التخطي إلى المحتوى

هل ممكن أكون حامل ولا يظهر في تحليل الدم, تتلهف الكثير من السيدات لحدوث الحمل خاصة خلال الفترة الأولى من الزواج والتي ترتفع فيها الفرص لحدوث الحمل وتكون المرأة وقتها في كامل خصوبتها، ولذلك عند تأخر نزول الدورة الشهرية يبدأ الشك لدى المرأة في إمكانية حدوث حمل لذلك تقوم بإجراء الاختبارات المنزلية والمعملية للتحقق من الأمر وقد تحدث لدى بعض الحالات عدم ظهور نتيجة الحمل إيجابية في تحليل الدم على الرغم من حدوثه هذا ما سوف نفسره لكم من خلال هذه المقالة.

  • يحدث الحمل لدى المرأة خلال فترة التبويض حيث يعمل الحيوان المنوي على تخصيب البويضة الجاهزة أثناء خروجها من قناة فالوب.
  • وبعد انتهاء عملية التخصيب تخرج البويضة من قناة فالوب وتتجه إلى الرحم من أجل الانغراس فيه وتتم هذه العملية في خلال ستة أيام.
  • وتتم دورة الحمل من خلال إفراز الهرمون الخاص بالحمل والذي يعزز بطانة الرحم ويمنعها من الانسلاخ وبالتالي لا ينزل دم الحيض.
  • ومن ثم يحدث الحمل وتبدأ العلامات الخاصة به مع عدم نزول دم الحيض في موعده.
  • وقد تتجه الكثير من السيدات إلى إجراء تحليل الدم من أجل التأكد من حدوث حمل لكن قد لا تظهر إيجابية الحمل في نتائج التحليل على الرغم من حدوثه وسوف نعرض لكم السبب في ذلك.

هل ممكن أكون حامل ولا يظهر في اختبار الدم

هل ممكن أكون حامل ولا يظهر في تحليل الدم؟ هو سؤال يراود فكر الكثير من السيدات خاصة حديثي الزواج والذي لا يوجد لديهم خبرة أو معلومات كافية عن حدوث الحمل والأعراض الخاصة به، ونحن سوف نجيب لكم عن هذا السؤال:

  • نعم من الممكن أن يعطي اختبار الحمل نتائج سلبية على الرغم من حدوثه ويكون السبب في ذلك هو إجراء الاختبار في موعد مبكر جدًا من حدوثه.
  • من ثم تكون كمية هرمون الحمل ليست كافية في التحليل لكي تعطي نتائج إيجابية.
  • ولا يشير عدم وجود كمية كبيرة من هرمون إلى وجود خطورة على الجنين حيث إنها سرعان ما تزداد وتساعد في إتمام حدوث الحمل بصورة طبيعية.
  • وقد يكون السبب هو تأخر حدوث الإباضة عن موعدها الطبيعي المتعارف عليه.
  • ومن ثم لا تظهر أية نتائج حيث يتطلب الحصول على نتائج صحيحة الانتظار لعدد محدد من الأيام عقب وقوع الحمل.

هل ممكن أكون حامل ولا يظهر في اختبار البول

كذلك أيضًا اختبار البول من الممكن ألا يظهر فيه إيجابية الحمل على الرغم من حدوثه ويرجع ذلك إلى عدة أسباب:

  • إجراء الاختبار في الأيام الأولى من الحمل والتي يكون فيها نسبة الهرمون قليلة نسبيًا وبالتالي لا يظهر فيها الحمل إيجابي.
  • كما إن السبب قد يعود إلى تأخر حدوث الإباضة وترحيلها إلى موعد متأخر من الشهر لذلك لم يكن هرمون الحمل قد ظهر بعد في التحليل.
  • وقد لا تظهر اختبار البول الخاص بالحمل إيجابية نتيجة شرب كميات كبيرة من المياه.
  • كما إن إجراء الاختبار في وقت متأخر من اليوم غير صحيح ولا يظهر فيه النتائج إيجابية على الرغم من حدوث حمل.
  • يجب إجراء التحليل في الصباح الباكر بحيث تكون عينة البول هي الأولى التي تفرزها المرأة والتي يتركز فيها الهرمون بصورة أكبر.

هل ممكن أكون حامل

متى يظهر الحمل في تحليل الدم

  • تحتاج المرأة إلى إجراء الاختبار في موعده المناسب من أجل الحصول على نتائج صحيحة.
  • ولكي يتم الحصول على نتيجة دقيقة ومضمونة يجب إجراء هذا الفحص بعد مرور أسبوع على غياب الدورة الشهرية.
  • قد لا تظهر نتيجة إيجابية على الرغم من إجرائه بعدها بأسبوع نتيجة عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • ووفقًا لهذه الحالة يجب الانتظار حتى مرور فترة تتراوح بين أسبوع الى عشرة أيام للحصول على نتيجة مضمونة.

تحليل الحمل في الدم

  • يعتبر فحص الدم هو الأدق من نوعه من أجل الكشف عن الحمل لذلك تلجأ إليه معظم السيدات.
  • ويتم إجراء الاختبار من خلال أخذ كمية صغيرة من دم السيدة التي تشكو من أعراض الحمل..
  • ثم يتم بعد ذلك وضع هذه العينة داخل جهاز الفحص.
  • يتمثل الهدف من ذلك الحصول على نتيجة غاية في الدقة خلال وقت سريع.
  • ويوجد العديد من أشكال اختبارات الحمل التي من الممكن الاعتماد عليها حيث يمكن إجراء تحليل HCG النوعي والذي يهدف في الأساس إلى الكشف عن ظهور هرمون الحمل الموجود داخل الدم.
  • كما يعتبر هذا الاختبار هو الأدق في إظهار النتائج سواء بالسلب أو الإيجاب.
  • يوجد أيضًا تحليل HCG الرقمي وهو يعطي نتائج رقمية حول كمية هرمون الحمل في الدم وهو يعتبر أدق من الاختبار العادي.

أعراض الحمل الأولية

توجد بعض الأعراض الأولية التي يمكن من خلال اكتشاف حدوث حمل أم لا، وتتمثل أهم هذه الأعراض في:

  • غياب الدورة الشهرية
  • ارتفاع درجة الحرارة عن المعدل الطبيعي.
  • الإحساس بالغثيان.
  • التقلبات المزاجية.
  • زيادة الإفرازات المهبلية عن المعدل الطبيعي.
  • الشعور بوجود حساسية في الثديين.
  • التبول بشكل مستمر من دون شرب السوائل.
  • الشكوى من التعب والإرهاق.

شاهد أيضًا: متى يظهر الحمل في تحليل الدم العادي

متى يتم عمل تحليل الحمل في الدم

  • يفضل دائمًا إجراء تحليل الحمل في الدم بعد مرور سبعة أيام عن موعد الدورة الشهرية.
  • والحد الأقصى من أجل إجراء التحليل هو أسبوعان من بعد مرور آخر دورة شهرية.
  • ويتطلب مرور ثلاثة أيام على الأقل من وقت الجماع حتى يبدأ إفراز هرمون الحمل في الدم في موعد أقصاه ثلاثة أيام .
  • ومن ثم يمكن للسيدة القيام بإجراء فحص الحمل قبل ميعاد الدورة الشهرية عقب الجماع بثلاثة أيام.
  • ولكن يشترط ألا تستخدم أي وسيلة من وسائل منع الحمل المعروفة.
  • ويتم الانتظار ثلاثة أيام من أجل إجراء اختبار الحمل عقب عملية التلقيح الصناعي.
  • وعندما تكون نتيجة الفحص موجبة وتؤكد على وجود حمل يدل على وجود نسبة من هرمون الحمل.
  • وأحيانًا تشير نتائج اختبار الحمل إلى الإيجاب الضعيف وهذا يعد مؤشر على وجود حمل مبكر ويتطلب التأكد إجراء تحليل رقمي للكشف عن هرمون الحمل.
  • ويجرى إجراء الاختبار الرقمي بعدها بيومين ففي حال كان الرقم مرتفعا قليلاً فإن ذلك يؤكد على وجود حمل أما في حالة كانت منخفضة يدل على عدم حدوث حمل أي إن نتيجة الفحص غير إيجابية.
  • كما يساعد تحليل الحمل في الدم في الكشف عن وجود أية مضاعفات خاصة بالحمل أو حدوث حمل متعدد، أو اكتمال الحمل خارج بطانة الرحم أو الحمل العنقودي.

أسباب عدم حدوث حمل رغم تأخر أو انقطاع الدورة الشهرية

في الكثير من الأحيان قد لا يحدث حمل على الرغم من انقطاع الدورة الشهرية ويرجع ذلك إلى وجود عدة أسباب:

  • كبر عمر المرأة ووصولها إلى مرحلة ما قبل عمر اليأس.
  • قد يكون السبب هو الإصابة باضطرابات الطعام نتيجة الإصابة بمرض فقدان الشهية العصابي.
  • إجراء بعض التمارين الرياضية قد يؤخر نزول الدورة الشهرية خاصة عند السيدات قليلي الوزن.
  • التوتر الشديد أو الإصابة لمدة طويلة قد يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية وعدم نزولها في موعدها.
  • يؤثر اكتساب الوزن بشكل سريع أو خسارة الكثير من الوزن على انتظام الدورة الشهرية.
  • النساء المرضعات أكثر عرضة من غيرهم لتأخر الدورة الشهرية.
  • وجود مشكلة في هيكل الأعضاء الجنسية لدى المرأة.
  • متلازمة تكيس المبايض وهي مرض يصيب النساء وتتمثل أهم أعراضه في زيادة نمو الشعر في منطقة الأفخاذ كما ينتج عنها عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها.
  • تتسبب مشاكل الغدة الدرقية سواء في فرط نشاطها أو قصورها في تأخر الدورة الشهرية عن موعدها وعدم انتظامها.
  • من أهم الأسباب أيضًا هو إنتاج كميات كبيرة من البرولاكتين.
  • تكتل ورم حميد في الغدة النخامية قد يتسبب في تأخر نزول دم الحيض.
  • قد يتسبب استخدام بعض العلاجات مثل أدوية الحساسية ومضادات الاكتئاب والضغط والكيماوي المستخدم في علاج السرطان ومضادات الذهان في تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها.

شاهد أيضًا: متى يكتشف الحمل خارج الرحم

علامات الحمل قبل موعد الدورة الشهرية

تتساءل الكثير من السيدات حول إمكانية حدوث حمل قبل موعد الدورة الشهرية ويسعون للبحث عن الأعراض التي تظهر ويمكن الاستدلال منها على الحمل في البداية، وسوف نعرض لكم أهم تلك الأعراض فيما يلي:

  • تتمثل أهم الأعراض في ملاحظة ارتفاع درجة حرارة جسم المرأة في حالة الحمل حوالي نصف درجة عن المعدل الطبيعي.
  • ينتاب المرأة خلال الفترات الأولى من الحمل الشعور بالغثيان كما يحدث لها نوبات من القيء.
  • الشكوى خلال الشهور الأولى من الحمل بوجود ألم مستمر في الرأس.
  • امتلاء المثانة بشكل متوالي وزيادة عدد مرات دخول الحمام لفترات متتالية.
  • الشكوى من وجود آلام في المعدة والتي يصاحبها الشعور بالامتلاء
  • تظهر أهم أعراض الحمل في البداية من خلال حدوث بعض التغييرات الفسيولوجية للجسم والتي منها كبر حجم الثديين إضافة إلى حدوث تغيير في شكل ولون الحلمة.
  • ينتاب المرأة الحامل خلال الأيام الأولى من الحمل الشكوى من حدوث آلام وتقلصات في جميع أنحاء الجسم وخاصة أسفل البطن.
  • تتغير هرمونات المرأة الحامل وبالتالي تزداد معدلات القلق والتوتر النفسي لديها وتصبح أكثر تأثرًا بالضغوطات.
  • كما يسيطر عليها الشعور الدائم بالنعاس والهزلان .
  • تتمثل أهم الأعراض في فقدان الشهية وعدم الرغبة في الأكل أو القيام بأية مهام منزلية.
  • ويرجع ذلك إلى زيادة نسبة هرمون الاستروجين داخل جسم السيدة الحامل.
  • تتعرض المرأة خلال بداية الحمل إلى نزول بعض قطرات الدم نتيجة انغراس البويضة في الرحم كما يزداد معدل هذه القطرات عند بذل أي نوع من المجهود.
  • زيادة الإفرازات في المهبل عن المعدل الطبيعي لأي سيدة أخري.

تحليل الحمل المنزلي قبل موعد الدورة الشهرية

تلجأ الكثير من السيدات المتزوجات إلى إجراء تحليل الحمل قبل موعد الدورة الشهرية للتحقق من حدوث حمل أم لا وذلك في حال ظهر عليها بعض الأعراض الخاصة بالحمل والتي ذكرناها لكم، ويمكن لها في هذه الحالة إتباع الخطوات التالية:

  • تقوم في البداية بالتوجه إلى أقرب صيدلية وذلك من أجل شراء نوع مناسب أجهزة اختبار حدوث الحمل حيث يوجد العديد من الأنواع التي يمكن للمرأة الاختيار من بينهم.
  • ثم تقوم في الخطوة التالية بالاستيقاظ من النوم في الصباح الباكر ومن ثم أخذ عينة من البول.
  • تعمل بعد ذلك على وضع تلك العينة في وعاء مخصص يأتي مع جهاز الاختبار.
  • يتم في الخطوة التالية الاعتماد على القطارة الموجودة مع جهاز تحليل حدوث الحمل حيث يتم استخدامها لأخذ العينة.
  • يجرى سحب بعض من قطرات البول الخاص بالعينة ومن ثم يتم وضعها على جهاز اختبار حدوث الحمل.
  • يتعين على المرأة بعد ذلك الانتظار لمدة بضع دقائق تتراوح من ثلاث إلى خمس دقائق.
  • ومن ثم يتاح بعد ذلك استبيان نتائج الاختبار حسب المؤشرات الظاهرة.
  • في حالة ظهر ظهور خط واحد فقط فهذا يدل على عدم حدوث حمل أي إن نتيجة الحمل سلبية.
  • أما في حال وجود خطين باللون الأحمر على جهاز اختبار حدوث الحمل يؤكد ذلك على حدوث حمل أي إن النتيجة إيجابية.
  • ويجب أن تسرع المرأة فيما بعد من أجل التأكد من النتيجة من خلال إجراء اختبار دم وذلك بعد مضي الوقت المحدد.

هل ممكن أكون حامل

عرضنا لكم متابعينا هل من الممكن حدوث حمل دون الظهور في تحليل الدم، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *