التخطي إلى المحتوى

أعراض ظهور نبض الجنين, تتلهف الكثير من السيدات لسماع نبض الجنين منذ اللحظات الأولى التي تدرك فيها الحمل وتسعى إلى سماع تلك النبضات كما تهتم بالتعرف على الأعراض الخاصة بالنبض حتى تستطيع من خلالها استكشاف حالة الجنين والتحقق من نموه وهذا الأمر يعد أحد العوامل الهامة التي تساعد أيضًا في الكشف عن صحة الجنين خاصة خلال الأسابيع الأولى من الحمل التي تتطلب رعاية واهتمام من قبل الأم.

علامات نبض الجنين

  • منذ وقوع الحمل تشعر الأم عند استكشاف بطنها بصوت نبض سريع ويزداد الشعور به عند الاقتراب من منطقة السرة.
  • والشعور بها لا يوحي بالطبع إنها نبضات قلب الجنين.
  • وهذه النبضات في الغالب تكون نبضات الأم وهي ناتجة عن تضخم الدم في الشريان الأورطي الذي يزداد الشعور به عند الاقتراب من منطقة السرة.
  • ويزداد نبض الشريان الأورطي نتيجة لزيادة كمية الدم في جسم المرأة الحامل وبالتالي يكون تدفق الدم خلال النبضة الواحدة أعلى كما يكون نبض الشريان الأورطي البطني أكثر وضوحًا.

 نبض الجنين

موعد سماع نبض الجنين

  • الكثير من الأمهات خلال فترة الحمل قد تسمح لهم الفرصة لسماع نبض الجنين خلال النصف الثاني من الشهر الثالث للحمل.
  • ويختلف الأمر من امرأة إلى أخرى إلا إن الكثير من السيدات الحوامل يمكنهم سماع نبض الجنين بداية من الأسبوع التاسع أو العاشر للحمل.
  • وبعد مضي هذه الفترة يمكن للطبيب المتابع للحالة تمرير جهاز دوبلر على بطن الأم والذي يساهم بدوره في تكبير صوت النبضات.
  • ويتاح سماع صوت نبض الجنين خلال هذه الفترة خاصة إن معدل النبضات الخاص بالجنين يكون 170 نبضة في الدقيقة ثم يبدأ بعد ذلك في التباطئ.

أعراض ظهور نبض الجنين

  • لم يتم حتى الآن التعرف على أعراض ثابتة يمكن من خلالها التعرف والاستدلال على نبض الجنين.
  • ولكن يرتبط سماع نبض الجنين في الغالب بحركته داخل الرحم والتي ينتج عنها سماع صوت بالطبع.
  • ومن ثم تبدأ حركة الجنين في الشهر الخامس حيث يتخذ وضعيات داخل الرحم ويقوم بركل أمه ويقبل على إصدار أصوات يمكن الشعور بها.
  • وتزداد الحركة والصوت الخاص بالجنين مع حلول الشهر السابع الذي يتفاعل فيه الجنين مع العوامل الخارجية.

أسباب تأخر نبض الجنين

قد ذكرنا لكم إن الطبيب يستطيع استكشاف نبض الجنين بداية من الأسبوع التاسع للحمل من خلال تمرير جهاز دوبلر اليدوي ولكن قد لا يصدر صوت الجنين لدى بعض الحالات خلال تلك الفترة وذلك للأسباب التالية:

  • قد ينتج عن تناول نوع معين من الأدوية الإضرار بصحة الجنين وتُأخر سماع نبضه.
  • في حال كانت الحامل مصابة بمشكلة تكييس المبايض يتأخر ظهور وسماع النبض.
  • ضعف عملية الإخصاب داخل رحم الحامل أحد أسباب تأخر نمو الجنين وظهور نبضه.
  • عدم حصول الجنين على الكمية الكافية من الأكسجين.
  • قد يرجع تأخر ظهور النبض إلى وجود بعض التشوهات الخلقية للجنين.
  • قد يتسبب تناول بعض الأطعمة للمرأة الحامل مثل الجبن والبيض النيئ في تأخر ظهور الجنين.
  • في حال كان الجنين صغير أو عند عدم اكتمال نموه.

شاهد أيضًا: علامات الحمل بولد حديثة

أسباب عدم ملاحظة نبض الجنين

قد لا يستطيع الطبيب سماع نبض الجنين عند إجراء اختبار جهاز دوبلر في الفترة المحددة وذلك لعدة أسباب تتمثل في:

  • عند القيام بإجراء الفحص خلال فترة مبكرة للغاية من الحمل لا يمكن سماع النبض.
  • في حالة كان الحمل خارج الرحم.
  • عند معاناة المرأة الحامل من السمنة في منطقة البطن.

توقف نبض الجنين

  • يستطيع الأطباء البدء في البحث من أجل سماع نبضات قلب الجنين خلال الأشهر الثلاثة الأولى.
  • وغالبًا ما يمكن سماع نبضات قلب الجنين مع نهاية الثلث الأول من الحمل خاصة خلال الفترة ما بين الأسبوع السادس وحتى الأسبوع التاسع أو العاشر.
  • وتبلغ معدلات نبض الجنين عند الكشف الأول عليها حوالي 100 نبضة في الدقيقة.
  • وتصل معدلات النبضات إلى ذروتها في الأسبوع التاسع وذلك بمعدل 180 نبضة في الدقيقة.
  • ثم تبدأ في الانخفاض تدريجيا مع اقترب موعد ولادتك.
  • ولا داعي للقلق في حالة عدم اكتشاف نبضات قلب الجنين خلال الأسابيع الأولى من مرحلة الحمل.
  • يعمل الطبيب على إعادة الفحص مرة أخرى بعد مضي أسبوع أخر بواسطة الموجات الصوتية .
  • وفي حالة عدم اكتشاف النبض فهذا يعني أن الجنين قد توقف عن النمو.
  • يحدث أحيانًا توقف نبض الجنين بعد أسابيع من سماعها دون أن تشعر الأم بذلك وهي تكون في الغالب علامة ومؤشر على توقف نمو الجنين.
  • وفي هذه الحالة تحتاج الأم إلى الخضوع للفحوصات الدورية للحمل لمتابعة الحالة الصحية.

شاهد أيضًا: معرفة نوع الجنين من تاريخ الحمل

أسباب توقف نبض الجنين

قد يحدث أن تعاني المرأة الحامل من توقف قلب الجنين بشكل مفاجئ ويرجع ذلك إلى عدة أسباب لعل منها إصابة المرأة بعدد من المشاكل الصحية التي منها مشاكل في الكلى وفقر الدم والسكري لدى الحامل والذي ينتج عنه توقف نمو الجنين أيضًا، ةسوف نذكرها لكم بالتفصيل كما يأتي:

 نبض الجنين

حدوث النزيف

  • قد يحدث للحامل نزيف خفيف خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل نتيجة انغراس الجنين في الرحم.
  • لكن في بعض الأحيان عند زيادة النزيف عن الحد الطبيعي يمكن أن يكون مؤشر على وجود مشكلة خطيرة.
  • ومن ثم يجب على الحامل البدء في التحرك والكشف المبكر عند تساقط بضع قطرات من الدم أثناء الحمل لأنه قد يكون ناتج عن أمر خطير.

انخفاض مستوى هرمون الحمل

  • تتجه المرأة الحامل خلال الوقت المبكر من حملها إلى إفراز هرمون الغدد التناسلية المشيمية المعروف باسم (HCG).
  • ويعمل هذا الهرمون على المساعدة في زرع الجنين ببطن المرأة الحامل.
  • كما يعمل هرمون الحمل على رفع مستويات إنتاج هرمون الأستروجين وهرمون البروجسترون من أجل تثبيت الحمل.
  • ويشهد هرمون الحمل ارتفاع كبير في المستوى الخاص به خلال الفترة من بين الأسبوع التاسع والسادس عشر للحمل.
  • ويزيد مستوى هرمون الحمل بشكل متضاعف كلما نمى الجنين وكبر في بطن الأم وهو يرتبط وفقًا لذلك بسلامة الجنين.
  • ويجرى الكشف عن المستوى الخاص بهرمون الحمل من خلال إجراء ما يلزم من تحاليل خاصة بالدم والبول
  • وفي حال تبين من النتائج الخاصة بالتحاليل أن الهرمون يتناقص خلال أشهر الحمل الأولى فإن ذلك يعد مؤشر على احتمالية حدوث إجهاض.

الشكوى من ألم في الظهر

  • تشكو الحامل في العادة من الشعور بألم حاد في الظهر وهو أمر طبيعي ومتوقع خلال فترة الحمل.
  • وتحدث الشكوى من ألم الظهر نتيجة ضغط وثقل الجنين المنغرس في الرحم.
  • وتتفاوت حدة آلام الظهر من امرأة أخرى ويحدث أن تكون لدى البعض منهن أسوأ من غيرهن.
  • ويكون ألم الظهر علامة على توقف نمو الجنين عندما يكون ألم الظهر شديدًا ولا يحتمل وينتقل من الجزء الأمامي للجسم ومن ثم ينتقل إلى الخلف.
  • ويصبح ألم الظهر أكثر قلقا عندما يحدث معه أعراض أخرى مثل النزيف والإفرازات المهبلية.
  • وتنصح الأم عند الشعور بألم الظهر الحادة والشديدة خلال أي مرحلة من مراحل الحمل بسرعة الكشف وإجراء الفحوصات اللازمة من إيجاد السبب والعلاج.

انخفاض مستوى الرحم

  • يعمل الطبيب المتابع للمرأة الحامل على المتابعة الدورية لحالتها بداية من من الشهر الخامس من الحمل.
  • ومن ثم يقوم بإجراء قياس المسافة بين عظم العانة وأعلى البطن (الرحم).
  • ويكون الهدف من هذا القياس معرفة نمو الجنين وكمية السائل الذي يحيط به.
  • وفي حالة حدوث انخفاض مستوى الرحم عن المعدل الطبيعي يدل ذلك على صغر حجم الجنين.
  • كما يعد مؤشر على قلة السائل المحيط به ومن ثم توقف نبض الجنين.
  • وبالتالي يستلزم على المرأة الحامل إجراء فحص لنمو الجنين داخل الرحم باستخدام الموجات فوق الصوتية.

تأخر نمو الجنين داخل الرحم

  • يشير تأخر نمو الجنين إلى تراجع وزنه في الرحم بنسبة 10% أقل مما هو متوقع لعمر الحمل.
  • ويستوجب ذلك المراجعة الطبية خاصة إن تأخر عمر الجنين يعد مؤشر على توقف نبضه ويعقب ذلك حدوث مشاكل كبيرة.
  • ويرجع السبب الرئيسي لتأخر نمو الجنين هو حدوث خلل في المشيمة التي تقوم بدور رئيسي في حصول الطفل على كل ما يحتاج إليه من أمه من طعام وعناصر ومواد غذائية.

تغير لون الإفرازات المهبلية

  • قد يحدث أن تعاني المرأة من التفريغ المهبلي وهو أمر طبيعي ويحدث لكل أنثى خاصة إذا كانت هذه الأنثى حامل.
  • وتصبح الإفرازات المهبلية طبيعية بالنسبة للحامل عندما تكون شفافة وعديمة الرائحة واللون.
  • أما الإفرازات المهبلية الغير طبيعية التي يجب الحذر منها هي التي يكون لها لون.
  • كما تكون ذات رائحة كريهة ويصاحبها حكة أو ألم.
  • وعند شكوى المرأة الحامل من التغيرات في الإفرازات المهبلية يجب زيارة الطبيب وعدم استخدام أية أدوية دون وصفة طبية لأنه قد يعد دليل على توقف نبض الجنين.

توقف غثيان الصباح وحساسية الصدر

  • يحدث أن تشعر معظم النساء خلال مرحلة الحمل الأولى من غثيان الصباح أو حساسية الصدر وهو أمر غير مستحب.
  • وعند توقف غثيان الصباح بشكل مفاجئ قبل نهاية الأشهر الثلاثة الأولى يجب إجراء الفحوصات للاطمئنان على الحمل.
  • ويكون هذا علامة على أن الحمل في خطر كما إنه مؤشر على عدم نمو الجنين.
  • وتعتبر هرمونات الغدد التناسلية المشيمية هي المسؤولة عن الغثيان وأعراض الحمل الأخرى التي تظهر خلال أشهر الحمل الأولى
  • لذلك يعد توقف أو انقطاع علامات الحمل دليل على انخفاض مستويات الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية وتأخر نمو الجنين كما ينبغي له.

الإصابة بالحمى

  • قد يحدث في بعض الأحيان أن تشكو المرأة الحامل من الحمى وهي أمر غير مستحب بالنسبة للجنين.
  • ولكن عند الشعور بالحمى خلال فترة الحمل يعد مؤشر على حدوث خلل في نمو الجنين.
  • كما يتسبب في انتقال العدوى البكتيرية أو الفيروسية أو الإجهاض إلى الجنين.
  • وعند حدوث الحمى ينصح المرأة الحامل بعدم تناول أية أدوية مخفضة للحرارة دون استشارة الطبيب.
  • كما يجب عليها إتباع الإجراءات اللازمة للوقاية من الإسهال المرافق للحمى الذي يسبب الجفاف.

اختبار الحمل السلبي بعد الإيجابي

  • عند شعور الأم بأعراض الحمل تتجه إلى إجراء الفحوصات اللازمة والذي يظهر نتيجة إيجابية.
  • ومن ثم يتوجب على الأم المتابعة مع طبيبها للتأكد من سلامة الجنين والحصول على الرعاية الصحية السليمة قبل الولادة.
  • يحدث مع بعض النساء خلال فترة الحمل اختفاء علامات الحمل لديهن لذلك يقومون بإجراء اختبار آخر للحمل.
  • وقد تظهر نتيجة الاختبار سلبية رغم تأكيد الحمل من قبل والمتابعة مع الطبيب وهذا الأمر يعد مؤشر على عدم تطور الجنين.
  • وفي هذه الحالة يجب على الأم الاتصال بطبيبها لمعرفة الخطوات التي يجب اتخاذها.

حالات الحمل بتوأم

  • عند الحمل بتوأم قد يعاني أحد الأجنة من تأخر النمو داخل الرحم بينما لا يعاني الآخر ومن ثم لا يمكن سماع نبض الجنين بشكل واضح.

عرضنا لكم متابعينا أعراض ظهور نبض الجنين، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *