التخطي إلى المحتوى

علاج الحرقة والألم التي تتبع خروج البراز, كثيرًا ما يشكو العديد من الأشخاص بوجود حرقة والتهاب في فتحة الشرج خاصة عقب الانتهاء من الحمام حيث يصاحب خروج البراز آلام شديدة وصعبة وغير محتملة، ويبدأ البحث من قبل الشخص المريض عن أسباب هذا الألم وكيف يتم علاجه خاصة إنه يعد مصدر إزعاج كبير عند الجلوس والنهوض والمشي ويسبب مشاكل صحية أخرى إن لم يتم علاجه.

  • تتعدد الأسباب التي تقف وراء الشعور بألم عند التبرز خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من وجود مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • ومن السهل علاج هذا الألم عند التعرف على أسبابه حيث يتم العمل على علاج السبب والوقاية من مضاعفاته.
  • كما يمكن اتباع أساليب الوقاية التي تساعد في علاج هذا الألم من خلال الابتعاد عن العادات الصحية الغير سليمة.

أسباب الشعور بألم عند خروج البراز

توجد الكثير من الأسباب التي تقف وراء حدوث حرقان وألم في منطقة الشرج خاصة بعد خروج البراز، ولعل من أهم هذه الأسباب ما يلي:

شاهد أيضًا: أسباب خروج الدم مع البراز بكثرة

تناول الأطعمة الحارة

  • يتسبب تناول الأطعمة التي تحتوي على مواد حارة في حدوث ألم عند خروج البراز.
  • ويرجع ذلك إلى تسبب الطعام الحار في حدوث هياج في الأغشية المخاطية التي توجد في القناة الهاضمة
  • نجد إن الفلفل الحار يحتوي على مادة تسمى الكابسيسن وهي من مسببات التهاب وهياج الأغشية المبطنة للقناة الهضمية.
  • ولهذا يمكن ملاحظة الشعور بالألم عند خروج البراز خاصة عند تناول الأطعمة التي تحتوي على فلفل حار حيث يسبب احمرار وحرقة.

إهمال النظافة الشخصية

  • تعد النظافة الشخصية أحد أهم العوامل التي تساهم في الحفاظ على الصحة.
  • كما تقي من الإصابة بالعدوى والالتهابات التي تنتج عن تراكم الجراثيم.
  • ومنطقة فتحة الشرج من المناطق التي تحتاج إلى العناية والنظافة الشخصية.
  • ينتج عن إغفال تنظيف منطقة فتحة الشرج بعد التبرز بشكل جيد وبشكل صحيح حدوث التهابات في منطقة الشرج.
  • كما يتسبب هذا الالتهاب في الشعور بالحرقة والألم والحكة في الكثير من الأحيان.

الإصابة بالبواسير

  • تتسبب الإصابة بالبواسير الشعور بالحكة والألم والحرقة عند التبرز في الكثير من الأوقات.
  • ومن المعروف إن البواسير هو عارض صحي يحدث نتيجة وجود ضعف أو ارتخاء في عضلات الشرج.
  • ومن ثم يزداد الألم الذي يشعر به الشخص المصلب بالبواسير في كل مرة يدخل فيها الشخص الحمام وينتج عنها حركة معوية.

الحرقة التي تتبع خروج البراز

الشق الشرجي

  • عادة ما يتبع دخول الحمام الشعور بالألم ويحدث ذلك نتيجة الإصابة بالشق الشرجي.
  • والشق الشرجي هو عبارة عن تمزقات صغيرة تحدث في منطقة الشرج وينتج عنها الإسهال أو الإمساك.
  • ويحدث بالتزامن مع الشق الشرجي بعض الأعراض الأخرى التي تتمثل في النزيف أو الحكة الشرجية.

سلس البول

  • الكثير من مرضى سلسل البول ثبت لديهم الشكوى من وجود ألم وحرقة في فتحة الشرج.
  • ويرجع ذلك إلى تسرب بعض من البول إلى فتحة الشرج عند الدخول إلى الحمام من أجل التبرز.
  • ومن ثم يشعر الشخص بحرقة واحمرار وحكة في هذه المنطقة كما يعاني من الألم.

أمراض الجهاز الهضمي

  • بالطبع تتسبب مشاكل الجهاز الهضمي واضطرابات المعدة والأمعاء إضافة إلى الاسهال والإمساك في الشكوى من حدوث ألم في منطقة الشرج.
  • ولعل من أهم هذه المشاكل عسر الهضم والاصابة بالقولون العصبي وتراكم البراز والتي ينتج عنها تدلي الشرج ومن ثم الشعور بالألم الشديد عند خروج البراز.

أمراض الجلد

  • قد يحدث أن يشكو المريض من بعض الأمراض الجلدية التي ينشأ عنها تورم في منطقة الشرج.
  • وتتمثل أهم هذه الأمراض في تكون كيس الشعر أو حدوث التهاب الجلد أو الأكزيما أو غيرها من الأمراض الجلدية.
  • ينتج عن هذه الأمراض الجلدية الشعور بالألم والحرقة عند خروج البراز.

حدوث التهابات

  • تتسبب بعض الالتهابات التي تصاب فتحة الشرج مثل بعض الطفيليات أو الأمراض المنقولة عن طريق الجنس في حدوث الألم عند خروج البراز.
  • ويمكن ملاحظة الارتباط بين هذه الالتهابات المختلفة والشكوى من ألم عند فتحة الشرج.

حدوث ألم في المستقيم العابر

  • يتسبب حدوث ألم في المستقيم بالمعاناة من الحرقة عند خروج البراز.
  • ويستمر هذا الألم خلال فترة تتراوح من ثواني إلى نصف ساعة.
  • وينشأ عن هذا الألم الشكوى من الصداع والدوار.

الحرقة التي تتبع خروج البراز

وصفات علاج ألم خروج البراز

توجد بعض الوصفات الطبيعية التي يمكن الاعتماد عليها للتخفيف من الشعور بألم وحرقان خروج البراز من فتحة الشرج، وتتمثل هذه الوصفات في:

شاهد أيضا:

بذور المانجا

  • يساعد تناول بذور المانجا في التخفيف من الحرقة والألم عند خروج البراز خاصة إنها تحتوي على الألياف التي تساعد في تليين حركة المعدة.
  • يتم العمل على تجفيف بذور المانجا وطحنها جيدًا ثم يتم أخذ غرامين من المسحوق الناتج وخلطه مع قليل من العسل وتناوله بمعدل مرتين في اليوم.

بذور الكزبرة

  • كذلك تساعد بذور الكزبرة في التخفيف من الشعور بالألم عند خروج البراز.
  • ويتم استخدامها من خلال نقع بذور الكزبرة مع القليل من الماء خلال الليل.
  • وفي الصباح الباكر يتم القيام بشرب الماء المنقوع.

ثمرة الموز

  • يعتبر الموز ملين طبيعي يمكن الاعتماد عليه لعلاج الإمساك وتسهيل خروج البراز.
  • ويمكن شرب عصير الموز بشكل يومي من خلال عصر موزة ناضجة مع كوب من الحليب الساخن.
  • ومن ثم يساعد تناول عصير الموز في تخفيف أعراض ألم والتهاب وحرقة الشرج.

التوت الأحمر

  • يساعد التوت الأحمر في علاج كافة الالتهابات التي تحدث في منطقة الشرج ويزداد الشعور بها عند خروج البراز.
  • ويمكن استخدام التوت الأحمر من خلال هرسه ومن ثم وضعه في داخل قطعة قماشية راشحه.
  • ويجرى بعد ذلك وضع هذه القطعة في منطقة الشرج لتخفيف الألم وحرقة الشرج.

ثمرة التين

  • يساعد التين في التخفيف من تقلصات الجهاز الهضمي التي ينتج عنها صعوبة في خروج البراز.
  • ويم استخدامه من خلال نقع أربعة ثمرات من التين في الماء ليلًا.
  • ثم يتم استهلاك هذا المنقوع على معدة فارغة في الصباح.

بذور الكمون

  • يمكن الاعتماد على الكمون كمسكن موضعي للالتهاب والألم الذي يحدث نتيجة خروج البراز من فتحة الشرج.
  • ويتم ذلك من خلال طحن بذور الكمون ومن ثم خلطها بالماء.
  • ويتكون من بعد ذلك معجون يتم استخدامه في دهن الشرج بهدف الشعور بالراحة فورية.

اللبن المخيض

  • ينصح الأطباء باستهلاك اللبن المخيض بانتظام.
  • يساعد اللبن المخيض في تنظيم درجة حرارة الجسم كما يقلل من الشعور بالحرقة في فتحة الشرج.

شرب العصائر

  • يساعد شرب العصائر بانتظام في تسهيل عملية الهضم ومن ثم يحد من الشعور بالألم الذي قد يحدث عند خروج البراز.
  • وفي أطار ذلك يمكن الاعتماد على عصير الليمون والنعناع والعسل.
  • ويمكن شرب هذا العصير بمعدل ثلاث مرات يوميًا للتخفيف من التهاب وحرقة الشرج.

الفجل

  • يساعد تناول الفجل بشكل منتظم في التخفيف من حرقة المعدة كما يسهل من عملية الهضم.
  • ويمكن استخدام الفجل من خلال تناوله مع الوجبات العادية.
  • كما يمكن القيام بعصره وإضافة القليل من الملح.
  • كذلك يمكن استخدام عجينة الفجل من خلال طحنها مع اللبن ومن ثم استخدامها كدهان موضعي على البواسير.

جل الصبار

  • يساعد جل الصبار في تخفيف الالتهابات وعلاج الاحمرار الذي ينشأ عند خروج البراز.
  • لذلك يتم الاعتماد على جل الصبار ومن ثم يتم دهنه بشكل موضعي على منطقة الشرج لتخفيف حرقة الشرج والتهابه.

كمادات المياه

  • يساعد استخدام كمادات المياه سواء الساخنة أو الباردة في الحد من الالتهاب والألم.
  • ويتم استخدامها من خلال تطبيق الكمادات بشكل موضوعي على منطقة الشرج للحد من الالتهاب والألم.

أسباب الام التبرز

يشعر الكثير من الأشخاص بآلام متعددة عند التبرز ويرجع ذلك لأسباب عديدة نذكرها لكم فيما يلي:

الإصابة بالبواسير

  • يحدث عند الإصابة بالبواسير أن يشعر الشخص بحدوث ألم أثناء إخراج البراز.
  • وتصبح البواسير التي تظهر خارج فتحة الشرج مصدر أكبر للألم خاصة عند الضغط عليها للمساعدة في التبرز.
  • ولا يوجد علاج محدد للبواسير حيث يتم استخدام الدواء المناسب حسب الحالة.
  • قد يتم في بعض الأحيان استخدام المراهم والعلاجات الموضعية ومسكنات الآلام للتخفيف من الحرقة.
  • يستلزم العلاج في حالات أخرى التدخل الجراحي الذي يساعد في التخلص من هذه البواسير.

حدوث تمزق في فتحة الشرج

  • بالطبع يسبب وجود تمزق أو شق في جلد منطقة الشرج في الشعور بالألم.
  • ويزداد الشعور بهذا الألم أثناء التبرز.
  • قد يصاحب الألم خروج ونزول بعض الدماء مع البراز نتيجة لوجود هذا التمزق.
  • ويمكن الاعتماد على الوصفات الطبيعية والكمادات لعلاج هذا التمزق.
  • قد يتم أيضًا استخدام مرهم طبي في منطقة الشق.
  • ويعتمد الأمر على فحص المنطقة المصابة لتحديد العلاج المناسب.

وجود خراج في فتحة الشرج

  • قد ينتج الألم عند التبرز نتيجة وجود خراج في منطقة الشرج.
  • ويزداد الأمر صعوبة عند احتواء هذا الخراج على قيح.
  • هذا الخراج من الممكن أن يتعافى دون علاج .
  • كما يمكن الاعتماد في علاجه على مضاد حيوي للتخلص منه.
  • وقد يستلزم الأمر لدى بعض الحالات التدخل الجراحي.

ألم العصعص

  • يتسبب وجود الام في منطقة العصعص أو أسفل الظهر في الشعور بألم عند خروج البراز.
  • وعلى الرغم من إن هذه المشكلة تتعلق بالعظام إلا إن آثارها تمتد على مناطق أخرى مثل منطقة الشرج.

التهاب البروستاتا

  • تنعكس أية مشاكل في المسالك البولية على الشعور بألم أثناء التبرز.
  • ولعل من أبرز تلك المشاكل وجود التهابات في البروستاتا وهي تسبب ألم كبير كما تتطلب العلاج والمتابعة الطبية.

الام الأمعاء

  • قد يحدث آلام التبرز كنتيجة طبيعية لوجود ألم في منطقة الأمعاء.
  • بالتالي تنتقل الآلام الموجودة في الأمعاء إلى البراز وتصبح مصاحبه له أثناء خروجه من المستقيم متجهًا إلى فتحة الشرج.

الإصابة بالإمساك والاسهال

  • بالطبع يتسبب الإمساك في حدوث ألم عند خروج البراز.
  • يصبح البراز صلبًا ومن ثم يتسبب في حدوث ألم كبير عند خروجه.
  • ويتضاعف الشعور بهذا الالام في حالة الإصابة بالبواسير.
  • كذلك يسبب الاسهال حدوث آلام في فتحة الشرج.
  • ويرجع ذلك إلى تكرار التبرز ومن ثم ينتج عن ذلك حدوث التهابات وفطريات وحكة في منطقة فتحة الشرج مسببة الشعور بالألم.

شاهد أيضًا: متى يكون نزول الدم مع البراز خطير؟

أساليب الوقاية من ألم خروج البراز

يمكن تفادي الشعور بالألم عند خروج البراز من خلال اتباع الأساليب الوقائية التي تحد من هذا الألم والتي تتمثل في:

  • الاهتمام بالنظافة الشخصية خاصة المنطقة المحيطة بفتحة الشرج وتنظيفها بشكل جيد عقب خروج البراز حتى لا تتسبب البقايا الخاصة بها في الشعور بألم.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الحارة التي تحتوي على الفلفل الحار والتوابل الحارة التي تسبب الحرقة والألم.
  • الاعتماد على ممارسة التمارين الرياضية نظرًا لأنه يسهل عمل الجهاز الهضمي وبالتالي يحد من تراكم البراز وتسببه في حدوث الإمساك.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف التي يساعد تناولها في تلين البراز وخروجه بسهولة دون حدوث أي شكل من الألم أو الحرقة .
  • الكشف عن وجود أية أمراض قد سبق الإشارة لها والتي تتسبب في حدوث هذا الألم والعمل على علاجها حتى ينتهي الألم.
  • يمكن الوقاية من الألم من خلال الحفاظ على جفاف تلك المنطقة حيث إن رطوبة تلك المنطقة يزيد من درجة تأثرها جراء الألم والالتهاب.
  • يجب القيام بالتبرز عند الحاجة ويفضل عدم التأخير حتى لا يتراكم البراز مسببًا فيما بعد مشكلة.
  • الإكثار من شرب المياه والسوائل والمشروبات الدافئة التي تحتوي على الأعشاب وتساهم في تنظيف المعدة.

عرضنا لكم متابعينا علاج الحرقة والألم التي تتبع خروج البراز، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *