التخطي إلى المحتوى

تحميل إمساكية الجزائر في رمضان 2021، أيام قليلة تفصلنا عن قدوم أفضل شهور السنة على الإطلاق. وهو شهر رمضان الكريم الذي ينتظره ملايين المسلمين من مختلف أنحاء العالم. وخاصة الدول العربية والإسلامية، ومن بين مظاهر الاحتفال به كل عام هو معرفة الإمساكية. والتي تهدف بشكل أساسي في التعرف على كافة مواقيت الصلاة طوال الشهر.

وخاصة صلاة التراويح التي تبدأ قبل بداية غرة رمضان بيوم واحد فقط. فضلا عن صلاة التهجد التي تبدأ في العشرة أيام الأخيرة منه، وأعلنت هيئة البحوث الفلكية خلال الساعات القليلة الماضية عن إمساكية شهر رمضان في الجزائر. وفي المقالة التالية، سوف نتعرف عليها.

إمساكية رمضان في الجزائر

إمساكية شهر رمضان في الجزائر

اتجه الكثير من مختلف أنحاء الوطن العربي خلال الأيام القليلة الماضية عن إمساكية رمضان والذي يعتبر من أعظم شهور السنة الهجرية والميلادية على الإطلاق، وخاصة أن المسلمين يتجهون فيه لتأدية جميع الصلوات في المساجد. فضلا عن الاعتكاف في العشرة أيام الأخيرة منه.

وبالرغم من اختلاف مظاهر الاحتفال والاستقبال به بين مختلف الدول. إلا أنهم جميعا يبحثون قبل قدومه مباشرة عن الإمساكية الجديدة، والتي نتعرف من خلالها بشكل أساسي على المواقيت الصحيحة لأذان الفجر والمغرب. ولذلك، حرصت هيئة البحوث الفلكية خلال الساعات القليلة الماضية على تقديم إمساكية شهر رمضان في الجزائر، وجاءت كالآتي.

إمساكية رمضان في الجزائر

إمساكية رمضان في قسنطينة 2021

تضم مدينة قسنطينة عدد هائل وضخم من المسلمين المتواجدين هناك، واتجه الكثير منهم خلال الآونة القليلة الماضية للبحث عن إمساكية شهر رمضان المبارك هناك.

من أجل التعرف على المواقيت الصحيحة لجميع الصلوات، وأيضا الموعد الصحيح لأذان الفجر؛ لتناول وجبة السحور قبله مباشرة. كما أوصانا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وأعلنت هيئة البحوث الفلكية عنها خلال الساعات الماضية، وجاءت كالآتى.

إمساكية رمضان في قسنطينة

إمساكية رمضان في عنابة 2021

من بين الأشياء التي يبحث عنها ملايين المسلمين المتواجدين في مدينة عنابة التي تقع داخل دولة الجزائر هي إمساكية شهر رمضان الكريم 2021. والتي نتعرف دائما من خلالها على الموعد الصحيح لغرته، وخاصة أننا اقتربنا من انتهاء العشرة أيام الأولى من شهر شعبان. وتتمثل إمساكية عنابة 2021 كالآتى.

إمساكية رمضان في عنابة

رزنامة شهر رمضان في باتنة 2021

إليكم رزنامة باتنة التي قدمتها هيئة البحوث الفلكية الجزائرية خلال الساعات القليلة الماضية.

رزنامة رمضان في بانتة

امساكية شهر رمضان في وهران 2021

تعد مدينة وهران واحدة من أقدم المدن الجزائرية على الإطلاق، ومتواجدة منذ مئات السنوات. تضم عدد كبير من المسلمين الذين يرغبون دائما في التعرف على المواقيت الرسمية للصلوات. وخاصة صلاة الفجر؛ حتى يتمكنوا من تناول وجبة السحور قبلها بوقت قليل.

وكذلك بالنسبة لصلاة التراويح، وصلاة التهجد. وبناء على ذلك، قامت هيئة البحوث الفلكية على مدار الأيام الماضية بتقديم رزنامة شهر رمضان في وهران، وهي كالآتي.

رزنامة رمضان في وهران

موعد شهر رمضان 2021 في الجزائر

حسب ما نشرته هيئة البحوث الفلكية خلال الأيام القليلة الماضية من خلال إمساكية شهر رمضان المبارك، فإن غرته في الجزائر، وكذلك بالنسبة لسائر الدول العربية والإسلامية. وأيضا الدول الأجنبية التي تضم عدد كبير من المسلمين، سوف يوافق يوم الثلاثاء 13 من شهر إبريل القادم.

ولكن في نفس الوقت، لم يمكن الاعتماد كليا على هذا التاريخ إلا بعد تعثر ثبوت رؤية هلال رمضان يوم 29 من شعبان. وفي هذه الحالة، سوف يتم الإعلان رسميا عن استكمال شهر شعبان، واليوم التالي يكون بمثابة أول أيام رمضان.

وفي حالة ثبوت رؤية الهلال في هذا اليوم، فإن شعبان لم يستكمل، ويكون رمضان يوم الإثنين 12 من شهر إبريل المقبل. ليكون 13 من مايو هو بمثابة أول أيام عيد الفطر المبارك رسميا في الوطن العربي بأكمله.

مواقيت الإفطار 2021 في الجزائر

يبحث الكثير من المسلمين المقيمين داخل دولة الجزائر في الوقت الراهن عن المواقيت الصحيحة للإفطار. والذي يأتي بعد أذان المغرب مباشرة، وكان الفلك قد قدم هذه التوقيتات جميعا من خلال الإمساكية التي قدمها هناك. وجاءت تلك التوقيتات كالآتى.

  • موعد الإفطار في أول أيام شهر رمضان المبارك في الجزائر: 7:21 مساءا.
  • موعد الإفطار في أول أيام شهر رمضان المبارك في قسنطينة: 7:6 مساءا.
  • التوقيت الرسمي للإفطار في أول أيام شهر رمضان المبارك في عنابة: 7:2 مساءا.
  • التوقيت الرسمي للإفطار في أول أيام شهر رمضان المبارك في باتنة: 7:7 مساءا.
  • موعد الإفطار في أول أيام شهر رمضان المبارك في وهران: 7:34 مساءا.

حقيقة إلغاء صلاة التراويح في الجزائر 2021

تستعد دولة الجزائر كل عام لاستقبال شهر رمضان المبارك بطريقة مختلفة ومميزة عن باقي الدول العربية. ولكن، هذا العام سوف تشهد استعدادات بشكل خاص، وخاصة في ظل انتشار وتواجد فيروس كورونا المستجد. وقيام بعض المدن بفرض حظر كامل على المواطنين؛ لتقليل عدد الإصابات والوفيات هناك.

من بينهم بلد المليون شهيد التي مازالت تناقش حتى هذه اللحظة إقامة صلاة التراويح في المساجد. أم الاكتفاء بتأديتها داخل المنازل فقط؛ في ظل الإجراءات الاحترازية السائدة هناك. ومن المقرر أن يتم الإعلان رسميا عن إقامتها أو إلغائها خلال الساعات القليلة المقبلة.

والجدير بالذكر، أن الشعب الجزائري طالب الحكومة خلال الأيام الماضية بالسماح لهم بتأدية صلاة التراويح هذا العام بعد أن امتنعوا عن إقامتها في العام السابق.

عادات رمضانية في دولة الجزائر

تحتفظ كل دولة من الدول العربية ببعض العادات والتقاليد الرمضانية السائدة منذ مئات السنوات. ومازال يتوارثها الأجيال حتى هذه اللحظة، من بينهم الجزائر التي تحتفل كل عام قبل قدومه مباشرة. ويمكن تلخيص بعضا منهم في النقاط التالية:

  1. يحرص دائما الشعب الجزائري على زيارة الأهل والأقارب، وتناول وجبة الإفطار الجماعي مع بعضهم البعض طوال الشهر الكريم. وخاصة أن المعظم منهم منشغل طوال السنة، ولم يتمكن من زيارة أهله إلا في هذا الشهر فقط.
  2. يحتفظ الشعب الجزائري الذي يعيش في منطقة الجنوب بعادة غير متواجدة في باقي المناطق، وهي تناول وجبة الإفطار بعد صلاة التراويح مباشرة. وليس بعد أذان المغرب كما أوصانا النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وتعتمد وجباتهم على الكسكسي المعد بالقديد، مصحوب بكوب الشاي الجزائري المعروف.
  3. ينتشر جميع الأشخاص والفئات طوال الشهر في المساجد؛ فـ تمتلئ بالمصلين في جميع الصلوات. وخاصة صلاة التراويح، وبعد انتهائها مباشرة، يجلس الجميع لسماع درس في الفقه أو الدين. فضلا عن عمل بعض المسابقات التنافسية بينهم؛ تهدف إلى ختم كل شخص القرآن قبل غيره.
  4. يكثر فعل الخير طوال الشهر الكريم، حيث تنتشر موائد الرحمن في كافة الشوارع والحارات. وأيضا، يجمع الشعب الجزائري مع بعضهم البعض الصداقات والزكاة؛ واخراجها للفقراء والمساكين.
  5. يلجأ الأطفال إلى تزيين مختلف الشوارع بالزينة الورقية الملونة، بالإضافة إلى إنارتها بالفوانيس الضخمة، وأيضا الأنوار الملونة الجميلة والرقيقة.
  6. تذهب كافة السيدات إلى الأسواق؛ من أجل شراء مستلزمات شهر رمضان المبارك، وأيضا المستلزمات التي تستخدم في صناعة الحلوى.

أشهر الأكلات الجزائرية في رمضان

توجد بعض الأكلات الجزائرية التي ترتبط ارتباطا وثيقا بشهر رمضان الكريم، ويتم تناولها بكثرة فيه. من بينهم ما يلي:

  • الشوربة أو الحريرية الجزائرية.
  • البوراك الوهراني.
  • مكرونة باللحم المفروم، أو المكرونة التي تحتوي على الكثير من قطع الدجاج.
  • الشخشوخة.
  • القطايف.
  • البقلاوة.

ومن هنا، نكون قد انتهينا من كتابة المقالة كاملة، نتمنى أن نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل التي ترغبون في التعرف عليها، في انتظار كافة تعليقاتكم التي تسعدنا دائما.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *