختلف الجرعات في لبوس سيلجون عن مختلف أنواع لبوس السعال على حسب عمر الطفل حيث تتم على النحو التالي:

  • للرضع والأطفال دون السادسة من عمرهم، يتم إعطاء قمع واحد يوميًا.
  • للأطفال من عمر 6 إلى 12 عام، تتم الجرعة على نحو قمع واحد 3 مرات يوميًا.

وصف أقماع سيلجون وسعرها

يأتي لبوس سيلجون المدبب الشكل في عبوة تحتوي على 6 اٌقماع بسعر 5 جنيهات وربع، ومتوفر في كافة الصيدليات المصرية.

هكذا جئنا لكم لبوس طارد للبلغم للرضع أفضل نوع لبوس للكحة الجافة للأطفال وأكثرها فاعلية من خلال العديد من التجارب الفعلية والدراسات المجرية عليهم، حتى نضمن لكم سلامة الاستخدام، داعين لكم بدوام الصحة والعافية ولأبنائكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *