التخطي إلى المحتوى

ما معنى كلمة يتيم في اللغة والشرع؟ و من هو اليتيم الذي حثنا على كفالته رسول الله –صلى الله عليه وسلم-؟ فلليتيم تعامل خاص بين الناس، كما أنه له يوم عالمي.. وقد تم إنشاء الكثير من الملاجئ كي يتم توفير لهم حياة مستقرة، على أن يصلوا لسن الرشد حتى يتمكنوا من اختيار حياتهم بعناية.

من هو اليتيم ؟

من هو اليتيم

 

اليتيم هو الطفل الذي قد توفى والده، فاليتيم هو من فقد والده وهو في الصغر ولم يبلغه الحلم، ولكن عند بلوغه تزول عنه صفة اليتم، فإذا تم الخامسة عشر عامًا.. أو ظهر الشعر الخشن حول فرجه، كان ذلك بيان لسقوط صفة اليتم عنه، وينطبق هذا الكلام على الفتاة أيضًا.

قد أوصانا الله عز وجل على اليتيم، حين قال في كتابه الحكيم، -قال تعالى- ” وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ ۖ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ ۖ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۖ وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۖ وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ” سورة الأنعام، الآية 152.

لقد بدأ الله –عز وجل- بالنهي.. أي أنه استخدم كلمة ولا التي تظهر في قولها تحذير الله لنا من الاقتراب من تلك الفعلة.. حيث إنه أمرنا ألا نقوم بالتعرض له إلا بالتي هي أحسن.. أو نتركه وشأنه، وقد أوجب علينا الله –عز وجل- القيام بذلك والحفاظ على مال اليتيم، إلى أن يبلغ أشده، أي أن يبلغ.

قد أكد الله -عز وجل- في كتابه الكريم، أن من يأكل مال اليتيم بالباطل في الدنيا، كمن يأكل النار.. كما أنه توعد لهم عذاب جنهم وبئس المصير.. وقد فسر العلماء تلك الآية على أن من يأكل مال اليتيم يبعث يوم القيامة والنار تخرج من داخل، ويعرفه من يراه أنه قد أكل مال اليتيم.

معنى اليتيم في اللغة

بعد أن أوضحنا ماذا يطلق على فقيد الأب، سنتعرف على معنى اليتيم في اللغة، وفي الشرع.

حيث تكون كلمة اليتيم في اللغة العربية مصدرها: يتم، أو يتمًا، ويتم إطلاق ذلك الاسم على من تعرض لفقد والده قبل بلوغه.. ويرجع أصل كلمة يتم.. إلى الوحدة، والعزلة والحاجة.

معنى كلمة اليتم في الشرع

كلمة اليتيم في الشرع هي كلمة تطلق على الصبي الذي قد مات أباه وهو صغيرًا، وتم الاستدلال في تلك المسألة على قول على بن أبي طالب -رضى الله عنه- حين قال: ” حفِظتُ عن رسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ لا يُتْمَ بعدَ احتِلامٍ ولا صُماتَ يَومٍ إلى اللَّيلِ“.

هناك بعض الحالات التي يمكن أن يطلق على الرجل بها لقب يتيم، عندما تتوفى الزوجة قد يطلق البعض على الزوج يتيم.. وينطبق ذلك الأمر على المرأة أيضًا.. حيث يطلق عليها يتيمة في حالة إن فقدت زوجها، وقامت بتربية أبنائها وحيدة دون الحاجة لأي شخص.
قد أحث الله على رعاية اليتيم في عدد كبير من الآيات في كتابة الحكيم، وقد وضع الله اليتيم في آية واحدة مع حتمية الإيمان بالله، حين -قال تعالي-:

وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا” سورة النساء، الآية رقم 36.

قد أمر الله -تبارك وتعالى-.. عباده أن يؤمنوا به وألا يشركوا معه أحد، ثم أوصى بالإحسان إلى الوالدين، وجعلها في المرتبة الثانية بعد التوحيد به.. مما يشير إلى أهمية ذلك الأمر، ثم حثنا الله على ذوي الرحم، أي الأقارب، ثم تترق عز وجل إلى اليتامى، لأنهم قد فقدوا من سيقوم على تلبية حاجتهم وحمايتهم.

قد جعل الله كل هذا في آية واحدة بعد التحذير من الإشراك به، مما يدل على أهمية تلك الأمور.. وقرب منزلتها من الله.

اهتمام القرآن الكريم باليتيم

في ظل الإجابة على سؤال من هو اليتيم؟ توصلنا إلى أن هناك العديد من الآيات التي قد دلت على مدى اهتمام الله عز وجل باليتيم في كتابه، كما أنه قد أوضح جزاء وعقاب من يحسن إلى اليتيم.. ومن يجور عليه، ومن هذه الآيات:

قال -الله تعالى- في كتابه الكريم: ” وَابْتَلُوا الْيَتَامَىٰ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ ۖ وَلَا تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَن يَكْبَرُوا ۚ وَمَن كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ ۖ وَمَن كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ ۚ فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَيْهِمْ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا” سورة النساء الآية 6.

قد أحث على عباده على أن يقوموا بتقويم عقول اليتامى في دينهم وصلاح حالهم، حتى أن يبلغوا سن البلوغ، وأن يتقوا الله في أموالهم، وإن كانوا أغنياء فليكتفوا بما لديهم، وإن كانوا فقراء فليرضوا بما كتبه الله لهم، ويأخذوا من ماله بالمعروف.

  • قد جاء الله في كتابه الحكيم: ” وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَىٰ ۖ قُلْ إِصْلَاحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ ۖ وَإِن تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ” سورة البقرة الآية رقم 220.

قد أحث الله هنا على الإحسان إلى اليتامى.. وأن نأخذهم كأخوة لنا فهم يحتاجون إلى العائلة، وقد حثنا الله على أن نخلط طعامنا بطعامهم.. وشرابنا بشرابهم، أي أن تعم الألفة بيننا.

  • قد قال الله في كتابه الحكيم محث على حق اليتامى وحسن معاملتهم: ” وَآتُوا الْيَتَامَىٰ أَمْوَالَهُمْ ۖ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ ۖ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَىٰ أَمْوَالِكُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا” سورة النساء، الآية رقم2.

حسن معاملة الإسلام لليتيم

عند الإجابة على سؤال من هو اليتيم؟ يجب أن نذكر مدى اعتناء الإسلام به.. يعد الإسلام من أكثر الديانات السماوية التي قد اعتنت باليتيم وحقوقه، كما أنه اهتم بتربيتهم.. والإحسان إليهم.

أكد الإسلام على أن اليتيم لا ينقصه شيء بل لقد خلقه الله مثله مثل غيره من البشر، وأجب علينا أن نعامله بشكل صحيح، حتى نخرج إنسان سوي.

لقد كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يتيم الأب، من لم تلد البشرية مثله يوم، كان يتيم فهذا لم ينقصه شيء، كما أنه قد أكد وأوصى على رعاية اليتيم، حين قال في حديثه الشريف: ” أنا وَكافلُ اليتيمِ في الجنَّةِ كَهاتين، وأشارَ بأصبُعَيْهِ يعني: السَّبَّابةَ والوسطى

هنا قد أكد الرسول على أن الرجل الذي يتكفل بما يحتاجه اليتيم من كل شيء.. ولا تقتصر على المال فقط، بل الحب والعطاء والتعليم، أنه سيكون مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوم القيامة كتفهم بكتف بعض، وعلى مقربة كبيرة مثل أصابع اليد.

الفرق بين اليتيم واللطيم

هناك فرق بين اليتيم واللطيم، حيث أن اليتم هو من فقد أباه في الصغر، أما اللطيم هو من فقد أمه في الصغر، ويرجع ذلك إلى أن الرجل بعد وفاة زوجته سيتزوج مرة أخرى لحاجته لمن يراعي ابنه ونفسه، أما إذا مات الأب تظل الأم على رعاية أبنائها حتى يشبوا.

لقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أحد جلساته أن جزاء المرأة التي تظل على صغارها بعد وفاة زوجها كبير عند الله -عز وجل- هين جاء في حديثه الشريف” أنا أول من يفتح له باب الجنة، إلا أن امرأة تبادرني فأقول لها: ما لك أو ما أنت؟ فتقول: أنا امرأة قعدت على أيتامي

ما هي حقوق اليتيم

بعد أن علمنا ماذا يسمى من فقد والده، سنتعرف على حقوقه، حيث إن هناك حقوق لليتيم قد حثنا الله ورسوله على أن نحافظ عليها، وأن نعطيهم إياها.. فمن تلك الحقوق:

  • يجب أن نحافظ على مال اليتيم حتى إن يبلغ أشده، كما أمرنا الله في كتابه العزيز.. كما أنه قد عرفنا على ما يتلقاه منافي هذا الحق من جزاء.
  • حرمة ظلم وقهر اليتيم، حيث قال الله تعالي في كتابه الكريم: ” فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ” سورة الضحى.. الآية رقم 9، وقهر اليتيم هو الغلب على أمره، وعدم أخذ حقه والانتصار للحق.
  • من أهم حقوق اليتيم التي قد حثنا الله ورسوله عليها هي حق إكرام اليتيم.. وهي أن نقوم بإعطائهم ما نستطيع دون أن نأخذ منهم مقابل، أو نشعرهم بالشفقة.
  • لقد حرم الله علينا تعنيف الطفل اليتيم.. وقد شبه بعقوبة التكذيب بالدين.
  • قد أحق الله علينا أن نوفر الطعام المناسب لليتيم، وقد أعد جزاء عظيم لمن يقوم بإطعام اليتامى والمساكين.
  • قد أحق الله -عز وجل- على عباده أن يقوموا بإيواء اليتامى، وقد أكد على ذلك في القرآن الكريم.

واجباتنا نحو اليتيم

بعد أن أوضحنا من هو اليتيم يتضح أن لكل فردٍ منا واجبات عليه أن يؤديها قد أمرنا الله بها نحو الأيتام ألا وهي:

  • لقد أمر الله الأوصياء على ميراث اليتيم، أن يحرصوا على ألا يأخذوا منه إلا بالتي هي أحسن.. وأن يحافظوا عليه إلى أن يبلغ اليتيم الحلم، كما فعل الله مع غلمان المدينة في سورة الكهف.
  • لقد أحق الله على عباده الإحسان إلى اليتيم، وقد ذكر الله في كتابه أن الإحسان إلى اليتامى والمساكين من نفس درجة الإحسان إلى الوالدين.. التي قد أتى بها الله بعد الإيمان به.
  • أن يقوم الناس بإقامة العدل بين اليتامى وغيرهم، ولا تظلموهم.
  • لليتامى الحق في الفيء.. ألا وهو ما يأخذ من غير المسلمين من ضرائب او جزية، يلزم عند توزيع تلك الأموال أن يوضع لليتيم نصيب منها.

لا يفوتك أيضًا: موضوع تعبير عن اليتيم 

يوم اليتيم

بعد أن قمنا بالإجابة على سؤال من هو فقيد الأب؟ سنتعرف على يوم اليتيم.. وما يحدث به، وما يدعو له.. يذكر في ذلك اليوم الأيتام ويتم الاهتمام بهم، كما أنه يقام في ذلك اليوم العديد من الأمور الترفيهية.. والأنشطة الاجتماعية للأطفال.

لقد اقترحت دار الأورمان للأيتام فكرة تأسيس يوم خاص بالأيتام، وكان ذلك في عام 2004، حتى يقوموا بتوعية الناس على كيفية التعامل مع الأيتام.. ولقد تم تقرير اليوم الخاص بالأيتام بأول يوم جمعة في شهر إبريل من كل عام.

يعد الهدف الرئيسي من يوم اليتيم، والتركيز على الاحتياجات الخاصة باليتيم، وتوجيه نظر العالم إلى ما يريده اليتيم، وكم المعاناة التي يشعر بها ويتلقاها في ممارسة حياته الطبيعية.. كما أن تلك الفكرة قد لاقت استحسان من ق2بل جميع المنظمات، وتلقت التدعيم أيضًا.

هنا نكون قد قمنا بالإجابة على سؤال من هو اليتيم؟ وتعرفنا على الحقوق الخاصة به، وتحدثنا عن معاملة الإسلام لليتامى، واهتمام الله عز وجل بهم، وقد تحدثنا عن اليوم الخاص باليتيم، ومعنى كلمة يتيم في اللغة والشرع، والفرق بين اليتيم واللطيم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *