التخطي إلى المحتوى

طريقة علاج البواسير بالثوم مجربة , تعد البواسير من أكثر المشاكل المؤلمة والمؤرقة التي يعاني منها الإنسان حيث يشكو من وجود آلام عند القيام بعملية الإخراج كما يصاحب بعض الحالات نزول دم وهو ما يستدعي العلاج سواء من خلال الأدوية أو من خلال الوصفات الطبيعية التي تعتمد على الأعشاب والمواد المختلفة.

  • كثر الحديث مؤخرًا عن استخدام الثوم في علاج الكثير من الأمراض والتي منها البواسير.
  • ومن المعروف إن الثوم من أكثر العناصر الغذائية الهامة التي تمد الجسم بالفوائد وتساعده في مقاومة الأمراض كما تحسن استقباله للغذاء.
  • وقد أثبت الثوم فاعلية كبيرة في تقليل الحكة والالتهابات المرتبطة بالبواسير كما لعب دور في علاجها.

ما هي البواسير

  • قبل استعراض فوائد الثوم في علاج البواسير؛ يجب أولاً التعرف على البواسير وهي عبارة عن ألم كبير ناتج عن انتفاخ الأوردة الموجودة في فتحة الشرج نتيجة بذل مجهود.
  • ومن ثم يصاحب الشخص المصاب بها حكة والتهابات كما يشعر بالألم وهناك أشخاص يعانون من حدوث نزيف بسبب البواسير.
  • ويصاحب البواسير حدوث شعور بالإمساك كما يستدعي تناول بعض الأطعمة الغنية بالألياف التي تساعد في إخراج الطعام.
  • ويختلف الإصابة بالبواسير حيث توجد البواسير الداخلية وهي غير مؤلمة نظرًا لأنها توجد بالداخل في نهايات الأعصاب ولا تسبب ألم ولكن يرافقها حدوث نزيف.
  • وهناك البواسير الخارجية والتي تكون في شكل بروز حول فتحة الشرج أو تورم وينتج عنها آلام كبيرة.
  • وعادة ما تحدث الإصابة بالبواسير نتيجة الإمساك أو الحمل أو الإجهاد.

علاج البواسير بالثوم

  • لا توجد أدلة علمية واضحة حول فاعلية الثوم في علاج البواسير.
  • وقد شاع مؤخرًا استخدام الثوم في تقليل الحكة والالتهابات التي تنتج عن الإصابة بالبواسير.
  • يساعد الثوم في علاج البواسير نظرًا لاستخدامه كمضاد حيوي مما يساعد في التخفيف من حدة الالتهابات الناتجة عن الإصابة بالبواسير.
  • كما يتكون الثوم من بعض الفوائد الصحية التي أثبتت فاعلية كبيرة في علاج آلام البواسير إلى جانب ذلك يساهم الثوم في تقليل الحكة والالتهاب الناتجة عنها.
  • ومن المعروف أيضًا عن الثوم فاعليته وعمله كمضاد حيوي قادر على قتل الجراثيم ومحاربة البكتريا التي تنتج عن البواسير.
  • ويضع الثوم حد لضخ الدم ويساعد في منع النزيف ومن ثم يعمل الثوم على استرخاء العضلات.

شاهد أيضًا: كيفية علاج البواسير بالثلج

طرق استخدام الثوم في علاج البواسير

توجد العديد من الوصفات التي تعتمد على استخدام الثوم من أجل علاج البواسير، وسوف نعرض لكم فيما يلي أهم هذه الوصفات:

الاعتماد على الثوم كتحاميل

  • أعتمد الطب الشعبي قديمًا على استخدام بعض فصوص الثوم كتحاميل.
  • وقد أثبتت بعض التجارب فاعلية هذه الطريقة في التخفيف من آلام البواسير والالتهابات.
  • ولكن لم يثبت بعد فاعلية هذه الوصفة حتى الآن لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تجربتها.

الاستخدام الموضعي لمنقوع الثوم

  • يتم في البداية استخدام فصوص الثوم المقشر ونقعها في الماء الدافئ.
  • ويجرى بعد ذلك استخدام الماء الدافئ المنقوع به الثوم ووضعها على مصدر آلام البواسير.
  • ويساعد وضع المنقوع على المنطقة المصابة في تعزيز صحة الدورة الدموية بها.
  • وطبقًا لذلك يساهم الثوم بفاعلية نظرًا لأنه يعمل كمضاد للأكسدة ويقضي على الجذور الحرة.
  • وبالتالي يعمل على إزالة الخلايا غير الطبيعية أو الخلايا غير المرغوب فيها.

علاج البواسير

أنواع البواسير

تختلف البواسير حسب نوعها وطريقة الإصابة بها على النحو التالي:

البواسير الخارجية

  • هي أكثر أنواع البواسير شيوع في الإصابة بين المرضى.
  • وهي تظهر في شكل كتل علي سطح الشرج.
  • وقد لا يتم رؤيتها بالعين المجردة أحيانًا.
  • ولا داعي للقلق منها حيث إنها لا تسبب أي مشكلة طبية خطيرة.

البواسير الداخلية

  • تختلف عن البواسير الخارجية في إنها توجد بالداخل على المستقيم.
  • وهي لا تشكل أي قلق حيث إنها تختفي من تلقاء نفسها.
  • وتحدث مشكلة عندما ينتج عنها حدوث نزيف.

البواسير الهابطة

  • تظهر البواسير الهابطة ويمكن رؤيتها عند حدوث تورم في البواسير الداخلية بحيث تتضخم وتلتصق بفتحة الشرج.
  • ومن ثم تهبط وتظهر في شكل متدلي على هيئة كتل حمراء متورمة

البواسير المخثورة

  • هي البواسير التي تتخثر وتتجمع بشكل دموي حول فتحة الشرج.
  • وهي تحدث عند حدوث جلطات الدم في البواسير الداخلية والخارجية.

أعراض الإصابة بالبواسير

ينتج عن الإصابة بالبواسير العديد من الأعراض التي تتمثل في:

  • يمكن استبيان تضخم البواسير الخارجية من خلال ملاحظتها خارج فتحة الشرج.
  • نزول القليل من الدم الأحمر في بعض حالات الالتهاب.
  • بعض الحالات التي تتضخم لديهم البواسير يعانون من حدوث نزيف.
  • يحدث في حالات الإصابة بأنواع البواسير المختلفة ارتشاح البراز.
  • قد يتم ملاحظة وجود ورم حول فتحة الشرج.
  • الشعور بعدم الراحة خاصة بعد عملية الإخراج.
  • عدم القدرة على الجلوس بسبب الآلام في فتحة الشرج.
  • الإصابة بحالات الإمساك المزمن والمتكرر.

العوامل المسببة لحدوث البواسير

تحدث حالات الإصابة بالبواسير نتيجة للعديد من العوامل والأسباب التي تتمثل في:

  • يسبب الجلوس لفترات طويلة على حوض المرحاض الإصابة بالبواسير.
  • ممارسة الجنس الشرجي تعد أيضًا أحد أسباب الإصابة.
  • بعض النساء الذين مروا بتجربة الحمل يعانون بعدها من الإصابة بالبواسير.
  • قد تتسبب زيادة الوزن أيضًا في الإصابة بالبواسير.
  • الإمساك المزمن أو الإسهال.

فوائد استخدام الثوم

يحقق استخدام الثوم الكثير من الفوائد الهامة التي تساهم في علاج المشاكل الصحية الهامة التي سوف نشرحها لكم فيما يلي:

خفض مستوى الكولسترول وضغط الدم

  • يساعد الثوم في خفض مستوى الكولسترول والحد من نسبة الدهون في الجسم.
  • كما يساعد في خفض ضغط الدم ومن ثم يحد من تكون الجلطات.
  • على صعيد آخر يمنع الثوم من حدوث أمراض القلب والسكتة.

منع انتشار الأمراض المعدية

  • يعتبر الثوم من العناصر الغنية بمركبات الكبريت “فيتامين (C) و(B6)، السيلينيوم، المغنيزيوم، البوتاسيوم، الكالسيوم”.
  • وبالتالي يساعد الثوم في مكافحة العدوى والجراثيم والبكتريا المختلفة.
  • ومن ثم يمكننا أن نلاحظ استخدام الثوم في صنع المراهم والمرطبات التي تعالج الفطريات والبكتريا.
  • كما يتم الاعتماد على الثوم في صناعة المركبات التي تعالج التهاب الأّن.

العلاج من السرطان

  • يحتوي الثوم على مركبات الأكسدة التي تساهم بشكل فعال في علاج السرطان والوقاية منه.
  • على صعيد آخر يساهم الثوم في تقوية الجهاز المناعي ومن ثم يقلل من فرص الإصابة بسرطان القولون والمعدة والبنكرياس.
  • الثوم له خصائص عديدة تساهم في علاج أنواع الطفيليات المختلفة والديدان.

علاج الزكام

  • أثبتت التجارب التي تم إجرائها فاعلية الثوم في علاج حالات الزكام المختلفة الناتجة عن البرد.
  • ومن ثم تبين إن الأشخاص الذين اعتادوا على تناول الثوم أقل عرضة للإصابة بالزكام من أولئك الذين لم يعتادوا على تناوله.
  • كما إن الأشخاص الذين يتناولوا الثوم بشكل منتظم يصبحون أكثر قدرة على الشفاء بشكل أسرع من الزكام مقارنة بغيرهم من الأشخاص الذين لم يتناولوا الثوم.

علاج مضاعفات داء السكري

  • يتسبب داء السكري في إلحاق بعض المشاكل الصحية بالشخص المريض.
  • ولعل من أبرز هذه المشاكل “مشاكل الكلى، أو الجهاز العصبي ومشاكل شبكية العين”.
  • ويحد الثوم من الإصابة بكافة هذه المشاكل.
  • كما يساهم الثوم في تقليل نسبة السكر في الدم نظرًا لأنه يعمل كمضاد للأكسدة.

علاج البواسير بالثوم

تحسين صحة البشرة والشعر

يعمل الثوم بفاعلية في تحسين صحة البشرة والشعر وذلك على النحو التالي:

  • من المعروف إن الثوم يحتوي على مادة الأليسين والتي تعمل على قتل البكتريا ومحاربة المواد الضارة ومن ثم تساهم في علاج حب الشباب.
  • كما تستخدم هذه المادة في علاج كافة أنواع الالتهابات التي تصيب الجلد.
  • لذلك إن الثوم يدخل في تكوين المراهم الموضوعية المستخدمة في علاج حب الشباب.
  • على صعيد آخر لا أحد يمكن اغفال دور الثوم في تغذية بصيلات الشعر من الجذور حتى الأطراف.
  • يحتوي الثوم على مركب الكبريت وهو الذي يساهم في بناء الكيراتين المعزز لصحة الشعر والبشرة والأظافر.
  • كما إن الثوم غني بفيتامين e وهو الذي يحارب الجفاف ومن ثم يعزز صحة البشرة ويقوي بصيلة الشعر.
  • يحتوي الثوم أيضًا على العديد من المعادن الهامة التي منها “الكالسيوم، النحاس، الحديد والمنغنيز” وهي تساهم في علاج تلف وتقصف الشعر.

فوائد الثوم للحامل

  • يعزز الثوم أيضًا من صحة الحامل ويساهم في تحسين مستوى الدورة الدموية والحد من الكوليسترول.
  • يفيد الثوم الأم الحامل ويزيد من وزن طفلها ويحفز نمو الجنين.
  • يحد الثوم من حالات تسمم الحمل ويقلل من مستوى البروتينات في البول.
  • يفيد الثوم أيضًا في علاج الالتهابات المهبلية ويحد من فرط الحساسية من الخمائر وداء المبيضات المزمن.

علاج البواسير منزليًا

توجد العديد من الطرق المنزلية التي يمكن استخدامها لعلاج البواسير والتي سوف نشرحها لكم بالتفصيل فيما يلي:

الكمادات الباردة

  • يساعد استخدام الكمادات الباردة في التخفيف من انتفاخ الأوعية الدموية.
  • ويتم ذلك من خلال احضار طبق به ماء بارد وثلج واستخدام مناشف نظيفة ووضعها على المنطقة المصابة.

استخدام المناشف الرطبة

  • ينصح مريض البواسير باستخدام المناشف الرطبة أو المبللة بعد الدخول إلى المرحاض.
  • المنشف الجافة قد يتسبب في الشعور بالحكة كما يحدث حالة هياج في المنطقة المصابة.

الحمام الدافئ

  • يُنصح مريض البواسير باستخدام الحمام الدافئ من مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.
  • ويتم الجلوس في الحمام الدافئ فترة تتراوح بين 10 دقائق و15 دقيقة.
  • ومن الممكن استخدام الملح في الماء نظرًا لأنه يحد من الالتهاب.

تناول الألياف

  • يساعد تناول الأطعمة الغنية بالألياف في علاج البواسير من خلال تليين البراز والحد من الإصابة بالإمساك.
  • ومن ثم يسهل القيام بعملية الإخراج دون الحاجة إلى بذل مجهود والضغط على فتحة الشرج ومن ثم زيادة فرصة تورم البواسير.
  • ويمكن الحصول على الألياف من خلال تناول الخضروات والفواكه كالكمثرى والأفوكادو والتوت وغيرها من الفواكه والخضروات.

شاهد أيضًا: طريقة علاج البواسير بالفازلين وزيت الزيتون

علاج البواسير للحامل

كثيرًا ما تعاني الحامل من الإصابة بالبواسير بسبب ضغط الرحم على الأوعية والأغشية المحاطة بفتحة الشرج، وتتمثل أهم هذه الأعراض في:

  • يجب الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف وهي تتواجد بكثرة في الخضروات والفواكه.
  • كما يمكن الحصول عليها من المكسرات والألياف تساعد في منع حدوث الإمساك والذي يفاقم أعراض البواسير .
  • يمكن أن تقوم الحامل بوضع وسادة مرنة على الكرسي أو المكان الذي ستجلس عليه حتى تشعر بالراحة.
  • الحرص على الوقوف والتحرك كل حين والأخر.
  • إتباع رياضة اليوجا وممارسة المشي أو الانحناء .
  • الانتظام في ممارسة الرياضة المناسبة للحامل وعدم الجلوس لفترة طويلة دون التحرك.
  • يسبب الجلوس لفترة طويلة زيادة الضغط على المستقيم والأوردة .
  • يمكن الاسترشاد بإرشادات الدكتور واستخدام المراهم التي تعمل على علاج البواسير وتسكين الألم هي أضمن وأكثر فاعلية من الوصفات الطبيعية.
  • الإكثار من شرب الماء والسوائل نظرًا لدورها في مكافحة الإمساك والحد من الإصابة بالبواسير.

علاج البواسير

علاج البواسير طبيًا

توجد العديد من الحلول الطبية التي يمكن الاعتماد عليها لعلاج البواسير وهي تتمثل في:

استخدام الأدوية

  • ويجب أن يتم تناول واستخدام الأدوية تحت إشراف الطبيب المعالج.
  • يعتمد الطبيب على الكشف على الحالة ومن ثم يقوم بتقرير الوضع ووصف العلاج المناسب.
  • في حالة الألم يصف الطبيب مضادات حيوية وأدوية مضادة للتخثر.
  • أما عند الشعور بالانزعاج فقط دون وجود ألم يقوم الطبيب بوصف مجموعة من المراهم التي تعمل على تخفيف الحكة.

استئصال التخثر

  • يعتمد علاج التخثر على قيام الطبيب بشق صرف هذا التخثر من أجل التخلص منه.
  • ولكي تحقق هذه الطريقة نجاح وفاعلية يجب أن تتم في غضون 72 ساعة.

إجراء العمليات الجراحية

  • قد تستدعي بعض حالات علاج البواسير القيام بالعمليات الجراحية.
  • ويتم ذلك من خلال استئصال البواسير عن طريق التخلص من الأنسجة التي تسبب النزيف.
  • كما يتم تقصير البواسير وهي عملية الغرض منها منع تدفق الدم إلى أنسجة البواسير.
  • وهذه العملية غير مضمونة في كافة الأحوال ولا تحقق النتائج المطلوبة حيث تكون نسبة عودة البواسير فيها كبيرة.

عرضنا لكم متابعينا كيفية علاج البواسير بالثوم، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أيفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *