التخطي إلى المحتوى

أسباب الخجل الاجتماعي وعلاجه والمعروف كونه أحد أكثر أنواع المشاكل النفسية المؤرقة للفرد  حيث يحد من قدرته على التعامل والانخراط في الأنشطة المجتمعية ويجعله سلبي في مواقف هامة وحيوية وغير قادر على المطالبة بحقوقه مما ينتج عنه صراع نفسي قاسي مصحوب بالعديد من أضرار الخجل الاجتماعي التي سوف نتناولها بالتفصيل ضمن مقالة شاملة نجيب من خلالها على كافة تساؤلاتكم بخصوص الخجل الاجتماعي social shyness.

الخجل الاجتماعي أسبابه

يشكل الخجل الاجتماعي والمعروف علمياً بمصطلح الرهاب الاجتماعي أو القلق الاجتماعي إحدى الحالات النفسية المزعجة التي يعاني منها عدد ليس بقليل من الأشخاص وتجعلهم يشعرون بالإحراج والتوتر الشديد المصاحب لرهبة كبيرة عند الاختلاط بالناس وخاصة الغرباء خشية أحكامهم عليهم وأخذ فكرة سيئة عنهم أو ترك انطباع سيء لدى الآخرين مما ينعكس بالسلب على علاقاتهم وخبراتهم حيث يفضلون العزلة وتجنب المشاركة في الاحتفالات والمناسبات ويبتعدون عن كافة المحافل الإجتماعية.

أسباب الخجل الاجتماعي

غالباً ما ينشأ الخجل المرضي نتيجة تداخل معقد بين العوامل البيئة المحيطة والصفات الوراثية وإن كانت الإصابة بتلك الحالة المزعجة التي تقيد الشخص الخجول وتجعله يفقد شغفه بالحياة العامة لا تطلب أحياناً أكثر من سبب واحد من مسببات الرهاب الاجتماعي والمتمثلة في :

أسباب الخجل الاجتماعي

  • المشاكل والخلافات العائلية المستمرة والتي تنعكس بالسلب على الأطفال والمراهقين.
  • التاريخ المرضي للعائلة وإصابة أحد الوالدين أو كلاهما بالرهاب الاجتماعي يجعل الأولاد أكثر عرضة للإصابة به بسبب الجينات الوراثية.
  • التعرض لحادث جنسي في الصغر أو أياً من التجارب السلبية المضرة بالصحة النفسية على غرار التنمر والإهانة وانتهاك حقوقه.
  • أحيان كثيرة ما يكون الرهاب الإجتماعي ناجم عن سلوكيات مكتسبة مثل التعرض لموقف محرج أو الشعور بالانزعاج الشديد في تجمع أو حفلة ما.
  • ينعكس سلوك الأباء على أبنائهم بصورة كبيرة حيث نجد أن العصبية الشديدة التي يعاني منها بعض أولياء الأمور والتوتر تجاه أراء الناس حول تربيتهم ما يجعلهم ينتقدون تصرفات أولادهم بإستمرار.
  • تعرض المرء لحادث ما أو امتلاكه إعاقة جسدية أو أحد اللازمات الملفتة للانتباه مثل التلعثم والارتعاش الجسدي أو الحروق وغيره من الأصابات أو المظاهر الخلقية مما يدفع صاحبها الانطواء والبعد عن التفاعل المجتمعي.
  • الحماية المفرطة والتدليل الزائد من قبل الأهل وكذلك عدم منحهم أي مساحة من الحرية وإتخاذ القرارات بدلاً منهم مما يؤدي إلى ضعف شخصية الأبناء وجعلهم يشعرون بالخوف وعدم الأمان أثناء تواجدهم في التجمعات وبالأخص في حال حضور أشخاص غرباء.
  • تدني مستوى الثقة بالنفس وجلد الذات الناتج عن تأنيب الضمير بقسوة ومحاسبة النفس عن كافة التصرفات وتسليط الضوء على الأخطاء والسلبيات دون وضع أي أعذار وبالتالي الدخول في حالة من الأرق وعدم الرغبة في التعامل مع الأخرين وربما يتطور الأمر ويصل لحد الأكتئاب.
  • وفقاً للعديد من الدراسات قد يكون السبب في ظهور أعراض الخجل الإجتماعي راجع إلى خلل في البنية الدماغية والناقلات العصبية المسئولة عن نقل الإشارات عبر الخلايا حيث رصدت الأبحاث وجود اختلافات واضحة في 4 مناطق بالدماغ لدى مصابين الرهاب الإجتماعي.

 اعراض الخجل الاجتماعي

يمثل اكتشاف كيفية التعرف على الخجل الإجتماعي خطوة مهمة في التفريق بين ما إذا كان الحياء الذي يعاني منه الشخص طبيعي أم حالة مرضية تستوجب العلاج وكذلك في معرفة أي نوع من أنواع الخجل الإجتماعي نحن بصدده ومدى تأثيره على حياة المريض وذلك عبر إلقاء الضوء على كلاً من :

 اعراض الخجل الاجتماعي

 علامات الخجل الاجتماعي

يمكن الاستدلال على الإصابة بالخجل الاجتماعي من خلال ظهور أحد أعراض الرهاب الإجتماعي ومنها :

  1. التعرق الشديد وتورد الوجه أو الأحمرار الملحوظ نتيجة الإحراج والتوتر.

  2. التلعثم عند الكلام وفقدان القدرة على التعبير عن وجهة النظر في الموضوع المطروح.

  3. صعوبة التنفس وعدم انتظام ضربات القلب مع الشعور بدوار أو دوخة وفقدان التركيز.

  4. اضطراب في حركة الأمعاء يصاحبه في بعض الحالات شعور بالغثيان أو توعك شديد وألم بالمعدة.

  5. تجنب الإختلاط وتفادي التواصل البصري قدر الإمكان والإحراج من تناول الطعام أو المشروبات المقدمة له.

  6. صعوبة بدء حوار أو حتى الحديث مع الغرباء وبالتالي عدم القدرة على تكوين صداقات جديدة أو الدخول في علاقة عاطفية بسهولة.

  7. رعشة وارتجاف واضح في الأطراف وأحياناً برودة و احساس بآلام متفرقة في الجسد أو صداع قوي أو جفاف الحلق والشحوب.

  8. الخوف من الدخول في تجربة جديدة سواء على صعيد العمل أو الحياة الشخصية والعاطفية تجنباً للفشل وعدم الثقة في قدراته على إتمام الأمر كما ينبغي.

  9. الإنسحاب من جميع المحافل والأماكن المزدحمة بالأشخاص المجهولين لك أو عدم الاستجابة للدعوات الإجتماعية من الأصل والتحجج بأمور عدة.

  10. القلق والانزعاج المسبق من حدث أو نشاط ما تحسباً لوقوع خطأ أو خشية أحكام المدعوين والشعور بعدم الارتياح وخصوصاً في المواقف التي يكون فيها الخجول محور اهتمام.

  11. الخوف الشديد من أن يكتشف أو يلاحظ المتواجدين قلقك والتشتت والشعور بضياع العقل والأفكار واستقطاع وقت في التفكير برد فعل الناس ووجهة نظرهم فيك وفي تصرفاتك.

  12. أما بالنسبة للأطفال وأحياناً الفتيات المراهقات فقد يدفعهم القلق الاجتماعي حد البكاء وأحيانا أخرى الصراخ من كثرة الضغط العصبي الذي يجعلهم يفقدون السيطرة تماماً على انفعالاتهم.

انواع الخجل الاجتماعي

يساهم التعرف على أنواع مرض الرهاب الاجتماعي والتي تتباين تبعاً للأسباب المؤدية له وطبيعة المريض وطريقة تحليله للأحداث ونمط فكره وردود أفعاله في المواقف المختلفة في اكتشاف العلاج الأمثل للقضاء على اضرار القلق الاجتماعي ومزاولة الأنشطة الحياتية بصورة طبيعية وهي :

  • الخجل الانطوائي : وفيه تستحوذ العزلة والميول للإنطواء وعدم الإختلاط مع الآخرين على الشخص الخجول وإن كان بمقدوره التعامل بجدارة ولباقة إذا فرض عليه الأمر.
  • الخجل العصابي : والذي ينتج من الخوف من معايشة التجارب المؤلمة السابقة مرة أخرى والهلع من التعرض للإحراج مما يجعل المصابين به والذين يعانون في الغالب من الحساسية المفرطة تجاه ذاتهم في صراع نفسي عميق بين الرغبة في الانخراط وتكوين علاقات والخوف من النتائج المترتبة على ذلك مما يخلف على أثره شعور قوي بالوحدة.
  • خجل الخوف : والمعروف أيضاً بإسم خجل الغرباء حيث يعاني أصحابه من خوف رهيب من الأشياء والأحداث وحتى الأشخاص غير المألوفين الذين لم يعتاد عليهم ويخشى ردود أفعالهم وعادة ما يظهر هذا النوع في الطفولة وإذا لم يتم تداركه والتعامل معه بواسطة الأهل بطريقة سليمة قد تستمر الحالة وتتحول إلى خجل الراشدين.
  • خجل الإحساس بالذات : وينجم مع الشعور بكون الشخص محط اهتمام وأنظار من حوله بسبب خصلة أو صفة يتمتع بها وتميزه عن غيره ما يجعل منه هدف إجتماعي ويزيد خوفه من التعرض للانتقاد أو شعوره بأنه مراقب مما يدفعه لتجنب الوجود في المحافل ويتسبب له في الارتباك والخجل.

أشكال الرهاب الاجتماعي

يوجد عدة تصنيفات أخرى تبنت توضيح انواع الرهاب الاجتماعي منها :

  1. الخجل العام : ويتسم المصابين به بالتوتر والحرج في الأماكن العامة والجلسات الاجتماعية ويصابون بحالة من عدم التركيز في مهامهم أثناء العمل الجماعي.
  2. الخجل الخاص : وفيه يولي الأشخاص أهتمام بالغ بالأحداث الذاتية وتكون علاقاتهم الشخصية وبالأخص الحميمية هي مصدر القلق والتوتر لديهم.

طرق علاج الخجل الاجتماعي

حتى لا يتفاقم مرض الخجل ويكون سبب في معاناة صاحبه بالعديد من أضرار الرهاب الاجتماعي والمتمثل أخطرها صعوبة ممارسة الحياة بشكل طبيعي وعدم اكتساب مهارات جديدة ما يترتب عليه ضياع فرص مهمة وفقدان الشغف والشعور بالإحباط والحزن يجب البدء فور  في اتباع خطوات علاج الرهاب الاجتماعي وهي :

طرق علاج الخجل الاجتماعي

علاج الخجل الاجتماعي

يعتمد العلاج في الأساس على إحداث تغيير جذري في نمط تفكير وحياة الشخص الخجول والأهم مواجهة مخاوفه والسيطرة عليها بالإضافة إلى الإلتزام بما يلي :

  1. تقبل مشاعرك وكن واعي بسلوكك وسجل تصرفاتك وردود أفعالك حين يراودك الشعور بالخجل والإحراج حتى تستطيع حصر المواقف التي تتسبب به.
  2. ومن ثم حلل الحدث وما حل بك قبله وبعده من تغيرات فسيولوجية ونفسية لتفهم هل ما تمر به منطقي أم أنه مجرد خوف لا أساس له وكذلك لتدرك ما تفتقده لتخطي هذا الأحساس.
  3. يساعد أيضاً دفتر يومياتك المعالج النفسي الذي يتولى علاجك في معرفة مسببات توترك والظروف والأساليب التي تحسن شعورك.
  4. إدارة وقتك بشكل سليم وتوظيف طاقتك في المشاركة بأنشطة متعددة وتعلم مهارات التواصل البصري واللفظي وتسخيرها في التغلب على مشاعر الخوف عند مخالطة الآخرين.
  5. تعزيز ثقتك في نفسك والتصرف بنحو يظهر ذلك حتى لو بالتظاهر في بداية الأمر ومقاومة شعورك بالرغبة في الانسحاب والاندماج  وسط الحشود والمشاركة في الأحاديث والنقاشات المطروحة ولو بالقليل.
  6. التدريب على إلقاء المحاضرات أو الكلمات التمهيدية في الحفلات بصوت مسموع والتعبير عما تشعر به والأشياء التي تثير غضبك أو حماستك دون أن تضع رأي الناس في حسابتك.
  7. التمرين على الكلام والتواصل مع الأشخاص المقربين و توطيد علاقاتك بهم حيث ينعكس دعمهم لك في قدرتك على الإختلاط والتمتع بمشاعر التقدير والإحترام المتبادل بينكم.
  8. التفكير في الإيجابيات و التغاضي عن السلبيات عند مواجهة موقف اجتماعي ما وأخذ نفس عميق حين الأحساس بالتوتر ومواصلة ذلك حتى تهدئ.
  9. ذكر نفسك بأن ما تمر به من أحاسيس مزعجة بعد موقف سئ مجرد مشاعر مؤقتة وأن المحيطين بك لا يهتمون بالدرجة التي تتخيلها.
  10. يفضل الاشتراك في جماعات دعم تعاني من نفس المشكلة إلى جانب الخروج للمتنزهات والتسوق في الأسواق المكتظة بالناس.
  11. ممارسة التمارين الرياضية والاعتماد على الأغذية الصحية وتجنب الكافيين والمخدرات.
  12. وأخيراً البعض قد يحتاج إلى زيارة طبيب مختص وخصوصاً حين تتأصل الحالة المرضية ليه والذي قد ينصح بدوره ببعض الأدوية المجربة وفقاً لتطور الوضع.

كيف اتعامل مع شخص خجول

يشكل التعرف على كيفية التعامل مع الشخص الخجول خطوة هامة في طريق شفائه وكذلك للحفاظ على منطقة آمنة في علاقاتكم به وخاصة إذا كنتم في بداية التعارف ويتم ذلك من خلال :

  • تفهم ما يشعر به من حرج وعدم قدرة على بدء الكلام وأجعل البداية من قبلك وحاول أن تدير الحديث بلباقة ويفضل عبر طرح أسئلة بسيطة مثل السؤال عن الوقت ليشعر بالراحة.
  • لا تتعمد التحديق في ملامح الشخص الخجول وتجنب التواصل البصري معه قدر الإمكان ولا تتردد في الإعراب له عن سعادتك بمعرفته وتقديرك له حتى تطمئن نفسه وتزداد الألفة بينكم.
  • من الأفضل عند محادثة مريض الرهاب الإجتماعي أن تناديه بأسمه الأول ولا تكن رسمي في معاملاتك معه وابتعد عن الأحاديث المملة والمعتادة وحاول أن تتناول المواضيع الهامة له مع الحفاظ على الهدوء.
  • إياك والتقليل من حجم مشكلته أو الإستهانة بمشاعره وأحرص أن تجري حديثك معه على إنفراد بعيداً عن الغرباء وتجنب تماماً جعله محط أهتمام أو جذب وسط المجموعات.
  • أنصت إليه جيداً ولا تحرجه وحاول أن تخفف من وطأة الحديث بإستخدام حسك الفكاهي.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في الإجابة على تساؤلاتكم بخصوص الخجل الاجتماعي أسباب وكيفية علاجه .. ويسعدنا تلقى أرائكم ومقترحاتكم الموضحة متطلباتكم القادمة أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *