التخطي إلى المحتوى
دليل وصور السياحة العلاجية فى سفاجا
العلاج فى سفاجا

السياحة العلاجية فى سفاجا تعد سفاجا من أشهر الأماكن فى العالم التى تعالج أمراض الصدفية والروماتويد بفضل جوها الطبيعى ورمالها السوداء وموقعها الجغرافى المميز ، تقع سفاجا على بعد 65 كيلومتراً من مدينة الغردقة وتعد من الدول المصرية المصدرة الفوسفات المنتشر بكثرة داخلها وربما تكون الأتربة المتطايرة من الفوسفات من العوامل التى ساعدت على علاج مرضى الصدفية ، نقدم لكم فى محتوى شرحا حول طبيعة سفاجا وكيف تستطيع علاج الأمراض السابق ذكرها.

الحالة المناخية فى سفاجا

تتميز مدينة سفاجا بالسياحة العلاجية من الطبيعة حيث نجد الرمال لسوداء الغنية عن التعريف وترجع قدرة سفاجا على علاج أمراض الصدفية والروماتيود بسبب كونها من أنقى الأماكن لاسيما وهى المدينة التى تحدها الجبال من كل مكان فتمنع بذلك دخول الشوائب والعواصف الرملية المتعددة جدير بالذكر ان الشوائب تعمل على أمتصاص أشعة الشمش فوق البنفسجية مما يعنى ان سفاجا تحتوى على كمية هائلة منها والتى تعتبر المكون الأساسى لعلاج الصدفية .

بالإضافة إلى أن الشمس تسطع مدة لاتقل عن 350 يوم فى السنة كما ان مياه سفاجا هادئة جدا وخالية من الأمواج الأمر الذى يعكس الأشعة فوق البنفسجية إلى سطح الأرض بجانب ملوحة مياهها العالية جدا وكثافة الشعاب المرجانية فيها فتجعل كثافة المياه عالية مما يجعلها آمنه فى السباحة حيث تجعل من يسبح فيها وكأنه يطفو فوق سطح المياه فضلا عن قلة الجاذبية مما يحسن الدورة الدموية وينشطها.

الرمال السوداء

تختلف الرمال السوداء فى سفاجا عن الرمال السوداء فى باقى العالم لاسيما وهى تتكون من ثلاث مواد مشعة بنسب غير ضارة وهى اليورانيوم والبوتاسيوم والثوريوم فضلا عن عدد كبير من الأملاح المعدنية خاصة أملاح الدهب وأملاح الجيرمنيوم التى تعتبر من الموصلات الكهربائية الطبيعية حيث تتحول عند تعرضها لأشعة الشمس إلى الكترونات تهدىء الجهاز المناعى فتعمل على علاج أمراض الصدفية والروماتيود.

تجربة علمية فى علاج الصدفية

جدير بالذكر أنه تم أجراء تجربة علمية من فترة وكانت حول إرسال عدد من أصحاب أمراض الصدفية والروماتيود البالغ عددهم حوالى 109 مريض ومع التعرض للرمال السوداء فى سفاجا تحسنت الواظائف الطبية لحوالى 84 % من المرضى وتعافى بالكامل حوالى 14% من المرضى حيث إنخفض تركيز معامل الروماتويد لحوالى 36% من الحالات وفيما يتعلق بمرضى الصدفية فقد كانت النتائج مبهرة إذ تم شفاء العديد منهمم وبلغات نشبة الشفاء حوالى 90 % عند كل المرضى  .

رحلة العلاج من الصدفية

يقوم المريض بالصدفية بالنزول فى ماء البحر لمدة لاتقل عن ساعتين ثم يتعرض لأشعة الشمس الغير ضارة فى ذلك الوقت أى حوالى الرابعة مساءا فتعمل هذه الأشعة القوية فى تركيزها على سقوط القشرة الخارجية التى تكونت من الصدفية مما يساعد الجلد لعودته لطبيعته مع الاستمرار فى العلاج لمدة لاتقل عن أسبوعين ولاتزيد عن ستة أسابيع ولا يتعاطى المريض أية أدوية كيميائية فى أثناء فترة العلاج .

ومرض الصدفية عبارة عن مرض جلدى يظهر على شكل بقع حمراء اللون لتكسوها قشور ماتشبه الصدف  لتنتشر هذه البقع لسائر الجسم الأمر الذى يؤدى إلى خلل شديد فى الجهاز المناعى للمريض وبالتالى يكون عرضة للعديد من الأمراض أيضا .

رحلة العلاج من الروماتيود

يتم دفن مريض الروماتويد فى الرمال السوداء فى سفاجا لفترة يحددها الطبيب المختص على أن يتم دفن الجسم بالكامل ماعدا الوجه الذى يكون عكس إتجاه الشمس حيث يتم عمل جلستين يوميا ما بين أسبوعين وأربعة أسابيع تبعا للحالة المرضية ويتم تناول علاج مناعى مع الدفن بالرمال السوداء حيث يشعر المريض بأن الألام المزمنة التى يعانى منها تقل بكثير عن السابق .

النباتات الطبية

تتنشر فى الجبال المحيطة بمدينة سفاجا العديد من النباتات الطبية البرية والتى لها تأثير فعال فى علاج العديد من أمراض الجهاز الهضمى والكلى وغيرها كما أكدت الأبحاث الطبية خلو هذه النباتات البرية من أية تأثيرات جانبية ضارة على الإنسان ومازالت الأبحاث مستمرة حول إستخلاص المكونات الرئيسية فى هذه النباتات وتحويلها لأدوية كيميائية .

العلاج فى سفاجا والبحر الميت

ربما يشتهر البحر الميت بقدرته على علاج العديد من الأمراض حيث يستخرج منه العديد من المنتجات التى تعالج مشاكل البشرة كافة وإن كان البعض يفضل مدينة سفاجا عن البحر الميت إذ تتميز سفاجا بندرة مادة البرومين التى توجد بكثرة فيه حيث تسبب تلك المادة أنواع من الحساسية لدى بعض الأشخاص على هيئة حكات متتالية أو تقرحات جلدية فضلا عن سطوع الشمس أغلب العام فى سفاجا وغيابها فى فصلى الشتاء والخريف فى البحر الميت .

كما نجد بوضوح عدم قدرة أصحاب أمراض القلب والصرع والتوتر الشديد من الذهاب للبحر الميت لكونه ينخفض مالايقل عن 400 متر عن سطح البحر على عكس الحال فى مدينة سفاجا .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *