التخطي إلى المحتوى

توجد العديد من أمراض تمنع الزواج يتم اكتشافها إثر القيام بالفحص الطبي قبل الزواج.. كما أن تلك الأمراض تكون منتشرة بكثرة في الشرق الأوسط لكثرة زواج الأقارب لذلك تعد الحالات المرضية المانعة للزواج من أهم الأمور التي يجب أن يتعرف عليها المقبلين على الزواج .

أمراض تمنع الزواج

قبل عقد القران يخضع الزوجين إلى القيام ببعض الفحوصات للتأكد من عدم وجود أي من الأمراض التي يمكنها أن تمنع الزواج لدى الرجل أو المرأة.. حيث إن هذه الأمراض بعضها يكون وراثي، والبعض الآخر قد يكون ناجم عن بعض العوامل البيئية المختلفة.. وتتلخص أمراض تمنع الزواج في التالي:

لا يفوتك أيضًا: أعراض ضعف المناعة

مرض اضطرابات المناعة الذاتية

أمراض تمنع الزواج

في الطبيعي يحافظ جهاز المناعة على صحة الجسم من خلال مهاجمة أي نوع من الفيروسات التي تدخل الجسم.. وتدمير الأجسام الغريبة التي يتعرض لها الجسم، لذلك يعد اضطراب المناعة الذاتي من أخطر الحالات الصحية التي تعيق الزواج.

ففي حالة أن كان الإنسان يعاني من اضطراب المناعة الذاتية يكون في ذلك سبب لعدم تمييز الجسم على الأجسام الضارة والغير ضارة.. وفي تلك الحالة يقوم الجسم بمهاجمة الأجسام المفيدة والسليمة بدل أن ويقوم بمهاجمة الأجسام الضارة.

ينتج عن ذلك صعوبة حدوث الحمل وينتج عنه تكرار الإصابة الإجهاض، كما أن هناك العديد من أنواع مرض المناعة الذاتية، قد يصل عدد تلك الأنواع إلى 80 نوع.. ومن أهم هذه الأنواع التهاب المفاصل التفاعلي.. فقر الدم الخبيث، التهاب الغدة الدرقية.

متلازمة نقص المناعة المكتسب

يعرف هذا النوع من أمراض تمنع الزواج بالإيدز، حيث إنه من الأمراض المزمنة التي تجعل حياة الإنسان في خطر فور الإصابة له.. حيث إن هذا النوع من الأمراض يسبب ضرر كبير لجهاز المناعة.

يكون هناك علاقة قوية بين مرض نقص المناعة البشري، وعدم قدرة جهاز المناعة في مهاجمة الفيروسات المسببة للإصابة بذلك المرض.. ينتقل هذا النوع من الأمراض عن طريق الاتصال الجنسي.

يمكن أن يتم الإصابة بهذا النوع من الأمراض عن طريق نقل الدم.. كما أنه يمكن أن يتم الإصابة به من خلال أن تكون الأم حاملة لذلك المرض وتقوم بنقله لطفلها أثناء مراحل الحمل.. أو الرضاعة إذا كانت بشكل طبيعي.

ففي حالة أن ثبت أن أحد الزوجين يكون حاملًا لهذا المرض يقوم الطبيب بإخبار الطرفين بتلك المسألة.. يتم إيقاف الزواج حتى يتم الشفاء من ذلك المرض.

يكون في تلك الحالة الخطر على الجنين أكثر من أي من الطرفين، حيث إنه يمكن أن يتم ارتداء الواقي الذكري أثناء العلاقة الحميمة.. مما يعمل على منع نقل العدوى.

مرض التهاب الكبد B

هو نوع من الالتهابات الخطيرة التي تصيب الكبد.. وقد يترتب عليها فشل الكبد أو إصابته بالسرطان، كما أن هذه العدوى قد تصبح مزمنة عند بعض الأشخاص.. وهو عبارة عن حالة تتسبب في إصابة الكبد ببعض الندبات.

في حالة الإصابة بهذا النوع من الأمراض التي تمت الإصابة بهذا النوع من الأمراض التي تمنع الزواج.. يكون في ذلك نتيجة لفشل الكبد في أداء الوظيفة الخاصة به، كما أنه يعد من الأسباب الأساسية للإصابة بمرض السرطان.

يمكن أن ينتقل هذا النوع من أمراض تمنع الزواج عن طريق تلك الجروح التي يمكن أن يصاب بها الإنسان، أو نقل الدم من شخص مصاب.. والعلاقة الحميمة من خلال انتقال سوائل الجسم ودمجها مع الشخص الحامل لذلك المرض الخطير.

يجب أن يقوم المريض في الإسراع لعلاج هذا المرض حيث إنه قد ينتج عنه بعض المضاعفات التي قد تسبب الوفاة.. ذلك بالإضافة إلى أنه يتم تعطيل كافة الإجراءات الخاصة بالزواج حتى الشفاء من ذلك المرض.

مرض ارتفاع ضغط الدم

يعد هذا المرض من الأمراض التي تتسبب في حدوث تصلب الشرايين في الأعضاء التناسلية، ذلك بالإضافة إلى مرض ارتفاع الدهون في الجسم.. ذلك بالإضافة إلى أنه قد يتسبب في انسداد الشرايين الخاصة بالأجهزة التناسلية على المدى البعيد.

يكون لذلك المرض تأثير واضح على القدرة الجنسية للرجل لذلك يجب أن يتم العلاج من هذا المرض قبل إتمام الزواج.. أما في حالة أن كانت المرأة هي التي تعاني من هذا المرض.. يكون ذلك سبب في عدم استمتاع المرأة بالعلاقة الحميمية مع زوجها.

لا يفوتك أيضًا: علاج ارتفاع ضغط الدم

أمراض الجهاز العصبي

هناك مجموعة من الأمراض يمكن أن تصيب الجهاز العصبي، مثل مرض إصابة النخاع الشوكي، أو تضخم الغدة الدرقية حيث يكون لها بعض التأثيرات السلبية على الهرمونات.. التي تؤثر بدورها على العلاقة الجنسية بشكل عام.

حتى يتمكن الإنسان من الزواج بشكل طبيعي عليه أن يقوم بالحفاظ على صحته.. حيث إن العلاقة الجنسية تكون انعكاس لصحة الجسم بشكل عام، ذلك بالإضافة إلى أن تلك الأمراض قد تمنع إتمام الزواج حتى يتم التعافي منها.

أمراض وراثية تمنع الزواج

هناك بعض الأمراض الوراثية التي قد يكون حاملها أحد من الزوجين، عند اكتشافها في الكشف الطبي الخاص بالزواج، يتم منع إتمام تلك الزيجة، ومن أهم هذه الأمراض:

مرض الثلاسيميا

ما هي الأمراض تمنع الزواج - موقع محتوى

يعد هذا المرض من الأمراض الوراثية التي تكون في دم الإنسان، حيث إن هذا النوع من الأمراض ينتج عنه عدم التمكن من توصيل الدم إلى جميع أنحاء الجسم.. يتسبب ذلك المرض في زيادة احتمالية إنجاب أطفال يعانون من نفس المشكلة إذا تم انتقال إليهم هذا المرض.

من الذين يكون هناك احتمال كبير أن يكونوا حاملين لهذا النوع من أمراض تمنع الزواج.. من تلك القبائل القادمة من جنوب شرق آسيا والهند.. المتوسط وشمال أفريقيا.

يكون هناك العديد من أنواع الثلاسيميا، إلا أن كل هذه الأنواع تشترك فيما بينها بأنها تأتي مصحوبة لمرض فقر الدم الحاد، لذلك يحتاج حامل هذا المرض الوراثي عناية خاصة.. كعمليات نقل الدم بشكل منتظم أو علاج الاستخلاب.

الطفل المبتسر

هذا النوع من الأمراض يطلق على الطفل المبتسر الذي لم يتم اكتماله بشكل كامل في رحم أمه.. كما أنه يكون قد تمت ولادته قبل ميعاده، ويعد هذا المرض أحد الأمراض الوراثية التي تمنع الزواج.

حيث إن الطفل المبتسر عندما يتم ولادته يكون معرض للكثير من المخاطر التي قد تتسبب في وفاته.. ومن المخاطر التي يتعرض لها الإعاقة الذهنية، وأمراض القلب، أو الشلل الدماغي.

يكون السبب الأساسي للإصابة بذلك المرض هو زواج الأقارب.. أو في حالة التعرض إلى الحمل المتعاقب يكون الطفل في عرضة إلى انتقال ذلك المرض له.

تزداد نسبة الإصابة بذلك المرض في المناطق الريفية ويرجع ذلك إلى قلة الوعي في تلك المدن.. وزيادة زواج الأقارب، وعدم الاهتمام بالقيام بالكشف الطبي الذي يحرص على توضيح الأمراض التي تسبب عدم اكتمال الزواج.

مرض تحلل الجلد الفقاعي

يعد هذا المرض من أخطر الفيروسات التي قد يصاب بها الإنسان وتمنعه من الزواج.. ويكون ذلك المرض من ضمن الأمراض الوراثية حيث إنه يكون مرض غير معدي.. إلا إنه يمكن أن ينتقل إلى الأطفال نتيجة زواج الأقارب.

يتم إصابة الطفل بهذا المرض بعد الولادة بشكل مباشر، ذلك بالإضافة إلى أن هذا النوع من الأمراض لا يمكن علاجه بسهولة، حيث إنه يكون عبارة عن فقاقيع من المياه تنتشر بشكل عشوائي على بشرة الطفل.. وتؤدي تلك الفقاقيع في بعض الأحيان إلى النزيف والألم الحاد للطفل.

لا يفوتك أيضًا: المناعة غير المتخصصة تحارب جميع مسببات الأمراض

أهمية الفحص الطبي قبل الزواج

في ظل التعرف على مشاكل صحية تمنع الزواج، نجد أن الفحص الطبي قبل الزواج هو خير حل للتعرف عليها.. ويكون هو تلك الاختبارات التي يخضع لها الزوج والزوجة قبل إتمام الزواج.

يعتمد هذا الاختبار على أخذ عينة من الدم من الزوجين حتى يتعرفوا إن كانوا يعانون من أي من الأمراض الوراثية أو البيئية التي تعيق الزواج.. وتتمثل الأهمية الخاصة بالفحص الطبي قبل الزواج في النقاط التالية:

  • يعمل هذا الفحص على الحد من انتقال الأمراض المعدية من الزوج إلى الزوجة والعكس.
  • يساعد على تقليل الأعباء المالية لعلاج تلك الأمراض.
  • يكشف على الأمراض الوراثية مبكرًا.. حتى يساعد على عدم انتقال تلك الأمراض إلى الأطفال مما يعطي لنا الفرصة من التمكن من إنجاب أطفال أصحاء.
  • يكون له دور كبير في زيادة الوعي حول فكرة الزواج الصحي والسليم.
  • يساعد على عدم التعرض إلى المشاكل الأسرية فيما بعد في ظروف أي من الأمراض المعدية.. أو التي تؤثر على الحمل.

عندما يتبين من الفحص الطبي وجود أمراض تمنع الزواج.. يجب العلم أن هناك أمراض يمكن الشفاء منها وإتمام الزواج، وأمراض أخرى يصعب علاجها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *