التخطي إلى المحتوى

معدل السكر الطبيعي في سن الخمسين, يعتبر مرض السكر من أكثر الأمراض التي تشكل خطورة على الإنسان وتسبب له مضاعفات خطيرة كما تؤدي إلى تراجع حالته الصحية ولهذا يجب الحرص على المتابعة والقياس المستمر له خاصة مع تقدم العمر حتى لا تتأذى الحالة الصحية ويصاب المريض بعوارض خطيرة أخرى مثل السكتة الدماغية واعتلال الكلى وغيرها لذلك سوف نعرض لكم معدل السكر الطبيعي في سن الخمسين والقياسات المتوازنة له.

  • غالبًا ما يتعرض الأشخاص مع تقدم العمر للإصابة بمرض السكر وهو الأمر الذي يستدعي الكشف والمتابعة الدورية لتلاشي أية تأثيرات ضارة.
  • ولعل من أخطر المضاعفات التي تصيب الإنسان جراء ارتفاع نسبة السكر عن المعدل الطبيعي هي الإصابة بأمراض القلب وتلف الأعصاب واعتلال الكلى المزمنة واعتلال الشبكية والاكتئاب.
  • ومع تقدم المرض لدى بعض الحالات وعدم علاجه قد يتسبب في الإصابة بالسكتة الدماغية التي تقضي على حياة الإنسان وتتسبب في الوفاة.

معدل السكر الطبيعي

  • وفقًا للإحصائيات والتقارير الطبية لم يتم التوصل حتى الآن إلى نسب طبيعية ثابتة طوال اليوم حول مستوى السكر في الدم.
  • من المعروف إن نسب السكر الطبيعية تختلف من وقت لآخر خلال اليوم حسب النشاط الذي يقوم به الإنسان والعوامل الأخرى التي تؤثر على نشاط الإنسان وتسبب اختلاف معدل السكر الطبيعي.
  • تجدر الإشارة هنا إلى إن نسبة السكر الطبيعي ترتفع بعد الأكل مباشرة ومن ثم تنخفض بعد مضي بضع ساعات لذلك يجب التعرف على النسب الطبيعية للسكر مع اختلاف العوامل المؤثرة.

شاهد أيضًا: معدل السكر الطبيعي للصائم

نسبة السكر الطبيعي في سن الخمسين

  • تتفاوت نسبة السكر في الدم بالنسبة للأشخاص كبار السن ممن بلغوا سن الخمسين حيث تختلف حسب مجموعة من العوامل التي تؤثر على جسم الإنسان.
  • واتساقًا مع ذلك تم وضع مخططات سكر الدم لتحديد الأهداف المستهدفة ومراقبة خطط علاج مرض السكري في سن الخمسين.
  • وتعمل تلك المخططات أيضًا في التعرف على نسب السكر في الدم وتسهل مراقبتها وضبطها والتعرف على النسب الموزونة الخاصة بها.
  • كما تسهل تلك المخططات مراقبة مستوى السكر وضبطها بشكل ذاتي مما يسهل من إمكانية المتابعة في حالة ارتفاع نسب السكر عن المستوى الطبيعي.
  • وتشير كافة النتائج والقياسات التي تم الحصول عليها لمستوى السكر في الدم إنه يرتبط بشكل وثيق بمواعيد تناول الأطعمة والوجبات المختلفة.

النسبة الطبيعية لسكر الدم في سن الخمسين

  • يجب أن تكون نسبة السكر التراكمي في الدم أقل من 5.9% لدى الأشخاص في سن الخمسين.
  • أما فيما يتعلق بنسبة التحليل الصائم يجب ألا تزيد عن 110 ملغ/ديسيلتر.
  • تحليل السكر الفاطر يجب أن تكون نسبته حوالي 140 ملغ/ديسيلتر.

مستويات السكر الطبيعي

  • تعتمد نسبة السكر الطبيعي في الجسم والتي يتم إجرائها بشكل عشوائي على كمية ونوعية الأطعمة التي تناولها الشخص قبل التحليل.
  • كما يتم الوضع في الاعتبار المدة الزمنية الفارقة بين تناول الطعام وإجراء التحليل.
  • وتكون نسبة فحص السكر العشوائي طبيعية في حال تراوحت بين بين الـ 80 – 120 ملغم/ديسيليتر إذا تم إجراء الفحص قبل الوجبات أو مبكرًا عند الاستيقاظ.
  • أما إذا تم إجراء الفحص خلال ساعات متأخرة من الليل تكون النسبة طبيعية إذا كانت تتراوح بين الـ 100 – 140 ملغم/ديسيليتر.

نسب السكر الطبيعي حسب توقيت القياس

تختلف نسب السكر الطبيعي حسب التوقيت الذي تم فيه القياس وذلك على النحو التالي:

  • تكون نسبة السكر الطبيعية عند الصوم أقل أو تساوي 100 ملغم/ديسيليتر.
  • أما نسبة السكر الطبيعية تكون بعد تناول وجبة طعام بساعتين للأشخاص غير المصابين بمرض السكري الأقل من سن الخمسين أقل من 140 ملغم/ديسيليتر.
  • فيما تكون النسبة الطبيعية لدى الأشخاص التي تتراوح أعمارهم بين الخمسين والستين هي أقل من 150 ملغم/ديسيليتر وذلك بعد تناول الطعام.
  • وتكون النسبة الطبيعية لدى الأشخاص التي تتخطى أعمارهم سن الستين بعد تناول الوجبة أقل من 160 ملغم/ديسيليتر.

معدل السكر الطبيعي

مستويات السكر في الدم للأصحاء

تعتبر مستويات السكر في الدم بالنسبة للأفراد الأصحاء أقل من المستويات الخاصة بالأشخاص المصابين وتكون على النحو التالي:

  • يكون مستوى السكر في الدم بين 4.0 إلى 5.4 ملي مول / لتر (72 إلى 99 مجم / ديسيلتر) في حالة الصيام.
  • وتختلف نسبة السكر بالنسبة للأصحاء وتصل إلى 7.8 مللي مول / لتر (140 مجم / ديسيلتر) وذلك بعد ساعتين من تناول الطعام.

مستويات السكر في الدم لمرضى السكري

ترتفع مستويات السكر في الدم بالنسبة لمرضى السكر على النحو التالي:

  • تتراوح نسبة السكر في الدم للأشخاص المصابين من النوع الأول والثاني قبل الوجبات بين 4 و7 ملي مول / لتر.
  • وتكون النسبة أقل من 9 ملي مول / لتر بالنسبة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1 وتحت 8.5 مللي مول / لتر للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.

معدل السكر الطبيعي حسب العمر للأطفال

يختلف معدل السكر الطبيعي بالنسبة للطفل حسب المرحلة العمرية وذلك على النحو التالي:

  • تكون نسبة السكر في الدم من 100 الى 200 ملغ/ ديسيلتر وذلك بالنسبة للأطفال من عمر سنة الى 5 سنوات.
  • الأطفال من عمر 5 حتى 11 عام وهم الأكبر في العمر يكون مستوى السكر الطبيعي لديهم من 70 الى 150 ملغ/ديسيلتر.
  • بالنسبة للأطفال من عمر 12 الى 18 سنة تكون نسبة سكر الدم لديهم من 100 الى 130 ملغ/ ديسيلتر.

معدل السكر التراكمي الطبيعي

يتم قياس مستوى السكر التراكمي الطبيعي في الجسم عن فترة كل ثلاثة أشهر ويتم فيه الاعتماد على اختبار HbA1c لسكر الدم، ولا يشترط قياس هذه النسبة أن يكون الشخص صائم حتى تأتي نتائج إيجابية، ويجب أن تكون النتائج الخاصة بالاختبار كالتالي:

  • وتكون نسبة السكر الطبيعي في التحليل التراكمي أقل من 5.7% بالنسبة للشخص الطبيعي الذي لا يعاني من مرض السكرى.
  • بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكرى من النوع الأول تكون نسبة التحليل التراكمي الخاص بهم بين 5.7% الى 6.4%.
  • ترتفع معدلات السكر التراكمي بالنسبة لمريض السكرى من النوع الثاني وتكون نتائج ومؤشرات التحليل التراكمي لديه أعلى من 6.5%.

ويجب العلم أن اختبار HbA1c الخاص بتحليل السكر التراكمي قد لا يأتي بنتائج إيجابية في حالة الإصابة بفقر الدم أو عند الأشخاص الذين يتلقون العلاج من فيروس نقص المناعة البشرية كما تعد نتائجه دون جدوى بالنسبة للأشخاص من أصل أفريقي أو متوسطي أو جنوب شرق آسيا.

أهمية قياس مستوى السكر في الدم

يعد قياس مستوى السكر أمر في غاية الأهمية نظرًا لأنه يساعد في التحكم في نسبة الجلوكوز والوقاية من المضاعفات الخطيرة التي تنتج عن ارتفاعه في الجسم والتي تتمثل في:

  • الإصابة بمرض الاعتلال الكلوي المزمن.
  • قد يحدث أحيانًا الإصابة بمرض الشبكية.
  • عند الإصابة بمرض قلبي
  • حدوث تلف الأعصاب لذلك يجب على مرضى السكري تناول فيتامين ب 12 حتى يساعد في تقوية الأعصاب.
  • قد تتمثل أخطر المضاعفات في حدوث سكتة دماغية.

معدل السكر الطبيعي

كيفية علاج مرض السكري فوق سن الخمسين

  • تعتمد أساليب وطرق علاج مرضى السكري من النوع الأول إلى استخدام الحقن المنتظم للأنسولين حيث يساعد في ضبط مستوى السكري ضمن الإطار الطبيعي.
  • أما بالنسبة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني يمكن لهم اتباع خطة علاجية تعتمد على أخذ حقن الأنسولين إضافة إلى الأقراص.
  • كما ينصح هؤلاء الأشخاص إتباع نظام غذائي صحي وسليم وممارسة الرياضة من أجل ضبط مستوى السكر من جديد.

خطة علاج مرضى السكري فوق سن الخمسين

يجب أن يعتمد المصابين بداء السكري على خطة علاجية تضمن لهم السيطرة على نسبة السكر في الدم والعمل على الوقاية من مضاعفاته، ويتم ذلك من خلال إتباع التالي:

منع مضاعفات السكري

  • تهدف الخطوة الأولى في الخطة العلاجية الوقاية من مضاعفات السكري والحد من أمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • ومن المعروف إن السكتة الدماغية قد تؤذي صحة الإنسان وتسبب الوفاة في بعض الأحيان.
  • ولهذا يقدم الطبيب مجموعة من التوصيات للحفاظ على صحة مريض السكر.
  • كما يطلب منه الطبيب إجراء المتابعة الدورية والفحص الشامل للتعرف على حدود المرض.

الحفاظ على القدم في حالة جيدة

  • يتسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم إلى حدوث مشاكل خطيرة في القدم.
  • وقد تتطور هذه المشاكل في حالة عدم علاجها وتتسبب في بتر القدم.
  • لذلك يجب الاهتمام بالقدم وعدم إغفال أي مشكلة بها حتى البثور الصغيرة أو الإصابات الصغيرة على القدم والتي من الممكن أن تسبب مشاكل خطيرة.

استخدام الدواء المناسب

  • مريض السكر بحاجة إلى الكشف والمتابعة الدورية حتى يحصل على التشخيص المناسب لحالته.
  • ومن ثم يستطيع اتخاذ الدواء المناسب حسب حالته والذي يعطي نتائج إيجابية.
  • قد تساعد الأدوية المختلفة غير الأنسولين في خفض نسبة السكر في الدم من خلال إجراءات مختلفة
  • لذلك لا يحتاج مريض السكر في معظم الأحوال أخذ الأنسولين حيث توجد أنواع أخرى فد تشجع البنكرياس على إنتاج المزيد من الأنسولين وقد تساهم هذه الأدوية في تسريع استجابة الجسم بشكل أفضل من الأنسولين.

قياس نسبة السكر في الدم

  • من المهم عند إتباع خطة علاجية لمرض السكري الحرص على قياس نسبته في الدم بشكل مستمر.
  • ومن ثم يطلب الطبيب من المريض فحص مستوى السكر في الدم بانتظام والعمل على تسجيل النتائج لملاحظة الفرق.

المحافظة على انخفاض نسبة السكر في الدم

  • يجب الحرص على تناول أدوية السكري التي تساعد في ضبط معدل السكر بشكل متوازن.
  • ويساعد ذلك في تفادي انخفاض مستوى السكر في الدم بشكل كبير.
  • نظرًا لخطورة مشكلة نقص السكر في الدم ، ويمكن أن تكون خطيرة.
  • وينتج عن تراجع نسبة السكر في الدم أعراض خطيرة تتمثل في الاهتزاز والتعرق والارتباك وفي بعض الأحيان ق يدخل الشخص في غيبوبة نتيجة تراجع نسبة السكري.

أساليب الوقاية من مرض السكري فوق سن الخمسين

توجد العديد من الأساليب الوقائية التي يمكن الاعتماد عليها للوقاية من مرض السكري بالنسبة للأشخاص فوق الخمسين، وهذه الأساليب هي:

خسارة الوزن

  • يتسبب الوزن الزائد في زيادة مستوى السكر في الدم لذلك ينصح الأطباء بممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي سليم.
  • يساعد فقدان الوزن الزائد في تحسين قدرة الجسم وكفاءته على استخدام الأنسولين ومعالجة الجلوكوز.

النشاط والحركة

  • ينصح مرضى السكري بتغيير نمط الحياة والقيام بالأنشطة المختلفة التي تساعد على الحركة.
  • تساعد هذه الأنشطة بفاعلية في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري.
  • ويتم ذلك من خلال الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية كل أسبوع لمدة ساعتين ونصف على الأقل.
  • كما يساعد المشي بشكل سريع في تنشيط الجسم ورفع مستوى الحرق.

النظام الغذائي الصحي

  • يساعد إتباع النظام الغذائي الصحي في الحد من ارتفاع نسبة السكر كما يقي من زيادة الوزن.
  • لذلك يجب على كبار السن ممن بلغوا سن الخمسين الاعتماد على خطة لتناول الطعام تساعد في إنقاص الوزن.
  • كما يمكن لهم الاستعانة بنصائح خبير التغذية والذي يساعدهم على اختيار المواد الغذائية المناسبة.
  • يساعد خبير التغذية في شرح أبرز العادات الصحية في تناول الوجبات التي يمكن اتباعها على المدى الطويل.
  • ولعل من أبرز الأطعمة التي يمكن تناولها خلال إتباع النظام الغذائي هي” المنتجات، والحبوب الكاملة، والبروتين الخالي من الدهون، اللحوم الحمراء”.

الأدوية المناسبة

  • قد لا تنفع العادات الصحية والنظام الغذائي وحده في الحد من ارتفاع نسبة السكري.
  • لذلك ينصح الطبيب المرضى كبار السن ممن لديهم مقدمات مرض السكري بأخذ بعض الأدوية المقوية والفيتامينات.
  • كما يصف لهم دواء الميتفورمين والذي يعمل بفاعلية على التحكم في نسبة السكر في الدم بشكل أفضل عن طريق تقليل كمية الجلوكوز التي يصنعها الكبد.

عرضنا لكم متابعينا معدل السكر الطبيعي في سن الخمسين، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *