التخطي إلى المحتوى

ما هي أعراض سرطان المبيض, يصيب سرطان المبيض الكثير من السيدات خاصة في المراحل المتقدمة من العمر والتي ينشأ عنها حدوث بعض الاضطرابات والمشاكل في الجهاز التناسلي الأنثوي، ولذلك يتساءل الكثير من النساء عن أعراض سرطان المبيض وأسبابه وطرق الوقاية منه وهذا ما سنتناوله معكم بالتفصيل في هذه المقالة.

  • يتكون الجهاز التناسلي للمرأة من الرحم وقناتي فالوب والمبايض، ويوجد لدى المرأة زوج من المبايض.
  • وتتواجد المبايض على جانبي جسم الإنسان وهي تقوم بدور هام في تنظيم عملية الدورة الشهرية.
  • وتقوم المبايض بإنتاج بويضة كل شهر خلال فترة الخصوبة في عمر المرأة وهي تنتج أيضًا الهرمونات الأنثوية الأستروجين والبروجسترون.
  • ويقل إنتاج المبايض للبويضة مع تقدم المرأة في العمر حتى تتوقف تمامًا عن العمل.
  • وغالبًا ما تتعرض المرأة للإصابة بسرطان المبايض في المراحل المتقدمة من العمر.
  • وكلما كان الكشف المبكر عن سرطان المبيض كلما ساهم في علاجه حتى لا ينتشر إلى الأمعاء وبطانة الرحم والبطن والكبد والرئتين.

ما هو سرطان المبيض

  • يغطي سرطان المبيض الخلايا المكونة لأحد المبايض أو كليهما وغالبًا ما يكسو ويغطي الخلايا الظاهرة.
  • وليست كل الأورام التي تصيب المبيض خبيثة حيث تتوجد أورام قليلة الخبث وهي لا تنتشر في باقي أعضاء الجسد.
  • وقد يصاب المبيض أيضًا بأنواع أخرى من السرطانات منها أورام الخلايا الجنسية وسرطانات اللُّحمة.
  • ولم يتم الكشف حتى الآن عن الأسباب المؤكدة للإصابة بسرطان المبيض حيث توجد مجموعة من العوامل التي تزيد نسبة الإصابة به.
  • ويصبح سرطان المبيض أكثر خطورة إذا أصاب منطقة الحوض لذلك يجب استشارة الطبيب والكشف عنه في وقت مبكر.
  • وهناك مجموعة من الأعراض التي تساعد في معرفة مدى الإصابة بسرطان المبيض.

سرطان المبيض

أعراض سرطان المبيض

سوف نعرض لكم فيما يلي أعراض سرطان الرحم لكي يتسنى لكم تشخيصه وعلاجه في مرحلة متقدمة، وهذه الأعراض هي:

  • يحدث تغير في هرمونات المرأة ويتبعه تغيرات في شكل الجسم خاصة الشعر الذي ينمو في كافة أنحاء الجسم بشكل كثيف وخشن وأسود اللون.
  • زيادة عدد مرات التبول والذي يستدعي الذهاب إلى الحمام خلال فترات الليل وبشكل فجائي أثناء النوم.
  • يحدث سرطان المبيض انتفاخ في البطن وتضخمه.
  • يسبب فقدان في الشهية كما يمنح الإحساس بالشبع بسرعة حتى في حالة تناول أية وجبة غذائية قليلة.
  • ينتج عنه الإحساس بثقل ووزن زائد في منطقة الحوض.
  • يسبب تراجع شديد في الوزن للنساء نتيجة فقدان الشهية وعدم الانتظام في تناول الوجبات الغذائية.
  • قد يحدث زيادة كبيرة في وزن المصابة إذا كان الورم كبير.
  • تعاني المصابة بسرطان المبيض من حالات النزيف الحاد.
  • فقد طاقة الجسم بشكل سريع والشعور بالوهن والضعف العام.
  • الشعور بآلام في أسفل الظهر،.
  • وجود آلام في منطقة الحوض.
  • من أعراض سرطان المبيض عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي والإصابة بالإمساك.
  • خروج الغازات بشكل كثيف.
  • كثرة الإحساس بالغثيان والميل للقيء.
  • الإصابة بعسر الهضم والانتفاخ.
  • يسبب أيضًا آلام أثناء عملية الجماع.
  • المعاناة من ضيق في التنفس.

سرطان المبيض

أسباب الإصابة بسرطان المبيض

كما قلنا لكم من قبل لا توجد أسباب واضحة ودقيقة للإصابة بسرطان المبيض، ولكن توجد بعض العوامل التي تقف وراء الإصابة به، وسوف نذكرها لكم فيما يلي:

  • يسبب تناول واستخدام هرمون الأستروجين الإصابة بسرطان المبيض على المدى الطويل.
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبيض.
  • في حال كان العمر فوق الخمسين تزداد مؤشرات الإصابة بسرطان المبيض.
  • قد يقف العامل الوراثي وراء الإصابة بالسرطان نظرًا لأن توريث بعض الجينات المسرطنة يزيد من فرص الإصابة بالسرطان.
  • كما إن التاريخ المرضي للعائلة يعد دلالة ومؤشر على ذلك.
  • يؤدي تناول أدوية التعويض الهرموني بجرعات كبيرة إلى الإصابة بسرطان المبيض.
  • مدة الخصوبة عند بدء الحيض وانتهائه، فإذا بدأ الحيض قبل سن 12 سنة أو خضع لانقطاع الطمث بعد سن 52، أو كليهما، تزيد نسبة الخطر للإصابة بسرطان المبيض.
  • تزداد إمكانية الإصابة بسرطان المبيض لدى السيدات التي لم يسبق لهم الحمل نهائياً.
  • يحذر أحيانًا النساء من استخدام علاجات العقم وضعف الخصوبة لأنها تزيد من إمكانية الإصابة بسرطان المبيض.
  • الإصابة بسرطان الثدي تؤدي في الغالب إلى الإصابة بسرطان المبيض.
  • يعد استخدام ووضع البودرة المعطرة عند المنطقة الحساسة أحد العوامل المسببة لسرطان المبيض.
  • تعد عادة التدخين من العوامل المسببة لسرطان المبيض.
  • وضع أجهزة ووسائل منع الحمل داخل الرحم.

أنواع سرطان المبيض

يختلف نوع سرطان المبيض حسب نوع الخلايا التي يظهر فيها وهو ينقسم من حيث النوع إلى التالي:

الأورام الظهارية

  • وهي غالبًا ما تظهر في الجزء الرفيع من النسيج الذي يغطي الجزء الخارجي من المبايض.
  • ويشكل هذا النوع نحو ما يقرب من 90 بالمائة من حالات سرطان المبيض.

أورام سدوية

  • هي أنواع الأورام التي تظهر في نسيج المبيض المحتوي على الخلايا المنتجة للهرمونات.
  • وهذا النوم من الأورام يمكن تشخيصه في مرحلة مبكرة مقارنة مع أنواع أورام المبيض الأخرى.
  • والأورام السدوية تشغل ما يقرب من 7% من أورام المبيض.

أورام الخلايا الجرثومية

  • يظهر هذا النوم من الأورام في الخلايا المنتجة للبويضات.
  • وغالبًا ما يصيب هذا النوع النادر من الأورام السرطانية السيدات الأصغر في العمر.

كيفية تشخيص سرطان المبيض

يتم الاعتماد على مجموعة من الطرق التي تساعد في تشخيص الأورام السرطانية، وهذه الطرق هي:

الفحوصات الطبية

  • هو أحد أشكال الفحوصات الطبية التي يتم الاعتماد عليها بشكل روتيني.
  • ومن خلال الفحص قد يتبين للطبيب وجود كتلة في المبيض أو فوقه.

الموجات فوق الصوتية

  • قد يعتمد الكثير من الأطباء على التصوير بالموجات فوق الصوتية (Ultrasound) من أجل اكتشاف وجود كتلة من خلال فحص.
  • وقد لا يتم ملاحظة هذه الكتلة ولكن في بعض الحالات الأخرى يمكن ملاحظة.
  • وقد تكون معظم هذه الكتل هي غير سرطانية.

الخزعة

  • تعد الطريق الوحيدة الأكثر دقة من أجل التأكد من الإصابة بسرطان المبيض هو أخذ الخزعة (Biopsy).
  • ويقوم الطبيب فيه بإحداث شقًا في البطن حتى يستطيع الرؤية من الداخل.
  • وفي الخطوة التالية يأخذ الطبيب خزعة “قطعة صغيرة” من الأورام الموجودة.
  • ويقوم في الخطوة التالية بإرسالها إلى المختبر من أجل التحقق إذا كان الورم سرطاني أم لا.

عشر علامات للإصابة بسرطان المبيض

توجد عشر علامات يمكن للمرأة الاستدلال من خلالها عما إذا كانت مصابة بسرطان المبيض، وسوف نشرح لكم كل علامة منها ودلالتها:

آلام الحوض

  • المرأة المصابة بسرطان المبيض تعاني من ألم في الحوض ويحدث ذلك بسبب ضغط الأورام على منطقة الحوض.
  • ويستمر الألم في هذه المنطقة لفترة متواصلة قد تمتد إلى أسابيع.

كثرة التبول

  • بالطبع تعاني المصابة بسرطان المبيض من كثرة التبول نتيجة ضغط الورم على المثانة.
  • مما يؤدي إلى فقدان السيطرة أو التحكم في التبول ومن ثم الدخول للحمام مرات عديدة.

الجماع المؤلم

  • يتسبب وجود ورم في المبيض في الشعور بألم خلال فترة الجماع .
  • ويمتد الألم في بعض الأحيان لساعات بعد الجماع.
  • وفي بعض الأحيان قد يزداد الألم ويعقبه نزيف خفيف.

الانتفاخ في البطن

  • يسبب وجود ورم في المبايض مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • كما ينتج عنه وجود انتفاخات وغازات في البطن.
  • ويسبب أيضًا هذا النوع من السرطانات مشاكل أخرى مثل حرقة المعدة.

فقدان الشهية

  • من أكبر العلامات على الإصابة بسرطان المبيض هو الشعور بفقدان الشهية.
  • كما يوحي الشبع من كميات قليلة على الإصابة به.
  • لذلك يجب الإسراع والكشف المبكر في حالة فقدان الرغبة على تناول الطعام.

النزيف المهبلي

  • قد تعاني بعض السيدات من حدوث نزيف في المهبل بسبب الإصابة بسرطان المهبل.
  • ويعد هذا النزيف أحد العلامات المبكرة على الإصابة خاصة إذا حدث بعد انقطاع الطمث.
  • ويحدث ذلك نتيجة انتشار السرطان في المنطقة المصابة ومن ثم ينتج عن ذلك تكسير الشعيرات الدموية الجديدة والشاذة ومن ثم حدوث النزيف.

التعب المستمر

  • يسبب سرطان المهبل فقر دم نتيجة نقص عدد كرات الدم الحمراء.
  • ومن ثم يقل الإمداد الخاص بالأكسجين للجسم.
  • وينتج عن ذلك الشعور بالتعب والوهن العام.

آلام أسفل الظهر

  • تكثر المعاناة من وجود آلام في منطقة أسفل الظهر بالنسبة للنساء اللاتي يشكون من وجود سرطان المبيض.
  • ويحدث ذلك في الغالب نتيجة ضغط الورم على المنطقة المحيطة وتسببه في حدوث ألم.

التغيرات في وظائف الأمعاء

  • يسبب سرطان المبيض وجود تغيرات ملحوظة في وظائف الأمعاء.
  • وتتمثل هذه التغيرات في حدوث حالات من الإسهال والإمساك المتكرر.
  • وغالبًا ما يحدث ذلك بسبب ضغط الورم على المعدة والأمعاء والمثانة.

التنفس بصعوبة

  • تشكو الكثير من النساء المصابات بسرطان المبيض من صعوبة في التنفس.
  • ويحدث ذلك نتيجة ضغط الورم على المعدة والأمعاء وباقي المنطقة المحيطة.
  • ومن ثم يصل الضغط إلى الرئة ويسبب صعوبة في التنفس.

شاهد أيضًا: دواء تاموكسيفين Tamoxifen لعلاج سرطان الثدي

أساليب الوقاية من سرطان المبيض

يعد سرطان المبيض من أخطر الأمراض التي تُصاب بها المرأة والتي تعرضها لمخاطر كبيرة، وتتطلب الوقاية منها إتباع مجموعة من الأساليب التي تتمثل في:

  • يجب أن تحرص المرأة على الإنجاب نظرًا لأن الحمل يساهم إلى حد كبير الوقاية من الإصابة بمرض سرطان المبيض.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية والمحافظة على الوزن الطبيعي الذي يحد من الإصابة بسرطان المبيض.
  • تجنب السمنة المفرطة لأنها تعمل على زيادة الإصابة بمرض سرطان المبيض.
  • يفيد إرضاع الأطفال رضاعة طبيعية في الوقاية من مرض سرطان المبيض لذلك تنصح الأم بتجنب الاعتماد على الرضاعة الصناعية.
  • ينصح المرأة بإجراء الكشف الطبي الدوري للاطمئنان على صحتها خاصة عند التقدم في العمر وفي حال انقطاع الطمث عن النساء.
  • تشير بعض الدراسات إلى فعالية استخدام أدوية منع الحمل في الحد من خطر الإصابة بسرطان المبيض.
  • ولكن على صعيد آخر يحذر من استخدامه خاصة لضرره وعلاقته بسرطان الثدي.
  • إجراء عمليات العقم وإزالة المبايض تقلل من نسبة الإصابة بهذا السرطان.
  • يفيد استخدام دواء الأسبرين بشكل يومي بعد عمر الخمسين في الحد من نسبة الإصابة ولكن يجب أن يتم تناول الجرعات تحت إشراف الطبيب.

كيفية علاج سرطان المبيض

يمكن علاج سرطان المبيض من خلال أكثر من طريقة سوف نعرضها لكم بالتفصيل:

العمليات الجراحية

  • يقوم فيها الطبيب بإجراء عملية جراحية تعتمد على استئصال أجزاء المبيض المصابة.
  • وقد يزيد انتشار الأورام السرطانية إلى الحد الذي يستدعي إزالة مبيض أو مبيضان
  • وقد ينتشر الورم في الرحم لذلك تعتمد الجراحة على إزالته من أجل حصر انتشار الورم.

العلاج الكيميائي

  • مثل باقي الأورام السرطانية قد يتم الاعتماد على العلاج الكيميائي من أجل قتل الخلايا السرطانية سريعة النمو.
  • وفي الخطوة التالية للجراحة يتم إتباع خطوات العلاج الكيميائي للقضاء على أية خلايا سرطانية متبقية.

العلاج بالأدوية

  • يعتمد على وصف الطبيب بعض الأدوية التي تهدف إلى علاج الخلايا السرطانية
  • وهذا النوع من العلاجات يتم الاعتماد عليه في حال عدم فاعلية العلاجات الأخرى للسرطان.
  • ويعتمد تحديد نوع الدواء على إجراء فحص السرطان.
  • وهذا الفحص يساعد بشكل دقيق في تحديد طريقة العلاج المناسبة.

شاهد أيضًا: بليومايسين لعلاج الأورام السرطانية

العلاج بالأدوية الملطفة

  • في بعض الأحيان قد يتم الاعتماد على بعض أنواع المسكنات التي تهدف إلى تخفيف الآلام المرتبطة بالسرطان.
  • ويكثر استخدام العقار المسكن بعد إجراء العمليات الجراحية أو للعلاج الكيميائي.

عرضنا لكم متابعينا أعراض سرطان المبيض، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *